محرك البحث :





يوم السبت 28 ربيع الأول 1439 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

طلاق

لحظة من فضلك



اختر السورة



المواد المختارة

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني
المجلد الثامن
كتاب التفسير
باب {يُوصِيكُمْ اللَّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ}
باب {يُوصِيكُمْ اللَّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ}
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني
4577- حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُوسَى حَدَّثَنَا هِشَامٌ أَنَّ ابْنَ جُرَيْجٍ أَخْبَرَهُمْ قَالَ أَخْبَرَنِي ابْنُ الْمُنْكَدِرِ عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: "عَادَنِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبُو بَكْرٍ فِي بَنِي سَلِمَةَ مَاشِيَيْنِ فَوَجَدَنِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لاَ أَعْقِلُ شَيْئًا فَدَعَا بِمَاءٍ فَتَوَضَّأَ مِنْهُ ثُمَّ رَشَّ عَلَيَّ فَأَفَقْتُ فَقُلْتُ مَا تَأْمُرُنِي أَنْ أَصْنَعَ فِي مَالِي يَا رَسُولَ اللَّهِ فَنَزَلَتْ {يُوصِيكُمْ اللَّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ}
قوله: "باب {يُوصِيكُمْ اللَّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ} سقط لغير أبي ذر "باب" و "في أولاكم" والمراد بالوصية هنا بيان قسمة الميراث. قوله: "أخبرنا هشام" هو ابن يوسف، وابن المنكدر هو محمد. قوله: "عن جابر" في رواية شعبة عن ابن المنكدر "سمعت جابرا" وتقدمت في الطهارة. قوله: "عادني النبي صلى الله عليه وسلم" سيأتي ما يتعلق بذلك في كتاب المرضى قبيل كتاب الطب. قوله: "في بني سلمة" بفتح المهملة وكسر اللام هم قوم جابر، وهم بطن من الخزرج. قوله: "لا أعقل" زاد الكشميهني: "شيئا" . قوله: "ثم رش على" بينت في الطهارة الرد على من زعم أنه رش عليه من الذي فضل، وسيأتي في الاعتصام التصريح بأنه صب عليه نفس الماء الذي توضأ به. قوله: "فقلت ما تأمرني أن أصنع في مالي" في رواية شعبة المذكورة "فقلت يا رسول الله لمن الميراث، إنما يرثني كلالة" وسيأتي بيان ذلك في الفرائض. قوله: {فنزلت يوصيكم الله في أولادكم" هكذا وقع في رواية ابن جريج، وقيل إنه وهم في ذلك وأن الصواب أن الآية التي نزلت في قصة جابر هذه الآية الأخيرة من النساء وهي {يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ} لأن جابرا يومئذ لم يكن له ولد ولا والد، والكلالة من لا ولد له ولا والد، وقد أخرجه مسلم عن عمرو الناقد، والنسائي عن محمد بن منصور كلاهما عن ابن عيينة عن ابن المنكدر فقال في هذا الحديث:"حتى نزلت عليه آية الميراث: {يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ} ولمسلم أيضا من طريق شعبة عن ابن المنكدر قال في آخر هذا الحديث: "فنزلت آية الميراث، فقلت لمحمد بن المنكدر: {يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ} ؟ قال: هكذا أنزلت: {وقد تفطن البخاري بذلك فترجم في أول الفرائض" قوله: {يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ} - إلى قوله: {وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ} ثم ساق حديث جابر المذكور عن قتيبة عن ابن عيينة وفي آخره: "حتى نزلت آية الميراث" ولم يذكر ما زاده الناقد، فأشعر بأن الزيادة عنده مدرجة من كلام ابن عيينة. وقد أخرجه أحمد عن ابن عيينة مثل رواية الناقد وزاد في آخره: "كان ليس له ولد وله أخوات" وهذا من كلام ابن عيينة أيضا، وقد اضطرب فيه فأخرجه
(8/243)

ابن خزيمة عن عبد الجبار بن العلاء عنه بلفظ: "حتى نزلت آية الميراث: {إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ} وقال مرة "حتى نزلت آية الكلالة" وأخرجه عبد بن حميد، الترمذي عنه عن يحيى بن آدم عن ابن عيينة بلفظ: "حتى نزلت {يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَيَيْنِ} وأخرجه الإسماعيلي من طريق إسحاق بن أبي إسرائيل عنه فقال في آخره:"حتى نزلت آية الميراث: {يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ} "فمراد البخاري بقوله في الترجمة" إلى قوله: {واللهُ عليم حليم} الإشارة إلى أن مراد جابر من آية الميراث قوله: "إن كان رجل يورث كلالة" وأما الآية الأخرى وهي قوله: {يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ} فسيأتي في آخر تفسير هذه السورة أنها من آخر ما نزل، فكأن الكلالة لما كانت مجملة في آية المواريث استفتوا عنها فنزلت الآية الأخيرة. ولم ينفرد ابن جريج بتعين الآية المذكورة، فقد ذكرها ابن عيينة أيضا على الاختلاف عنه، وكذا أخرجه الترمذي والحاكم من طريق عمرو بن أبي قيس عن ابن المنكدر، وفيه نزلت: {يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ} وقد أخرجه البخاري أيضا عن ابن المديني وعن الجعفي مثل رواية قتيبة بدون الزيادة وهو المحفوظ، كذا أخرجه مسلم من طريق سفيان الثوري عن ابن المنكدر بلفظ: "حتى نزلت آية الميراث" فالحاصل أن المحفوظ عن ابن المنكدر أنه قال: "آية الميراث أو آية الفرائض" والظاهر أنها "يوصيكم الله" كما صرح به في رواية ابن جريج ومن تابعه، وأما من قالها إنها "يستفتونك" فعمدته أن جابرا لم يكن له حينئذ ولد وإنما يورث كلالة فكان المناسب لقصته نزول الآية الأخيرة، لكن ليس ذلك بلازم، لأن الكلالة مختلف في تفسيرها: فقيل هي اسم المال الموروث، وقيل اسم الميت، قيل اسم الإرث، وقيل ما تقدم. فلما لم يعين تفسيرها بمن لا ولد له ولا والد لم يصح الاستدلال لما قدمته أنها نزلت في آخر الأمر وآية المواريث نزلت قبل ذلك كما أخرج أحمد وأصحاب السنن وصححه الحاكم من طريق عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر قال: "جاءت امرأة سعد بن الربيع فقالت: " يا رسول الله هاتان ابنتا سعد بن الربيع قتل أبوهما معك في أحد، إن عمهما أخذ مالهما. قال: يقضي الله في ذلك" . فنزلت آية الميراث. فأرسل إلى عمها فقال: أعط ابنتا سعد الثلثين وأمهما الثمن فما بقي فهو لك" وهذا ظاهر في تقدم نزولها. نعم وبه احتج من قال إنها لم تنزل في قصة جابر إنما نزلت في قصة ابنتا سعد بن الربيع، وليس ذلك بلازم إذ لا مانع أن تنزل في الأمرين معا. ويحتمل أن يكون نزول أولها في قصة البنتين وآخرها وهي قوله: "وإن كان رجل يورث كلالة" في قصة جابر، ويكون مراد جابر فنزلت: {يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ} أي ذكر الكلالة المتصل بهذه الآية والله أعلم. وإذا تقرر جميع ذلك ظهر أن ابن جريج لم يهم كما جزم به الدمياطي ومن تبعه، وأن من وهمه هو الواهم والله أعلم. وسيأتي بقية ما يتعلق بشرح هذا الحديث في الفرائض إن شاء الله تعالى
(8/244)




عدد المشاهدات *:
19478
عدد مرات التنزيل *:
57269
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 21/10/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 21/10/2013

فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني

روابط تنزيل : باب {يُوصِيكُمْ اللَّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ}
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  باب {يُوصِيكُمْ اللَّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ}
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  باب {يُوصِيكُمْ اللَّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ} لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني