اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الأربعاء 22 ذو الحجة 1441 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

شعارات المحجة البيضاء

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء الحادي عشر
خلافة القادر بالله
ثم دخلت سنة إحدى وثمانين وثلثمائة
ثم دخلت سنة إحدى وثمانين وثلثمائة
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
فيها كان القبض على الخليفة الطائع لله وخلافة القادر بالله أبي العباس أحمد بن الأمير إسحاق ابن المقتدر بالله وكان ذلك يوم السبت التاسع عشر من شعبان منها وذلك أنه جلس الخليفة على عادته في الرواق وقعد الملك بهاء الدولة على السرير ثم أرسل من اجتنب الخليفة بحمائل سيفه عن السرير ولفوه في كساء وحملوه إلى الخزانة بدار المملكة وتشاغل الناس بالنهب ولم يدر أكثر الناس ما الخطب وما الخبر حتى أن كبير المملكة بهاء الدولة ظن الناس أنه هو الذي مسك فنهبت والحواصل وأشياء من أثاث دار الخلافة حتى أخذت ثياب الأعيان والقضاة والشهود وجرت كائنة عظيمة جدا ورجع يهاء الدولة إلى داره وكتب على الطائع كتابا بالخلع من الخلافة وأشهد عليه الأشراف وغيرهم أنه قد خلع نفسه من الخلافة وسلمها إلى القادر بالله ونودي بذلك في الأسواق وسبقت الديلم والأتراك وطالبوا برسم البيعة وراسلوا بهاء الدولة في ذلك وتطاول الأمر في يوم الجمعة ولم يمكنوا من الدعاء له على المنبر بصريح اسمه بل قالوا اللهم أصلح عبدك وخليفتك القادر بالله أرضوا وجوههم وأكابرهم وأخذت البيعة له واتفقت الكلمة وأمر بهاء الدولة بتحويل جميع ما في دار الخلافة من الأواني والأثاث وغيره إلى داره وأبيحت للعامة والخاصة فقلعوا وشعثوا أبنيتها هذا والخليفة القادر قد هرب إلى أرض البطيحة من الطائع حين كان يطلبه ولما رجع إلى بغداد ما نعته الديلم من الدخول إليها حتى يعطيهم رسم البيعة وجرت بينهم خطوب طويلة ثم رضوا عنه ودخل بغداد وكانت مدة هربه إلى أرض البطيحة ثلاث سنين ولما دخل بغداد جلس في اليوم الثاني جلوسا عاما إلى التهنئة وسماع المدائح والقصائد فيه وذلك في العشر الأخير من شوال ثم خلع على بهاء الدولة وفوض إليه ما وراء بابه وكان الخليفة القادر بالله من خيار الخلفاء وسادات العلماء في ذلك الزمان وكان كثير الصدقة حسن الاعتقاد وصنف قصيدة فيها فضائل الصحابة وغير ذلك فكانت تقرأ في حلق أصحاب الحديث كل جمعة في جامع المهدي وتجتمع الناس لسماعها مدة خلافته وكان ينشد هذه الأبيات يترنم بها وهي لسابق البربري
سبق القضاء بكل ما هو كائن * والله يا هذا لرزقك ضامن
تعني بما تكفي وتترك ما به * تعني كأنك للحوادث آمن
أو ما ترى الدنيا ومصرع أهلها * فاعمل ليوم فراقها يا خائن
واعلم بأنك لا أبالك في الذي * أصبحت تجمعه لغيرك خازن
يا عامر الدنيا أتعمر منزلا * لم يبق فيه مع المنية ساكن
الموت شيء أنت تعلم أنه * حق وأنت بذكره متهاون
إن المنية لا تؤامر من أتت * في نفسه يوما ولا تستأذن
وفي اليوم الثالث عشر من ذي الحجة وهو يوم غدير خم جرت فتنة بين الروافض والسنة واقتتلوا فقتل منهم خلق كثير واستظهر أهل باب البصرة وحرقوا أعلام السلطان فقتل جماعة انهموا بفعل ذلك وصلبوا على القناطر ليرتدع أمثالهم وفيها ظهر أبو الفتوح الحسين بن جعفر
العلوي أمير مكة وادعى أنه خليفة وسمى نفسه الراشد بالله فمالأه أهل مكة وحصل له أموال من رجل اوصى له بها فانتظم أمره بها وتقلد سيفا وزعم أنه ذو الفقار وأخذ بيده قضيبا زعم أنه كان لرسول الله ص ثم قصد بلاد الرملة ليستعين بعرب الشام فتلقوه بالرحب وقبلوا له الأرض وسلموا عليه بأمير المؤمنين وأظهر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإقامة الحدود ثم إن الحاكم صاحب مصر وكان قد قام بالأمر من بعد أبيه العزيز في هذه السنة بعث إلى عرب الشام بملطفات ووعدهم من الذهب بألوف ومئات وكذلك إلى عرب الحجاز واستناب على مكة أميرا وبعث إليه بخمسين ألف دينار فانتظم أمر الحاكم وتمزق أمر الراشد وانسحب إلى بلاده كما بدا منها وعاد إليها كما خرج عنها واضمحل حاله وانتقضت حباله وتفرق عنه رجاله وممن توفي فيها من الأعيان :

عدد المشاهدات *:
11400
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : ثم دخلت سنة إحدى وثمانين وثلثمائة
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  ثم دخلت سنة إحدى وثمانين وثلثمائة لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى