اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم
برنامج مراجعة القرآن الكريم
برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الأربعاء 3 ربيع الأول 1444 هجرية
وفاة رسول الله صلى الله عليه و سلمبيعة أبوبكر الصديق رضي الله عنه خليفة للمسلمين

جمعية خيركم
منتدى الأصدقاء
مدونة إبراهيم
مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

مصرف

لحظة من فضلك



المواد المختارة

المدرسة العلمية :

9 : عن أبي هريرة رضي الله عنه وزيد بن خالد الجهني رضي الله عنهما أن رجلا من الأعراب أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله: "أنشدك" قال في الفتح:ضمن أنشدك معنى أذكرك فحذف الباء أي أذكرك الله رافعا نشيدتي أي صوتي وهو بفتح أوله فنون ساكتة وضم الشين المعجمة أي أسألك الله "إلا قضيت لي بكتاب الله تعالى" استثناء مفرغ إذ المعنى لا أنشدك إلا القضاء بكتاب الله فقال الآخر وهو أفقه منه كأن الراوي يعرف أنه أفقه منه أو من كونه سأل أهل الفقه نعم فاقض بيننا بكتاب الله وائذن لي فقال: "قل" قال: إن ابني كان عسيفا بالعين المهملة والسين المهملة فمثناة تحتية ففاء كأجير وزنا ومعنى على هذا فزنى بامرأته وإني أخبرت أن على ابني الرجم فافتديت منه بمائة شاة ووليدة فسألت أهل العلم فأخبروني أن ما على ابني جلد مائة وتغريب عام وأن على امرأة هذا الرجم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده لأقضين بينكما بكتاب الله الوليدة والغنم رد عليك وعلى ابنك جلد مائة وتغريب عام -كأنه قد علم صلى الله عليه وسلم أنه غير محصن وقد كان اعترف بالزنا- "واغد يا أنيس " تصغير أنس رجل من الصحابة لا ذكر له إلا في هذا الحديث "إلى امرأة (4/3) هذا فإن اعترفت فارجمها" متفق عليه

Safha Test

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
كتاب أدب الدنيا و الدين للماوردي
كتاب أدب الدنيا و الدين للماوردي
السعادة بالعلم و العقل
كتاب أدب الدنيا و الدين للماوردي

السعادة بالعلم و العقل

ـــ على أن العلم و العقل سعادة و اقبال ، و ان قل معهما المال و ضاقت معهما الحال .و الجهل و الحمق حرمان و ادبار ،و ان كثر معهما المال ، و اتسعت معهما الحال ، لأن السعادة ليست بكثرة المال ، فكم من مكثر شقي ، و مقل سعيد ، و كيف يكون الجاهل الغني سعيدا و الجهل يضعه ،أم كيف يكون العالم الفقير شقيا و العلم يرفعه ؟ـ

و قد قيل في منثور الحكم : كم من ذليل أعزه علمه، و من عزيز أذله جهله ، و قال عبد الله المعتز :ـ

نعمة الجاهل كروضة على مزبلة .و قال بعض الحكماء : كلما حسنت نعمة الجاهل ازداد قبحا .و قال بعض العلماء لبنيه :ـ

يا بني ، تعلموا العلم ، فان لم تنالوا به من الدنيا حظا ، فلأن يذم الزمان لكم ، أحب الي من أن يذم الزمان بكم .و قال بعض الأدباء : من لم يفد بالعلم مالا ، كسب به جمالا .و أنشد بعض الأدباء لابن طباطبا :ـ

حسود مريض يخفي أنينه ... و يضحي كئيب البال عند حزينه

يلوم على أن رحت للعلم طالبا ... أجمع من عندى الرواة فنونه

فأعرف أبكار الكلام و عونه ... و أحفظ مما أستفيد عيونه

و يزعم أن العلم لا يكسب الغنى ... و يحسن بالجهل الذميم ظنونه

فيا لائمي دعني أغالي بقيمتي ... فقيمة كل الناس ما يحسنونه

و أنا أستعيذ بالله من خدع الجهل المذلة ، و بوادر الحمق المضلة ، و أسأله السعادة بعقل رادع يستقيم به من زل و علم نافع يسستهدي به من ضل .فقد روي عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : ـ

اذا استرذل الله عبدا حظر عليه العلم

كتاب أدب الدنيا و الدين للماوردي


عدد المشاهدات *:
230
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 27/05/2007 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 27/05/2007

كتاب أدب الدنيا و الدين للماوردي

روابط تنزيل : السعادة بالعلم و العقل
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  السعادة بالعلم و العقل لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
كتاب أدب الدنيا و الدين للماوردي


@designer
1