اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الجمعة 12 ذو القعدة 1441 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

ما دام

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله
الجزء الأول
القبر و ما يتعلق به
باب ما ينجي المؤمن من أهوال القبر و فتنته و عذابه
باب ما ينجي المؤمن من أهوال القبر و فتنته و عذابه
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله
و ذلك خمسة أشياء : رباط . قتل . قول . بطن . زمان .
الأول : روى مسلم عن سلمان قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : رباط يوم و ليلة خير من صيام شهر و قيامة ، و إن مات جرى عليه عمله الذي كان يعمله و أجرى عليه رزقه و أمن من الفتان فالرباط من أفضل الأعمال التي يبقى ثوابها بعد الموت كما جاء في حديث العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة [ الحديث ] . و قد تقدم و هو حديث صحيح ، انفرد بإخراجه مسلم ، و كذلك ما أخرجه ابن ماجه و أبو نعيم من أنه يلحق الميت بعد موته ، فإن ذلك مما ينقطع بنفاده و ذهابه ، كالصدقة بنفادها ، و العلم بذهابه ، و الولد الصالح بموته ، و النخل بقطعه إلى غير ذلك مما ذكر ، و الرباط يضاعف أجره لصاحبه إلى يوم القيامة لقوله عليه الصلاة و السلام : و إن مات أجرى عليه عمله و قد جاء مفسراً مبيناً في كتاب الترمذي عن فضالة بن عبيد عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : كل ميت يختم على عمله إلا الذي مات مرابطاً في سبيل الله ، فإنه ينمو له عمله إلى يوم القيامة و يأمن من فتنة القبر . قال : حديث حسن صحيح ، و أخرجه أبو داود بمعناه و قال : و يؤمن من فتاني القبر و لا معنى للنماء إلا المضاعفة و هي غير موقوفة على سبب فتنقطع بانقطاعه ، بل هي فضل دائم من الله تعالى لأن أعمال البر لا يتمكن منها إلا بالسلامة من العدو و التحرز منهم بحراسته بيضة الدين و إقامة شعائر الإسلام ، و هذا العمل الذي يجري عليه ثوابه هو ما كان يعمله من الأعمال الصالحة .
و خرجه ابن ماجه بإسناد صحيح عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : من مات مرابطاً في سبيل الله أجرى الله عليه عمله الصالح الذي كان يعمل و أجرى عليه و أمن من الفتان و يبعثه رزقه الله أميناً من الفزع الأكبر .
و خرج أبو نعيم الحافظ عن جبير بن بكير و كبير بن مرة و عمرو بن الأسود عن العرباض بن سارية رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : كل عمل ينقطع عن صاحبه إذا مات إلا المرابط في سبيل الله . فإنه ينمي عليه عمله يجري عليه رزقه إلى يوم الحساب .
و في هذا الحديث و حديث فضالة بن عبيد قيد ثان . و هو : الموت حالة الرباط و الله أعلم .
و روى عن عثمان بن عفان قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : من رابط ليلة في سبيل الله كانت له كألف ليلة صيامها و قيامها .
و روي عن أبي بن كعب قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لرباط يوم في سبيل الله من وراء عورة المسلمين محتسباً من غير شهر رمضان أعظم أجراً من عبادة مائة سنة صيامها و قيامها ، و رباط يوم في سبيل الله من وراء عورة المسلمين محتسباً من شهر رمضان أفضل عند الله و أعظم أجراً . أراه قال : من عبادة ألف سنة صيامها و قيامها ، فإن رده الله إلى أهله سالماً لم يكتب عليه سيئة ألف سنة . و يكتب له من الحسنات و يجري له أجر الرباط إلى يوم القيامة . فدل هذا الحديث على أن رباط يوم في شهر رمضان يحصل به الثواب الدائم و إن لم يمت مرابطاً و الله أعلم . أخرجه عن محمد بن إسماعيل بن سمرة ، حدثنا محمد بن يعلى السلمي ، حدثنا عمرو بن صبيح ، عن عبد الرحمن بن عمرو ، عن مكحول ، عن أبي بن كعب فذكره .
مسألة الرباط : هو الملازمة في سبيل الله . مأخوذ من ربط الخيل ثم سمي ملازم لثغر من ثغور المسلمين : مرابطاً . فارساً كان أو راجلاً ، و اللفظة مأخوذة من الرباط ، و قول النبي صلى الله عليه و سلم في منتظري الصلاة : فذلكم الرباط إنما هو تشبيه بالرباط في سبيل الله ، و الرباط اللغوي هو الأول ، و هو الذي يشخص إلى ثغر من الثغور ليرابط فيه مدة ما ، فأما سكان الثغور دائماً بأهلهم الذي يعمرون و يكتسبون هناك ، فهم و إن كانوا حماة فليسوا بمرابطين . قاله علماؤنا ، و قد بيناه في كتاب الجامع لأحكام القرآن من سورة آل عمران و الحمد لله .
الثاني : روى النسائي عن راشد بن سعد عن رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم أن رجلاً قال يا رسول الله ، ما بال المؤمنين يفتنون في قبورهم إلا الشهيد ؟ قال : كفى ببارقة السيوف على رأس فتنة .
و خرج ابن ماجة في سننه و الترمذي في جامعه و غيرهما عن المقدام بن معدي كرب قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : للشهيد عند الله ست خصال : يغفر له في أول دفعة . و يرى مقعده من الجنة . و يجار من عذاب القبر . و يأمن من الفزع الأكبر . و يوضع على رأسه تاج الوقار ، الياقوتة منه خير من الدنيا و ما فيها . و يزوج إثنتين و سبعين زوجة من الحور العين ، و يشفع في سبعين من أقاربه لفظ الترمذي ، و قال حديث حسن صحيح غريب ، و قال ابن ماجه : [ يغفر له في أول دفعه من دمه قال : و يحلى حلة الإيمان ] بدل : [ و يوضع على رأسه تاج الوقار ] قال ابن ماجه : حدثنا هشام بن عمار ، حدثنا إسماعيل بن عياش قال : حدثني بجير بن سعد ، و قال الترمذي : حدثنا عيد الله بن عبد الرحمن قال : حدثنا نعيم بن حماد قال : حدثنا بقية بن الوليد ، عن بجير بن سعد ، عن خالد بن معدان ، عن المقدام بن معدي كرب . فذكره .
قال المؤلف و وقع في جميع نسخ الترمذي و ابن ماجه : [ ست خصال ] و هي في متن الحديث : [ سبع ] و على ما ذكر ابن ماجه : [ و يحلى بحلة الإيمان ] تكون ثمانية ، و كذا ذكره أبو بكر أحمد بن سليمان النجاد بسنده عن المقدام بن معدي كرب قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : للشهيد عند الله ثمانية خصال .
الثالث : روى الترمذي عن ابن عباس قال : ضرب رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم خباءه على قبره و هو لا يحسب أنه قبر فإذا قبر إنسان يقرأ سورة الملك حتى ختمها فأتى النبي صلى الله عليه و سلم فقال : يا رسول الله ضربت خبائي على قبر و أنا لا أحسب أنه قبر ، فإذا بقبر إنسان يقرأ سورة الملك حتى ختمها . فقال صلى الله عليه و سلم : هي المانعة هي المنجية تنجيه من عذاب القبر . قال حديث حسن غريب . و خرج أيضاً عنه صلى الله عليه و سلم : أن من قرأها كل ليلة جاءت تجادل عن صاحبها . و روي أنها المجادلة تجادل عن صاحبها يعني قارئها في القبر ، و روي أن من قرأها كل ليلة لم يضره الفتان .
و أنبأنا الشيخ الفقيه الإمام المحدث أبو العباس أحمد بن عمر الأنصاري القرطبي بثغر الإسكندرية حماه الله قال : حدثني الشيخ الصالح أبو بكر محمد بن عبد الله بن العربي المعافري ابن أخي الشيخ الإمام أبي بكر قال : حدثني الشيخ الشريف أبو محمد يونس بن أبي الحسين بن أبي البركات الهاشمي البغدادي ، حدثنا أبو الوقت عن الداودي ، عن الحموي ، عن أبي إسحاق إبراهيم بن خزيم الشاشي ، عن عبد الله بن حميد الكشي ، عن إبراهيم بن الحكم ، عن أبيه ، عن عكرمة ، عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال لرجل : ألا أتحفك بحديث تفرح به ؟ قال الرجل : بلى يا ابن عباس رحمك الله . قال : تبارك الذي بيده الملك احفظها و علمها أهلك و جمع ولدك و صبيان بيتك و جيرانك فإنها المنجية و المجادلة تجادل أو تخاصم يوم القيامة عند ربها لقارئها ، و تطلب له إلى ربها أن ينجيه من عذاب النار إذا كانت في جوفه و ينجي الله بها صاحبها من عذاب القبر . قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لوددت أنها في قلب كل إنسان من أمتي و أخبرناه عالياً الشيخ المحدث أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الأنصاري التلمساني بثغر الإسكندرية عن شيخه الشريف أبي محمد يونس عن أبي الوقت . و قد تقدم : أن قراءة الرجل قل هو الله أحد في مرض الموت تنجي من ذلك .
الرابع : روى ابن ماجه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من مات مريضاً مات شهيداً ، و وقى فتنة القبر ، و غدى و ريح عليه برزقه من الجنة .
و خرج النسائي عن جامع بن شداد قال : سمعت عبد الله بن يسار يقول : كنت جالساً عند سليمان بن صرد ، و خالد بن عرفطة فذكرا أن رجلاً مات ببطنه فإذا هما يشتهيان أن يشهدا جنازته . فقال أحدهما للآخر : ألم يقل رسول الله صلى الله عليه و سلم : من يقتله بطنه لم يعذب في قبره . أخرجه أبو داود الطيالسي في مسنده قال : حدثنا شعبة ، قال ، أخبرني جامع بن شداد فذكره و زاد فقال الآخر : بلى .
الخامس : روى الترمذي ، عن ربيعة بن سيف ، عن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ما من مسلم يموت يوم الجمعة ، أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر ، قال هذا حديث حسن غريب ، و ليس إسناده بمتصل ربيعة بن سيف إنما يروي عن عبد الرحمن الحبلي عن عبد الله بن عمرو ، و لا نعرف لربيعة بن سيف سماعاً من عبد الله بن عمرو .
قلت : قد خرجه أبو عبد الله الترمذي في نوادر الأصول متصلاً عن ربيعة بن سيف الإسكندري ، عن عياض بن عقبة الفهري ، عن عبد الله بن عمرو قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : من مات يوم الجمعة أو ليلة الجمعة وقاه الله فتنة القبر و خرجه علي بن معبد عنه ـ أعني عبد الله بن عمرو الترمذي قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : من مات يوم الجمعة أو ليلة الجمعة وقى فتنة القبر و أخرجه أبو نعيم الحافظ من حديث محمد بن المنكدر عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من مات ليلة الجمعة أو يوم الجمعة أجير من عذاب القبر ، و جاء يوم القيامة و عليه طابع الشهداء . غريب من حديث جابر و محمد تفرد به عمر بن موسى الوجيهي و هو مدني فيه لين عن محمد بن جابر .
فصل : قلت : اعلم رحمك الله أن هذا الباب لا يعارض ما تقدم من الأبواب ، بل يخصصها و يبين من لا يسأل في قبره و لا يفتن فيه ، ممن يجري عليه السؤال ، و يقاسي تلك الأهوال و هذا كله ليس فيه مدخل للقياس و لا مجال للنظر فيه . و إنما فيه التسليم و الانقياد لقول الصادق المرسل إلى العباد صلى الله عليه و سلم .
و قد روى ابن ماجه في سننه عن جابر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : إذا دخل الميت في قبره مثلت له الشمس عند غروبها فيجلس فيمسح عينيه و يقول : دعوني أصلي و لعل هذا ممن وقى فتنة القبر فلا تعارض و الحمد لله .
فصل : قوله عليه السلام في الشهيد كفي ببارقة السيوف على رأسه فتنة معناه : أنه لو كان في هؤلاء المقتولين نفاق كان إذا التقى الزحفان ، و برقت السيوف فروا لأنه من شأن المنافق : الفرار و الروغان عند ذلك . و من شأن المؤمن : البذل و التسليم لله نفساً و هيجان حمية الله ، و التعصب له ، لإعلاء كلمته . فهذا قد أظهر صدق ما في ضميره حيث برز للحرب و القتل ، فلماذا يعاد عليه السؤال في القبر ؟ قاله الترمذي الحكيم .
قلت : و إذا كان الشهيد لا يفتن فالصديق أجل خطراً و أعظم أجراً ، فهو أحرى أن لا يفتن لأنه المقدم ذكره في التنزيل على الشهداء في قوله تعالى : فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و قد جاء في المرابط الذي هو أقل مرتبة من الشهيد أنه لا يفتن ، فكيف بمن هو أعلى مرتبة منه و من الشهيد ؟ و الله أعلم فتأمله .
فصل : قوله عليه السلام : من مات مريضاً مات شهيداً عام في جميع الأمراض لكن قيده قوله في الحديث الآخر : من يقتله بطنه و فيه قولان :
أحدهما : أنه الذي يصيبه الذرب و هو الإسهال تقول العرب أخذه البطن إذا أصابه الداء و ذرب الجرح إذا لم يقبل الدواء و ذربت معدته فسدت .
الثاني : أنه الاستسقاء و هو أظهر القولين فيه ، لأن العرب تنسب موته إلى بطنه تقول قتله بطنه يعنون الداء الذي أصابه في جوفه و صاحب الاستسقاء قل إن يموت إلا بالذرب فكأنه قد جمع الوصفين و غيرهما من الأمراض و الوجود شاهد للميت بالبطن إن عقله لا يزال حاضراً ، و ذهنه باقياً إلى حين مكوته و مثل ذلك صاحب السل إذ موت الآخر إنما يكون بالذرب ، و ليست حالة هؤلاء كحال من يموت فجأة أو من يموت بالسام و البرسام ، و الحميات المطبقة أو القولنج أو الحصاة فتغيب عقولهم لشدة الآلام ، و لزوم أدمغتهم ، و لفساد أمزجتها ، فإذا كان الحال هكذا فالميت يموت و ذهنه حاضر و هو عارف . و الله أعلم .



عدد المشاهدات *:
831
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 28/12/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 28/12/2013

التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله

روابط تنزيل : باب ما ينجي المؤمن من أهوال القبر و فتنته و عذابه
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  باب ما ينجي المؤمن من أهوال القبر و فتنته و عذابه لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله