اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم
برنامج مراجعة القرآن الكريم
برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الأربعاء 18 محرم 1446 هجرية
? ?????? ??????????????? ??? ???? ??? ?????? ?????? ??? ???? ????????? ????? ?? ????? ??? ????? ??? ??? ???? ????? ????????? ??? ???????? ???? ??? ???? ???????? ?????? ????? ?????? ???? ?????? . ????? ?????? ????? ??????? ???? ?????? . ????? ?????? ????? ?????? ???? ?????? ? ????? ?????? ????? ?????? ???? ??????

مواقع إسلامية

جمعية خيركم
منتدى الأصدقاء
مدونة إبراهيم
مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

طلاق

لحظة من فضلك



المواد المختارة

المدرسة العلمية :


Safha Test

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
مجموع فتاوى ابن تيمية
المجلد الثاني والعشرون
كتـــاب الصـــلاة
باب حكم الصلاة
باب حكم الصلاة : سئل:عن قوم منتسبين إلي المشائخ يتوبونهم عن قطع الطريق وقتل النفس وألزموهم بالصلاة ؟
مجموع فتاوى ابن تيمية
وَسُئِـلَ عن قوم منتسبين إلي المشائخ يتوبونهم عن قطع الطريق، وقتل النفس، والسرقة، وألزموهم بالصلاة لكونهم يصلون صلاة عادة البادية، فهل تجب إقامة حدود الصلاة أم لا‏؟‏
فأجـاب‏:‏
أما الصلاة فقد قال الله تعالي‏:‏ ‏{‏فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ‏.‏ الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ‏.‏ الَّذِينَ هُمْ يُرَاؤُونَ وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ‏}‏ ‏[‏الماعون‏:‏ 4 ـ 7‏]‏، وقال تعالي‏:‏ ‏{‏فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا‏}‏ ‏[‏مريم‏:‏ 59‏]‏، فقد ذم الله ـ تعالي ـ في كتابه الذين يصلون إذا سهوا عن الصلاة، وذلك على وجهين‏:‏
أحدهما‏:‏ أن يؤخرها عن وقتها‏.‏
الثاني‏:‏ ألا يكمل واجباتها‏:‏ من الطهارة، والطمأنينة، والخشوع، وغير ذلك‏.‏ كما ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قـال‏:‏ ‏(‏تلك صـلاة المنافـق، تلك صـلاة المنافـق، تلك صـلاة المنافق ـ ثلاث مرار ـ يترقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني شيطان قام فنقر أربعًا لا يذكر الله فيها إلا قليلاً‏)‏‏.‏
فجعل النبي صلى الله عليه وسلم صلاة المنافقين التأخير، وقلة ذكر اسم الله ـ سبحانه ـ وقد قال تعالي‏:‏ ‏{‏إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إِلاَّ قَلِيلاً‏}‏ ‏[‏النساء‏:‏ 142‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا‏.‏ إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَاعْتَصَمُواْ بِاللّهِ وَأَخْلَصُواْ دِينَهُمْ لِلّهِ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا‏}‏ ‏[‏النساء‏:‏ 145، 146‏]‏‏.‏
وأما قوله ـ سبحانه وتعالي ـ‏:‏‏{‏فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا‏}‏‏[‏مريم‏:‏59‏]‏، فقد قال بعض السلف‏:‏ إضاعتها‏:‏ تأخيرها عن وقتها، وإضاعة حقـوقها، قـالوا‏:‏ وكانوا يصلـون، ولو تركوها لكانوا كفارًا؛ فإنه قد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏ليس بين العبد وبين الشرك إلا ترك الصلاة‏)‏، وقال‏:‏ ‏(‏العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر‏)‏، وفي الحديث‏:‏ ‏(‏إن العبد إذا كمل الصلاة، صعدت ولها برهان كبرهان الشمس‏.‏ وتقول‏:‏ حفظك الله كما حفظتني، وإن لم يكملها، فإنها تلف كما يلف الثوب، ويضرب بها وجه صاحبها، وتقول ضيعك الله كما ضيعتني‏)‏‏.‏
وفي السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏إن العبد لينصرف من صلاته ولم يكتب له إلا نصفها، إلا ثلثها، إلا ربعها، إلا خمسها، إلا سدسها‏)‏ حتى قال‏:‏ ‏(‏إلا عشرها‏)‏، وقال ابن عباس‏:‏ ليس لك من صلاتك إلا ما عقلت منها‏.‏
وقوله‏:‏ ‏{‏وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ‏}‏ الذي يشتغل به عن إقامة الصلاة كما أمر الله تعالي رسوله صلى الله عليه وسلم بنوع من أنواع الشهوات‏:‏ كالرقص، والغناء وأمثال ذلك‏.‏
وفي الصحيحين‏:‏ أن رجلاً دخل المسجد فصلي ركعتين، ثم أتي النبي صلى الله عليه وسلم فسلم عليه، فقال‏:‏ ‏(‏وعليك السلام، ارجع/فصل فإنك لم تصل‏)‏ فرجع فصلي ثم أتاه فسلم عليه، فقال‏:‏ ‏(‏وعليك السلام، ارجع فصل فإنك لم تصل‏)‏ مرتين أو ثلاثًا‏.‏ فقال‏:‏ والذي بعثك بالحق ما أحسن غيرها، فعلمني ما يجزئني في الصلاة، فقال‏:‏ ‏(‏إذا قمت إلي الصلاة فكبر، ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن، ثم اركع حتى تطمأن راكعًا، ثم ارفع حتى تعتدل قائمًا، ثم اسجد حتى تطمئن ساجدًا، ثم اجلس حتى تطمئن جالسًا، ثم اسجد حتى تطمئن ساجدًا، ثم افعل ذلك في صلاتك كلها‏)‏‏.‏
وفي السنن عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏لا تقبل صلاة من لم يقم صلبه في الركوع والسجود‏)‏، ‏(‏ونهي عن نقر كنقر الغراب‏)‏‏.‏ ورأى حذيفة رجلاً يصلي لا يتم الركوع والسجود فقال‏:‏ لو مت مت على غير الفطرة التي فطر الله عليها محمدًا صلى الله عليه وسلم، أو قال‏:‏ لو مات هذا‏.‏ رواه ابن خزيمة في صحيحه‏.‏

عدد المشاهدات *:
429416
عدد مرات التنزيل *:
258911
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

مجموع فتاوى ابن تيمية

روابط تنزيل : باب حكم الصلاة : سئل:عن قوم منتسبين إلي المشائخ يتوبونهم عن قطع الطريق وقتل النفس وألزموهم بالصلاة ؟
 هذا رابط   لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  باب حكم الصلاة  :  سئل:عن قوم منتسبين إلي المشائخ يتوبونهم عن قطع الطريق وقتل النفس وألزموهم بالصلاة ؟
اضغط هنا للطباعة طباعة
 هذا رابط  باب حكم الصلاة  :  سئل:عن قوم منتسبين إلي المشائخ يتوبونهم عن قطع الطريق وقتل النفس وألزموهم بالصلاة ؟ لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
مجموع فتاوى ابن تيمية


@designer
1