اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم السبت 22 محرم 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

مخ

لحظة من فضلك



المواد المختارة


بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء الحادي عشر
خلافة المعتمد على الله
ثم دخلت سنة سبع وخمسين ومائتين
ثم دخلت سنة سبع وخمسين ومائتين
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
فيها ولي الخليفة المعتمد ليعقوب بن الليث بلخ وطخارستان وما يلي ذلك من كرمان وسجستان والسند وغيرها وفي صفر منها عقد المعتمد لأخيه أبي أحمد على الكوفة وطريق مكة والحرمين واليمن وأضاف إليه في رمضان نيابة بغداد والسواد وواسط وكور دجلة والبصرةى والأهواز وفارس وأذن له أن يستنيب في ذلك كله وفيها تواقع سعيد الحاجب وصاحب الزنج في أراضي البصرة فهزمه سعيد الحاجب واستنقذ من يده خلقا من النساء والذرية واسترجع منه أموالا جزيلة وأهان الزنج غاية الإهانة ثم إن الزنج بيتوا سعيدا وجيشه فقتلوا منهم خلقا كثيرا ويقال أن سعيد بن صالح قتل أيضا ثم إن الزنج التقواهم والمنصور بن جعفر الخياط في جيش كثيف فهزمهم صاحب الزنج المدعى أنه طالبي وهو كاذب قال ابن جرير وفيها ظفر ببغداد بموضع بقال له بركة زلزل برجل خناق قد قتل خلقا من النساء كان يؤلف المرأة ثم يخنقها ويأخذ ما عليها فحمل إلى المعتمد فضرب بين يديه بألفي سوط وأربعمائة فلم يمت حتى ضربه الجلادون على أنثييه بخشب العقابن فمات ورد إلى بغداد وصلب هناك ثم أحرقت جثته وفي ليلة الرابع عشر من شوال من هذه السنة كسف القمر وغاب أكثره وفي صبيحة هذا اليوم دخل جيش الخبيث الزنجي إلى البصرة قهرا فقتل من أهلها خلقا وهرب نائبها بغراج ومن معه وأحرقت الزنج جامع البصرة ودورا كثيرة وانتهبوها ثم تادى فيهم إبراهيم بن المهلبى أحد أصحاب الزنجي الخارجي من أراد الامان فليحضر فاجتمع عنده خلق كثير من أهل البصرة فرأى أنه قد أصاب فرصة فغدر بهم وأمر بقتلهم فلم يفلت منهم إلا الشاذ كانت الزنج تحيط بجماعة من أهل البصرة ثم يقول بعضهم لبعض كيلوا وهي الاشارة بينهم إلى القتل فيحملون عليهم بالسيوف فلا يسمع إلا قول أشهد أن لا إله الله من أولئك المقتولين وصجيجهم عند القتل أي صراخ الزنج وضحكهم فإنا لله وإنا إليه راجعون وهكذا كانوا يفعلون في كل محال البصرة في عدة أيام نحسات وهرب الناس منهم كل مهرب وحرقوا الكلأ من الجبل إلى الجبل فكانت النار تحرق ما وجدت من شيء من إنسان أو بهيمة أو اثار أو غير ذلك وأحرقوا المسجد الجامع وقد قتل هؤلاء جماعة كثيرة من الأعيان والأدباء والفضلا والمحدثين
والعلماء فإنا لله وإنا إليه راجعون وكان هذا الخبيث قد أوقع في أهل فارس وقعة عظيمة ثم بلغه أن أهل البصرة قد جاءهم من الميرة شيء كثير وقد اتسعوا بعد الضيق فحسدهم على ذلك فروى ابن جرير عن من سمعه يقول دعوت الله علي أهل البصرة فخوطبت فقيل إنما أهل البصرة خبزة لك تأكلها من جوانبها فإذا انكسر نصف الرغيف خربت البصرة فأولت الرغيف القمر وانكساره انكسافه وقد كان هذا شائعا في أصحابه حتى وقع الأمر طبق ما أخبر به ولا شك أن هذا كان معه شيطان يخاطبه كما كان يأتي الشيطان مسيلمة وغيره قال ولما وقع ما وقع من الزنج بأهل البصرة قال هذا الخبيث لمن معه إني صبيحة ذلك دعوت الله على أهل البصرة فرفعت لي البصرة بين السماء والأرض ورأيت أهلها يقتلون ورأيت الملائكة تقاتل مع أصحابي وإني لمنصور على الناس والملائكة تقاتل معي وتثبت جيوشي ويؤيدني في حروبي ولما صار إليه العلوية الذين كانوا بالبصرة انتسب هو حينئذ إلى يحيى بن زيد وهو كاذب في ذلك بالاجماع لأن يحيى بن زيد لم يعقب إلا بنتا ماتت وهي ترضع فقبح الله هذا اللعين ما أكذبه وأفجره وأغدره وفيها في مستهل ذي القعدة وجه الخليفة جيشا كثيفا مع الأمير محمد المعروف بالمولد لقتال صاحب الزنج فقبض في طريقه على سعد بن أحمد الباهلي الذي كان قد تغلب على أرض البطائح وأخاف السبيل وفيها خالف محمد بن واصل الخليفة بأرض فارس وتغلب عليها وفيها وثب رجل من الروم يقال له بسيل الصقعلبي على ملك الروم ميخائيل بن توفيل فقتله واستحوذ على مملكة الروم وقد كان لميخائيل في الملك على الروم أربع وعشرون سنة وحج بالناس فيها الفضل بن إسحاق العباسي وفيها توفي من الأعيان

الحسن بن عرفة بن يزيد
صاحب الجزء المشهور المروى وقد جاوز المائة بعشر سنين وقيل بسبع وكان له عشرة من الولد سماهم بأسماء العشرة وقد وثقه يحيى بن معين وغيره وكان يتردد إلى الإمام أحمد بن حنبل ولد في سنة خمسين ومائة وتوفي في هذه السنة عن مائة وسبع سنين وأبو سعيد الأشج وبريد بن أخرم الطائي والرواسي ذبحهما الزنج في جملة من ذبحوا من أهل البصرة وعلي ب خشرم أحد مشايخ مسلم الذي يكثر عنهم الرواية والعباس بن الفرج أبو الفضل الرياشي النحوي اللغوي كان عالما بأيام العرب والسير وكان كثير الاطلاع ثقة عالما روى عن الأصمعي وأبي عبيدة وغيرهما وعنه إبراهيم الحربي وأبو بكر بن أبي الدنيا وغيرهما قتل بالبصرة في هذه السنة قتله الزنج ذكره ابن خلكان في الوفيات وحكى عنه الأصمعي أنه قال
مر بنا أعرابي ينشد ابنه فقلنا له صفه لنا فقال كأنه دنينير فقلنا لم نره فلم نلبث أن جاء يحمله على عنقه أسيود كأنه سفل قدر فقلت لو سألتنا عن هذا لأرشدناك إنه منذ اليوم يلعب ههنا مع الغلمان ثم أنشد الأصمعي
نعم ضجيع الفتى إذا برد * الليل سحرا وقرقف العرد
زينها الله في الفؤاد كما * زين في عين والد ولد

عدد المشاهدات *:
11136
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : ثم دخلت سنة سبع وخمسين ومائتين
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  ثم دخلت سنة سبع وخمسين ومائتين لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى