اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الإثنين 7 ربيع الثاني 1442 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

العلم

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء العاشر
خلافة أبي جعفر المنصور
ثم دخلت سنة احدى وخمسين ومائة
ثم دخلت سنة احدى وخمسين ومائة
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
فيها عزل المنصور عمر بن حفص عن السند وولى عليها هشام بن عمرو التغلبي وكان سبب عزله عنها أن محمد بن عبدالله بن حسن لما ظهر بعث ابنه عبدالله الملقب بالاشتر ومعه جماعة بهدية وخيول عتاق إلى عمر بن حفص هذاإلى السند فقبلها فدعوه إلى دعوة أبيه محمد بن عبدالله بن حسن في السر فأجابهم إلىذلك ولبسوا البياض ولما جاء خبر مقتل محمد بن عبدالله بالمدينة سقط في آيديهم وأخذوا في الاعتذار إلى عبدالله بن محمد فقال له عبدالله إني أخشى على نفسي فقال إني سأبعثك إلى ملك من المشركين في جوار أرضنا وانه من أشد الناس تعظيما لرسول الله صلى الله عليه وسلم وانه متى عرفك أنك من سلالته أحبك فأجابه إلى ذلك وسار عبدالله بن محمد إلى ذلك الملك وكان عنده آمنا وصار عبدالله يركب في موكب الزيدية ويتصيد في جحفل من الجنود وانضم إليه خلق وقدم عليه طوائف من الزيدية .
وأما المنصور فإنه بعث يعتب على عمر بن حفص نائب السند فقال رجل من الأمراء إبعثني إليه واجعل القضية مسندةإلى فإني سأعتذر إليه من ذلك فإن سلمت وإلا كنت فداءك وفداء من عندك من الأمراء فأرسله سفيرا في القضية إلى المنصور فلما وقف بين يدي المنصور أمر بضرب عنقه وكتب إلى بن حفص بعزله عن السند وولاه بلاد إفريقية عوضا عن أميرها ولما وجه المنصور هشام ين عمرو إلى السند أمره أن يجتهد في تحصيل عبدالله بن محمد فجعل يتوانى في ذلك فبعث إليه المنصور يستحثه في ذلك ثم اتفق الحال أن سيفا أخا هشام بن عمرو لقي عبدالله بن محمد في بعض الاماكن فاقتتلوا فقتل عبدالله وأصحابه جميعا واشتبه عليهم مكانه في القتلى فلم يقدروا عليه فكتب هشام بن عمرو إلى المنصور يعلمه بقتله فبعث يشكره على ذلك ويأمر بقتال الملك الذي آواه ويعلمه أن عبدالله كان قد تسرى بجارية هنالك وأولدها ولدا أسماه محمدا فاذا ظفرت بالملك فاحتفظ بالغلام فنهض هشام بن عمرو إلى ذلك الملك فقاتله فغلبه وقهره على بلاده وأمواله وحواصله وبعث بالفتح والاخماس وبذلك الغلام والملك إلى المنصور ففرح النصور بذلك وبعث الغلام إلى المدينة وكتب المنصورإلى نائبها يعلمة بصحة نسبه
وفي هذه السنة قدم المهدي بن المنصور على أبيه من خراسان فتلقاه أبوه والامراء والأكابر إلى اثناء الطريق وقدم بعد ذلك نواب الشام وغيرها للسلام عليه وتهنئته بالسلامة والنصر وحمل إليه من الهدايا والتحف ما لا يحد ولا يوصف

عدد المشاهدات *:
9282
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : ثم دخلت سنة احدى وخمسين ومائة
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  ثم دخلت سنة احدى وخمسين ومائة لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى