اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم الإثنين 17 محرم 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

أعوذ

لحظة من فضلك



المواد المختارة


بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
المرئيات
مرئيات قرأنية
التلاوة و التجويد
دروس الشيخ أيمن سويد في علم التجويد
الحرف عند علماء التجويد
المرئيات

تعريف الحرف :
الحرف لغة : هو طرف الشيء.
واصطلاحًا : هو صوت معبر اعتمد على مخرج مقدر أو محقق.
عدد الحروف :
اختلف العلماء في عدد حروف الهجاء إلى ثلاثة مذاهب :

المذهب الأول :
أن عدد أحرف الهجاء ثمانية وعشرون حرفًا ، وذلك لأنهم قالوا أن الهمزة هي الألف.
وإذا سئل لماذا ؟
قال : لأننا إذا رسمنا الهمزة نرسمها على ألف وما دمنا نرسمها على ألف فتكون الهمزة هي الألف.
وقالوا أيضًا : إن كل حرف من الحروف الهجائية يُبدأ فيه الحرف بمسماه ، فلفظ (الباء) أوله باء ، ولفظ (الميم) أوله ميم ، فكل حرف من الحروف مبدوءٌ باسمه ، وعلى ذلك فالألف مبدوءة بالهمزة وهو اسمها فتكون الألف هي الهمزة ولا شيء غير ذلك.

الرد على هذا المذهب
•الرد على القول الأول : أننا أحيانًا نجد همزة على واوٍ ، وهمزةً على ياءٍ وهمزة على السطر ، فليس من الضروري أن تكون على ألف.
•والرد على القول الثاني : بأن الهمزة هي الألف أنه : لو كان كل حرف مسبوقًا باسمه لكانت الهمزة نفسها هاءً ، لأنها مبدوءةٌ بهاءٍ ، وليس الأمرُ كذلك ، فهل يعقل أن الهمزة هي الهاء لمجرد أن الهاء مذكورة في اسمها.
•وهناك دليل من التجويد لصاحب "تحفة الأطفال" استثنى الألف من الأحرف الهجاء ، بأنها لا تقع بعد الميم الساكنة فقال :
وَالِميمُ إِنْ تَسْكُنْ تَجِى قَبْلَ الْهِجَا لاَ أَلفٍ لَيِّـنَةٍ لِـذِى الْحِـجَا
وعلى هذا فالله عز وجل يقول :
"يـأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم"
فجاءت الهمزة بعد الميم ، ولو كانت الهمزة هي الألف لما جاءت بعد الميم
•وهناك دليل آخر : أن الهمزة قابلة للحركة ، أما الألف فلا يكون إلا ساكنًا مفتوحًا ما قبله ، ولو كانت الهمزة هي الألف لقبلت الألف الحركة.
•وهناك دليل آخر : أننا نجد أن مواضع الهمزة ثلاثة :
o الهمزة إما مبدوءةٌ بها مثل : " أكل"
o وإما متوسطة مثل : "سأل"
o وإما متطرفة مثل : "قرأ"
لكن هل يبتدأ بالألف ؟
والجواب : لا يبتدأ بالألف ، لأن الألف ساكنة ولا يبتدأ بساكن، وعلى هذا تكون مواضع الألف هي :
o التوسط مثل : "قال"
o التطرف مثل : "يعلمها"
ولو كانت الهمزة هي الألف لجاءت الألف ابتداء.
•وهناك دليل آخر : فالهمزة تخرج من أقصى الحلق ، والألف يخرج من الجوف ، ولو كانت الألف هي الهمزة لخرج الاثنين من مخرج واحد.
•وهناك دليل آخر : الهمزة لها صفات خمس وهي (الجهر والشدة والاستفال والانفتاح والإصمات) أما الألف فلا صفة له ، بل هو تابع لما قبله تفخيمًا وترقيقًا.
فلو كانت الهمزة والألف شيئًا واحدًا ، لكان للألف خمس صفات مثل الهمزة أو لكانت الهمزة لا صفة لها وتتبع ما قبلها مثل الألف.

المذهب الثاني :
أن عدد أحرف الهجاء "تسعة وعشرون" حرفًا ، لأنهم قالوا أن الهمزة حرف والألف حرف.

المذهب الثالث :
أن عدد أحرف الهجاء "ثلاثون" حرفًا وسبب ذلك أنه كما قال المذهب الثاني وزاد فقال أن الغنة حرف.
وذلك لأننا إذا عرَّفنا الغنة نقول : هي صوت "لذيذ" من الخيشوم ، ولا صوت إلا للحرف.
وشيء آخر : فالغنة لها مخرج ، ولا مخرج إلا للحرف وبالتالي فالغنة حرف.
وما دامت الغنة حرفًا يكون عدد الحروف ثلاثين حرفًا.

الرد على هذا المذهب
لكن هل هذا الرأي صحيح ؟
•صحيح أن الغنة صوت ، ولذيذ ، لكن هناك صوت الكروان ، وصوت الببغاء ، وصوت الحمار ، فليس كل صوت حرفًا بل الحرف هو الصوت المعبر، فهل الغنة صوت معبر ؟!!
•وشيء آخر : الغنة صفة وليست بحرف ، وإذا كانت كذلك ، فهل الصفة تخالف موصوفها أم لابد من متابعة الموصوف ؟
الجواب : لابد من متابعة الصفة للموصوف (قد يخالفها الموصوف) ، أما هي فلا تتخلف عن الموصوف. والغنة صفة للنون وللتنوين وللميم ، فمخرجها هو مخرج النون المخفاة ، أو التنوين المخفي ، أو الميم المخفاة ، وعلى ذلك فليس المخرج مخرج الغنة ولكنه مخرج الحرف الذي وصف بالغنة.

مما سبق يتبين لنا أن الرأي الراجح هو المذهب الثاني : أن عدد الحروف تسعة وعشرون حرفًا هي : " همزة ، باء ، تاء ، ثاء ، جيم ، حاء ، خاء ، دال ، ذال ، راء ، زاي ، سين ، شين ، صاد ، ضاد ، طاء ، ظاء ، عين ، غين ، فاء ، قاف ، كاف ، لام ، ميم ، نون ، هاء ، واو ، ألف ، ياء " ، وتأتي الألف بعد الواو وقبل الياء.

¶قال صاحب "تحفة الأطفال" :
حروفها ثلاثـة فعيـها من لفظ واي وهي في نوحيها

ولما نتهجى "واي" نقول ( واو ألف ياء ) فتأتي الألف بعد الواو وقبل الياء.

والدليل على أن عدد الحروف تسعة وعشرون حرفًا :

¶قول الإمام الطيبي رحمه الله في "القول المفيد"
وعدة الحروف للهجاء تسع وعشرون بلا امتراء

¶وقول الإمام مكي بن أبي طالب - رحمه الله - في "الرعاية" :
" الحروف التي يؤلف منها الكلام تسعة وعشرون حرفًا، وهي حروف أ، ب، ت ... وشهرتها تغني عن ذكرها، فهذه التسعة والعشرون الحروف المذكورة، عظيمة القدر، جليلة الخطر، لأن بها أفهمنا الله كتبه كلها، وبها يُعرف التوحيد ويفهم ، وبها افتتح الله عامة السور ، وبها أقسم ، وبها نزلت أسماؤه وصفاته ، وبها قامت حجة الله على خلقه ، وبها تُعقل الأشياء ، وتُفهم الفرائض والأحكام ، وغير ذلك من شرفها كنزٌ لا يحصى. "

ملحوظة : لم نذكر اللام ألف ، لأن الحروف الهجائية لا يوجد فيها حرف مركب

 

دروس الشيخ أيمن سويد في علم التجويد


عدد المشاهدات *:
2104
عدد مرات التنزيل *:
29764
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 29/10/2007 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 29/10/2007

المرئيات

روابط تنزيل : الحرف عند علماء التجويد
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
انسخ ترميز المادة : الحرف عند علماء التجويد انسخ ترميز المادة  الحرف عند علماء التجويد : swf امتداد
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  الحرف عند علماء التجويد
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  الحرف عند علماء التجويد لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
المرئيات