اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الجمعة 13 رجب 1442 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

شعارات المحجة البيضاء

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
الكتب العلمية
الأداب و مكارم الأخلاق
سيماهم في وجوهم للدكتورعائض بن عبد الله القرني
أولئك آبائي
أولئك آبائي
الكتب العلمية

بسم الله الرحمن الرحيم

أولئك آبائي

إنها أخبار عجيبة وجميلة ، يطرب لها القلب ، وتتشنف لها الآذان ،وتثلج بها الصدور

أخبار علمائنا الذين جعلهم الله عز وجل كأنبياء بني إسرائيل ، ووف أقص عليكم قصصا عجيبا من أخبارهم

الأول : تحملهم المشاق في طلب العلم

الثاني : زهدهم في الدنيا وإعراضهم عنها

الثالث : قولهم كلمة الحق فلا يخافون في الله لومة لائم

الرابع : بذلهم العلم لطالبيه ونشرهم المعرفة

الخامس : خشيتهم لله تعالى

السادس : تواضعهم لربهم تبارك وتعالى

إن العلم اشرف مطلوب ، وهو يوصل صاحبه إلى جنة عرضها السماوات والأرض ، أو يوصله إلى نار تلظى

فمن الناس من طلب العلم فكان حجة عليه ، وخيبة وندامة ، فكان الحمار يحمل أسفارا ، كما قال الله عز وجل في علماء بني إسرائيل كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً ـ الجمعة: من الآية 5 ـ وقال عالمهم الضال المجرم : فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ـ لأعراف: من الآية 176 ـ

قال عبد العزيز الجرجاني ، وهو أديب عجيب ، وقصيدته من أحسن القصائد ، وقد قال الناس : ما لك تعتزلنا ولا تخالطنا ولا تذهب آل السلاطين ؟ فرد عليهم بقصيدة ، قال في بعض أبياتها :

يقولون لي فيك انقباض وإنما *** رأوا رجلا عن موقف الذل أحجما أأشقى به غرسا وأجنيه ذلـة *** إذا فاتباع الجهل قد كان أحزمـا ولم ابتذل في مطلب العلم مهجتي *** لأخدم من لاقيت لكن لأخدمــا

آل أن يقول :

ولو أن أهل العلم صانوه صانهم *** ولو عظموه في النفوس لعظما ولكن أهانوه فهانوا ودنســوا *** محياه بالأطماع حتى تجهمـا

قال أهل السير : كان أحد العلماء المسلمين طلب العلم ، وحفظ القرآن والحديث ، ثم أدركه الخذلان ، والعياذ بالله

خرج يوما يصلي ، فنظر إلى بيت من البيوت في دمشق ، أو في حمص ، فرأى امرأة أطلت عليه من البيت كشمس الضحى ، وكانت نصرانية كافرة ، فوقع عشقها في قلبه ، فترك المسجد ، وعاد آل البيت ، فرالها ، فاشترطت عليه أن لا يتزوجها ، إلا إذا ارتد عن الإسلام

رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ـ آل عمران:8 ـ حاول فيها ، فقالت : المهر : أن تترك الإسلام ، والمسجد ، والقران

فتزوجها ، وارتد عن الإسلام ، فذهبت به إلى ارض النصارى

فمر به أحد زملائه ، فوجده يرعى الخنازير ! فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ ـ المائدة: من الآية 13 ـ

قال : يا فلان ، أين القرآن ؟ أين الحديث ؟ قال : والله ، ما أصبحت أحفظ من القرآن إلا آية واحدة

قال : ما هي ؟

قال : قوله سبحانه وتعالى :رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ ـ الحجر:2 ـ ـ 19 ـ هذا في العلماء المخذولين ، أما علماؤنا فإليكم طرفا من أخبارهم

أما تحملهم للمشاق : فأمر عجيب

والله سبحانه وتعالى ذكر موسى ، عليه السلام ، في القرآن ، واخبر انه ركب البحر في طلب العلم

وبوب البخاري في كتاب العلم ـ باب ـ ركوب البحر في طلب العلم ، وذكر قصته ، عليه السلام ، عندما وقف خطيبا في بني إسرائيل فقالوا له : أتعلم أحداً أعلم منك في الأرض؟ قال : ما اعلم أحداً اعلم مني

فلامه الله ، وعاتبه الله على انه ما رد العلم إلى الله

فقال الله له :بل عبدنا بمجمع البحرين ، الخضر اعلم منك

فسافر إليه ،وطلب منه الخير ، كما قرأتم في القرآن

وكان صلى الله عليه وسلم يتابع قصة موسى والخضر في القرآن باشتياق ، فلما انتهت القصة ، وقال الخضر : قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ ـ الكهف: من الآية 78 ـ قال صلى الله عليه وسلم :

رحم الله موسى وددت انه صبر حتى يقص الله علينا من نبئهما ـ 20 ـ

وقال البخاري : وسافر جابر بن عبد الله ، رضي الله عنه ، شهرا كاملا في طلب حديث واحد

سافر من المدينة إلى الصحابي الجليل عبد الله بن أنيس ، رضي الله عنه ، في مصر

فلما لقيه في مصر عانقه عبدالله ، وقال له : ادخل اجلس ، حيهلا بك وسهلا

قال : لا ، أنا خرجت لوجه الله ، ولا أفسد هجرتي ، أريد الحديث الذي سمعته من الرسول صلى الله عليه وسلم

فأخذ الحديث ، وهو واقف ، ثم ركب ناقته وعاد !

أما سعيد بن المسيب ، فيقول عن نفسه : والله الذي لا إله إلا هو ، لقد كنت أسافر ثلاثة أيام بلياليهن في طلب حديث واحد

ولذلك بارك الله في علمهم، وبارك في جهدهم

كانوا يسهرون الليالي ، ولم يكن عندهم مما عندنا من الوسائل الحديثة

فعندنا كهرباء ، وعندنا وسائل اتصال ، ومطاعم شهية ، ومراكب وطية ، وملابس حسنة

ولكن قل التحصيل ، ونشكو حالنا آل الله الواحد الأحد

ويذكرون عن القفال أحد علماء الشافعية انه سافر لطلب العلم ، وكان عمره أربعين سنة ، فلما مشى في الطريق ، قال له الشيطان : كيف تطلب العلم في الأربعين ؟ فرجع من الطريق ، فوجد رجلا يعمل في سانية ، وقد أثر الحبل في الصخر

فقال القفال :

اطلب ولا تضجر من مطلب *** فآفة الطالب أن يضجرا أما ترى الحبل بطول المدى *** على صليب الصخر قد أثرا

وقيل لعامر الشعبي :بم طلبت العلم ؟

قال : بصبر كصبر الجمال ، وببكور كبكور الغراب

أي : بعد صلاة الفجر مباشرة

ودخل الإمام أحمد أكثر من ثلاثين إقليما في طلب الحديث على رجله ، ليس معه إلا بقشته ، فيها الشعير والملح

دخل خراسان بمدنها ، وسمرقند ، وبخارى ، وتركستان ، وطشقند ، والسند ، وأطراف الهند ، وأطراف أفغانستان ، على ما ينقل في سيرته ، ودخل مصر بأكثر مدنها ، والعراق ، والحجاز ، وذهب إلى الشام ، ثم دخل اليمن ، وطاف الاقاليم

حتى قال بعضهم : لو حسبت المسافات التي سارها لكانت طوفت الدنيا

سافر لعبد الرزاق في اليمن ، ولكنه لقيه في مكة يعتمر

فقال صاحبه يحيى بن معين : هيا بنا ، هذا عبد الرزاق قد حضر ، نأخذ العلم منه ونعود

قال أحمد : أنا خرجت لله ، و أريد أن يعود عبد الرازق إلى صنعاء ؛ لأذهب إليه ، ولتكون سفرتي في سبيل الله

فلما عاد عبد الرزاق إلى صنعاء سافر إليه الإمام أحمد

فترك ، رحمه الله ، لنا ـ المسند ـ الذي لو تب بالدموع ما أنصفناه

أما الشافعي ، فقالوا : انفق ثلاثين ألف دينار في طلب العلم ، وهي ميزانية هائلة

سكن في بداية عهده مع أمه ، وكانت أمه فقيرة ،فدخلت به في بيت ضيق ، فكان يذهب يطلب العلم ، ولا يجد أوراقا ؛ لأنها غالية الثمن ، ولم تكن متوفرة ، فكان يأخذ الجلود والرقاع ، ويأخذ العظام ، ويأخذ الصخور الملساء ، فيكتب فيها العلم ، حتى ضيق على أمه السكن فقالت: يا بني أنخرج ونترك البيت لكتبك ! ثم ذهب إلى البادية فحفظ أشعار ثلاثين شاعرا ، ثم عاد ، فقال له رجل من أهل مكنة : إني أراك نابها فصيحا ذكيا ، فاذهب إلى المدينة ، إلى عالمها ، إلى مالك بن انس فاطلب منه العلم

فذهب فحفظ

الموطأ في تسع ليالي

الموطأ المجلد الكامل ، آثاره ، وأحاديثه ، ومرسلاته ، ومقطوعاته ، وموقوفاته حفظه في تسع ليالي

فلما جلس عند الإمام مالك ؛ ليقرأ عليه ، قال له الإمام مالك : إني أرى عليك نورا ، فلا تفده بالمعصية

أما عطاء بن أبي رباح فكان مولى عبد ،وكلنا عبيد الله ؛ لأن الإسلام لا يعترف بالدماء ، ولا بالأنساب ، ولا بالألقاب ، ولا بالأسر إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ـ الحجرات: من الآية 13 ـ

كانت سيدته امرأة من مكة ، فأصيب بالشلل ، وأصيب بمرض في جسمه ، فتركته ، فمكث في الحرم ثلاثين سنة يطلب العلم ، حتى برز في العلوم

ثلاثون نة يقول ما رفعت فراشي في الحرم

ثلاثون سنة ليلا ونهارا يطلب العلم حتى اصبح عالم المسلمين

أما ابن عبا ، فكان الأولى أن يقدم في هذا الباب ، ولكننا نقدمه مهما تأخر لفظا ، فإنه متقدم في الرتبة

ابن عباس ، رضي الله عنهما ، كان يقول : ذللت طالبا فعززت مطلوبا

العلم حرب للفت المتعالي *** كالسيل حرب للمكان العالي ما أحسن العلم إذا تواضع المرء في طلبه

قالوا لابن عباس : كيف حصلت على العلم ؟

قال : كنت اخرج من الظهيرة في شدة الحر ، فاذهب إلى بيوت الأنصار ، فأجد الأنصاري نائما ، فلا اطرق عليه بابه من الهيرة ، فأتوسد بردتي عند بيته ، فتلفحني الريح بالتراب ، فيستيقظ الأنصاري ، فيقول : يا ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أيقظتني أدخلك ؟ فيقول : أخاف أن أزعج

قال : فطلبت العلم هكذا

فأصبح عالم الأمة ، رضي الله عنه وأرضاه

أما زهدهم في الدنيا وإعراضهم عنها :

فالدنيا لمن يعرفها ، ولمن يذوقها ، ولمن يستمرئها لا تساوي شيئا

وأشرف ما تطلبه أنت في الحياة : أن تنقذ نفسك من النار فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ـ آل عمران: من الآية 185 ـ

قيل لأحد العلماء : كيف عرفت الدنيا ؟

قال : دلني العلم على الزهد في الدنيا

وفي حديث حسن:

أزهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما عند الناس يحبك الناس ـ 21 ـ وقد جاء عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال :

الدنيا ملعونة ما فيها إلا كتاب الله وما والاه أو عالم أو متعلم ـ 22 ـ

وقال تعالى ـ مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أعمالهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ ـ ـ هود:15 ـ ـ أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ـ ـ هود:16 ـ

وقال ـ اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ـ ـ الحديد:20 ـ

وقال عمران بن حطان الخارجي في الدنيا ، وكان شاعرا مجيدا على بدعته :

أرى أشقياء الناس لا يسأمونها *** على أنهم فيها عراة وجوع أراها وإن كانت تسر فإنـها *** سحابة صيف عن قليل تقشع

لما انتصر قتيبة بن مسلم في المشرق أتي بغنائم كرؤوس الأبقار من الذهب والجواهر والدرر

فالتفت إلى الغنائم وقال لأصحابه : ما رأيكم لو عرضت هذه الأموال على أحد الناس أيردها ؟ قالوا : ما ترى أحدا يردها

من الذي يرد الذهب ؟

من الذي يرفض المال ؟

قال قتيبة : والله ، لأرينكم قوما من أمة محمد صلى الله عليه وسلم ، المال عندهم مثل التراب

فأرسل بها إلى العالم الزاهد محمد بن واسع ، وكان معه في الجيش

فقبلها محمد ! فلما علم قتيبة قال : اللهم لا تخيب ظني فيه

فقال قتيبة لأحد الجنود : تابع ابن واع ، وانظر أين يذهب

فتابعه ، وقد أخذ الذهب ، فمر به فقير من الجيش ، وهو يسأل الناس من مال الله ، أعطوني

فأعطاه كل المال

فذهب الجندي إلى قتيبة فأخبره

فتبسم ، وقال : لقد قلت لكم: إن هناك أناسا من أمة محمد الذهب عندهم كالتراب

وكان علي ، رضي الله عنه ، يقول : لقد ارتحلت الآخرة مقبلة وارتحلت الدنيا مدبرة فكونوا من أبناء الآخرة ،ولا تكونوا من أبناء الدنيا ، فإن اليوم عمل ولا حساب ، وغدا حساب ولا عمل

دخل قيس بن أبي حازم على سليمان بن عبد الملك ؛ الخليفة الأموي فقال : السلام عليك يا سليمان ! قال : الناس يقولون السلام عليك ، يا أمير المؤمنين ، وأنت تقول يا سليمان

قال : لأني لم أبايعك بالخلافة ، فأنت بويعت بالخلافة على غير رضى مني ، فكيف اسميك أمير المؤمنين ؟ قال : ما لنا نحب الحياة ونكره الموت يا قيس ؟

قال : لأنكم عمرتم حياتكم ، وخربتم خرتكم ، فأنتم تكرهون الانتقال من العمار إلى الخراب

قال : ما رأيك أن تصحبنا ، وأعطيك نصف ملكي ؟ قال : لا

إن الله قال وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ ـ هود: من الآية 113 ـ

قال : ونصف الملك ؟ قال : كم تعطيني من جناح البعوضة ؟ أتعطيني نصف جناح بعوضة ؟ وقد قال صلى الله عليه وسلم :

لو كانت الدنيا تساوي عند الله جناح بعوضة ما سقى الكافر منها شربة ماء ـ 23 ـ ثم خرج وتركه

وكان سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب ، يطوف بالبيت فمر سليمان هذا بالموكب والوزراء والأمراء ، فلما رآه توقف فاقترب منه ، وقال : يا سالم ، ألك إلى حاجة ؟ قال : يا سليمان ، أما تستحي من الله ؟ تعرض علي المسائل في بيت الله

فتره ، فلما خرج عرض عليه السؤال ، قال : ألك إلي حاجة؟ قال : من حوائج الدنيا أم من حوائج الآخرة ؟ قال : بل من حوائج الدنيا ، أما الآخرة فلا يملكها إلا الله

قال : والله ، الذي لا إله إلا هو ما سالت حوائج الدنيا من الذي يملكها ، وهو الله ،فكيف اسألها منك؟ وهذا درس لنا : بان نعلم أن ما عند الله هو الباقي مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ ـ النحل: من الآية 96 ـ ، وان افضل ما يمكن أن يكنزه العبد ، هو : العبادة، والصلاح، والعلم النافع فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ـ الرعد: من الآية 17 ـ

ودخل الوليد بن عبد الملك المدينة فأرسل أعطيات لبعض الناس ، ومنهم : سعيد بن المسيب

فذهب الجندي إلى سعيد ، فوجده يصلي ركعتين ، فلما سلم، قال : خذ هذا العطاء

قال : ممن هذا العطاء ؟ قال : من الوليد بن عبد الملك

قال : يسرق أموال المسلمين ، ويعطيني العطاء ، ويحاسبني الله على عطائه ، ربما أراد غيري

قال : لا ، أرادك أنت

قال : اذهب إليه بالعطاء ، وله : هل يريدني أو يريد غيري ؟ فأخذ الكي ،وذهب به

فأخذ سعيد بن المسيب حذاءه ، وخرج من طرف المسجد !! وأما قولهم كلمة الحق : فانهم كانوا لا يخافون في الله لومة لائم

يقول صلى الله عليه وسلم :

افضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر ـ 24 ـ

لن هذه لا يستطيع لها إلا قلائل من أمثال سعيد بن جبير ، رحمه الله

لقد كانت لهم ، رحمهم الله ، مواقف صلبة في قول الحق

وكيف لا يكونون كذلك ، وسلفهم في ذلك عمر بن الخطاب الذي اقر هذا المبدأ ؟ يقف ، رضي الله عنه ، على المنبر فيقول : يا أيها الناس ، ما رأيكم لو حدت عن الطريق هكذا ؟ فقام أعرابي عنده سيف عند سارية في آخر المسجد ، فقال : يا أمير المؤمنين ، والله الذي لا إله إلا هو ، لو قلت عن الطريق هذا ، لقلنا بالسيف هكذا

قال عمر : الحمد لله الذي جعل من رعيتي من إذا قلت عن الطريق هكذا قال بسيفه هكذا

دخل الزهري العلامة المحدث ، رواية

الصحيحين العظيم مع كثير من العلماء على هشام بن عبد الملك وكان هشام ناصبيا يبغض عليا ، رضي الله عنه

فقال هشام : يا سليمان بن يسار ـ أحد العلماء ـ من الذي تولى كبره ؟ أي : في قوله تعالى :وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ ـ النور: من الآية 11 ـ في حادثة الإفك

قال : عبد الله بن أبي

قال : كذبت

فقال : يا فلان ، من الذي تولى كبره ؟ قال : عبد الله بن أبي

قال : كذبت ، الذي تولى كبره هو علي

فقال : يا زهري من الذي تولى كبره

قال : عبد الله بن أبي

قال : كذبت

فقام الزهري ، وكان جالسا قال : كذبت أنت وأبوك وجدك ! الذي تولى كبره : عبد الله بن أبي بن سلول ، حدثني بذلك عروة عن عائشة ، ووالله لو نادى مناد من السماء أن الكذب حلال ما كذبت

فانتفض هشام ، وقال : لعلنا هيجنا الشيخ! وكان عبد الله بن علي العباسي سفاكا ، والغا في الدماء والأموال ، فسال وزراءه : أترون أحداً يعترض على ما فعلت ؟ قالوا : نظن الاوزاعي يعترض فاستدعوا الاوزاعي

قال الاوزاعي : انتظروا قليلا ، فلس أكفانه بعد أن اغتسل وتطيب ، ولبس ثيابه والأكفان من تحتها

فدخل على عبد الله بن علي

قال الاوزاعي : والله ، الذي نفي بيده ،لما دخلت عليه أصبح كأنه ذباب في عيني ، وكأني أتصور عرش الله بارزا للناس

قال : فانعقد في جبينه عرق ، وفي يده خيزران ، وكانت السيوف قد اشرعت على رأس الاوزاعي

فقال : يا اوزاعي ، ما رأيك في الدماء التي سفكناها ؟ قال : حدثنا فلان ، عن فلان، عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

لا يحل دم المسلم إلا بإحدى ثلاث : الثيب الزاني ، والنفس بالنفس ، والتارك للجماعة

فغضب وقال : والأموال ؟ قال : حلالها حساب ، وحرامها عقاب

قال : اخرج فخرجت

قال: ارجع

فرجعت ، وانتظرت السيف أن يعلوني

قال : خذ هذه الصرة ، فيها فضة وذهب

فأخذها فوزعها على الجنود، ثم خرج ! وهكذا فعل الإمام أحمد مع المعتصم

أما بذلهم للعلم :فهي مسالة نشكو منها

فنحن نعيش أزمة علماء ، وأزمة دعاة ؛ لأن منهم من يقطر العلم بقطارة ، ومنهم من ينفق العلم ، وكأنه ينفق من جيبه

العلماء كثير وكثير ن ولكن الساحة تشتكي ، فهي تريد أن ينزلوا ؛ لأن الأجيال بحاجة لهم

كان عروة بن الزبير يتألف الناس على الحديث ، ويقول لطلابه : من يحضر منكم اليوم فله دينار

لماذا ؟

لأنه يريد أن ينشر العلم الذي عنده ؛ لأن العلم حياة ، والعلم إذا حبس ضاع ، وإذا حب نقص فهو :

يقول تعالى :وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ ـ آل عمران:187 ـ وقال سبحانه وتعالى إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ ـ البقرة:159 ـ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ـ البقرة:160 ـ

أما خشيتهم لله عز وجل :

فالله يقول في القرآن إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ـ فاطر: من الآية 28 ـ

لأنهم تعرفوا على الله ، فهابوا ، وكل شيء تقرب منه تأمنه إلا الله كلما اقتربت منه خفته

لذلك تجد الفاجر لا رهب الله ، فهو يضحك ، ويمزح ويعربد بكلام سيئ ، ويعصي الله ، ويفجر وليس بخائف

والمؤمن التقي العالم بالله ، إذا عصا معصية ، أو فعل فعلة ، استغفر واستوحش ، وبقي في اضطراب ، وفزع وخوف وحزن ، وهم وغم

ولذلك يقول ابن مسعود : إن المؤمن يرى ذنوبه كأنها جبل يريد أن يسقط عليه ، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذبا ، قال به هكذا فطار من على انفه

قال أبو وائل : والله ، لقد رأيت جفني ابن عباس من البكاء كالشراكين الباليين

وورد عنه انه قام ليلة في الحرم من صلاة العشاء إلى صلاة الفجر يردد قوله سبحانه وتعالى : لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ وَلا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً ـ النساء:123 ـ وأبو بكر لما نزلت هذه الآية قال للرسول صلى الله عليه وسلم : كيف العمل بعد هذه الآية ؟مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ ـ النساء: من الآية 123 ـ

فقال صلى الله عليه وسلم : غفر الله لك ، يا أبا بكر ، ألست تهتم ؟ ألست تحزن ؟ ألست تمرض ؟ قال : بلى ، يا رسول الله

قال :

لا يصيب المؤمن من هم ولا نصب ولا وصب ولا مرض إلا كفر الله بها من خطاياه ـ 25 ـ

قال بعض أرباب القلوب : رب باك دمعت عيناه من البكاء ، ولكن لا ينظر إلى نظر الله إليه

ورب ساكت ساكن ، يخاف من وقعات قدمه : أن تعطيش به في نار جهنم

فليس المقصد البكاء ، وإنما المقصد : خشية الله الواحد الأحد إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ـ فاطر: من الآية 28 ـ

خرج ابن المبارك الزاهد العباد الشهير ، فمر بقصر لطاهر بن حسين في خراسان

فنظر إلى القصر ، وكان مهولا ،فدمعت عيناه ، وقال : والله لقصيدة عدي بن زيد أحب ، وأحسن عندي من هذا القصر

عدي بن زيد شاعر جاهلي يقول :

أيها الشامت المعير بالدهر *** أأنت المبرأ الموفور هل رأيت المنايا خلدن أمن *** ذا عليه من أين يضام مجير أين كسرى الملوك انو شروان *** أم أين قبله سابور

وأما توضعهم لربهم تبارك وتعالى : فإن اكبر ميزة للعالم التواضع ؛ لأن العلم كالمال قد يطغى صاحبه كَلَّا إِنَّ الْأِنْسَانَ لَيَطْغَى ـ العلق:6 ـ

أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى ـ عبس:5 ـ

ولذلك تجد اكبر الناس كبرا وعتوا : المثقفون بلا إيمان من فروخ العلمانية ، وفروخ النصرانية ، وفروخ الماسونية ، وأذناب الشيوعية

فمن صفة العالم : التواضع الذي يجلب التبسم

فهو يرحم الضعيف ، ويقف مع المسكين ، ويقود الأعمى ، ويساعد الأرملة ، ويخدم بجاهه ، ويقلمه ، وبكتبه ، وبماله ، وبوقته

خرج ابن معود من المسجد ، فخرج تلاميذه وراءه ، فقال : عودوا إلى أماكنكم ، والله ، لو علمتم ما عندي من الذنوب لحثوتم بالتراب على رأسي

هذا ، وهو ابن مسعود صاحب قيام الليل ، والصحابي الشهير ،الذي يقول أحد تلاميذه : نمت عنده ، فتركني ، ثم قام يتلو القرآن كأنه نحلة حتى الفجر

يقول العلامة الأندلسي يناجي الله في الليل ببيتين فيقول :

يا من سترت مثالبي ومعايبي *** وجعلت كل الناس كالإخوان والله لو علموا قبيح سريرتي *** لأبي السالم علي من يلقاني

لماذا يتكبر العبد ؟

لماذا لا يعود إلى تاريخه المظلم ؟

لماذا لا يتذكر سيئاته مع الواحد الأحد؟

تخيل ، لو كشف الله مخازيك ، وعرضها على الناس ، والله لا يتجملون لك ، ولا يسلمون عليك ، ولا يزورونك ، ولا يرحبون بك ، ولا يستقبلونك

فكيف برب العباد الذي ير الخطأ منك ليل صباح ، ويغفر ويعفو ويستر ؟ دخل أحدهم على ابن تيمية ، شيخ الإسلام ، فمدحه ، وقال يا ابن تيمية أنت العالم البحر

فغضب ابن تيمية حتى احمر وجهه وقال :

أنا المكدي وابن المكدي *** وكذا كان أبي وجدي

يقول أنا فقير ، وأبي فقير ،وجدي فقير

وله قصيدة اسمها الفقرية يشكو فيها فقره على الله ، يقول :

أنا الفقير إلى رب السماوات *** أنا المسكين في مجموع حالاتي

وفي الحديث الصحيح :

من تواضع لله رفعه ، ومن تكبر على الله وضعه

فكلما يتكبر العبد يقول الله له : اخأ فلن تعدو قدرك

وكلما تواضع قال الله : انهض فقد رفعك الله

إذا علم ذلك ، فإن من مما يميز علماء الإسلام علماء السنة على غيرهم ، هو : التواضع لله عز وجل وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجاهلونَ قَالُوا سَلاماً ـ الفرقان:63 ـ

ولو ذهبت أعدد آثارهم ، وحكاياتهم في التواضع لطال المجال

ولكن القوم فيما ظهر من أحوالهم : قد ساروا خطى قدوتهم وقدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم ، الذي كان يضرب به المثل في التواضع ، كما علم هذا كثيرا ، حيث كان يركب الحمار ،وهو خاتم النبيين

ويمشي مع الجارية

ويقوم بأعماله المنزلية

ويساعد أهله

بل كان الداخل إلى المسجد ليسأله ، وهو لا يعرفه لا يستطيع أن يميزه من بين أصحابه ، حتى يسال عنه ؛ لأنه لا يتميز عليهم بثوب أو بجلسة أو بغير ذلك

سيماهم في وجوهم للدكتورعائض بن عبد الله القرني


عدد المشاهدات *:
12519
عدد مرات التنزيل *:
123746
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 17/05/2007 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 17/05/2007

الكتب العلمية

روابط تنزيل : أولئك آبائي
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط   أولئك آبائي  لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
الكتب العلمية