اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم
برنامج مراجعة القرآن الكريم
برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الخميس 26 ربيع الثاني 1443 هجرية
مثل الذي يرجع في صدقته كمثل الكلب يقيء ثم يرجع في قيئه فيأكلهأيام التشريقوباء كرونا 2019الترهيب من مساوىء الأخلاقافعل الخير كل ما استطعت إليه سبيلاالحذر لا يمنع القدر

جمعية خيركم
منتدى الأصدقاء
مدونة إبراهيم
مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

يحب

لحظة من فضلك



المواد المختارة

المدرسة العلمية :


Safha Test

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء السابع
خلافة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه
ثم دخلت سنة ست وثلاثين من الهجرة
وفي هذه السنة اعني سنة ست وثلاثين
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
ولي علي بن أبي طالب نيابة الديار المصرية لقيس بن سعد بن عبادة وكان على نيابتها في أيام عثمان عبد الله بن سعد بن أبي سرح فلما توجه اولئك الأحزاب من خوارج المصريين إلى عثمان وكان الذي جهزهم إليه مع عبد الله بن سبأ المعروف بأبن السوداء محمد بن أبي حذيفة بن عتبة وكان لما قتل أبوه باليمامة أوصى به إلى عثمان فكفله ورباه في حجره ومنزله وأحسن إليه إحسانا كثيرا ونشأ في عبادة وزهادة وسأل من عثمان أن يوليه عملا فقال له متى ما صرت أهلا لذلك وليتك فتعتب في نفسه على عثمان فسأل من عثمان أن يخرج إلى الغزو فأذن له فقصد الديار المصرية وحضر مع أميرها عبد الله بن سعد بن أبي سرح غزوة الصواري كما قدمنا وجعل ينتقص عثمان رضي الله عنه وساعده على ذلك محمد بن أبي بكر فكتب بذلك ابن أبي سرح إلى عثمان يشكوهما إليه فلم يعبأ بهما عثمان ولم يزل ذلك داب محمد بن أبي حذيفة حتى استنفر اولئك إلى عثمان فلما بلغه أنهم قد حصروا عثمان تغلب على الديار المصرية وأخرج منها عبد الله بن سعد بن أبي سرح وصلى بالناس فيها فلما كان ابن أبي سرح ببعض الطريق جاءه الخبر بقتل أمير المؤمنين عثمان فقال إنا لله وإنا إليه راجعون وبلغه أن عليا قد بعث علي إمرة مصر قيس بن سعد بن عبادة فشمت بمحمد بن أبي حذيفة إذ لم يمنع بملك الديار المصرية سنة وسار عبد الله بن سعد إلى الشام إلى معاوية فأخبره بما كان من أمره بديار مصر وأن محمد بن أبي حذيفة قد استحوذ عليها فسار معاوية وعمرو بن العاص ليخرجاه منها لأنه من أكبر الأعوان على قتل عثمان مع أنه كان قد رباه وكفله وأحسن إليه فعالجا دخول مصر فلم يقدرا فلم يزالا يخدعانه حتى خرج إلى العريش في ألف رجل فتحصن بها وجاء عمرو بن العاص فنصب عليه المنجنيق حتى نزل في ثلاثين من أصحابه فقتلوا ذكره محمد بن جرير ثم سار إلى مصر قيس ابن سعد بن عبادة بولاية من علي فدخل مصر في سبعة نفر فرقي المنبر وقرأ عليهم كتاب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب
بسم الله الرحمن الرحيم من عبد الله على أمير المؤمنين إلى من بلغه كتابي هذا من المؤمنين
والمسلمين سلام عليكم فأني أحمد الله كثيرا الذي لا إله إلا هو أما بعد فان الله بحسن صنيعه وتقديره وتدبيره اختار الإسلام دينا لنفسه وملائكته ورسله وبعث به الرسل إلى عباده وخص به من انتخب من خلقه فكان مما أكرم الله به هذه الآمة وخصهم به من الفضيلة أن بعث محمدا صلى الله عليه وسلم يعلمهم الكتاب والحكمة والفرائض والسنة لكيما يهتدوا وجمعهم لكيما يتفرقوا وزكاهم لكي يتطهروا ووفقهم لكيلا يجوروا فلما قضى من ذلك ما عليه قبضه الله إليه صلوات الله وسلامه عليه وبركاته ورحمته ثم إن المسلمين استخلفوا بعده أميرين صالحين عملا بالكتاب وأحسنا السيره ولم يعدوا السنة ثم توفاهما الله فرحمهما الله ثم ولى بعدهما وال أحدث احداثا فوجدت الأمة عليه مقالا فقالوا ثم نقموا عليه فغيروا ثم جاءوني فبايعوني فأستهدى الله بهداه وأستعينه على التقوى ألا وإن لكم علينا العمل بكتاب الله وسنة رسول الله والقيام عليكم بحقه والنصح لكم بالغيب والله المستعان وحسبنا الله ونعم الوكيل وقد بعثت إليكم قيس بن سعد بن عبادة فوازروه وكانفوه وأعينوه على الحق وقد أمرته بالإحسان إني محسنكم والشدة على مريبكم والرفق بعوامكم وخواصكم وهو ممن أرضى هديه وأرجو صلاحه ونصيحته أسأل الله لناولكم عملا زاكيا وثوابا جزيلا ورحمة واسعة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وكتب عبد الله بن أبي رافع في صفر سنة ست وثلاثين قال ثم قام قيس بن سعد فخطب الناس ودعاهم إلى البيعة لعلي فقام الناس فبايعوه واستقامت له طاعة بلاد مصر سوى قرية منها يقال لها خربتا فيها ناس قد اعظموا قتل عثمان وكانوا سادة الناس ووجوههم وكانوا في نحو من عشرة آلاف وعليهم رجل يقال له يزيد بن الحارث المدلجي وبعثوا إلى قيس بن سعد فوادعهم وكذلك مسلمة بن مدلج الأنصاري تأخر عن البيعة فتركه قيس بن سعد ووادعه ثم كتب معاوية ابن أبي سفيان وقد استوثق له أمر الشام بحذافيره إلى أقصى بلاد الروم والسواحل وجزيرة قبرص ايضا تحت حكمه وبعض بلاد الجزيرة كالرها وحران وقرقيسيا وغيرها وقد ضوى إليها الذين هربوا يوم الجمل من العثمانية وقد أراد الأشتر انتزاع هذه البلاد من يد نواب معاوية فبعث إليه عبد الرحمن بن خالد بن الوليد ففر منه الأشتر واستقر أمر معاوية على تلك البلاد فكتب إلى قيس بن سعد يدعوه إلى القيام بطلب دم عثمان وأن يكون مؤازرا له على ما هو بصددة من القيام في ذلك ووعده أن يكون نائبه على العراقين إذا تم له الأمر ما دام سلطانا فلما بلغه الكتاب وكان قيس رجلا حازما لم يخالفه ولم يوافقه بل بعث يلاطف معه الأمر وذلك لبعده عن علي وقر به من بلاد الشام وما مع معاوية من الجنود فسلله قيس وتاركه ولم يواقعه على ما دعاه إليه ولا وافقه عليه فكتب إليه معاويةإنه لا يسعك معي تسويتك بي وخديعتك لي ولا بد أن أعلم أنك سلم أو
عدو وكان معاويةحازما أيضا فكتب إليه بما صمم عليه إني مع على إذ هو أحق بالأمر منك فلما بلغ ذلك معاوية بن ابي سفيان يئس منه ورجع ثم أشاع بعض أهل الشام أن قيس بن سعد يكابتهم في الباطن ويمالئهم على أهل العراق وروى ابن جرير أنه جاء من جهته كتاب مزور بمبايعته معاوية والله أعلم بصحته ولما بلغ ذلك عليا فاتهمه وكتب له أن يغزو أهل خربتا الذين تخلفوا عن البيعة فبعث إليه يعتذر إليه بأنهم عدد كثير وهم وجوه الناس وكتب إليه إن كنت إنما أمرتني بهذا لتختبرني لأنك اتهمتني فابعث على عملك بمصر غيري فبعث على علي إمرة مصر الأشتر النخعي فسار إليها الأشتر النخعي فلما بلغ القلزم شرب شربة من عسل فكان فيها حتفه فبلغ ذلك أهل الشام فقالوا إن لله جندا من عسل فلما بلغ عليا مهلك الأشتر بعث محمد بن أبي بكر على إمرة مصر وقد قيل وهو الأصح إن عليا ولي محمد بن أبي بكر بعد قيس بن سعد فارتحل قيس إلى المدينة ثم ركب هو وسهل بن حنيف إلى علي فاعتذر إليه قيس بن سعد فعذره علي وشهدا معه صفين كما سنذكره فلم يزل محمد بن أبي بكر بمصر قائم الأمر مهيبا بالديار المصرية حتى كانت وقعة صفين وبلغ أهل مصر خبر معاوية ومن معه من أهل الشام على قتال أهل العراق وصاروا إلى التحكيم فطمع أهل مصر في محمد بن أبي بكر واجترأوا عليه وبارزوه بالعداوة فكان من أمره ما سنذكره وكان عمر بن العاص قد بايع معاوية على القيام بطلب دم عثمان وكان قد خرج من المدينة حين أرادوا حصره لئلا يشهد مهلكه مع أنه كان متعتبا عليه بسبب عزله له عن ديار مصر وتوليته بدله عليها عبد الله بن سعد بن أبي سرح فتسرح عن المدينة علي تغضب فنزل قريبا من الأردن فلما قتل عثمان صار إلى معاوية فبايعه على ما ذكرنا

عدد المشاهدات *:
2783
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : وفي هذه السنة اعني سنة ست وثلاثين
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  وفي هذه السنة اعني سنة ست وثلاثين لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى


@designer
1