اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم الخميس 18 صفر 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

شعارات المحجة البيضاء

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله
الجزء الثاني
المهدي
باب ـ منه في المهدي و خروج السفياني عليه و بعثه الجيش لقتاله و أنه الجيش الذي يخسف به
باب ـ منه في المهدي و خروج السفياني عليه و بعثه الجيش لقتاله و أنه الجيش الذي يخسف به
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله
روي من حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : و ذكر فتنة تكون بين أهل المشرق و المغرب فبينما هم كذلك إذ خرج عليهم السفياني من الوادي اليابس في فوره ذلك حتى ينزل دمشق ، فيبعث جيشين جيشاً إلى المشرق و جيشاً إلى المدينة ، فيسير الجيش نحو المشرق حتى ينزل بأرض بابل في المدينة الملعونة و البقعة الخبيثة يعني مدينة بغداد قال فيقتلون أكثر من ثلاثة آلاف و يفتضون أكثر من مائة امرأة ، و يقتلون بها أكثر من ثلاثمائة كبش من ولد العباس ، ثم يخرجون متوجهين إلى الشام ، فتخرج راية هدى من الكوفة فتلحق ذلك الجيش على ليلتين فيقتلونهم حتى لا يفلت منهم مخبر ، و يستنقذون ما في أيديهم من السبي و الغنائم ، و يحل جيشه الثاني بالمدينة فينهبونها ثلاثة أيام و لياليها ، ثم يخرجون متوجهين إلى مكة حتى إذا كانوا بالبيداء ، بعث الله جبريل عليه السلام فيقول يا جبريل إذهب فأبدهم فيضربها برجله ضربة يخسف الله بهم ، و ذلك قوله تعالى عز و جل و لو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب فلا يبقى منهم إلا رجلان أحدهما بشير و الآخر نذير و هما من جهينة و لذلك جاء القول : و عند جهينة الخبر اليقين .
قلت : حديث حذيفة هذا فيه طول ، و كذلك حديث ابن مسعود فيه ثم إن عروة بن محمد السفياني يبعث جيشاً إلى الكوفة خمسة عشر ألف فارس ، و يبعث جيشاً آخر فيه خمسة عشر ألف راكب إلى مكة و المدينة لمحاربة المهدي و من تبعه ، فأما الجيش الأول فإنه يصل إلى الكوفة فيتغلب عليها و يسبي من كان فيها من النساء و الأطفال و يقتل الرجال و يأخذ ما يجد فيها من الأموال ، ثم يرجع فتقوم صيحة بالمشرق ، فيتبعهم أمير من أمراء بني تميم يقال له شعيب بن صالح ، فيستنفذ ما في أيديهم من السبي و يرد إلى الكوفة . و أما الجيش الثاني فإنه يصل إلى مدينة الرسول صلى الله عليه و سلم فيقاتلونها ثلاثة أيام ، ثم يدخلونها عنوة و يسبون ما فيها من الأهل و الولد ، ثم يسيرون نحو مكة أعزها الله لمحاربة المهدي و من معه ، فإذا وصلوا إلى البيداء مسحهم الله أجمعين فذلك قول الله تعالى و لو ترى إذ فزعوا فلا فوت و أخذوا من مكان قريب .
و قد ذكر خبر السفياني مطولاً بتمامة أبو الحسين أحمد بن جعفر بن المنادى في كتاب الملاحم له ، و أنه الذي يخسف بجيشه . قال : و اسمه عتبة بن هند ، و هو الذي يقوم في أهل دمشق فيقول يا أهل دمشق : أنا رجل منكم و أنت خاصتنا جدي معاوية بن أبي سفيان و ليكم من قبل فأحسن و أحسنتم ، و ذكر كلاماً طويلاً إلى أن ذكر كتابه إلى الجرهمي و هو على ما يليه من أرض الشام ، و أتىالبرقي و هو على ما يليه من حد برقة و ما وراء برقة من المغرب إلى أن قال : فيأتي الجرهمي فيبايعه و اسم الجرهمي عقيل بن عقال ، ثم يأتيه البرقي و اسم البرقي همام بن الورد ، ثم ذكر مسيره إلى أرض مصر و قتاله لملكها فيقتلون على قنطرة الفرما أو دونها بسبعة أيام ، ثم ينصر أهل مصر و قد قتل منهم زهاء سبعين ألفاً ونيفاً ثم يصالحه أهل مصر و يبايعونه فينصرف عنهم إلىالشام ، ثم ذكر تقدميه الأمراء من العرب رجل من حضرموت ، و لرجل من خزاعة ، و لرجل من عبس ، و لرجل من ثعلبة ، و ذكر عجائب و أن جيشه الذي يخسف بهم تبتلعهم الأرض إلى أعناقهم و تبقى رؤوسهم خارجة ، ويبقى جميع خيلهم و أموالهم و أثقالهم و خزائنهم و جميع مضاربهم و السبي على حاله إلى أن يبلغ الخبر الخارج بمكة ، و اسمه محمد بن علي من ولد السيط الأكبر الحسن بن علي فيطوي الله تعالى له الأرض فيبلغ البيداء من يومه ، فيجد القوم أبدانهم داخلة في الأرض و رؤوسهم خارجة و هم أحياء فيحمد الله عز و جل هو و أصحابه و ينتحبون بالبكاء ، و يدعون الله عز و جل و يسبحونه و يحمدونه على حسن صنيعه إليهم و يسألونه تمام النعمة و العافية ، فتبلغهم الأرض من ساعتهم يعني أصحاب السفياني و يجد الحسنى العسكر على حاله و السبي على حاله ، و ذكر أشياء كثيرة الله أعلم بصحتها أخذها من كتاب دانيال فيما زعم .
قال الحافظ أبو الخطاب بن دحية : و دانيال نبي من أنبياء إسرائيل كلامه عبراني و هو على شريعة موسى بن عمران ، و كان قيل عيسى بن مريم بزمان ، و من أسند مثل هذا إلى نبي عن غير ثقة أو توقيف من نبينا صلى الله عليه و سلم ، فقد سقطت عدالته إلا أن يبين وضعه لتصح أمانته . و قد ذكر في هذا الكتاب من الملاحم و ما كان من الحوادث و سيكون ، و جمع فيه التنافي و التناقض بين الضب و النون ، و أغرب فيما أغرب في روايته عن ضرب من الهوس و الجنون ، و فيه من الموضوعات ما يكذب آخرها أولها و يتعذر على المتأول لها تأويلها و ما يتعلق به جماعة الزنادفة من تكذيب الصادق المصدوق محمد صلى الله عليه و سلم أن في سنة ثلاثمائة يظهر الدجال من يهودية أصبهان ، و قد طعنا في أوائل سبعمائة في هذا الزمان و ذلك شيء ما وقع و لا كان و من الموضوع فيه المصنوع و التهافت الموضوع الحديث الطويل الذي استفتح به كتابه ، فهلا اتقى الله و خاف عقابة ، و أن من أفضح فضيحة في الدين نقل مثل هذه الاسرائيليات عن المتهودين ، فإنه لا طريق فيما ذكر عن دانيال إلا عنهم و لا رواية تؤخذ في ذلك إلا منهم .
و قد روى البخاري في تفسير سورة البقرة ، عن أبي هريرة قال : كان أهل الكتاب يقرأون التوراة بالعبرانية و يفسرونها بالعربية لأهل الإسلام . فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تصدقوا أهل الكتاب و لا تكذبوهم و قولوا آمنا بالله و ما أنزل إلينا .
و قد ذكر في كتاب الاعتصام أن ابن عباس قال : كيف تسألونه أهل الكتاب عن شيء و كتابكم الذي أنزله الله على رسوله أحدث شيء تقرؤونه محضاً لم يشب ، و قد حدثكم أهل الكتاب بدلوا كلام الله و غيروه ، و قد كتبوا بأيديهم الكتاب و قالوا هذا من عند الله ليشتروا به ثمناً قليلاً ألا ينهاكم ما جاءكم من العلم عن مسألتهم لا و الله ما رأينا منهم رجلاً يسألكم عن الذي أنزل عليكم .
قال ابن دحية رضي الله عنه : و كيف يؤمن من خان الله و كذب عليه و كفر و استكبر و فجر . و أما حديث الدابة فقد نطق بخروجها القرآن و وجب التصديق بها و الإيمان . قال الله تعالى و إذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم و كنت بالأندلس قد قرأت أكثر من كتب المقرئ الفاضل أبي عمر عثمان بن سعيد بن عثمان توفي سنة أربع و أربعين و أربعمائة فمن تأليفه : كتاب السنن الواردة بالفتن و غوائلها و الأزمنة و فسادها و الساعة و أشراطها ، و هو مجلد مزج فيه الصحيح بالسقيم ، و لم يفرق فيه بين نسر و ظلم ، و أتى بالموضوع و أعرض عما ثبت من الصحيح المسموع ، فذكر الدابة في الباب الذي نصه باب ما روي أن الوقعة التي تكون بالزوراء و ما يتصل بها من الوقائع و الآيات و الملاحم و الطوام ، و أسند ذلك عن عبد الرحمن ، عن سفيان الثوري ، عن قيس بن مسلم ، عن ربعي بن خداش ، عن حذيفة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم تكون وقيعة بالزوراء قالوا يا رسول الله و ما الزوراء ؟ قال : مدينة بالمشرق بين أنهارها يسكنها شرار خلق الله و جبابرة من أمتي تعذب بأربعة أصناف من العذاب . ثم ذكر حديث خروج السفياني في ستين و ثلاثمائة راكب حتى يأتي دمشق ، ثم ذكر خروج المهدي قال و اسمه أحمد بن عبد الله ، و ذكر خروج الدابة . قال : قلت يا رسول الله : و ما الدابة ؟ قال : ذات وبر و ريش عظمها ستون ميلاً ليس يدركها طالب و لا يفوتها هارب ، و ذكر يأجوج و مأجوج و أنهم ثلاثة أصناف : صنف مثل الأرز الطوال ، و صنف آخر منهم عرضه و طوله سواء عشرين و مائة ذراع في عشرين و مائة ذراع في عشرين و مائة ذراع هم الذين لا يقوم لهم الحديد ، و صنف يفترش إحدى أذنيه و يلتحف بالأخرى . و هذه الأسانيد عن حذيفة في عدة أوراق ظاهرة الوضع و الاختلاف ، و فيها ذكر مدينة يقال لها [ المقاطع ] و هي على البحر الذي لا يحمل جارية قال لأنه ليس له قعر إلى أن قال حذيفة قال عبد الله بن سلام : و الذي بعثك بالحق إن صفة هذه في التوراة طولها ألف ميل و عرضها خمسمائة ميل . قال : لارسول الله صلى الله عليه و سلم لها ستون و ثلاثمائة باب يخرج من كل باب منها مائة ألف مقاتل قال الحطافظ أبو الخطاب رضي الله عنه : و نحن نرغب عن تسويد الورق بالموضوعات فيه ، و نثبت الصحيح الذي يقربنا من إله الأرضين و السموات ، فعبد الرحمن الذي يرويه عن الثوري هو ابن هانئ أبو نعيم النخعي الكوفي قال يحيى بن معين : كذاب ، و قال أحمد : ليس بشيء ، و قال ابن عدي : عامة ما يرويه لا يتابعه الثقات عليه ، و قد رواه عن الثوري عمر بن يحيى بالسند المذكور آنفاً ، و قال : تعذب بأربعة أصناف بخسف و مسح و قذف قال البرقاني و لم يذكر الرباع و عم ابن يحيى متروك الحديث .
و قد روى حديث الزوراء محمد بن زكريا الغلابي ، و أسند عن علي رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه و سلم و قال : أما أن هلاكها على يد السفياني كأني و الله بها قد صارت خاوية على عروشها ، و محمد بن ذكريا الغلابي قال أبو الحسن الدارقطني : كان يضع الحديث على رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و عظم هذه الدابة المذكورة ، و طول يأجوج و مأجوج على تلك الصورة يدل على وضع هذا الحديث بالتصريح ، و يقطع العاقل بأنه ليس بصحيح ، لأنه مثل هذا القدر في العظم و الطول يشهد على كذب واضعه في المنقول ، و أي مدينة تسع طرقاتها دابة عرضها ستون ميلاً ارتفاعاً ، و أي سبيل يضم يأجوج و مأجوج و أحدهم طولاً و عرضا مائتان و أربعون ذراعاً . لقد اجترأ هذا الفاسق على الله العزيز الجبار بما اختلقه على نبيه المختار ، فقد صح عنه بإجماع من أئمة الآثار أنه قال : من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار ثم يطرق إلينا تكذيب اليهود لنا فيما نقلناه عن توراتهم و يكذبوننا بسبب ذلك في كل حال .
مسلم ، عن أم سلمة و سئلت عن الجيش الذي يخسف به ، و كان ذلك في أيام ابن الزبير فقالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يعوذ بالبيت عائذ فيبعث إليه بعث ، فإذا كانوا ببيداء من الأرض خسف بهم ، فقلت يا رسول الله : و كيف بما كان كارهاً ؟ قال : يخسف به معهم ، و لكنه يبعث يوم القيامة على نيته و قال أبو جعفر : هي بيداء المدينة . و قال عبد العزيز بن رفيع : إنما قال ببيداء من الأرض قال كلا إنها و الله لبيداء المدينة ، و عن عبد الله بن صفوان قال : أخبرتني حفصة أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ليؤمن هذا البيت جيش يغزونه حتى إذا كانوا ببيداء من الأرض يخسف بأوسطهم و ينادي أولهم آخرهم ، ثم يخسف بهم فلا يبقى منهم إلا الشريد الذي يخبر عنهم أخرجه ابن ماجه و زاد . فلما جاء جيش الحجاج ظننا أنهم هم فقال رجل : أشهد أنك لم تكذب على حفصة ، و إن حفصة لم تكذب على رسول الله صلى الله عليه و سلم . و عنه عن أم المؤمنين أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : سيعوذ بهذا البيت يعني الكعبة قوم ليس لهم منعة و لا عدد و لاعدة يبعث إليهم جيش حتى إذا كانوا ببيداء من الأرض خسف بهم قال يوسف بن ماهك : و أهل الشام يومئذ يسيرون إلى مكة ، قال عبد الله بن صفوان : أما و الله ما هو بهذا الجيش .
فصل
قوله : ليس له منعة . بفتح الميم و النون أي جماعة يمنعونه و هو مانع و هو أكثر الضبط فيه ، و يقال : بسكون النون أي عزة و امتناع يمتنع بها اسم الفعلة من منع أو الحال بتلك الصفة أو مكان بتلك الصفة ، و أنكر أبو حاتم السجستاني إسكان النون و ليس في هذه الأحاديث أنه يخسف بأمتعتهم ، و أنما فيها أنه يخسف بهم .



عدد المشاهدات *:
1754
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 29/12/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 29/12/2013

التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله

روابط تنزيل : باب ـ منه في المهدي و خروج السفياني عليه و بعثه الجيش لقتاله و أنه الجيش الذي يخسف به
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  باب ـ منه في المهدي و خروج السفياني عليه و بعثه الجيش لقتاله و أنه الجيش الذي يخسف به لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله