اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الخميس 12 رجب 1442 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

العلم

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
المقالات
المعاملات الربوية
نصيحة هامة في التحذير من المعاملات الربوية
نصيحة هامة في التحذير من المعاملات الربوية ـ فتوى سماحة المفتي عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله تعالى
نصيحة هامة في التحذير من المعاملات الربوية ـ فتوى سماحة المفتي عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله تعالى
المقالات

بسم الله الرحمن الرحيم

التحذير من المساهمة في البنوك الربوية

و الإيداع فيها بفائدة و الإقتراض منها

من عبد العزيز بن باز ـ رحمه الله ـ اٍلى من يراه من اٍخواننا المسلمين ، وفقني الله و اٍياهم لسلوك صراطه المستقيم ، و جنبنا جميعا طريق المغضوب عليهم و الضالين .ـ

سلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أما بعد:ـ

فقد كثرت الدعايات للمساهمة في البنوك الربوية في الصحف المحلية و الأجنبية ، و اٍغراء الناس باٍيداع أموالهم فيها مقابل فوائد ربوية صريحة معلنة ، كما تقوم بعض الصحف بنشر فتاوى لبعض الناس تجيز التعامل مع البنوك الربوية بفوائد محددة و هذا أمر خطير ، لأن فيه معصية لله و لرسوله صلى الله عليه و مخالفة لأمره ، و الله سبحانه و تعالى يقول :ـ

فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم

سورة النور الأية 63

و من المعلوم من الدين بالأدلة الشرعية من الكتاب و السنة ان الفوائد المعينة التي ياخذها أرباب الأموال مقابل مساهمتهم ، أو اٍيداعهم في البنوك الربوية حرام سحت ، و هي من الربا الذي حرمه الله و رسوله ، و من كبائر الذنوب ، و مما يمحق البركة و يغضب الرب عز و جل ، و يسبب عدم قبول العمل ، و قد صح عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال :ـ

اٍن الله طيب لا يقبل اٍلا طيبا ، و اٍنّ الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين ، فقال تعالى:ـ

يا أيها الرسل كلوا من الطيبات و اعملوا صالحا اٍني بما تعملون عليم

سورة المؤمنون الأية 51

و قال تعالى:ـ

ياأيها الذين أمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم

و اشكروا لله اٍن كنتم اٍياه تعبدون

سورة البقرة الأية 172

ثم ذكر : ـ

الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه الى السماء يا رب يا رب ، و مطعمه حرام و مشربه حرام و ملبسه حرام و غذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك

رواه مسلم

و ليعلم كل مسلم أنه مسئول أمام ر به عن ماله من أين اكتسبه و فيما أنفقه ، ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال :ـ

لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع :ـ

  • شبابه فيم أبلاه
  • و عن عمره فيما أفناه
  • و عن ماله من أين جمعه و فيما أنفقه
  • و عن علمه ماذا عمل فيه

و اعلم يا عبد الله ـ وفقنا الله و ٍاياك لما فيه رضاه ـ أن الربا كبيرة من كبائر الذنوب التي جاء تحريمها مغلظا في كتاب الله و سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم بجميع أشكاله و أنواعه و مسمياته ، قال تعالى :ـ

يا أيها الذين أمنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة و اتقوا الله لعلكم تفلحون 130 و اتقوا النار التي اعدت للكافرين 131 و أطيعوا الله و الرسول لعلكم تفلحون

سورة ال عمران

و قال تعالى :ـ

و ما أتيتم من ربا ليربوا في أموال الناس فلا يربوا عند الله

سورة الروم 39

و قال تعالى :ـ

الذين يأكلون الربا لا يقومون اٍلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا اٍنما البيع مثل الربا و أحل الله البيع و حرم الربا فمن جاءه من ربه فانتهى فله ما سلف و أمره اٍلى الله و من عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون 275 يمحق الله الربا و يربي الصدقات و الله لا يحب كل كفار أثيم

و قال تعالى :ـ

يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله و ذروا ما بقي من الربا اٍن كنتم مؤمنين 278 فاٍن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله و رسوله و اٍن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون و لا تظلمون

سورة البقرة

فما أعظم جريمة من حارب الله و رسوله ، نسأل الله العافية من ذلك ، و قال النبي صلى الله عليه و سلم :ـ

اجتنبوا السبع الموبقات

قالوا و ما هن يا رسول الله قال:ـ

الشرك بالله ، و السحر ، و قتل النفس التي حرم الله اٍلا بالحق، ، و أكل الربا ،و أكل مال اليتيم ، و التولي يوم الزحف ، و قذف المحصنات الغافلات المؤمنات

متفق على صحته ، و في صحيح مسلم عن جابر رضي الله عنه قال :ـ

لعن رسول الله صلى الله عليه و سلم اكل الربا و موكله و كاتبه و شاهديه و قال : هم سواء

فهذه بعض الأدلة من كتاب الله و سنة رسوله محمد صلى الله عليه و سلم التي تبين تحريم الربا و خطره على الفرد و الأمة ، و أن من تعامل به و تعاطاه فقد ارتكب كبيرة من كبائر الذنوب و قد أصبح محاربا لله و لرسوله ، فنصيحتي لكل مسلم يريد الله و الدار الأخرة :ـ

أن يتقي الله سبحانه و تعالى في نفسه و ماله ، و أن يكتفي بما أباحه الله و رسوله ، و أن يكف عما حرمه الله و رسوله ، ففيما أباح الله و رسوله كفاية و غنى عما حرم الله ، و على المسلم الناصح لنفسه الذي يريد لها الخير و النجاة من عذاب الله و الفوز برضاه و رحمته أن يبتعد عن الإشتراك في البنوك الربوية ، أو الإيداع فيها بفوائد و الإقتراض منها بفوائد كل ذلك من المعاملات الربوية ، و من التعاون على الإثم و العدوان الذي نهى الله عنه بقوله سبحانه :ـ

و تعاونوا على البر و التقوى و لا تعاونوا على الإثم و العدوان و اتقوا الله اٍن الله شديد العقاب

سورة المائدة الأية 2

فاتق الله يا عبد الله ، و انج بنفسك ، و لا تغتر بكثرة البنوك الربوية ، و لا بكثرة انتشار معاملاتها في كل مكان ، و لا بكثرة المتعاملين معها فاٍن ذلك ليس دليلا على اٍباحتها ، و اٍنما هو دليل على كثرة الأعراض عن أمر الله و مخالفة شرعه ، و الله سبحانه و تعالى يقول:ـ

و اٍن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله

و مع الأسف الشديد أن كثيرا من الناس لما أنعم الله عليهم و وسع عليهم من فضله و اغناهم بكثرة المال أصبحوا لا يهتمون بالعمل بأحكام افسلام و الإستغناء بما أباح الله لهم عما حرم عليهم ، واٍنما يهتمون بما يدر عليهم المال من أي طريق كان ، حلالا كان أم حراما ، و ما ذلك اٍلا لضعف اٍيمانهم و قلة خوفهم من ربهم عز وجل و غلبة حب الدنيا على قلوبهم ، نسأل الله لنا و لهم السلامة و العافية من كل ما يخالف شرعه المطهر .ـ

و هذا الواقع المؤلم لحال كثير من المسلمين مؤذن بحلول غضب الله و نقمته ، وقد قال سبحاته محذرا و منذرا من شؤم المعاصي و الذنوب :ـ

و اتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة و اعلموا أن الله شديد العقاب

و اٍني أوجه نصيحتي اٍلى المسئولين في الصحف المحلية خاصة ، و في صحف البلاد الإسلامية عامة أن يطهروا صحافتهم من نشر كل ما يخالف شرع الله المطهر في أي مجال من مجالات الحياة ، كما أوصي الجهات المسئولة بالتأكيد على رؤساء الصحف بأن لا ينشروا شيئا فيه مخالفة لدين الله و شرعه ، و لا شك أن هذا أمر واجب عليهم و سيسألون عنه أمام الله اذا قصروا فيه ، كما أوصي اٍخواني المسلمين عامة أن يتقوا الله تبارك و تعالى ، و يتمسكوا بكتاب ربهم و سنة نبيهم محمد صلى الله عليه و سلم ، و أن يكتفوا بما أحله الله ، و يحذروا ما حرمه الله ، و لا يغتروا بما يكتب أو ينشر من فتاوي و مقالات تجيز المساهمة في البنوك الربوية أو الإيداع فيها بفوائد أو تقلل من سوء عاقبة ذلك ، لأن هذه الفتاوي و المقالات لم تبن على أدلة شرعية لا من كتاب الله تعالى و لا من سنة رسوله صلى الله عليه و سلم ، و اٍنما هي اراء الرجال و تأولاتهم ، نسأل الله لنا و لهم الهداية و العافية من مضلات الفتن .ـ

و الله المسؤول أن يوفق المسلمين عامة و ولاة أمورهم خاصة للعمل بكتاب ربهم و سنة نبيهم محمد صلى الله عليه و سلم ، و تحكيم شرع الله في جميع شئونهم الخاصة و العامة ، و أن يأخذ بنواصيهم اٍلى ما فيه صلاح دينهم و دنياهم ، و أن يجنب الجميع طريق المغضوب عليهم و الضالين ، اٍنه و لي ذلك و القادر عليه ، و صلى الله و سلم على خير خلقه نبينا محمد و على اله و صحبه أجمعين . و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

فتوى الشيخ عبد العزيزبن عبد الله بن باز

رحمه الله تعالى رحمة واسعة

رقم الإيداع : 16/378

الطبعة الأولى لـكتاب :ـ

نصيحة هامة في التحذير من المعاملات الربوية

 


عدد المشاهدات *:
116
عدد مرات التنزيل *:
370
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 27/05/2007 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 27/05/2007

المقالات

روابط تنزيل : نصيحة هامة في التحذير من المعاملات الربوية ـ فتوى سماحة المفتي عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله تعالى
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  نصيحة هامة في التحذير من المعاملات الربوية ـ فتوى سماحة المفتي عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله تعالى لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
المقالات