محرك البحث :





يوم الأربعاء 1 ذو الحجة 1438 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

صدقة

لحظة من فضلك



اختر السورة



المواد المختارة

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
مجموع فتاوى ابن تيمية
المجلد العشرون
أصول الفقه
فصل في صحة أصول مذهب أهل المدينة مع مراتب اجماعهم
سئل عن صحة أصول مذهب أهل المدينة
مجموع فتاوى ابن تيمية
وسئل شيخ الإسلام رحمه الله
عن ‏[‏صحة أصول مذهب أهل المدينة‏]‏ ومنزلة مالك المنسوب إليه مذهبهم في الإمامة والديانة، وضبطه علوم الشريعة عند أئمة علماء الأمصار وأهل الثقة والخبرة من سائر الأعصار ‏؟‏
فأجاب رضي الله عنه‏:‏ الحمد لله، مذهب أهل المدينة النبوية - دار السنة ودار الهجرة ودار النصرة إذ فيها سن الله لرسوله محمد صلى الله عليه وسلم سنن الإسلام وشرائعه وإليها هاجر المهاجرون إلى الله ورسوله وبها كان الأنصار الذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم - مذهبهم في زمن الصحابة والتابعين وتابعيهم أصح مذاهب أهل المدائن الإسلامية شرقا وغربا، في الأصول والفروع‏.‏ وهذه الأعصار الثلاثة هي أعصار القرون الثلاثة المفضلة، التي قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح من وجوه‏:‏ ‏(‏خير القرون القرن الذي بعثت فيهم، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم‏)‏ فذكر ابن حبان بعد قرنه قرنين بلا نزاع وفي بعض الأحاديث الشك في القرن الثالث بعد قرنه وقد روي في بعضها بالجزم بإثبات القرن الثالث بعد قرنه فتكون أربعة‏.‏ وقد جزم بذلك ابن حبان البستي ونحوه من علماء أهل الحديث في طبقات هذه الأمة فإن هذه الزيادة ثابتة في الصحيح‏.‏ أما أحاديث الثلاثة ففي الصحيحين عن عبد الله بن مسعود قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم‏:‏ ‏(‏خير أمتي القرن الذين يلونني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يجيء قوم تسبق شهادة أحدهم يمينه ويمينه شهادته‏)‏‏.‏ وفي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ ‏(‏سأل رجل رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم‏:‏ أي الناس خير‏؟‏ قال‏:‏ القرن الذي بعثت فيهم، ثم الثاني، ثم الثالث‏)‏‏.‏
وأما الشك في الرابع، ففي الصحيحين عن عمران بن حصين أن رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏إن خيركم قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم قال عمران‏:‏ فلا أدري أقال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم بعد قرنه مرتين أو ثلاثا‏:‏ ثم يكون بعدهم قوم يشهدون ولا يستشهدون، ويخونون ولا يؤتمنون، وينذرون ولا يوفون ويظهر فيهم السمن‏.‏ وفي لفظ‏:‏ خير هذه الأمة القرن الذي بعثت فيهم، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم الحديث وقال فيه‏:‏ ويحلفون ولا يستحلفون‏)‏‏.‏
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم‏:‏ ‏(‏خير أمتي القرن الذي بعثت فيهم، ثم الذين يلونهم - والله أعلم‏:‏ أذكر الثالث أم لا‏؟‏ - ثم يخلف قوم يحبون السمانة يشهدون قبل أن يستشهدوا‏)‏‏.‏ وقوله في هذه الأحاديث‏:‏ ‏"‏ يشهدون قبل أن يستشهدوا ‏"‏ قد فهم منه طائفة من العلماء أن المراد به أداء الشهادة بالحق قبل أن يطلبها المشهود له وحملوا ذلك على ما إذا كان عالما، جمعا بين هذا وبين قوله‏:‏ ‏(‏ألا أنبئكم بخير الشهداء‏:‏ الذي يأتي بشهادته قبل أن يسألها‏)‏ وحملوا الثاني على أن يأتي بها المشهود له فيعرفه بها‏.‏ والصحيح أن الذم في هذه الأحاديث لمن يشهد بالباطل كما جاء في بعض ألفاظ الحديث ثم يفشو فيهم الكذب حتى يشهد الرجل ولا يستشهد، ولهذا قرن ذلك بالخيانة وبترك الوفاء بالنذر وهذه الخصال الثلاثة هي آية المنافق كما ثبت في الحديث المتفق عليه عنه صلى الله تعالى عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏آية المنافق ثلاث‏:‏ إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان وفي لفظ لمسلم‏:‏ وإن صام وصلى وزعم أنه مسلم‏)‏ فذمهم صلى الله تعالى عليه وسلم على ما يفشو فيهم من خصال النفاق وبين أنهم يسارعون إلى الكذب حتى يشهد الرجل بالكذب قبل أن يطلب منه ذلك، فإنه شر ممن لا يكذب حتى يسأل أن يكذب‏.‏ وأما ما فيه ذكر القرن الرابع فمثل ما في الصحيحين عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏يأتي على الناس زمان يغزو فئام من الناس فيقال لهم‏:‏ هل فيكم من رأى رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم‏؟‏ فيقولون‏:‏ نعم فيفتح لهم ثم يغزو فئام من الناس فيقال لهم‏:‏ هل فيكم من رأى أصحاب رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم‏؟‏ فيقولون‏:‏ نعم فيفتح لهم ثم يغزو فئام من الناس فيقال لهم‏:‏ هل فيكم من رأى أصحاب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم‏؟‏ فيقولون‏:‏ نعم فيفتح لهم ثم يغزو فئام من الناس فيقال‏:‏ هل فيكم من رأى أصحاب أصحاب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم‏؟‏ فيقولون‏:‏ نعم‏.‏ فيفتح لهم ولفظ البخاري‏:‏ ثم يأتي على الناس زمان يغزو فئام من الناس‏)‏ ولذلك‏:‏ قال صلى الله تعالى عليه وسلم في الثانية والثالثة وقال فيها كلها‏:‏ صحب ولم يقل رأى‏.‏
ولمسلم من رواية أخرى‏:‏ ‏(‏يأتي على الناس زمان يبعث فيهم البعث فيقولون‏:‏ انظروا هل تجدون فيكم أحدا من أصحاب رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم‏؟‏ فيوجد الرجل فيفتح لهم به ثم يبعث البعث الثاني فيقولون‏:‏ هل فيكم من رأى أصحاب رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم‏؟‏ فيقولون‏:‏ نعم فيفتح لهم ثم يبعث البعث الثالث فيقولون‏:‏ انظروا هل ترون فيكم من رأى من رأى أصحاب رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم‏؟‏ ثم يكون البعث الرابع فيقال‏:‏ انظروا هل ترون فيكم أحدا رأى من رأى أحدا رأى أصحاب رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم‏؟‏ فيوجد الرجل فيفتح لهم به‏)‏‏.‏
وحديث أبي سعيد هذا يدل على شيئين‏:‏ على أن صاحب النبي صلى الله تعالى عليه وسلم هو من رآه مؤمنا به وإن قلت صحبته، كما قد نص على ذلك الأئمة أحمد وغيره‏.‏ وقال مالك‏:‏ من صحب رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم سنة أو شهرا أو يوما أو رآه مؤمنا به فهو من أصحابه له من الصحبة بقدر ذلك‏.‏ وذلك أن لفظ الصحبة جنس تحته أنواع يقال‏:‏ صحبه شهرا، وساعة‏.‏ وقد بين في هذا الحديث أن حكم الصحبة يتعلق بمن رآه مؤمنا به، فإنه لا بد من هذا‏.‏
وفي الطريق الثاني لمسلم ذكر أربعة قرون ومن أثبت هذه الزيادة قال‏:‏ هذه من ثقة‏.‏ وترك ذكرها في بقية الأحاديث لا ينفي وجودها كما أنه لما شك في حديث أبي هريرة أذكر الثالث‏؟‏ لم يقدح في سائر الأحاديث الصحيحة التي ثبت فيها القرن الثالث‏.‏ ومن أنكرها قال في حديث ابن مسعود الصحيح‏:‏ أخبر أنه بعد القرون الثلاثة يجيء قوم تسبق شهادة أحدهم يمينه، ويمينه شهادته فيكون ما بعد الثلاثة ذكر بذم‏.‏ وقد يقال‏:‏ لا منافاة بين الخبرين، فإنه قد يظهر الكذب في القرن الرابع‏.‏ ومع هذا فيكون فيه من يفتح به لاتصال الرؤية ‏.‏
ومع هذا فيكون فيه من يفتح به لاتصال الرؤية، وفى القرون التي أثنى عليها رسول
الله صلى الله تعالى عليه وسلم، كان مذهب أهل المدينة أصح مذاهب أهل المدائن، فإنهم كانوا يتأسون بأثر رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من سائر الأمصار، وكان غيرهم من أهل الأمصار دونهم في العلم بالسنة النبوية واتباعها، حتى إنهم لا يفتقرون إلى نوع من سياسة الملوك، وأن افتقار العلماء ومقاصد العباد، أكثر من افتقار أهل المدينة حيث كانوا أغنى من غيرهم عن ذلك كله، بما كان عندهم من الأثار النبوية التي يفتقر إلى العلم بها واتباعها كل أحد، ولهذا لم يذهب أحد من علماء المسلمين إلى أن إجماع أهل مدينة من المدائن حجة يجب اتباعها غير المدينة، لا في تلك الأعصار ولا فيما بعدها، لا إجماع أهل مكة ولا الشام ولا العراق ولا غير ذلك من أمصار المسلمين‏.‏
ومن حكى عن أبي حنيفة، أو أحد من أصحابه أن إجماع أهل الكوفة حجة يجب اتباعها على كل مسلم، فقد غلط على أبي حنيفة وأصحابه في ذلك، وأما المدينة فقد تكلم الناس في إجماع أهلها، واشتهر عن مالك وأصحابه أن إجماع أهلها حجة، وإن كان بقية الأئمة ينازعونهم في ذلك والكلام، إنما هو في إجماعهم في تلك الأعصار المفضلة، وأما بعد ذلك فقد اتفق الناس على أن إجماع أهلها ليس بحجة، إذ كان حينئذ في غيرها من العلماء ما لم يكن فيها، لاسيما من حين ظهر فيها الرفض، فإن أهلها كانوا متمسكين بمذهبهم القديم منتسبين إلى مذهب مالك إلى أوائل المائة السادسة، أو قبل ذلك أو بعد ذلك، فإنهم قدم إليهم من رافضة المشرق من أهل قاشان، وغيرهم من أفسد مذهب كثير منهم لا سيما المنتسبون منهم إلى العترة النبوية، وقدم عليهم بكتب أهل البدع المخالفة للكتاب والسنة، وبذل لهم أموالاً كثيرة، فكثرت البدعة فيها من حينئذ، فأما الأعصار الثلاثة المفضلة فلم يكن فيها بالمدينة النبوية بدعة ظاهرة البتة، ولا خرج منها بدعة في أصول الدين البتة، كما خرج من سائر الأمصار، فإن الأمصار الكبار التي سكنها أصحاب رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم، وخرج منها العلم والإيمان خمسة‏:‏ الحرمان، والعراقان، والشام، منها خرج القرآن والحديث والفقه والعبادة، وما يتبع ذلك من أمور الإسلام، وخرج من هذه الأمصار بدع أصولية غير المدينة النبوية‏.‏
فالكوفة خرج منها التشيع والإرجاء، وانتشر بعد ذلك في غيرها‏.‏
والبصرة خرج منها القدر، والاعتزال، والنسك الفاسد، وانتشر بعد ذلك في غيرها‏.‏ والشام كان بها النصب والقدر‏.‏
وأما التجهم فإنما ظهر من ناحية خراسان، وهو شر البدع‏.‏
وكان ظهور البدع بحسب البعد عن الدار النبوية، فلما حدثت الفرقة بعد مقتل عثمان ظهرت بدعة الحرورية، وتقدم بعقوبتها الشيعة من الأصناف الثلاثة الغالية، حيث حرقهم علي بالنار، والمفضلة حيث تقدم بجلدهم ثمانين، والسبائية حيث توعدهم وطلب أن يعاقب ابن سبأ بالقتل أو بغيره فهرب منه‏.‏
ثم في أواخر عصر الصحابة حدثت القدرية في آخر عصر ابن عمر وابن عباس؛ وجابر؛ وأمثالهم من الصحابة‏.‏ وحدثت المرجئة قريباً من ذلك‏.‏
وأما الجهمية فإنما حدثوا في أواخر عصر التابعين، بعد موت عمر بن عبد العزيز، وقد روي أنه أنذر بهم، وكان ظهور جهم بخراسان في خلافة هشام بن عبد الملك، وقد قتل المسلمون شيخهم الجعد بن درهم قبل ذلك، ضحى به خالد بن عبد الله القسري، وقال‏:‏ ‏[‏يا أيها الناس ضحوا تقبل الله ضحاياكم فإني مضح بالجعد بن درهم، أنه زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلاً ولم يكلم موسى تكليماً تعالى الله عما يقول الجعد بن درهم علواً كبيراً‏]‏، ثم نزل فذبحه‏.‏
وقد روي أن ذلك بلغ الحسن البصري وأمثاله من التابعين فشكروا ذلك‏.‏
وأما المدينة النبوية فكانت سليمة من ظهور هذه البدع، وإن كان بها من هو مضمر لذلك، فكان عندهم مهاناً مذموماً؛ إذ كان بها قوم من القدرية وغيرهم، ولكن كانوا مذمومين مقهورين بخلاف التشيع والإرجاء بالكوفة، والاعتزال وبدع النساك بالبصرة، والنصب بالشام؛ فإنه كان ظاهراً‏.‏ وقد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم ‏(‏إن الدجال لا يدخلها‏)‏ وفي الحكاية المعروفة أن عمرو بن عبيد، وهو رأس المعتزلة مر بمن كان يناجي سفيان الثوري، ولم يعلم أنه سفيان، فقال عمرو لذلك الرجل‏:‏ من هذا ‏؟‏ فقال‏:‏ هذا سفيان الثوري أو قال‏:‏ من أهل الكوفة، قال‏:‏ لو علمت بذلك لدعوته إلى رأيي ولكن ظننته من هؤلاء المدنيين الذين يجيئونك من فوق‏.‏
ولم يزل العلم والإيمان بها ظاهراً إلى زمن أصحاب مالك، وهم أهل القرن الرابع؛ حيث أخذ ذلك القرن عن مالك وأهل طبقته كالثوري؛ والأوزاعي؛ والليث بن سعد؛ وحماد بن زيد؛ وحماد بن سلمة؛ وسفيان بن عيينة؛ وأمثالهم‏.‏ وهؤلاء أخذوا عن طوائف من التابعين، وأولئك أخذوا عمن أدركوا من الصحابة‏.‏

عدد المشاهدات *:
11667
عدد مرات التنزيل *:
259318
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

مجموع فتاوى ابن تيمية

روابط تنزيل : سئل عن صحة أصول مذهب أهل المدينة
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  سئل عن صحة أصول مذهب أهل المدينة
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  سئل عن صحة أصول مذهب أهل المدينة  لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
مجموع فتاوى ابن تيمية