محرك البحث :





يوم الإثنين 29 جمادى الآخرة 1438 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

مصرف

لحظة من فضلك



اختر السورة



المواد المختارة

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
كتاب سبل السلام في شرح بلوغ المرام للإمام الصنعاني رحمه الله
المجلد الأول
كتاب جامع الأدب
باب الترغيب في مكارم الأخلاق
عن ابنِ مسْعُودٍ رضي الله عنهُ قال: قال رسولُ الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم: "عليكمْ بالصِّدق فإنَّ الصِّدقَ يهدي إلى البرِّ وإنَّ البرَّ يهدي إلى الجنّةِ، وَمَا يزَالُ الرَّجلُ يَصْدُقُ ويتحرَّى الصِّدقَ حتى يكتب عنْد الله صدِّيقاً، وإياكُمْ والكذبَ فإن الكذب يهدي إلى الفجُور وإنَّ الفُجورَ يهدي إلى النار، وما يزال الرَّجلُ يكْذبُ ويتحرَّى الكذب حتى يكتبَ عنْد الله كذاباً" مُتّفقٌ عَلَيهِ.
كتاب سبل السلام في شرح بلوغ المرام للإمام الصنعاني رحمه الله

(عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "عَلَيْكُمْ بالصِّدْق، فإنَّ الصِّدْقَ يَهْدي) بفتح حرف المضارعة (إلى البِّر، وإنَّ البَّر يَهْدي إلى الجَنّة، وما يزالُ الرَّجُلُ يصْدِقُ ويتَحرَّى الصِّدق حتى يُكْتب عِنْد الله صديقاً: وإيّاكُم والكذبَ، فإنَّ الكذبَ يَهْدي إلى الفجور، وإنَّ الفُجُور يَهْدي إلى النّار، وما يزال الرَّجُل يكذبُ ويتحرَّى الكذبَ حتى يُكْتبَ عِنْدَ الله كذاباً" متفقٌ عليه).
الصدق ما طابق الواقع، والكذب ما خالف الواقع، هذه حقيقتهما عند الجمهور من الهادوية وغيرهم، والهداية الدلالة الموصلة إلى المطلوب.والبر ــــ بكسر الموحدة ــــ أصله التوسع في فعل الخيرات، وهو اسم جامع للخيرات كلها ويطلق على العمل الصالح الخالص. وقال ابن بطال على قوله: "وإن البر" إلى آخره: مصداقه قوله تعالى: {إن الأبرار لفي نعيم} وقال علي: قوله:"وما يزال الرجل يصدق" إلى آخر المراد يتكرر منه الصدق حتى يستحق اسم المبالغة وهو الصديق. وأصل الفجور الشق فهو شق الديانة، ويطلق على الميل إلى الفساد وعلى الانبعاث في المعاصي وهو اسم جامع للشر.
وقوله:" وما يزال الرجل يكذب" هو كما مر في قوله: وما يزال الرجل يصدق في أنه إذا تكرر منه الكذب استحق اسم المبالغة وهو الكذاب. وفي الحديث إشارة إلى أن من تحرى الصدق في أقواله صار له سجية، ومن تعمد الكذب وتحراه صار له سجية، وأنه بالتدرب والاكتساب تستمر صفات الخير والشر. الحديث دليل على عظمة شأن الصدق وأنه ينتهي بصاحبه إلى النار، وذلك من غير ما لصاحبهما في الدنيا فإن الصدوق مقبول الحديث عند الناس مقبول الشهادة عند الحكام محبوب مرغوب في أحاديثه والكذوب بخلاف هذا كله.

عدد المشاهدات *:
155804
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

كتاب سبل السلام في شرح بلوغ المرام للإمام الصنعاني رحمه الله

روابط تنزيل : عن ابنِ مسْعُودٍ رضي الله عنهُ قال: قال رسولُ الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم: "عليكمْ بالصِّدق فإنَّ الصِّدقَ يهدي إلى البرِّ وإنَّ البرَّ يهدي إلى الجنّةِ، وَمَا يزَالُ الرَّجلُ يَصْدُقُ ويتحرَّى الصِّدقَ حتى يكتب عنْد الله صدِّيقاً، وإياكُمْ والكذبَ فإن الكذب يهدي إلى الفجُور وإنَّ الفُجورَ يهدي إلى النار، وما يزال الرَّجلُ يكْذبُ ويتحرَّى الكذب حتى يكتبَ عنْد الله كذاباً" مُتّفقٌ عَلَيهِ.
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  عن ابنِ مسْعُودٍ رضي الله عنهُ قال: قال رسولُ الله صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم:
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
كتاب سبل السلام في شرح بلوغ المرام للإمام الصنعاني رحمه الله