اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الجمعة 1 جمادى الآخرة 1442 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

أعوذ

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني
المجلد السادس
كتاب المناقب
باب عَلاَمَاتِ النُّبُوَّةِ فِي الإِسْلاَمِ
باب عَلاَمَاتِ النُّبُوَّةِ فِي الإِسْلاَمِ 6
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني

أصابعي". قوله: "ثم خرجوا" في رواية عبد الرحمن بن أبي ليلى "ثم قال لهم قوموا وليدخل عشرة مكانكم". قوله: "والقوم سبعون أو ثمانون رجلا" كذا وقع بالشك، وفي غيرها بالجزم بالثمانين كما تقدم من رواية محمد بن كعب وغيره. وفي رواية مبارك بن فضالة "حتى أكل منه بضعة وثمانون رجلا" وفي رواية عبد الرحمن بن أبي ليلى "حتى فعل ذلك بثمانين رجلا، ثم أكل النبي صلى الله عليه وسلم بعد ذلك وأهل البيت وتركوا سؤرا" أي فضلا. وفي روايته عند أحمد "قلت كم كانوا؟ قالوا: كانوا نيفا وثمانين قال: وأفضل لأهل البيت ما يشبعهم" ولا منافاة بينهما لاحتمال أن يكون ألغي الكسر، ولكن وقع في رواية ابن سيرين عند أحمد "حتى أكل منها أربعون رجلا وبقيت كما هي" وهذا يؤيد التغاير الذي أشرت إليه، وأن القصة التي رواها ابن سيرين غير القصة التي رواها غيره، وزاد مسلم في رواية عبد الله بن عبد الله بن أبي طلحة "وأفضل ما بلغوا جيرانهم" وفي رواية عمرو بن عبد الله "وفضلت فضلة فأهديناها لجيراننا" ونحوه عند أبي نعيم من رواية عمارة بن غزية عن ربيعة عن أنس بلفظ: "حتى أهدت أم سليم لجيراننا" ولمسلم في أواخر رواية سعد بن سعيد "حتى لم يبق منهم أحد إلا دخل فأكل حتى شبع" وفي رواية له من هذا الوجه "ثم أخذ ما بقي فجمعه، ثم دعا فيه بالبركة فعاد كما كان" وقد تقدم الكلام على شيء من فوائد هذا الحديث في أبواب المساجد من أوائل كتاب الصلاة. "تكملة": سئلت في مجلس الإملاء لما ذكرت حديث عبد الرحمن بن أبي ليلى عن حكمة تبعيضهم، فقلت: يحتمل أن يكون عرف أن الطعام قليل وأنه في صحفة واحدة فلا يتصور أن يتحلق ذلك العدد الكثير، فقيل: لم لا دخل الكل وبعض لمن يسعه التحليق فكان أبلغ في اشتراك الجميع في الاطلاع على المعجزة، بخلاف التبعيض فإنه يطرقه احتمال تكرر وضع الطعام لصغر الصحفة؟ فقلت: يحتمل أن يكون ذلك لضيق البيت، والله أعلم. الحديث السابع: حديث عبد الله - وهو ابن مسعود - في نبع الماء أيضا وتسبيح الطعام. قوله: "كنا نعد الآيات" أي الأمور الخارقة للعادات. قوله: "بركة وأنتم تعدونها تخويفا" الذي يظهر أنه أنكر عليهم عد جميع الخوارق تخويفا، وإلا فليس جميع الخوارق بركة، فإن التحقيق يقتضي عد بعضها بركة من الله كشبع الخلق الكثير من الطعام القليل وبعضها بتخويف من الله ككسوف الشمس والقمر، كما قال صلى الله عليه وسلم: "إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله يخوف الله بهما عباده" وكأن القوم الذين خاطبهم عبد الله بن مسعود بذلك تمسكوا بظاهر قوله تعالى: {وَمَا نُرْسِلُ بِالْآياتِ إِلَّا تَخْوِيفاً} ، ووقع عند الإسماعيلي من طريق الوليد بن القاسم عن إسرائيل في أول هذا الحديث: "سمع عبد الله بن مسعود بخسف فقال: كنا أصحاب محمد نعد الآيات بركة"، الحديث. قوله: "كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر" هذا السفر يشبه أن يكون غزوة الحديبية لثبوت نبع الماء فيها كما سيأتي. وقد وقع مثل ذلك في تبوك. ثم وجدت البيهقي في "الدلائل" جزم بالأول لكن لم يخرج ما يصح به. ثم وجدت في بعض طرق هذا الحديث عند أبي نعيم في "الدلائل" أن ذلك كان في غزوة خيبر، فأخرج من طريق يحيى بن سلمة بن كهيل عن أبيه عن إبراهيم في هذا الحديث قال: "كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة خيبر فأصاب الناس عطش شديد، فقال: يا عبد الله التمس لي ماء، فأتيته بفضل ماء في إداوة" الحديث، فهذا أولى، ودل على تكرر وقوع ذلك حضرا أو سفرا. قوله: "فقال اطلبوا فضلة من ماء فجاءوا بإناء فيه ماء قليل" ووقع عند أبي نعيم في "الدلائل" من طريق أبي الضحى ابن عباس قال: "دعا النبي صلى الله عليه وسلم بلالا بماء فطلبه فلم يجده، فأتاه بشن فيه ماء" الحديث وفي آخره: "فجعل ابن مسعود يشرب ويكثر" وهذا يشعر بأن ابن عباس حمله
(6/591)

عن ابن مسعود، وأن القصة واحدة، ويحتمل، أن يكون كل من ابن مسعود وبلال أحضر الإداوة، فإن الشن بفتح المعجمة وبالنون هو الإداوة اليابسة. قوله: "حي على الطهور المبارك" أي هلموا إلى الطهور، وهو بفتح الطاء، والمراد به الماء، ويجوز ضمها والمراد الفعل أي تطهروا. قوله: "والبركة من الله" البركة مبتدأ والخبر من الله، وهو إشارة إلى أن الإيجاد من الله. ووقع في حديث عمار بن زريق عن إبراهيم في هذا الحديث: "فجعلت أبادرهم إلى الماء أدخله في جوفي لقوله: "البركة من الله" وفي حديث ابن عباس "فبسط كفه فيه فنبعت تحت يده عين، فجعل ابن مسعود يشرب ويكثر" والحكمة في طلبه صلى الله عليه وسلم في هذه المواطن فضلة الماء لئلا يظن أنه الموجد للماء، ويحتمل أن يكون إشارة إلى أن الله أجرى العادة في الدنيا غالبا بالتوالد، وأن بعض الأشياء يقع بينها التوالد وبعضها لا يقع، ومن جملة ذلك ما نشاهده من فوران بعض المائعات إذا خمرت وتركت، ولم تجر العادة في الماء الصرف بذلك، فكانت المعجزة بذلك ظاهرة جدا. قوله: "ولقد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل" أي في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم غالبا، ووقع ذلك عند الإسماعيلي صريحا أخرجه عن الحسن بن سفيان عن بندار عن أبي أحمد الزبيري في هذا الحديث: "كنا نأكل مع النبي صلى الله عليه وسلم الطعام ونحن نسمع تسبيح الطعام" وله شاهد أورده البيهقي في "الدلائل" من طريق قيس بن أبي حازم قال: "كان أبو الدرداء وسليمان إذا كتب أحدهما إلى الآخر قال له: بآية الصحفة، وذلك أنهما بينا هما يأكلان في صحفة إذ سبحت وما فيها" وذكر عياض عن جعفر بن محمد عن أبيه قال: "مرض النبي صلى الله عليه وسلم فأتاه جبريل بطبق فيه عنب ورطب فأكل منه فسبح". قلت وقد اشتهر تسبيح الحصى، ففي حديث أبي ذر قال: "تناول رسول الله صلى الله عليه وسلم سبع حصيات فسبحن في يده حتى سمعت لهن حنينا، ثم وضعهن في يد أبي بكر فسبحن، ثم وضعهن في يد عمر فسبحن، ثم وضعهن في يد عثمان فسبحن" أخرجه البزار والطبراني في "الأوسط" وفي رواية الطبراني "فسمع تسبيحهن من في الحلقة" وفيه: "ثم دفعهن إلينا فلم يسبحن مع أحد منا" قال البيهقي في "الدلائل" كذا رواه صالح بن أبي الأخضر - ولم يكن بالحافظ - عن الزهري عن سويد بن يزيد السلمي عن أبي ذر، والمحفوظ ما رواه شعيب بن أبي حمزة عن الزهري قال: "ذكر الوليد بن سويد أن رجلا من بني سليم كان كبير السن ممن أدرك أبا ذر بالربذة ذكر له عن أبي ذر بهذا". "فائدة": ذكر ابن الحاجب عن بعض الشيعة أن انشقاق القمر وتسبيح الحصى وحنين الجذع وتسليم الغزالة مما نقل آحادا مع توفر الدواعي على نقله، ومع ذلك لم يكذب رواتها. وأجاب بأنه استغنى عن نقلها تواترا بالقرآن. وأجاب غيره بمنع نقلها آحادا، وعلى تسليمه فمجموعها يفيد القطع كما تقدم في أول هذا الفصل(1) والذي أقول إنها كلها مشتهرة عند الناس، وأما من حيث الرواية فليست على حد سواء، فإن حنين الجذع وانشقاق القمر نقل كل منهما نقلا مستفيضا يفيد القطع عند من يطلع على طرق ذلك من أئمة الحديث دون غيرهم ممن لا ممارسة له في ذلك. وأما تسبيح الحصى فليست له إلا هذه الطريق الواحدة مع ضعفها، وأما تسليم الغزالة فلم نجد له إسنادا لا من وجه قوي ولا من وجه ضعيف، والله أعلم. الحديث الثامن: حديث جابر في قصة وفاء دين أبيه، أورده مختصرا وقد ذكره في مواضع أخرى مطولا. قوله: "حدثنا زكريا" هو ابن أبي زائدة،
ـــــــ
(1) العجيب أن يقول هذا شيعي، وهم في أوثق كتبهم ينقلون عن رواة معروفين بالكذب آيات عن غير المعصومين بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم يكذب بعضها بعضا حتى لو لم يكن رواتها كذابين – محب الدين.
(6/592)



عدد المشاهدات *:
11623
عدد مرات التنزيل *:
297330
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 29/07/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 29/07/2013

فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني

روابط تنزيل : باب عَلاَمَاتِ النُّبُوَّةِ فِي الإِسْلاَمِ 6
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  باب عَلاَمَاتِ النُّبُوَّةِ فِي الإِسْلاَمِ 6
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  باب عَلاَمَاتِ النُّبُوَّةِ فِي الإِسْلاَمِ 6 لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني