اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم الأربعاء 17 صفر 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

سم الله

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
كتاب سبل السلام في شرح بلوغ المرام للإمام الصنعاني رحمه الله
المجلد الأول
كتاب جامع الأدب
باب الترغيب في مكارم الأخلاق
وعَنْ أَبي الدرداءِ رضي الله عنهُ قال: قالَ رسولُ الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم: "ما منْ شيءٍ في الميزان أَثقل من حُسنِ الخلق" أَخرجَهُ أَبو داودَ والتِّرمذي وصحّحهُ.
كتاب سبل السلام في شرح بلوغ المرام للإمام الصنعاني رحمه الله

وتقدم الكلام في حقيقته بما لا يحتاج فيه إلى الإعادة لقرب عهده.
وعَنْ ابن عُمَر رضي اللّهُ عنهُما قالَ: قال رسولُ الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم: "الحياءُ من الإيمان" مُتفقٌ عليه.
الحياء في اللغة: تغير وانكسار يلحق الإنسان من خوف ما يعاب به وفي الشرع: خلق يبعث على اجتناب القبيح ويمنع من التقصير في حق ذي الحق..
والحياء وإن كان قد يكون غريزة فهو في استعماله على وفق الشرع يحتاج إلى اكتساب وعلم ونية فلذلك كان من الإيمان. وقد يكون كسبياً، ومعنى كونه من الإيمان أن المستحي ينقطع بحيائه عن المعاصي، فيصير كالإيمان القاطع بينه وبين المعاصي. وقال ابن قتيبة: معناه أن الحياء يمنع صاحبه من ارتكاب المعاصي كما يمنع الإيمان، فسمي إيماناً كما يسمى الشيء باسم ما قام مقامه، والحياء مركب من جبن وعفة. وفي الحديث "الحياء خير كله ولا يأتي إلا بخير".
فإن قلت: قد يمنع الحياء صاحبه عن إنكار المنكر وهو إخلال ببعض ما يجب فلا يتم عموم "أنه لا يأتي إلا بخير".
قلت: قد أجيب عنه بأن المراد من الحياء في الأحاديث الحياء الشرعي. والحياء الذي ينشأ عنه ترك بعض ما يجب ليس حياء شرعياً بل هو عجز ومهانة وإنما يطلق عليه الحياء لمشابهته الحياء الشرعي، وبجواب آخر: وهو أن من كان الحياء من خلقه فالخير عليه أغلب، أو أنه إذا كان الحياء من خلقه كان الخير فيه بالذات، فلا ينافيه حصول التقصير في بعض الأحوال.
قال القرطبي في المفهم شرح مسلم: وكان النبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم قد جمع له النوعان من الحياء المكتسب والغريزي، وكان في الغريزي أشد حياء من العذراء في خدرها، وكان في المكتسب في الذروة العليا صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم.

عدد المشاهدات *:
4752
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

كتاب سبل السلام في شرح بلوغ المرام للإمام الصنعاني رحمه الله

روابط تنزيل : وعَنْ أَبي الدرداءِ رضي الله عنهُ قال: قالَ رسولُ الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم: "ما منْ شيءٍ في الميزان أَثقل من حُسنِ الخلق" أَخرجَهُ أَبو داودَ والتِّرمذي وصحّحهُ.
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  وعَنْ أَبي الدرداءِ رضي الله عنهُ قال: قالَ رسولُ الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم:
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
كتاب سبل السلام في شرح بلوغ المرام للإمام الصنعاني رحمه الله