اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم
برنامج مراجعة القرآن الكريم
برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الأربعاء 3 جمادى الأولى 1443 هجرية
أركان الإسلامفضل الصوم وغيره في العشر الأول من ذي الحجةمراتب القراءةصوموا لرؤيته و أفطروا لرؤيتهبرنامج تلاوة القرآن الكريمخير الدعاء دعاء يوم عرفة

جمعية خيركم
منتدى الأصدقاء
مدونة إبراهيم
مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

حكمة

لحظة من فضلك



المواد المختارة

المدرسة العلمية :

2 : 1461 - وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أخذ مضجعه نفث في يديه وقرأ بالمعوذات ومسح بهما جسده متفق عليه. وفي رواية لهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما قل هو الله أحد وقل أعوذ برب الفلق وقل أعوذ برب الناس ثم مسح بهما ما استطاع من جسده يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده يفعل ذلك ثلاث مرات متفق عليه. قال أهل اللغة النفث نفخ لطيف بلا ريق. 1462 - وعن البراء بن عازب رضي الله عنهما قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن وقل اللهم أسلمت نفسي إليك ووجهت وجهي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجي منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت فإن مت مت على الفطرة واجعلهن آخر ما تقول متفق عليه. 1463 - وعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه قال الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي رواه مسلم. 1464 - وعن حذيفة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن يرقد وضع يده اليمنى تحت خده ثم يقول اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك رواه الترمذي وقال حديث حسن. ورواه أبو داود من رواية حفصة رضي الله عنها وفيه أنه كان يقوله ثلاث مرات.

