اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الخميس 12 رجب 1442 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

ما دام

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء العاشر
خلافة المأمون
ثم دخلت سنة إحدى ومائتين
ثم دخلت سنة إحدى ومائتين
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
فيها راود أهل بغداد منصور بن المهدي على الخلافة فامتنع من ذلك فراودوه على أن يكون نائبا للمأمون يدعو له في الخطبة فأجابهم إلى ذلك وقد أخرجوا على بن هشام نائب الحسن بن سهل من بين أظهرهم بعد أن جرت حروب كثيرة بسبب ذلك وفيها عم البلاء بالعيارين والشطار والفساق ببغداد وما حولها من القرى كانوا يأتون الرجل يسألونه مالا يقرضهم أو يصلهم به فيمتنع عليهم فيأخذون جميع مافي منزله وربما تعرضواللغلمان والنسوان ويأتون أهل القرية فيستافون من الأنعام والمواشي ويأخذون ماشاؤوا من الغلمان والنسوان ونهبوا أهل قطر بل ولم يدعوا لهم شيئا أصلا فانتدب لهم رجل يقال له خالد الدريوش وآخر يقال له سهل بن سلامة أبو حاتم الأنصاري من أهل خراسان والتف عليهم جماعة من العامة فكفوا شرهم وقاتلوهم ومنعوهم من الفساد في الأرض واستقرت الأمور كما كانت وذلك في شعبان ورمضان وفي شوال منها رجع الحسن بن سهل إلى بغداد وصالح الجند وانفصل منصور بن المهدي ومن وافقه من الأمراء وفيها بايع المأمون لعلى الرضى بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد بن الحسن الشهيد بن على بن أبي طالب أن يكون ولي العهد من بعده وسماه الرضى من آل محمد وطرح لبس السواد وأمر بلبس الخضرة فلبسها هو وجنده وكتب بذلك إلى الآفاق والأقاليم وكانت مبايعته له يوم الثلاثاء لليلتين خلتا من شهر رمضان سنة إحدى ومائتين وذلك أن المأمون رأى أن عليا الرضى خير أهل البيت وليس في بنى العباس مثله في عمله ودينه فجعله ولي عهده من بعده
بيعة أهل بغداد لابراهيم بن المهدي
لما جاء الخبر أن المأمون بايع لعلى الرضى بالولاية من بعده اختلفوا فيما بينهم فمن مجيب مبايع ومن آب ممانع وجمهور العباسيين على الامتناع من ذلك وقام في ذلك ابنا المهدي إبراهيم ومنصور فلما كان يوم الثلاثاء لخمس بقين من ذي الحجة أظهر العباسيون البيعة لابراهيم بن المهدي ولقبوه المبارك وكان أسود اللون ومن بعده لابن أخيه إسحاق بن موسى بن المهدي وخلعوا المأمون فلما كان يوم الجمعة لليلتين بقيتا من ذي الحجة أرادوا أ يدعوا للممون ثم من بعده لابراهيم فقالت العامة لا تدعوا إلا إلى إبراهيم فقط واختلفوا واضطربوا فيما بينهم ولم يصلوا الجمعة وصلى الناس فرادى أربع ركعات
وفيها افتتح نائب طبرستان جبالها وبلاد اللارز والشيرز وذكر ابن حزم أن سلما الخاسر
قال في ذلك شعرا وقد ذكر ابن الجوزي وغيره أن سلما توفي قبل ذلك بسنتين فالله أعلم
وفيها أصاب أهل خراسان والري وأصبهان مجاعة شديدة وغلا الطعام جدا وفيها تحرك بابك الخرمي واتبعه طوائف من السفلة والجهلة وكان يقول بالتناسخ وسيأتي ما آل أمره إليه وفيها حج بالناس إسحاق بن موسى بن عيسى الهاشمي
وفيها توفي من الأعيان أبو أسامة حماد بن أسامة وحماد بن مسعدة وحرسى بن عمارة وعلى بن عاصم ومحمد بن محمد صاحب أبي السرايا الذي قد كان بايعه أهل الكوفة بعد ابن طباطبا

عدد المشاهدات *:
10373
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : ثم دخلت سنة إحدى ومائتين
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  ثم دخلت سنة إحدى ومائتين لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى