اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الثلاثاء 2 رجب 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

أعوذ

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني
المجلد السابع
كتاب المغازي
باب غَزْوَةِ الْخَنْدَقِ وَهِيَ الأَحْزَابُ
باب غَزْوَةِ الْخَنْدَقِ وَهِيَ الأَحْزَابُ 3
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني
أي لان ورطب وتمكن منه الخمير. قوله: "والبرمة بين الأثافي" بمثلثة وفاء أي الحجارة التي توضع عليها القدر وهي ثلاثة. قوله: "حتى جعلنا" في رواية الكشميهني: "حتى جعلت". قوله: "في البرمة" بضم الموحدة وسكون الراء. قوله: "طعيم" بتشديد التحتانية على طريقة المبالغة في تحقيره، قالوا: من تمام المعروف تعجيله وتحقيره، قال ابن التين ضبطه بعضهم بتخفيف الياء وهو غلط. قوله: "فقم أنت يا رسول الله ورجل أو رجلان "في رواية يونس "ورجلان" بالجزم. وفي رواية سعيد بعد هذه "فقم أنت ونفر معك" وفي رواية أحمد "وكنت أريد أن ينصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم وحده". قوله: "فقال: قوموا، فقام المهاجرون" في رواية يونس "فقال للمسلمين جميعا قوموا" وهي أوضح، فإن الأحاديث تدل على أنه لم يخص المهاجرين بذلك، فكأن المراد فقام المهاجرون ومن معهم، وخصهم بالذكر لشرفهم، وفي بقية الحديث ما يؤيد هذا فإنه قال: "فلما دخل على امرأته قال ويحك جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمهاجرين والأنصار". قوله: "قالت هل سألك؟ قال نعم. فقال: ادخلوا "في هذا السياق اختصار، وبيانه في رواية يونس" قال فلقيت من الحياء ما لا يعلمه إلا الله عز وجل وقلت: جاء الخلق على صاع من شعير وعناق، فدخلت على امرأتي أقول: افتضحت، جاءك رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخندق أجمعين، فقالت: هل كان سألك كم طعامك؟ فقلت: نعم، فقالت: الله ورسوله أعلم، ونحن قد أخبرناه بما عندنا، فكشف عني غما شديدا" وفي الرواية التي تلي هذه" فجئت امرأتي فقالت: بك وبك، فقلت: قد فعلت الذي قلت". وكان قد ذكر في أوله أنها" قالت له لا تفضحني برسول الله وبمن معه، فجئت فساررته" ويجمع بينهما بأنها أوصته أولا بأن يعلمه بالصورة، فلما قال لها إنه جاء بالجميع ظنت أنه لم يعلمه فخاصمته، فلما أعلمها أنه أعلمه سكن ما عندها لعلمها بإمكان خرق العادة، ودل ذلك على وفور عقلها وكمال فضلها. وقد وقع لها مع جابر في قصة التمر "أن جابرا أوصاها لما زارهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا تكلمه، فلما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم الانصراف نادته: يا رسول الله صل علي وعلى زوجي، فقال: صلى الله عليك وعلى زوجك ، فعاتبها جابر، فقالت له: أكنت تظن أن الله يورد رسوله بيتي ثم يخرج ولا أسأله الدعاء" أخرجه أحمد بإسناد حسن في حديث طويل، ووقع في رواية أبي الزبير عن جابر في نحو هذه القصة أنها قالت لجابر" فارجع إليه فبين له، فأتيته فقلت: يا رسول الله، إنما هي عناق وصاع من شعير، قال: فارجع فلا تحركن شيئا من التنور ولا من القدر حتى آتيها، واستعر صحافا". قوله: "ولا تضاغطوا" بضاد معجمة وغير معجمة وطاء مهملة مشالة، أي لا تزدحموا، وفي الرواية التي بعدها" فأخرجت له عجينا فبصق فيه وبارك ثم عمد إلى برمتنا فبصق فيها وبارك". قوله: "ويخمر البرمة" أي يغطيها. قوله: "ثم ينزع" أي يأخذ اللحم من البرمة. وفي رواية سعيد التي تلو هذه" فقال ادع خابزة فلتخبز معك" أي تساعدك، وقوله: "واقدحي من برمتك" أي اغرفي، والمقدحة المغرفة. وفي رواية أبي الزبير عن جابر "وأقعدهم عشرة عشرة فأكلوا". قوله: "وبقي بقية" في رواية سعيد "فأقسم بالله لأكلوا - أي لقد أكلوا - حتى تركوه وانحرفوا" بالحاء المهملة والفاء أي رجعوا. وفي رواية يونس بن بكير" فما زال يقرب إلى الناس حتى شبعوا أجمعون، ويعود التنور والقدر أملأ ما كانا". قوله: "كلي هذا وأهدي" بهمزة قطع فعل أمر للمرأة من الهدية، ثم بين سبب ذلك بقوله: "فإن الناس أصابتهم مجاعة" وفي رواية يونس "كلي وأهدي، فلم نزل نأكل ونهدي يومنا أجمع" وفي رواية أبي الزبير عن جابر "فأكلنا نحن وأهدينا لجيراننا، فلما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب ذلك" وقد تقدم في علامات النبوة حديث أنس في تكثير الطعام القليل أيضا في قصة أخرى بما يغني
(7/398)

عن الإعادة. قوله: "أبو عاصم" هو الضحاك بن مخلد شيخ البخاري، وقد روى عنه هنا بواسطة، وهو من كبار شيوخه، فكأن هذا فاته سماعه منه كغيره من الأحاديث التي يدخل بينه وبينه فيها واسطة. قوله: "خمصا" بمعجمة وميم مفتوحتين وصاد مهملة وقد تسكن الميم وهو خموص البطن. قوله: "فانكفيت" بفاء مفتوحة بعدها تحتانية ساكنة أي انقلبت، وأصله انكفأت بهمزة وكأنه سهلها. قوله: "إن جابرا قد صنع سورا" بضم المهملة وسكون الواو بغير همز، هو هنا الصنيع بالحبشية وقيل: العرس بالفارسية، ويطلق أيضا على البناء الذي يحيط بالمدينة، وأما الذي بالهمز فهو البقية. قوله: "فحي هلا بكم" هي كلمة استدعاء فيها حث، أي هلموا مسرعين. ووقع في رواية القابسي "أهلا بكم" بزيادة ألف والصواب حذفها. قوله: "وهم ألف" أي الذين أكلوا. وفي رواية أبي نعيم في "المستخرج" فأخبرني أنهم كانوا تسعمائة أو ثمانمائة. وفي رواية عبد الواحد بن أيمن عند الإسماعيلي: "كانوا ثمانمائة أو ثلاثمائة" وفي رواية أبي الزبير "كانوا ثلاثمائة" والحكم للزائد لمزيد علمه، لأن القصة متحدة. قوله: "وانحرفوا" أي مالوا عن الطعام. قوله: "لتغط" بكسر الغين المعجمة وتشديد الطاء المهملة أي تغلي وتفور.
4103- حَدَّثَنِي عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا عَبْدَةُ عَنْ هِشَامٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا {إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الأَبْصَارُ وَبَلَغَتْ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ} قَالَتْ كَانَ ذَاكَ يَوْمَ الْخَنْدَقِ"
4104- حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ الْبَرَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ "كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَنْقُلُ التُّرَابَ يَوْمَ الْخَنْدَقِ حَتَّى أَغْمَرَ بَطْنَهُ أَوْ اغْبَرَّ بَطْنُهُ يَقُولُ:
وَاللَّهِ لَوْلاَ اللَّهُ مَا اهْتَدَيْنَا ... وَلاَ تَصَدَّقْنَا وَلاَ صَلَّيْنَا
فَأَنْزِلَنْ سَكِينَةً عَلَيْنَا ... وَثَبِّتْ الأَقْدَامَ إِنْ لاَقَيْنَا
إِنَّ الأُلَى قَدْ بَغَوْا عَلَيْنَا ... إِذَا أَرَادُوا فِتْنَةً أَبَيْنَا
وَرَفَعَ بِهَا صَوْتَهُ: أَبَيْنَا أَبَيْنَا
4105- حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ عَنْ شُعْبَةَ قَالَ حَدَّثَنِي الْحَكَمُ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "نُصِرْتُ بِالصَّبَا وَأُهْلِكَتْ عَادٌ بِالدَّبُورِ"
4106- حدثني أحمد حدثنا شريح بن مسلمة قال حدثنى إبراهيم بن يوسف قال حدثني أبي عن أبي إسحاق قال سمعت البراء يحدث قال "لما كان يوم الأحزاب وخندق رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيته ينقل من تراب الخندق حتى وارى عني التراب جلدة بطنه – وكان كثير الشعر – فسمعته يرتجز بكلمات ابن رواحه وهو ينقل من التراب يقول:
(7/399)

اللهم لَوْلاَ أنت مَا اهْتَدَيْنَا ... وَلاَ تَصَدَّقْنَا وَلاَ صَلَّيْنَا
فَأَنْزِلَنْ سَكِينَةً عَلَيْنَا ... وَثَبِّتْ الأَقْدَامَ إِنْ لاَقَيْنَا
إِنَّ الأُلَى قَدْ بَغَوْا عَلَيْنَا ... وإن أَرَادُوا فِتْنَةً أَبَيْنَا
قال" ثم يمد صوته بآخرها"



عدد المشاهدات *:
18134
عدد مرات التنزيل *:
197709
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 19/10/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 19/10/2013

فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني

روابط تنزيل : باب غَزْوَةِ الْخَنْدَقِ وَهِيَ الأَحْزَابُ 3
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  باب غَزْوَةِ الْخَنْدَقِ وَهِيَ الأَحْزَابُ 3
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  باب غَزْوَةِ الْخَنْدَقِ وَهِيَ الأَحْزَابُ 3 لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني