يوم الأحد 13 محرم 1440 هجرية

Le 23/9/2018
5:37
5:47
13:16
16:43
19:22
20:52
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

سم الله

لحظة من فضلك



اختر السورة



المواد المختارة


بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
الكتب العلمية
المرأة المسلمة
وهم الحب لمحمد بن عبد العزيز المسند
من عجائب هذا الوهم
من عجائب هذا الوهم
الكتب العلمية

بسم الله الرحمن الرحيم

إن من أعجب ما قرأت في موضوع ـ وهم الحبّ ـ ما ذكره الإمام ابن حزم في بعض كتبه ، قال : دخلت يوماً على عمّار بن زياد ، صاحبنا ، فوجدته مهموماً ، فسألته عما به ، فتمنع ساعة ثم قال : لقد وقع لي أعجوبة ما سُمع بها قط ! قلت : وما ذاك ؟! قال : رأيت في نومي الليلة جارية فاستيقظتُ وقد ذهب قلبي فيها ، وهِمْتُ بها ، وإني لفي أصعب حال من حبّها

!!

قال ابن حزم : ولقد بقي أياماً كثيرة تزيد على الشهر !! مغموماً لا يهنأ بشيء وجداً عليها ! إلى عذلْتُه ، وقلتُ له : من الخطأ العظيم أن تُشغل نفسك بغير حقيقة ، وتعلق وهمك بمعدوم لا يوجد

هل تعلم من هي ؟ قال : لا والله

قلت : إنك لقليل الرأي ، مُصاب البصيرة إذ تحبّ من لم تره قط ، ولا خُلق ، ولا هو في الدنيا ، ولو عشقت صورة من الصور المصنوعة لكنت عندي أعذر

فما زلت به حتى سلا

وأعجب من قصة هذا الرجل ، ما نشرته إحدى المجلات الساقطة من قصة تلك الفتاة ذات السبعة عشر ربيعاً والتي بعثت بها إلى زاوية الشكاوى العاطفية ، حيث تقول : إنني أعاني من أغرب مشكلة يمكن أن تسمعوا عنها ، وأرجو أن تصدقوني ، ولا تسخروا منّي ، إنني أحب شخصاً ميتاً

!! هذه هي الحقيقة دون زيادة أو نقصان

أحبّ ـ

ـ الراحل ، ولا أفكر إلا فيه ، حتى لم يعد في حياتي وقت لشيء أو إنسان غيره

!! أعرف أن هذا الحبّ سخيف جداً ولا معنى له ، لا مستقبل له ، لكنني لا أقدر على مقاومة عواطفي ، فأظل أفكر فيه ليلاً ونهاراً ! ولا أقدر على فعل أي شيء غير البكاء

في بعض الأحيان أدرك مدى الخطأ الذي أرتكبه بحبي لإنسان لا يوجد في هذه الحياة ، وأظل أتساءل : هل هو الجنون ؟! ما معنى هذا الحبّ الذي يسيطر على حياتي ؟! هل فقدت أعصابي إلى هذا الحدّ ؟!

أفكاري تعذبني ، وحبّي يقيدني إليه ، فهل تستطيعون مساعدتي ؟

هذه بعض عجائب هذا الحبّ ـ الوهم ـ ، وهي – لعمر الله – أكبر دليل على الخواء الروحي ، والفراغ النفسي لدى أولئك الفارغين والفارغات ، الغارقين في أوحال الوهم ، الذين لم يتذوقوا حلاوة الأنس بالله ، ومحبته ، ومناجاته ، فكانت النتيجة هي العذاب والضنك الذي ذكره الله عز وجل في محكم كتابه فقال سبحانه : وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً

هذا في الدنيا ، أما في الآخرة : وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى * وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِآياتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى طـه:124-127

 

وهم الحب لمحمد بن عبد العزيز المسند


عدد المشاهدات *:
19126
عدد مرات التنزيل *:
32310
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 25/05/2007 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 25/05/2007

الكتب العلمية

روابط تنزيل : من عجائب هذا الوهم
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  من عجائب هذا الوهم
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  من عجائب هذا الوهم   لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
الكتب العلمية