Safha Test

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله
الجزء الثاني
أشراط الساعة
باب في ولاة آخر الزمان و صفتهم و فيمن ينطق في أمر العامة
باب في ولاة آخر الزمان و صفتهم و فيمن ينطق في أمر العامة
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله
البخاري عن أبي هريرة قال : بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه و سلم في مجلس يحدث القوم إذ جاء أعرابي فقال متى الساعة ؟ فمضى رسول الله صلى الله عليه و سلم في حديثه ، فقال بعض القوم : سمع ما قال فكره ما قال . و قال بعضهم : بل لم يسمع ما قال حتى إذا قضى حديثه قال : أين السائل عن الساعة ؟ قال : ها أنا ذا يا رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة قال : و كيف إضاعتها ؟ قال : إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة .
قال الحافظ أبو الخطاب بن دحية رحمه الله : الرواية الصحيحة عند جميع رواة البخاري [ إذا وسد ] و رواه الفقيه الإمام المحدث أبو الحسن القابسي : [ أسد ] قال : و الذي أحفظ [ وسد ] و في نسخة من البخاري إشكال بين وسد أو أسد على ما قيد له لأنه كان أعمى و هما بمعنى . قال أهل اللغة : يقال إساد و وساد و اشتقاقهما واحد يقال : إساد و وسادة و وساد فمعنى قوله صلى الله عليه و سلم : إذا وسد الأمر إلى غير أهله أي أسند و جعل إليهم و قلدوه بمعنى الإمارة ، كما في زماننا اليوم ، لأن الله تعالى ائتمن الأئمة و الولاة على عباده و فرض عليهم النصيحة لهم لقوله صلى الله عليه و سلم كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته فينبغي لهم تولية أهل الدين و الأمانة للنظر في أمور الأمة ، فإذا قلدوا غير أهل الدين فقد ضيعوا الأمانة التي فرض الله عليهم .
و خرج مسلم من حديث جبريل الطويل و فيه قال : أخبرني عن الساعة قال : ما المسؤول عنها بأعلم من السائل قال فأخبرني عن أماراتها قال : أن تلد الأمة ربتها و أن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاة يتطاولون في البنيان .
و في رواية : إذا رأيت المرأة تلد ربها فذاك من أشراطها ، و إذا رأيت الحفاة العراة الصم البكم ملوك الأرض فذاك من أشراطها .
الترمذي عن حذيفة بن اليمان قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تقوم الساعة حتى يكون أسعد الناس بالدنيا لكع ابن لكع قال حديث حديث حسن غريب إنما نعرفه من حديث عمرو بن أبي عمرو.
و خرج الغيلاني أبو طالب محمد : حدثنا أبو بكر و الشافعي : حدثنا موسى بن سهل بن كثير ، أخبرنا يزيد بن هارون ، أخبرنا محمد بن عبد الملك بن قدامة عن المقبري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب و يكذب فيها الصادق ، و يؤتمن فيها الخائن و يخون فيها الأمين ، و ينطق فيها الرويبضة قيل يا رسول الله و ما الرويبضة ؟ قال : الرجل التافه ينطق في أمر العامة و قال أبو عبيد : التافه الرجل الخسيس الخامل من الناس ، و كذلك كل شيء خسيس فهو تافه قال : و مما يثبت حديث الرويبضة الحديث الآخر أنه قال : من أشراط الساعة أن ترى رعاء الشاء رؤوس الناس ، و أن ترى العراة الحفاة يتبارون في البنيان ، و أن تلد الأمة ربتها .
و ذكر أبو عبيد في الغريب له في حديث النبي صلى الله عليه و سلم لا تقوم الساعة حتى يظهر الفحش و البخل ، و يخون الأمين و يؤتمن الخائن ، و يهلك الوعول و يظهر التحوت . قالوا يا رسول الله صلى الله عليه و سلم و ما الوعول و ما التحوت ؟ قال : الوعول وجوه الناس و التحوت الذين كانوا تحت أقدام الناس لا يعلم بهم و أسند أبو نعيم عن حذيفة مرفوعاً : من أشراط الساعة ، علو أهل الفسق في المساجد ، و ظهور أهل المنكر على أهل المعروف فقال أعرابي فما تأمرني يا رسول الله ؟ قال : دع و كن حلساً من أحلاس بيتك و في معناه أنشدوا :
أيا دهر أعملت فينا أذاكا و وليتنا بعد وجه قفاكا
قلبت الشرار علينا رؤوساً و أجلست سفلتنا مستواكا
فيا دهر إن كنا عاديتنا فها قد صنعت بنا ما كفاكا
و قال آخر :
ذهب الرجال الأكرمون ذوو الحجا و المنكرون لكل أمر منكر
و بقيت في خلف يزين بعضهم بعضاً ليدفع مغرور عن معور
فصل
قال علماؤنا رحمة الله عليهم : ما أخبر به النبي صلى الله عليه و سلم في هذا الباب و غيره مما تقدم و يأتي قد ظهر أكثره و شاع في الناس معظمه ، فوسد الأمر إلى غير أهله و صار رؤوس الناس أسافلهم عبيدهم و جهالهم فيملكون البلاد و الحكم في العباد فيجمعون الأموال و يطيلون البنيان كما هو مشاهد في هذه الأزمان ، فلا يسمعون موعظة و لا ينزحرون عن معصية فهم صم بكم عمي . قال قتادة : صم عن استماع الحق بكم عن التكلم به . عمي عن الإبصار له ، و هذه صفة أهل البادية و الجهالة .
و البهم : جمع بهيمة و أصلها صغار الضأن و المعز ، و قد فسره في الرواية الأخرى في قوله : رعاء الشاه . و قوله و أن تلد الأمة ربها ، و في رواية ربتها تأنيث رب أي سيدها ، و قال وكيع ، و هو أن تلد العجم العرب ، ذكره ابن ماجه في السنن .
قال علماؤنا : و ذلك بأن يستولي المسلمون على بلاد الكفر فيكثر التسري فيكون ولد الأمة من سيدها بمنزلة سيدها لشرفه و منزلته بأبيه ، و على هذا فالذي يكون من أشراط الساعة استيلاء المسلمين و اتساع خطتهم و كثرة الفتوح و هذا قد كان . و قيل : هو أن يبيع السادات أمهات الأولاد و يكثر ذلك . فيتداول الملاك المستولدت ، فربما يشتريها ولدها و لا يشعر فيكون ربها ، و على هذا الذي يكون من أشراط الساعة غلبة الجهل بتحريم بيع أمهات الأولاد و هم الجمهور .
و قيل : المراد أن يكثر العقوق في الأولاد ، فيعامل الولد أمه معاملة السيد أمته من الإهانة و السب ، و يشهد لهذا ما جاء في حديث أبي هريرة المرأة مكان الأمة . و قوله عليه الصلاة و السلام : حتى يكون الولد غيظاً . و سيأتي بيانه إن شاء الله تعالى .
قلت : و هذا ظاهر في الوجود من غير نكير مستفيض و شهير . و قيل : إنما كان سيدها و ربها لأنه كان سبب عتقها ، كما قال عليه الصلاة و السلام في مارية : أعتقها ولدها .
قلت : و قول خامس سمعت شيخنا الأستاذ المحدث النحوي المقرئ أبا جعفر أحمد بن محمد بن محمد القيسي القرطبي المعروف بابن حجة يقوله غير مرة و هو الإخبار عن استيلاء الكفار على بلاد المسلمين كما في هذه الأزمان التي قد استولى فيها العدو على بلاد الأندلس و خراسان و غيرهما من البلدان ، فتسبى المرأة و هي حبلى أو ولدها صغير فيفرق بينهما فيكبر الولد فربما يجتمعان و يتزوجها كما قد وقع من ذلك كثير ، فإنا لله و إنا إليه راجعون . و يدل على هذا قوله : إذا ولدت المرأة بعلها ، و هذا هو المطابق للأشراط مع قوله عليه الصلاة و السلام لا تقوم الساعة حتى تكون الروم أكثر أهل الأرض و الله أعلم .



عدد المشاهدات *:
2187
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 29/12/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 29/12/2013

التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله

روابط تنزيل : باب في ولاة آخر الزمان و صفتهم و فيمن ينطق في أمر العامة
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  باب في ولاة آخر الزمان و صفتهم و فيمن ينطق في أمر العامة لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله


@designer
1