اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الثلاثاء 3 جمادى الآخرة 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

صدقة

لحظة من فضلك



المواد المختارة

4 : 1823 - وعنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يتركون المدينة على خير ما كانت لا يغشاها إلا العوافي يريد عوافي السباع والطير وآخر من يحشر راعيان من مزينة يريدان المدينة ينعقان بغنمها فيجدانها وحوشا حتى إذا بلغا ثنية الوداع خرا على وجوههما متفق عليه 1824 - وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يكون خليفة من خلفائكم في آخر الزمان يحثو المال ولا يعده رواه مسلم 1825 - وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ليأتين على الناس زمان يطوف الرجل فيه بالصدقة من الذهب فلا يجد أحدا يأخذها منه ويرى الرجل الواحد يتبعه أربعون امرأة يلذن به من قلة الرجال وكثرة النساء رواه مسلم 1826 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: اشترى رجل من رجل عقارا فوجد الذي اشترى العقار في عقاره جرة فيها ذهب فقال له الذي اشترى العقار خذ ذهبك إنما اشتريت منك الأرض ولم أشتر الذهب وقال الذي له الأرض إنما بعتك الأرض وما فيها فتحاكما إلى رجل فقال الذي تحاكما إليه ألكما ولد قال أحدهما لي غلام وقال الآخر لي جارية قال أنكحا الغلام الجارية وأنفقا على أنفسهما منه وتصدقا متفق عليه 1827 - وعنه رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كانت امرأتان معهما ابناهما جاء الذئب فذهب بابن إحداهما فقالت لصاحبتها إنما ذهب بابنك وقالت الأخرى إنما ذهب بابنك فتحاكما إلى داود صلى الله عليه وسلم فقضي به للكبرى فخرجتا على سليمان بن داود صلى الله عليه وسلم فأخبرتاه فقال ائتوني بالسكين أشقه بينهما فقالت الصغرى لا تفعل رحمك الله هو ابنها فقضى به للصغرى متفق عليه

***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
المقالات
القسم العلمي بدار الوطن
الرياء
الرياء
الرياء
المقالات

بسم الله الرحمن الرحيم

عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا :قال الله تعالى:ـ

،أنا أغنى الشركاء عن ا لشرك

من عمل عملا أشرك فيه غيري تركته و شركه

رواه مسلم

قال ابن رجب الحنبلي رحمه الله :ـ

و اعلم أن العمل لغير الله أقسام :ـ

فتارة يكون رياء محضا كحال المنافقين كما قال الله تعالى :ـ

و اذا قاموا الى الصلاة قاموا كسالى يراؤون الناس

و لا يذكرون الله الا قليلا .ـ

و هذا الرياء المحض لا يكاد يصدر عن مؤمن في فرض الصلاة و الصيام ،ـ

و قد يصدر في الصدقة أو الحج الواجب و غيرهما من الأعمال الظاهرة أو التي يتعدى نفعها ، ـ

فان الإخلاص فيها عزيز ،و هذا العمل لا يشك مسلم أنه حابط ، و أن صاحبه يستحق من الله المقت و العقوبة.ـ

و تارة يكون العمل لله و يشاركه الرياء فان شاركه من أصله فالنصوص الصحيحة تدل على بطلانه

و ذكر أحاديث تدل على ذلك منها: هذا الحديث و حديث شداد بن أوس مرفوعا :ـ

من صلى يرائي فقد أشرك ، و من صام يرائي فقد أشرك

و من تصدق يرائي فقد أشرك ، و ان الله عز وجل يقول : ـ

أنا خير قسيم لمن أشرك بي ، فمن أشرك بي شيئا

فان جدة عمله و قليله و كثيره لشريكه الذي أشرك به ، أنا غني عنه

رواه أحمد و ذكر أحاديث في المعنى ثم قال :فان خالط نية الجهاد مثلا نية غير الرياء،

مثل أخذ أجرة الخدمة أو أخذ شيء من الغنيمة أو التجارة نقص بذلك أجر جهاده و لم يبطل بالكلية.ـ

كتاب جامع العلوم و الحكم لإبن رجب الحنبلي


عدد المشاهدات *:
303
عدد مرات التنزيل *:
370
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 27/05/2007 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 27/05/2007

المقالات

روابط تنزيل : الرياء
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  الرياء لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
المقالات