اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم السبت 2 جمادى الآخرة 1442 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

انصر

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء الرابع عشر
خلافة المستكفي بالله ابن الحاكم بأمر الله العباسي
ثم دخلت سنة خمس وعشرين وسبعمائة
القاضي الامام العالم الزاهد
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
صدر الدين سليمان بن هلال بن شبل بن فلاح بن خصيب الجعفري الشافعي المعروف بخطيب داريا ولد سنة ثنتين وأربعين وستمائة بقرية بسرا من عمل السواد وقدم مع والده فقرأ بالصالحية القرآن على الشيخ نصر بن عبيد وسمع الحديث وتفقه علي الشيخ محيي الدين النووي والشيخ تاج الدين الفزاري وتولى خطابة داريا وأعاد بالناصرية وتولى نيابة القضاء لابن صصرى مدة وكان متزهدا لا يتنعم بحمام ولا كتان ولا غيره ولم يغير ما اعتاده في البر وكان متواضعا وهو الذي استسقى بالناس في سنة تسع عشرة فسقوا كما ذكرنا وكان يذكر له نسبا إلى جعفر الطيار بينه وبينه عشرة آباء ثم ولى خطابة العقبية فترك نيابة الحكم وقال هذه تكتفي إلى أن توفي ليلة الخميس ثامن ذي القعدة ودفن بباب الصغير وكانت جنازته مشهورة رحمه الله وتولى بعده الخطابة ولده شهاب الدين

عدد المشاهدات *:
9625
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : القاضي الامام العالم الزاهد
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  القاضي الامام العالم الزاهد لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى