اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم الأحد 20 ربيع الأول 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

انصر

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
الأذكار و الأدعية
المكتبة المقروءة
الكلم الطيب في الأذكـــار الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله
مقدمة شيخ الإسلام
الفصل الخامس عشر في دعاء الركوع والقيام منه والسجود
الأذكار و الأدعية
والجلوس بين السجدتين
82- وَعَنْ حُذَيْفَةَ، رَضي الله عنه، أَنَّه سَمعَ رَسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقولُ إِذَا رَكَعَ: "سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيم" ثَلاَثَ مَرَّاتٍ وَإِذَا سَجَدَ قالَ: "سُبْحَانَ رَبِّيَ الأَعْلَى" ثَلاَثَ مَرَّاتٍ. خرَّجَهُ الأَربعة.
83- وفي حديث علي، رضي الله عنه، عن صلاة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، إِذَا رَكَعَ يقول في ركوعه: "اللهُمَّ لَكَ رَكَعْتُ وَلَكَ أَسْلَمْتُ

75


وَبِكَ آَمَنْتُ خَشَعَ لَكَ سَمْعِي وَبَصَرِي وَمُخِّي وَعَظْمِي وَعَصَبِي" وَإِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرُّكُوعِ يقول: "سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَه رَبَّنا لَكَ الْحَمْدُ مِلْءَ السَّمواتِ والأَرْضِ وَمِلْءَ مَا بينهمَا وَمِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْد" وَإِذَا سَجَدَ يقولُ في سُجُودِهِ: "اللَّهُمَّ لَكَ سَجَدْتُ وَبِكَ آَمَنْتُ وَلَكَ أَسْلَمْتُ سَجَدَ وَجْهِي لِلَّذِي خَلَقَهُ وَصَوَّرَهُ وَشَقَّ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ تَبَارَكَ الله أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ" خرَّجَهُ مُسلم.
84- وقالت عائشة، رضي الله عنها: كان رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يُكْثِرُ أَنْ يَقُولَ فِي رُكُوعِهِ وَسُجُودِهِ: "سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ

76


اللهم اغْفِرْ لي" يَتَأَوَّلُ القُرآن(5). متفق عليه.
85- وعنْ عائشَةَ، رضي اللهُ عَنْها: كانَ رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول في ركوعه وَسُجُودِهِ "سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ(6) رَبُّ الْمَلائِكَةِ والرُّوح" خرجه مسلم.
86- وعن ابن عباس، رضي الله عنهما، قال: قال رسول، الله صلى الله عليه وسلم: "أَلاَ إِنِّي نُهيْتُ أَنْ أَقْرَأَ الْقُرْآنَ رَاكِعاً أَوْ سَاجِداً فَأَمَّا الرَّكُوعُ فعَظِّمُوا فيهِ الرَّبَّ وَأَمَّا السُّجُودُ فَاجْتَهِدُوا فِي الدُّعَاءِ فَقَمِنٌ أَنْ يُسْتَجَابَ

77


لَكُمْ" خَرجه مسلم.
87- وَقَالَ عَوْفُ بنُ مَالِكٍ: قُمْتُ مَعَ رَسُولِ الله، صلى الله عليه وسلم، ليله فقامَ فَقَرَأَ سورة الْبَقَرَة لاَ يَمُرُّ بِآية رَحْمَةٍ إِلاَّ وَقَفَ وَسَأَلَ وَلاَ يَمُرُّ بِآيَةِ عَذَابٍ إِلاَّ وَقَفَ وَتَعَوَّذَ. قال: ثم ركع بقدرِ قيامِهِ يقولُ في رُكوعه: "سُبْحَانَ ذِي الجبروتِ وَالملكوتِ والْكِبْرِياءِ والْعَظَمة" ثم قال في سُجُودِهِ مِثْلَ ذَلِكَ. خَرَّجه أَبُو دَاوُد والنِّسَائِي.
88- وقال أَبُو هُرَيْرَةَ، رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقولُ: "سَمعَ الله لِمنْ حَمِدَه" حين يَرْفَعُ صُلْبَهُ مِنَ الرُّكُوع. ثم يقول وهو قَائِمٌ: "رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ". وَفِي لفظ

