محرك البحث :





يوم الجمعة 2 شعبان 1438 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

يفقهه

لحظة من فضلك



اختر السورة



المواد المختارة

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
مجموع فتاوى ابن تيمية
الجزء الأول
توحيد الألوهية
فصل: في توحيد الله‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏
الكلام على حديث أول ما خلق اللّه العقل‏
مجموع فتاوى ابن تيمية
ويعلم أن الحديث الذى يروى ‏(‏أول ما خلق اللّه العقل‏)‏ حديث باطل عن النبى صلى الله عليه وسلم مع أنه لو كان حقا لكان حجة عليهم، فإن لفظه ‏(‏أول ما خلق الله العقل‏)‏ بنصب الأول على الظرفية ‏(‏فقال له‏:‏ أقبل، فأقبل‏.‏ثم قال له‏:‏ أدبر، فأدبر‏.‏فقال‏:‏ وعزتى ما خلقت خلقًا أكرم علىَّ منك، فبك آخذ، وبك أعطى، وبك الثواب وبك العقاب‏)‏ وروى ‏(‏لما خلق الله العقل‏)‏ فالحديث لو كان ثابتًا كان معناه أنه خاطب العقل فى أول أوقات خلقه، وأنه خلق قبل غيره، وأنه تحصل به هذه الأمور الأربعة لا كل المصنوعات‏.‏
و‏[‏العقل‏]‏ فى لغة المسلمين مصدر عقل يعقل عقلا، يراد به القوة التى بها يعقل، وعلوم وأعمال تحصل بذلك، لا يراد بها قط فى لغة‏:‏ جوهر قائم بنفسه، فلا يمكن أن يراد هذا المعنى بلفظ العقل‏.‏مع أنا قد بينا فى مواضع أخر فساد ما ذكروه من جهة العقل الصريح، وأن ما ذكروه من المجردات والمفارقات ينتهى أمرهم فيه إلى إثبات النفس التى تفارق البدن بالموت، وإلى إثبات ما تجرده النفس من المعقولات القائمة بها؛ فهذا منتهى ما يثبتونه من الحق فى هذا الباب‏.‏
/والمقصود هنا‏:‏ أن كثيراً من كلام الله ورسوله يتكلم به من يسلك مسلكهم، ويريد مرادهم لا مراد الله ورسوله، كما يوجد فى كلام صاحب ‏[‏الكتب المضنون بها‏]‏ وغيره، مثل ما ذكره فى ‏[‏اللوح المحفوظ‏]‏ حيث جعله النفس الفلكية، ولفظ ‏[‏القلم‏]‏ حيث جعله العقل الأول، ولفظ ‏[‏الملكوت‏]‏ و‏[‏الجبروت‏]‏ و‏[‏الملك‏]‏ حيث جعل ذلك عبارة عن النفس والعقل، ولفظ ‏[‏الشفاعة‏]‏ حيث جعل ذلك فيضا يفيض من الشفيع على المستشفع وإن كان الشفيع قد لا يدرى، وسلك فى هذه الأمور ونحوها مسالك ابن سينا، كما قد بسط فى موضع آخر‏.‏
والمقصود هنا ذكر من يقع ذلك منه من غير تدبر منه للغة الرسول صلى الله عليه وسلم كلفظ القديم، فإنه فى لغة الرسول التى جاء بها القرآن خلاف الحديث وإن كان مسبوقا بغيره، كقوله تعالى‏:‏ ‏{ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ }‏‏[‏يس‏:‏ 39‏]‏، وقال تعالى عن إخوة يوسف‏:‏ ‏{ تَاللّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلاَلِكَ الْقَدِيمِ }‏‏[‏يوسف‏:‏ 95‏]‏، وقوله تعالى‏:‏ ‏{ قَالَ أَفَرَأَيْتُم مَّا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمُ الْأَقْدَمُونَ }‏‏[‏الشعراء‏:‏ 75، 76‏]‏ وهو عند أهل الكلام عبارة عما لم يزل أو عما لم يسبقه وجود غيره إن لم يكن مسبوقا بعدم نفسه، ويجعلونه ـ إذا أريد به هذا ـ من باب المجاز، ولفظ ‏[‏المحدث‏]‏ فى لغة القرآن يقابل للفظ ‏[‏القديم‏]‏ فى القرآن‏.‏
وكذلك لفظ ‏[‏الكلمة‏]‏ فى القرآن والحديث وسائر لغة العرب، إنما يراد به الجملة التامة، كقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏كلمتان حبيبتان إلى الرحمن، خفيفتان على اللسان، ثقيلتان فى الميزان‏:‏ سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم‏)‏، وقوله‏:‏ ‏(‏إن أصدق كلمة قالها الشاعر كلمة لبيد‏:‏ ألا كل شىء ما خلا الله باطل‏)‏، ومنه قوله تعالى‏:‏ ‏{ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا }‏‏[‏الكهف‏:‏ 5‏]‏، وقوله تعالى‏:‏ ‏{ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ }‏ الآية ‏[‏آل عمران‏:‏ 64‏]‏، وقوله تعالى‏:‏ ‏{وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا}‏‏[‏التوبة‏:‏ 40‏]‏، وأمثال ذلك، ولا يوجد لفظ الكلام فى لغة العرب إلا بهذا المعنى‏.‏
والنحاة اصطلحوا على أن يسموا ‏[‏الاسم‏]‏ وحده، و‏[‏الفعل‏]‏ و ‏[‏الحرف‏]‏ كلمة، ثم يقول بعضهم‏:‏ وقد يراد بالكلمة الكلام، فيظن من اعتاد هذا أن هذا هو لغة العرب، وكذلك لفظ ‏[‏ذوى الأرحام‏]‏ فى الكتاب والسنة يراد به الأقارب من جهة الأبوين فيدخل فيهم العصبة وذوو الفروض، وإن شمل ذلك من لا يرث بفرض ولا تعصيب ، ثم صار ذلك فى اصطلاح الفقهاء اسما لهؤلاء دون غيرهم، فيظن من لا يعرف إلا ذلك أن هذا هو المراد بهذا اللفظ فى كلام اللّه ورسوله وكلام الصحابة، ونظائر هذا كثيرة‏.‏


عدد المشاهدات *:
34959
عدد مرات التنزيل *:
252149
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

مجموع فتاوى ابن تيمية

روابط تنزيل : الكلام على حديث أول ما خلق اللّه العقل‏
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  الكلام على حديث أول ما خلق اللّه العقل‏
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  الكلام على حديث أول ما خلق اللّه العقل‏ لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
مجموع فتاوى ابن تيمية