اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم الإثنين 21 ربيع الأول 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

أعوذ

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني
المجلد الثامن
كتاب التفسير
باب {لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا}
باب {لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا}
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني
يُقَالُ أَلْحَفَ عَلَيَّ وَأَلَحَّ عَلَيَّ وَأَحْفَانِي بِالْمَسْأَلَةِ فَيُحْفِكُمْ يُجْهِدْكُمْ
4539- حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي مَرْيَمَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ قَالَ حَدَّثَنِي شَرِيكُ بْنُ أَبِي نَمِرٍ أَنَّ عَطَاءَ بْنَ يَسَارٍ وَعَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبِي عَمْرَةَ الأَنْصَارِيَّ قَالاَ سَمِعْنَا أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ: "قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لَيْسَ الْمِسْكِينُ الَّذِي تَرُدُّهُ التَّمْرَةُ وَالتَّمْرَتَانِ وَلاَ اللُّقْمَةُ وَلاَ اللُّقْمَتَانِ إِنَّمَا الْمِسْكِينُ الَّذِي يَتَعَفَّفُ وَاقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ يَعْنِي قَوْلَهُ : {لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا}
قوله: "باب {لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا} يقال ألحف علي، وألح، وأحفاني بالمسألة" زاد في نسخة الصغاني
(8/202)

"فيحفكم يجهدكم" هو تفسير أبي عبيدة قال في قوله تعالى: {وَلا يَسْأَلْكُمْ أَمْوَالَكُمْ إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ} يقال أحفاني بالمسألة وألحف علي وألح علي بمعنى واحد، واشتقاق ألحف من اللحاف لأنه يشتمل على وجوه الطلب في المسألة كاشتمال اللحاف في التغطية. وقال أبو عبيدة في قوله: {لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا} قال: إلحاحا انتهى. وانتصب "إلحافا" على أنه مصدر في موضع الحال أي لا يسألون في حال الإلحاف، أو مفعول لأجله أي لا يسألون لأجل الإلحاف، وهل المراد نفي المسألة فلا يسألون أصلا، أو نفي السؤال بالإلحاف خاصة فلا ينتفي السؤال بغير إلحاف فيه احتمال، والثاني أكثر في الاستعمال. ويحتمل أن يكون المراد لو سألوا لم يسألوا إلحافا فلا يستلزم الوقوع. ثم ذكر المصنف حديث أبي هريرة "ليس المسكين الذي ترده التمرة" الحديث، وقد تقدم شرحه في كتاب الزكاة، وقوله: "اقرءوا إن شئتم، يعني قوله: {لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا} ووقع عند الإسماعيلي بيان قائل "يعني" فإنه أخرجه عن الحسن بن سفيان عن حميد بن زنجويه عن سعيد بن أبي مريم بسنده وقال في آخره: "قلت لسعيد بن أبي مريم: ما تقرأ؟ قال: {لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ} الآية" فيستفاد منه أن قائل يعني هو سعيد بن أبي مريم شيخ البخاري فيه. وقد أخرج مسلم والإسماعيلي هذا الحديث من طريق إسماعيل بن جعفر عن شريك بن أبي نمر بلفظ: اقرءوا إن شئتم {لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا} فدل على صحة ما فسرها به سعيد بن أبي مريم. وكذا أخرجه الطبري من طريق صالح بن سويد عن أبي هريرة، لكنه لم يرفعه. وروى أحمد وأبو داود والنسائي وصححه ابن خزيمة وابن حبان من طريق عبد الرحمن بن أبي سعيد عن أبيه مرفوعا: "من سأل وله قيمة أوقية فقد ألحف" وفي رواية ابن خزيمة: "فهو ملحف" والأوقية أربعون درهما. لأحمد من حديث عطاء بن يسار عن رجل من بني أسد رفعه: "من سأل وله أوقية أو عدلها فقد سأل إلحافا" ولأحمد والنسائي من حديث عمرو ابن شعيب عن أبيه عن جده رفعه: "من سأل وله أربعون درهما فهو ملحف" .
(8/203)




عدد المشاهدات *:
14160
عدد مرات التنزيل *:
185743
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 21/10/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 21/10/2013

فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني

روابط تنزيل : باب {لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا}
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  باب {لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا}
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  باب {لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا} لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني