سئل عن رجل ابتاع عبدًا بشرط الإبراء من سائر العيوب
 
وسئل ـ رحمه الله ـ عن رجل ابتاع عبدًا بشرط الإبراء من سائر العيوب، خلا الإباق، فلما ابتاعه هرب عنه، فما يلزم البائع‏؟‏
فأجاب‏:‏
إن كان مقرًا بالإباق قبل البيع، فهذا عيب يستحق الرد‏.‏ وإذا كان البائع قد كتم هذا العيب حتي أبق عند المشتري، فإن المشتري في أحد القولين يطالبه، بجميع الثمن، كما هو مذهب مالك وأحمد في إحدى الروايتين عنه، بل هو المنصوص‏.