78


صحيح: "ربنا لَكَ الحمد" وَالمتفق عليه في لفظ الصحيحين: "رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْد" و"اللهُمَّ رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْد".
89- وَعَنْ أَبي سعيدٍ الخُدْرِيِّ، رضي الله عنه قال: كان رَسول الله صلى الله عليه وسلم، إِذَا رَفعَ رَأْسَهُ منَ الرُّكوع قال: "اللَّهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ مِلءَ السَّمَواتِ وَمِلْءَ الأَرْضِ وَمِلءَ مَا بَيْنَهُمَا وَمِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْد. أَهْلَ الثَّنَاءِ والْمَجْدِ أَحَقُّ ما قَالَ الْعَبْدُ وَكلُّنا لَكَ عَبْدٌ اللهمَّ لا مانعَ لما أَعْطَيْتَ وَلا مُعْطِي لما مَنَعْتَ ولا يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنْكَ الْجَدُّ" خرجه مسلم.
90- وقالَ رِفاعة بنُ رَافعٍ: كُنَّا يَوْماً نُصَلِّي

79


وَرَاءَ النبي، صلى الله عليه وسلم، فلمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ من الرُّكوع قالَ: "سَمع الله لمن حمده" فَقَالَ رجلٌ وَرَاءَهُ: رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ حمداً كَثِيراً طَيِّبَاً مُبَاركاً فيه. فلَمَّا انْصَرَفَ قالَ: "مَنِ الْمُتَكَلِّمُ؟" قال: أَنا. قالَ: "رَأَيْتُ بضعَةً وَثَلاثِينَ مَلَكاً يَبْتَدِرُونَهَا أَيُّهُمْ يَكْتُبُهَا أَوَّلُ" خرجه البخاري.
91- وَعن أَبي هريرة، رضي الله عنه، أَن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: "أَقْرَبُ مَا يَكُون العَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ فَأَكْثرُوا الدُّعاءَ".
92- وعنه أَن رسول الله، صلى الله عليه وسلم كانَ يقول في سجوده: "اللهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي كُلَّهُ دِقَّهُ وَجِلَّهُ(7) وأَوَّلهُ وآخِرَهُ وَعَلانِيَتَهُ وَسِرَّهُ.

80


93- وقالت عائِشة، رضي الله عنها: فَقَدْتُ النَّبي صلى الله عليه وسلم، ذَاتَ لَيْلَةٍ فالتَمَسْتُهُ فَوَقَعَتْ يدِي على بطنِ قَدَمِيهِ وَهُو في المسجد وهُمَا مَنْصُوبتان وَهو يقول: "اللَّهُمَّ إِنِّي أَعوذُ برِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ وَبِمُعَافَاتِكَ منْ عُقُوبَتِكَ وَأَعُوذُ بِكَ منك لاَ أُحْصي ثَنَاءً عَلَيْكَ. أَنْتَ كَمَا أَثْنَيْتَ على نَفْسِكَ" خرجه مسلم.
94- وَعَن ابن عباس، رَضي الله عَنْهُمَا، قال: كان رَسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقول بَيْن السَّجْدَتِينِ: "اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي وارْحَمْني وَاهدِني وَاجْبرْني وَعَافِنِي وَارْزُقْني".

81


95- وَفي حديث حذَيْفَةَ، رضي الله عنه، أَن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يقول بين السَّجْدَتِين: "رَبِّ اغْفِرْ لِي ربِّ اغْفِرْ لي" خرجهُمَا أَبو داود.



عدد المشاهدات *:
3722
عدد مرات التنزيل *:
75543
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 21 ماي 2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 08/04/2015

الأذكار و الأدعية

روابط تنزيل : الفصل الخامس عشر في دعاء الركوع والقيام منه والسجود
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  الفصل الخامس عشر في دعاء الركوع والقيام منه والسجود لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
الأذكار و الأدعية