اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم
برنامج مراجعة القرآن الكريم
برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الإثنين 28 ذو القعدة 1443 هجرية
تحويل الهجري / الميلاديمدح حسان رضي الله عنه للنبي صلى الله عليه و سلمإلا تنصروه فقد نصره اللهبرنامج سيرة رسول الله محمد صلى الله عليه و سلم أحكمة لقمانما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به

جمعية خيركم
منتدى الأصدقاء
مدونة إبراهيم
مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

غريب

لحظة من فضلك



المواد المختارة

المدرسة العلمية :

3 : 16/327 ـ وعن أبي سفيان صخر بن حرب رضي الله عنه ، في حديثه الطويل في قصة هرقل : أن هرقل قال لأبي سفيان : فماذا يأمركم به ؟ يعني النبي صلى الله عليه وسلم قال : قلت : يقول : (( اعبدوا الله وحده ، ولا تشركوا به شيئاً ، واتركوا ما يقول آباؤكم ، ويأمرنا بالصلاة ، والصدق ، والعفاف ، والصلة )) متفق عليه (148) . 18 / 328 ـ وعن أبي ذر رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إنكم ستفتحون أرضاً يذكر فيها القيراط ))(149) . وفي رواية : (( ستفتحون مصر وهي أرض يسمى فيها القيراط ، فاستوصوا بأهلها خبراً ؛ فإن لهم ذمة ورحما )) (150) . وفي رواية : (( فإذا افتتحتموها ، فأحسنوا إلى أهلها ، فإن لهم ذمة ورحما )) أو قال : (( ذمة وصهراً )) رواه مسلم (151) . قال العلماء : الرحم التي لهم كون هاجر أم إسماعيل صلى الله عليه وسلم منهم (( والصهر )) : كون مارية أم إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم . 18/ 329 ـ وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : لما نزلت هذه الآية : (وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ) [الشعراء:214] ، دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم قريشاً ، فاجتمعوا فعم ، وخص وقال : (( يا بني عبد شمس ، يا بني كعب بن لؤي ، أنقذوا أنفسكم من النار ، يا بني عبد مناف ، أنقذوا أنفسكم من النار ، يا بني هاشم ، أنقذوا أنفسكم من النار ، يا بني عبد المطلب ، أنقذوا أنفسكم من النار ، يا فاطمة ، أنقذي نفسك من النار ، فإني لا أملك لكم من الله شيئاً ، غير أن لكم رحما سأبلها ببلالها )) رواه مسلم (152) . قوله صلى الله عليه وسلم : (( ببلالها )) هو بفتح الباء الثانية وكسرها ، (( والبلال )) : الماء . ومعنى الحديث : سأصلها ، شبة قطيعتها بالحرارة تطفأ بالماء وهذه تبرد بالصلة . 19/330 ـ وعن أبي عبد الله عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم جهاراً غير سر يقول (( إن آل بني فلان ليسوا بأوليائي ، إنما وليي الله وصالح المؤمنين ، ولكن لهم رحم أبلها ببلالها )) متفق عليه (153) واللفظ للبخاري .

Safha Test

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
الجرح والتعديل لإبن أبي حاتم
نقد الرواة
باب من رُوي عنه العلم، مِمَّن يُسَمَّى مُحَمدًا، واسم أَبيه إدريس.
باب تسمية من رُوي عنه العلم، مِمَّن يُسَمَّى مُحَمدًا، واسم أَبيه إسماعيل.
محمد بن إدريس الشافعي، وهو ابن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عُبَيد بن عَبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عَبد مناف، مَكّيٌّ الأَصل، مِصري الدار بها مات
الجرح والتعديل لإبن أبي حاتم
باب تسمية من رُوي عنه العلم، مِمَّن يُسَمَّى مُحَمدًا، واسم أَبيه إسماعيل.
محمد بن إدريس الشافعي، وهو ابن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عُبَيد بن عَبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عَبد مناف، مَكّيٌّ الأَصل، مِصري الدار بها مات
:
رَوَى عَن: مالك بن أَنس، وإِبراهيم بن سعد، وسفيان بن عُيَينة، ومسلم بن خالد، وعمه محمد بن علي بن شافع، وعَبد الله بن المُؤَمَّل:
رَوَى عَنه: أَحمد بن حَنبل، والحميدي، وحَرملَة بن يحيى، وأَحمد بن عَمرو بن السري أَبو الطاهر، ويوسف بن يَحيَى البويطي، وعَمرو بن سواد السرحي، والربيع بن سليمان المِصري، ويُونُس بن عَبد الأَعلَى المِصري، وإسماعيل بن يَحيَى المزني، وأَبو الوليد الجارودي، وأَبو ثور، والحسن بن محمد بن الصباح، وأَحمد بن سنان الواسطي، وبحر بن نصر الخولاني، ومحمد بن عَبد الله بن عَبد الحكم، وأَبو عَبد الله بن أَخي ابن وهب، وأَحمد بن أَبي شريح الرازي، وهارون بن سَعيد الأَيلي، ومحمد بن يَحيَى بن حسان التِّنّيسي، وأَحمد بن خالد الخلال، وابنه محمد أَبو عثمان:
سَمِعتُ أَبي يقول بعض ذلك، وبعضُهُ مِن قِبَلي:
(7/201)

حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا الربيع بن سليمان، قال: سَمِعتُ الحميدي يقول: سَمِعتُ الزنجي بن خالد يقول للشافعي: أفت يا أَبَا عَبد الله، فقد والله آن لك أن تفتي، وهو ابن خمس عشرة سنة، وقال غيره: وَهو ابن ثماني عشرة سنة:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا الحسن بن محمد بن الصباح قال: أُخْبِرُت عن يَحيَى بن سَعيد القطان، أَنه قال: إني لأدعو الله عز وجل للشافعي في كل صلاة، أَو في كل يوم، يَعني لِمَا فتح الله عز وجل عليه من العلم، ووفقه للسداد فيه:
قال أَبو محمد: في كتابي عن الربيع بن سليمان، قال: سَمِعتُ أَيوب بن سويد الرملي يقول: لما رأى الشافعي قال: ما ظننت أَنّي أعيش حتى أرى مثل هذا الرجل، ما رأَيت مثل هذا الرجل قط: قال أَبو مُحَمد: وقد رأى أَيوب بن سويد سُفيان الثَّوري، ومالك بن أَنس، والأَوزاعي، وابن جُرَيج وسفيان بن عُيَينة، والناس:
قال أَبو إسماعيل الترمذي: سمعت إِسحاق بن راهويه يقول: كنا بمكة والشافعي بها، وأَحمد بن حَنبل بها، فقال لي أَحمد بن حَنبل: يا أَبَا يعقوب جالس هذا الرجل، يَعني الشافعي، قلتُ: ما أصنع به، سنه قريب من سننا، أترك ابن عُيَينة والمُقرِئ؟ قال: ويحك إِن ذاك لا يفوت وذا يفوت، فجالسته:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حدثني أَبو بشر بن أَحمد بن حماد الدولابي، حَدثنا أَبو بكر بن إدريس، قال: سَمِعتُ الحميدي يقول: كان أَحمد بن حَنبل قد أقام عندنا بمكة على سُفيان بن عُيَينة، فقال لي ذات يوم: هَا هُنا رجل من قريش، له بيان ومعرفة ; قلت: ومن هو؟ قال محمد بن إدريس الشافعي، وكان أَحمد بن حَنبل قد جالسه بالعراق فلم يزل بي حتى إجترني إليه، فجلسنا إليه، ودارت مسائل، فلما قمنا قال لي أَحمد بن حَنبل: كيف رأَيت؟ أَلاَ ترضى أن يكون رجل من قريش، يكون له هذه المعرفة وهذا البيان؟ فوقع كلامه في قلبي فجالسته، فغلبتهم عليه، فلم يزل يقدم مجلس الشافعي حتى كاد يفوت مجلس سُفيان بن عُيَينة، وخرجت مع الشافعي إلى مصر:
(7/202)

حَدثنا عَبد الرَّحمن، أَخْبَرني أَبو عثمان الخوارزمي نزيل مكة، فيما كَتَبَ إلَيَّ، قال: حدثني محمد بن عَبد الرَّحمن الدينوري، قال: سَمِعتُ أَحمد بن حَنبل يقول: كانت أقضيتنا أَصحاب الحديث في أيدي أبي حنيفة، ما تنزع حتى رأينا الشافعي، وكان أفقه الناس في كتاب الله عز وجل، وفي سنة رسول الله صَلى الله عَليه وسَلم، ما كان يكفيه، وكان قليل الطلب للحديث:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، أَخْبَرني أَبو عثمان الخوارزمي، في ما كتب إليَّ، قال: سَمِعتُ دبيسًا قال: كنت مع أَحمد بن حَنبل في مسجد الجامع، فمر الشافعي فقال: هذا رحمة الله عز وجل لأمة محمد صَلى الله عَليه وسَلم:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، أَخبَرنا أَبو عثمان الخوارزمي، فيما كَتَبَ إلَيَّ، قال: سَمِعتُ محمد بن الفضل البزاز، قال: سَمِعتُ أبي يقول: حججت مع أَحمد بن حَنبل، ونزلنا في مكان واحد، فلما صليت الصبح درت المسجد، فجئت إلى مجلس سُفيان بن عُيَينة، وكنت أدور مجلسا مجلسا طلبا لأَحمد بن حَنبل، حتى وجدت أَحمد عند شاب أعرابي، وعلى رأسه جمة فزاحمته حتى قعدت عند أَحمد بن حَنبل، فقلت: يا أَبَا عَبد الله تركت ابن عُيَينة، عنده الزُّهْري، وعَمرو بن دينار، وزياد بن عِلاقة، والتابعون، ما الله به عليم؟ فقال لي: اسكت، فإِن فاتك حديث بعلو تجده بنزول، ولا يضرك في دينك، ولا في عقلك، وإن فاتك عقل هذا الفتى أخاف أن لاَ تجده إلى يوم القيامة، ما رأَيت أحدًا أفقه في كتاب الله عز وجل من هذا الفتى القُرَشي، قلت: مَنْ هذا؟ قال: محمد بن إِدريس الشافعي:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا أَبي، حَدثنا عَبد الملك بن عَبد الحميد بن ميمون بن مهران، قال: قال لي أَحمد بن حَنبل: مالك لا تنظر في كتب الشافعي؟ فما من أحد وضع الكتب حتى ظهرت أتبع للسنة من الشافعي:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا أَحمد بن عثمان النحوي النَّسائي، قال: سَمِعتُ أبَا قديد النَّسائي يقول: سَمِعتُ إِسحاق بن راهويه يقول: كتبت إلى أَحمد بن حَنبل وسألته أن يوجه إليَّ مِن كتب الشافعي ما يدخل في حاجتي، فوجه إليَّ بكتاب الرسالة:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا أَبو زُرعَة، قال: نظر أَحمد بن حَنبل في كتب الشافعي، وقرأ له كتابًا في مناقبه:
(7/203)

قال أَبو محمد :

عدد المشاهدات *:
38312
عدد مرات التنزيل *:
4
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 21 ماي 2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 07/12/2019

الجرح والتعديل لإبن أبي حاتم

روابط تنزيل : محمد بن إدريس الشافعي، وهو ابن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عُبَيد بن عَبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عَبد مناف، مَكّيٌّ الأَصل، مِصري الدار بها مات
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  محمد بن إدريس الشافعي، وهو ابن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عُبَيد بن عَبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عَبد مناف، مَكّيٌّ الأَصل، مِصري الدار بها مات
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  محمد بن إدريس الشافعي، وهو ابن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عُبَيد بن عَبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عَبد مناف، مَكّيٌّ الأَصل، مِصري الدار بها مات لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
الجرح والتعديل لإبن أبي حاتم


@designer
1