اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الأربعاء 2 رمضان 1442 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

صدقة

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني
المجلد الثامن
كتاب التفسير
سوررة النُّورِ
سورة النُّورِ
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني
{مِنْ خِلاَلِهِ} مِنْ بَيْنِ أَضْعَافِ السَّحَابِ {سَنَا بَرْقِهِ} وَهُوَ الضِّيَاءُ {مُذْعِنِينَ} يُقَالُ لِلْمُسْتَخْذِي مُذْعِنٌ {أَشْتَاتاً} وَشَتَّى وَشَتَاتٌ وَشَتٌّ وَاحِدٌ وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ {سُورَةٌ أَنْزَلْنَاهَا} بَيَّنَّاهَا وَقَالَ غَيْرُهُ سُمِّيَ الْقُرْآنُ لِجَمَاعَةِ السُّوَرِ وَسُمِّيَتْ السُّورَةُ لأَنَّهَا مَقْطُوعَةٌ مِنْ الأُخْرَى فَلَمَّا قُرِنَ بَعْضُهَا إِلَى بَعْضٍ سُمِّيَ قُرْآنًا وَقَالَ سَعْدُ بْنُ عِيَاضٍ الثُّمَالِيُّ الْمِشْكَاةُ الْكُوَّةُ بِلِسَانِ الْحَبَشَةِ وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ} تَأْلِيفَ بَعْضِهِ إِلَى بَعْضٍ {فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ} فَإِذَا جَمَعْنَاهُ وَأَلَّفْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ أَيْ مَا جُمِعَ فِيهِ فَاعْمَلْ بِمَا أَمَرَكَ وَانْتَهِ عَمَّا نَهَاكَ اللَّهُ وَيُقَالُ لَيْسَ لِشِعْرِهِ قُرْآنٌ أَيْ تَأْلِيفٌ وَسُمِّيَ الْفُرْقَانَ لأَنَّهُ يُفَرِّقُ بَيْنَ الْحَقِّ وَالْبَاطِلِ وَيُقَالُ لِلْمَرْأَةِ مَا قَرَأَتْ بِسَلا قَطُّ أَيْ لَمْ تَجْمَعْ فِي بَطْنِهَا وَلَدًا وَقَال {فَرَّضْنَاهَا} أَنْزَلْنَا فِيهَا فَرَائِضَ مُخْتَلِفَةً وَمَنْ قَرَأَ {فَرَضْنَاهَا} يَقُولُ فَرَضْنَا عَلَيْكُمْ وَعَلَى مَنْ بَعْدَكُمْ وَقَالَ مُجَاهِدٌ {أَوْ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا} لَمْ يَدْرُوا لِمَا بِهِمْ مِنْ الصِّغَرِ وَقَالَ الشَّعْبِيُّ: {أُولِي الإِرْبَةِ} مَنْ لَيْسَ لَهُ أَرَبٌ وَقَالَ طَاوُسٌ هُوَ الأَحْمَقُ الَّذِي لاَ حَاجَةَ لَهُ فِي النِّسَاءِ وَقَالَ مُجَاهِدٌ لاَ يُهِمُّهُ إِلاَّ بَطْنُهُ وَلاَ يَخَافُ عَلَى النِّسَاءِ
قوله: "سورة النور - بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}{مِنْ خِلاَلِهِ} من بين أضعاف السحاب، هو قول أبي عبيدة، ولفظة أضعاف أو بين مزيدة فإن المعنى ظاهر بأحدهما، وروى الطبري من طريق ابن عباس أنه قرأ: {يخرج من خلله" قال هارون أحد رواته: فذكرته لأبي عمرو فقال: إنها لحسنة ولكن خلاله أعم. قوله: "سنا برقه وهو الضياء" قال أبو عبيدة في قوله: {يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ} مقصور أي ضياء، والسناء ممدود في الحسب. وروى الطبري من طريق ابن عباس في قوله: {يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ} يقول: ضوء برقه. ومن طريق قتادة قال: لمعان البرق. قوله:
(8/446)

"مذعنين يقال للمستخذي مذعن" قال أبو عبيدة في قوله: {أْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ} أي مستخذين، وهو بالخاء والذال المعجمتين. وروى الطبري من طريق مجاهد في قوله: {مُذْعِنِينَ} قال: سراعا. وقال الزجاج: الإذعان الإسراع في الطاعة. قوله: "أشتاتا وشتى وشتات وشت واحد" هو قول أبي عبيدة بلفظه. وقال غيره: أشتات جمع ومفرد. قوله: "وقال مجاهد: لو إذا خلافا" وصله الطبري من طريقه، واللواذ مصدر لاوذت. قوله: "وقال سعد بن عياض الثمالي" بضم المثلثة وتخفيف الميم نسبة إلى ثمالة قبيلة من الأزد، وهو كوفي تابعي، ذكر مسلم أن أبا إسحاق تفرد بالرواية عنه، وزعم بعضهم أن له صحبة ولم يثبت، وما له في البخاري إلا هذا الموضع، وله حديث عن ابن مسعود عند أبي داود والنسائي، قال ابن سعد: كان قليل الحديث. وقال البخاري: مات غازيا بأرض الروم. قوله: "المشكاة الكوة بلسان الحبشة" وصله ابن شاهين من طريقه، ووقع لنا بعلو في "فوائد جعفر السراج" وقد روى الطبري من طريق كعب الأحبار قال: المشكاة الكوة والكوة بضم الكاف وبفتحها وتشديد الواو وهي الطاقة للضوء، وأما قوله بلسان الحبشة فمضى الكلام فيه في تفسير سورة النساء. وقال غيره: المشكاة موضع الفتيلة رواه الطبري من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس. وأخرج الحاكم من وجه آخر عن ابن عباس في قوله: "كمشكاة" قال: يعني الكوة. قوله: "وقال ابن عباس: سورة أنزلناها بيناها" قال عياض: كذا في النسخ والصواب "أنزلناها وفرضناها" بيناها، فبيناها تفسير فرضناها، ويدل عليه قوله بعد هذا: "ويقال في فرضناها أنزلنا فيها فرائض مختلفة" فإنه يدل على أنه تقدم له تفسير آخر انتهى. وقد روى الطبري من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله: {وَفَرَضْنَاهَا} يقول بيناها، وهو يؤيد قول عياض. قوله: "وقال غيره: سمي القرآن لجماعة السور، وسميت السورة لأنها مقطوعة من الأخرى. فلما قرن بعضها إلى بعض سمي قرآنا" هو قول أبي عبيدة قاله في أول "المجاز: . وفي رواية أبي جعفر المصادري عنه: سمي القرآن لجماعة السور، فذكر مثله سواء وجوز الكرماني في قراءة هذه اللفظة - وهي الجماعة - وجهين: إما بفتح الجيم وآخرها تاء تأنيث بمعنى الجميع، وإما بكسر الجيم وآخرها ضمير يعود على القرآن. قوله: "وقوله {إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ} : تأليف بعضه إلى بعض إلخ" يأتي الكلام عليه في تفسير سورة القيامة إن شاء الله تعالى. قوله: "ويقال ليس لشعره قرآن أي تأليف" هو قول أبي عبيدة. قوله: "ويقال للمرأة ما قرأت بسلاقط، أي لم تجمع ولدا في بطنها" هو قول أبي عبيدة أيضا قاله في "المجاز: رواية أبي جعفر المصادري عنه، وأنشد قول الشاعر "هجان اللون لم يقرأ جنينا" والسلا بفتح المهملة وتخفيف اللام، وحاصله أن القرآن عنده من قرأ بمعنى جمع، لا من قرأ بمعني تلا. قوله: "وقال: "فرضناها" أنزلنا فيها فرائض مختلفة، ومن قرأ فرضناها يقول فرضنا عليكم وعلى من بعدكم" فيها كذا وقال الفراء: من قرأ: {فرضناها "يقول فرضنا فيها فرائض مختلفة، وإن شئت فرضناها عليكم وعلى من بعدكم إلى يوم القيامة، قال: فالتشديد بهذين الوجهين حسن. وقال أبو عبيدة في قوله: "فرضناها" حددنا فيها الحلال والحرام، وفرضنا من الفريضة. وفي رواية له ومن خففها جعلها من الفريضة قوله: "وقال الشعبي:"أولي الإربة "من ليس له أرب" ثبت هذا للنسفي، وسيأتي بعضه في النكاح، وقد وصله الطبري من طريق شعبة عن مغيرة عن الشعبي مثله. ومن وجه آخر عنه قال: الذي لم يبلغ أربه أن يطلع على عورة النساء. قوله: "وقال طاوس: هو الأحمق الذي لا حاجة له في النساء" وصله عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاوس عن أبيه مثله. قوله: "وقال مجاهد لا يهمه إلا بطنه ولا يخاف على
(8/447)

النساء" {أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا} لم يدروا لما بهم من الصغر" وصله الطبري من طريق ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله: "أو التابعين غير أولي الإربة" قال: الذي يريد الطعام ولا يريد النساء، ومن وجه آخر عنه قال: الذين لا يهمهم إلا بطونهم ولا يخافون على النساء. وفي قوله: {أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ} قال: لم يدروا ما هي من الصغر قبل الحلم.
(8/448)




عدد المشاهدات *:
10626
عدد مرات التنزيل *:
331112
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 02/11/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 02/11/2013

فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني

روابط تنزيل : سورة النُّورِ
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  سورة النُّورِ
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  سورة النُّورِ لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
فتح الباري في شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني