اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم الأحد 18 ربيع الثاني 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

صدقة

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء الحادي عشر
خلافة الطائع وخلع المطيع
ثم دخلت سنة خمس وستين وثلثمائة
المعز الفاطمي
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
باني القاهرة معد بن إسماعيل بن سعيد بن عبدالله أبو تميم المدعي أنه فاطمي صاحب الديار المصرية وهو أول من ملكها من الفاطميين وكان أول ملكا ببلاد إفريقية وما والاها من بلاد المغرب فلما كان في سنة ثمان وخمسين وثلثمائة بعث بين يديه جوهرا القائد فأخذ له بلاد مصر من
كافور الأخشيدي بعد حروب تقدم ذكرها واستقرت أيدي الفاطميين عليها فبنى بها القاهرة وبنى منزل الملك وهما القصران ثم أقام جوهر الخطبة للمعز الفاطمي في سنة ثنتين وستين وثلثمائة ثم قدم المعز بعد ذلك ومعه جحافل من الجيوش وأمراء من المغاربة والأكابر وحين نزل الاسكندرية تلقاه وجوه الناس فخطبهم بها خطبة بليغة ادعى فيها أنه ينصف المظلوم من الظالم وافتخر فيها بنسبه وأن الله قد رحم الأمة بهم وهو مع ذلك متلبس بالرفض ظاهرا وباطنا كما قاله القاضي الباقلاني إن مذهبهم الكفر المحض وأعتقادهم الرفض وكذلك أهل دولته ومن أطاعه ونصره ووالاه قبحهم الله وإياه وقد أحضر إلى بين يديه الزاهد العابد الورع الناسك التقي أبو بكر النابلسي فقال له المعز بلغني عنك أنك قلت لو أن معي عشرة أسهم لرميت الروم بتسعة ورميت المصريين بسهم فقال ما قلت هذا فظن أنه رجع عن قوله فقال كيف قلت قال قلت ينبغي أن نرميكم بتسعة ثم نرميهم بالعاشر وقال ولم قال لأنكم غيرتم دين الأمة وقتلتم الصالحين وأطفأتم نور الإلهية وادعيتم ما لبس لكم فأمر باشهاره في أول يوم ثم ضرب في اليوم الثاني بالسياط ضربا شديدا مبرحا ثم أمر بسلخه في اليوم الثالث فجيء بيهودي فجعل يسلخه وهو يقرأ القرآن قال اليهودي فأخذتني رقة عليه فلما بلغت تلقاء قلبه طعنته بالسكين فمات رحمه الله فكان يقال له الشهيد وإليه ينسب بنو الشهيد من أهل نابلس إلى اليوم ولم تزل فيهم بقايا خير وقد كان المعز قبحه الله فيه شهامة وقوة حزم وشدة عزم وله سياسة وكلن يظهر أنه يعدل وينصر الحق ولكنه كان مع ذلك منجما يعتمد على حركات النجوم قال له منجمه إن عليك قطعا أي خوفا في هذه السنة فتوار عن وجه الأرض حتى تنقضي هذه المدة فعمل له سردابا وأحضر الأمراء وأوصاهم بولده نزار ولقبه العزيز وفوض إليه الأمر حتى يعود إليهم فبايعوه على ذلك ودخل المعز ذلك السرداب فتوارى فيه سنة فكانت المغاربة إذا راوا سحابا ترجل الفارس منهم له عن فرسه وأومأ إليه بالسلام ظانين أن المعز ذلك الغمام فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوما فاسقين ثم برز إليهم بعد سنة وجلس في مقام الملك وحكم على عادته أياما ولم تطل مدته بل عاجله القضاء المحتوم ونال رزقه المقسوم فكانت وفاته في هذه السنة وكانت أيامه في الملك قبل أن يملك مصر وبعد ما ملكها ثلاثا وعشرين سنة وخمسة أشهر وعشرة أيام منها بمصر سنتان وتسعة أشهر والباقي ببلاد المغرب وجملة عمره كلها خمسة وأربعون سنة وستة أشهر لأنه ولد بإفريقية في عاشر رمضان سنة تسع عشرة وثلثمائة وكانت وفاته بمصر في اليوم السابع عشر من ربيع الآخر سنة خمس وستين وثلثمائة وهي هذه السنة

عدد المشاهدات *:
10533
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : المعز الفاطمي
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  المعز الفاطمي لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى