اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم الخميس 8 ربيع الثاني 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

خيركم

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
مجموع فتاوى ابن تيمية
المجلد الرابع والعشرون
كتـــاب الصـــلاة
فصل: في الصلاة في السفر و المطر
سئل: عمن سافر سفرًا مقدار ثلاثة أيام هل يباح له الجمع والقصر أم لا‏؟‏‏
مجموع فتاوى ابن تيمية
وسئل شيخ الإسلام ـ رحمه الله‏:‏
إذا سافر إنسان سفرًا مقدار ثلاثة أيام، أو ثلاثة فراسخ‏:‏ هل يباح له الجمع والقصر أم لا‏؟‏
فأجاب‏:‏
وأما الجمع والقصر في السفر القصير‏:‏ ففيه ثلاثة أقوال، بل أربعة، بل خمسة في مذهب أحمد‏:‏
/أحدها‏:‏ أنه لا يباح الجمع، ولا القصر‏.‏
والثاني‏:‏ يباح الجمع دون القصر‏.‏
والثالث‏:‏ يباح الجمع بعرفة ومزدلفة خاصة للمكى، وإن كان سفره قصيرًا‏.‏
والرابع‏:‏ يباح الجمع والقصر بعرفة ومزدلفة‏.‏
والخامس‏:‏ يباح ذلك مطلقًا‏.‏ والذي يجمع للسفر‏:‏ هل يباح له الجمع مطلقًا، أو لا يباح إلا إذا كـان مسافرًا‏؟‏ فيـه روايتان عـن أحمد مقيمًا أو مسافرًا، ولهذا نص أحمـد على أنـه يجمع إذا كان له شغل‏.‏ قال القاضي أبو يعلى‏:‏ كل عذر يبيح ترك الجمعة والجماعة يبيح الجمع، ولهذا يجمع للمطر، والوحل، وللريح الشديدة الباردة؛ في ظاهر مذهب الإمام أحمد، ويجمع المريض والمستحاضة والمرضع، فإذا جد السير بالمسافر، جمع سواء كان سفره طويلاً أو قصيرًا، كما مضت سنة رسول الله صلىالله عليه وسلم‏.‏ يجمع الناس بعرفة ومزدلفة، المكي وغير المكي، مع أن أهل مكة سفرهم قصير‏.‏
وكذلك جمع صلىالله عليه وسلم وخلفاؤه الراشدون بعرفة ومزدلفة ومتى قصروا يقصر خلفهم أهل مكـة، وغير أهـل مكـة، وعرفة مـن مكـة / بريد‏:‏ أربعـة فراسخ؛ ولهذا قـال مالك وبعض أصحاب أحمد ـ كأبي الخطاب ـ في العبادات الخمس‏:‏ إن أهل مكة يقصرون بعرفة ومزدلفة، وهذا القول هو الصواب، وإن كان المنصوص عن الأئمة الثلاثة بخلافه‏:‏ أحمد والشافعي وأبي حنيفة‏.‏
ولهذا قال طائفة أخرى من أصحاب أحمد وغيرهم‏:‏ إنه يقصر في السفر الطويل والقصير؛ لأن النبي صلىالله عليه وسلم لم يوقت للقصر مسافة، ولا وقتًا، وقد قصر خلفه أهل مكة بعرفة ومزدلفة، وهذا قول كثير من السلف والخلف، وهو أصح الأقوال في الدليل‏.‏ ولكن لابد أن يكون ذلك مما يعد في العرف سفرًا، مثل أن يتزود له، ويبرز للصحراء، فأما إذا كان في مثل دمشق، وهو ينتقل من قراها الشجرية من قرية إلى قرية، كما ينتقل من الصالحية إلى دمشق، فهذا ليس بمسافر، كان أن مدينة النبي صلىالله عليه وسلم كانت بمنزلة القرى المتقاربة عند كل قوم نخيلهم ومقابرهم ومساجدهم، قباء وغير قباء، ولم يكن خروج الخارج إلى قباء سفرًا، ولهذا لم يكن النبي صلىالله عليه وسلم وأصحابه يقصرون في مثل ذلك، فإن الله تعالى قال‏:‏ ‏{‏وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ‏}‏ ‏[‏التوبـة‏:‏ 101‏]‏، فجميع الأبنيـة تدخل في مسمى المدينة، وما خرج عن أهلها، فهو من الأعراب أهل العمود‏.‏ والمنتقل من المدينة من ناحية إلى ناحية، ليس بمسافر، ولا يقصر الصلاة، ولكن هذه مسائل اجتهاد،/فمن فعل منها بقول بعض العلماء، لم ينكر عليه، ولم يهجر‏.‏
وهكذا اختلفوا في الجمع والقصر‏:‏ هل يشترط له نية‏؟‏ فالجمهور لا يشترطون النية، كمالك، وأبي حنيفة، وهو أحد القولين في مذهب أحمد وهو مقتضى نصوصه‏.‏
والثاني‏:‏ تشترط، كقول الشافعي، وكثير من أصحاب أحمد، كالخرقي وغيره، والأول أظهر، ومن عمل بأحد القولين لم ينكر عليه‏.‏

عدد المشاهدات *:
8813
عدد مرات التنزيل *:
351660
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

مجموع فتاوى ابن تيمية

روابط تنزيل : سئل: عمن سافر سفرًا مقدار ثلاثة أيام هل يباح له الجمع والقصر أم لا‏؟‏‏
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  سئل: عمن سافر سفرًا مقدار ثلاثة أيام هل يباح له الجمع والقصر أم لا‏؟‏‏
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  سئل: عمن سافر سفرًا مقدار ثلاثة أيام هل يباح له الجمع والقصر أم لا‏؟‏‏ لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
مجموع فتاوى ابن تيمية