اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم السبت 20 ذو القعدة 1441 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

بسم

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء الثالث عشر
خلافة المستعصم بالله
ثم دخلت سنة سبع وأربعين وستمائة
ثم دخلت سنة سبع وأربعين وستمائة
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
فيها كانت وفاة الملك الصالح أيوب وقتل ابنه توران شاه وتوليه المعز عز الدين أيبك التركماني وفي رابع المحرم يوم الاثنين توجه الملك الصالح من دمشق إلى الديار المصرية في محفة قاله ابن السبط وكان قد نادى في دمشق من له عندنا شيئ فليأت فاجتمع خلق كثير بالقلعة فدفعت إليهم أموالهم وفي عاشر صفر دخل إلى دمشق نائبها الأمير جمال الدين بن يغمور من جهة الصالح أيوب فنزل بدرب الشعارين داخل باب الجابية وفي جمادي الاخرة أمر النائب بتخريب الدكاكين المحدثة وسط باب البريد وامر أن لا يبقى فيها دكان سوى ما في جانبيه إلى جانب الخياطين القبلي والشامي وما في الوسط يهدم قال أبو شامة وقد كان العادل هدم ذلك ثم أعيد ثم هدمه ابن يغمور والمرجو استمراره على هذه الصفة وفيها توجه الناصر داود من الكرك إلى حلب فأرسل الصالح أيوب إلى نائبه بدمشق جمال الدين بن يغمور بخراب دار أسامة المنسوبة إلى الناصر بدمشق وبستانه الذي بالقبون وهو بستان القصر وأن تقلع أشجاره ويخرب القصر وتسلم الصالح أيوب الكرك من الامجد حسن بن الناصر وأخرج من كان بها من بيت المعظم واستحوذ على حواصلها وأموالها فكان فيها من الذهب ألف ألف دينار واقطع الصالح الأمجد هذا إقطاعا جيدا وفيها طغى الماء ببغداد حتى أتلف شيئا كثيرا من المحال والدور الشهيرة وتعذرت الجمع في أكثر الجوامع بسبب ذلك سوى ثلاث جوامع ونقلت توابيت جماعة من الخلفاء إلى الترب من الرصافة خوفا عليهم من أن تغرق محالهم منهم المقتصد بن الامير أبي أحمد المتوكل وذلك بعد دفنه بنيف وخمسين سنة وثلثمائة سنة وكذا نقل ولده المكتفي وكذا المقتفي بن المقتدر بالله رحمهم الله تعالى وفيها هجمت الفرنج على دمياط فهرب من كان فيها من الجند والعامة واستحوذ الفرنج على الثغر وقتلوا خلقا كثيرا من المسلمين وذلك في ربيع الاول منها فنصب السلطان المخيم تجاه العدو بجميع الجيش وشنق خلقا ممن هرب من الفرنج ولامهم على ترك المصابرة قليلا ليرهبوا عدو الله وعدوهم وقوى المرض وتزايد بالسلطان جدا فلما كانت ليلة النصف من شعبان توفي إلى رحمة الله تعالى بالمنصورة فأخفت جاريته أم خليل المدعوة شجرة الدر موته وأظهرت أنه مريض مدنف لا يوصل إليه وبقيت تعلم عنه بعلامته سواء وأعلمت إلى أعيان الامراء فأرسلوا إلى ابنه الملك المعظم تورانشاه وهو بحصن كيفا فأقدموه إليهم سريعا وذلك باشارة أكابر الامراء منهم فخر الدين ابن الشيخ فلما قدم عليهم ملكوه عليهم وبايعوه أجمعين فركب في عصائب الملك وقاتل الفرنج فكسرهم وقتل منهم ثلاثين ألفا ولله الحمد وذلك في أول السنة الداخلة ثم قتلوه بعد شهرين من ملكه ضربه بعض الامراء وهو عز الدين أيبك التركماني فضربه في يده فقطع بعض أصابعه فهرب إلى قصر من خشب في المخيم فحاصروه فيه وأحرقوه عليه فخرج من بابه مستجيرا برسول الخليفة فلم يقبلوا منه فهرب إلى النيل فانغمر فيه ثم خرج فقتل سريعا شر قتلة وداسوه بأرجلهم ودفن كالجيفة فإنا لله وإنا إليه راجعون وكان فيمن ضربه البندقداري على كتفه فخرج السيف من تحت ابطه الاخر وهو يتسغيث فلا يغاث وممن قتل في هذه السنة

عدد المشاهدات *:
10959
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : ثم دخلت سنة سبع وأربعين وستمائة
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  ثم دخلت سنة سبع وأربعين وستمائة لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى