اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم
برنامج مراجعة القرآن الكريم
برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الثلاثاء 24 ربيع الثاني 1443 هجرية
كن حليمالا تتمنوا لقاء العدو وسلوا الله العافية فإذا لقيتموهم فاصبروادواء كروناو الصلح خيرالسلم خير من الحرب و الإسلام منتصرالطيالسة

جمعية خيركم
منتدى الأصدقاء
مدونة إبراهيم
مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

يفقهه

لحظة من فضلك



المواد المختارة

المدرسة العلمية :


Safha Test

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء السابع
خلافة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه
ما ورد في الخوارج من الأحاديث الشريفة
ما ورد فيهم من الأحاديث الشريفة
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الحديث الأول عن علي رضي الله عنه ورواه عنه زيد بن وهب وسويد بن غفلة وطارق ابن زياد وعبد الله بن شداد وعبيد الله بن أبي رافع وعبيدة بن عمرو السلماني وكليب أبو عاصم وأبو كثير وأبو مريم وأبو موسى وأبو وائل الوضى فهذه اثنتا عشرة طريقا إليه ستراها بأسانيدها وألفاظها ومثل هذا يبلغ حد التواتر

الطريق الأولى
قال مسلم بن الحجاج في صحيحه حدثنا عبد بن حميد ثنا عبد الرزاق عن همام ثنا عبد الملك ابن أبي سليمان ثنا سلمة بن كهيل حدثني زيد بن وهب الجهني أنه كان في الجيش الذين كانوا مع الذين ساروا إلى الخوارج فقال علي يا أيها الناس إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يخرج قوم من أمتي يقرؤن القرآن ليس قراءتكم إلى قراءتهم بشيء ولا صلاتكم إلى صلاتهم بشيء ولا صيامكم إلى صيامهم بشيء يقرؤن القرآن يحسبون أنه لهم وهو عليهم لو يعلم الجيش الذين يصيبونهم ما قضى لهم على لسان نبيهم صلى الله عليه وسلم لا تكلوا على العمل وآية ذلك أن فيهم رجلا له عضد ليس لها ذراع على رأس عضده مثل حلمة الثدي عليه شعرات بيض فيذهبون إلى معاوية وأهل الشام ويتركون هؤلاء يخلفونكم في ذراريكم وأموالكم وإني لأرجو أن يكونوا هؤلاء القوم فأنهم قد سفكوا الدم الحرام وأغاروا في سرح الناس فسيروا على اسم الله قال سلمة فذكر زيد بن وهب منزلا منزلا حتى مروا على قنطرة فلما التقينا وعلى الخوارج يومئذ عبد الله بن وهب الراسبي فقال لهم القوا الرماح وسلوا سيوفكم وكسروا جفونها فأني أخاف أن يناشدوكم كما ناشدوكم يوم حروراء فرجعوا فوحشوا برماحهم وسلوا السيوف فشجرهم الناس برماحهم قال وقتل بعضهم على بعض وما أصيب من الناس يومئذ إلا رجلان قال علي التمسوا فيهم المخدج فالتمسوه فلم يجدوه فقام علي بنفسه حتى آتى ناسا بعضهم إلى بعض فقال أخروه فوجدوه مما يلي الأرض فقال أخروهم فوجدوهم مما يلي الأرض فكبر ثم قال صدق الله وبلغ رسوله قال فقام إليه عبيدة السلماني فقال يا أمير المؤمنين والله الذي لا إله إلا هو لسمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم إني والله الذي لا إله إلا هو فاستحلفه ثلاثا وهو يحلف له أنه سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا لفظ مسلم وقد رواه أبو داود عن الحسن بن علي الخلال عن عبد الرزاق

طريق أخرى عن علي
قال الإمام أحمد حدثنا وكيع ثنا الأعمش وعبد الرحمن عن سفيان عن الأعمش بن خيثمة عن سويد بن غفلة قال قال علي إذا حدثتكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فلأن أخر من السماء أحب إلى من أن أكذب عليه وإذا حدثتكم فيما بينى وبينكم فإن الحرب خدعة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يخرج قوم من أمتى في آخر الزمان أحداث الأسنان سفهاء الأحلام يقولون من قول خير البرية يقرؤن القرآن لا يجاوز حناجرهم قال عبد الرحمن لا يجاوز إيمانهم حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية فإذا لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجراة لمن قاتلهم عند الله يوم القيامة وأخرجاه في الصحيحين من طرق عن الأعمش به بنحوه

طريق أخرى
قال الإمام أحمد حدثنا أبو نعيم ثنا الوليد بن القاسم الهمداني ثنا إسرائيل عن إبراهيم بن عبد الأعلى عن طارق بن زياد قال سار علي إلى النهروان قال الوليد في روايته وخرجنا معه قتل الخوارج فقال اطلبوا المخدج فأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سيجيء قوم يتكلمون بكلمة الحق لا تجاوز حلوقهم يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية سيماهم أو فيهم رجل أسود مخدج اليد في يده شعرات سود إن كان فيهم فقد قتلتم شر الناس وإن لم يكن فيهم فقد قتلتم خير الناس قال الوليد في روياته فبكينا قال إنا وجدنا المخدج فخررنا سجودا وخر على ساجدا معنا تفرد به احمد من هذا الوجه

طريق أخرى
رواه عبد الله بن شداد عن علي كما تقدم قريبا إيراده بطوله

طريق أخرى عن علي
قال مسلم حدثني أبو الطاهر ويونس بن عبد الأعلى ثنا عبد الله بن وهب أخبرني عمرو بن الحارث عن بكير بن الأشج عن بشر بن سعيد عن عبيد الله بن أبي رافع مولى رسول الله أن الحرورية لما خرجت وهو مع علي بن أبي طالب قالوا لا حكم إلا لله قال علي كلمة حق أريد بها باطل إن رسول الله صلى الله وعليه سلم وصف ناسا إني لأعرف صفتهم في هؤلاء يقولون الحق بالسنتهم لا يجاوز هذا منهم وأشار إلى خلقة من أبغض خلق الله منهم أسود إحدى يديه طبي شاة أو حلمة ثدي فلما قتلهم علي بن أبي طالب قال انظروا فنظروا فلم يجدوا شيئا فقال ارجعوا فانظروا فوالله ما كذبت ولا كذبت مرتين او ثلاثا فوجدوه في خربة فأتوا به عليا حتى وضعوه بين يديه قال عبيد الله وأنا حاضر ذلك من أمرهم وقول علي فيهم زاد يونس في روايته قال بكير وحدثني رجل عن ابن حنين أنه قال رأيت ذلك الأسود تفرد به مسلم

طريق اخرى
قال أحمد حدثنا إسماعيل ثنا أيوب عن محمد عن عبيدة عن علي قال ذكرت الخوارج عند علي فقال فيهم مخدج اليد أو مثدون اليد أو قال مودن اليد ولولا أن تبطروا لحدثتكم بما وعد الله الذين يقتلونهم على لسان محمد صلى الله عليه وسلم قال قلت أنت سمعته من محمد قال إي ورب الكعبة أي ورب الكعبة أي ورب الكعبة وقال أحمد ثنا وكيع ثنا جرير بن حازم وابو عمرو بن العلاء عن ابن سيرين سمعاه عن عبيدة عن علي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج قوم فيهم رجل مودن اليد او مثدون اليد أو مخدج اليد ولولا أن تبطروا لأنبأتكم بما وعد الله الذين يقتلونهم على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم قال عبيدة قلت لعلي أنت سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أي ورب الكعبة أي ورب الكعبة وقال أحمد ثنا يزيد ثنا هشام عن محمد عن عبيدة قال قال علي لأهل النهروان بهم رجل مثدون اليد أو مخدوج اليد ولولا أن تبطروا لأخبرتكم بما قضى الله على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم لمن قتلهم قال عبيدة فقلت لعلي أنت سمعته قال إي ورب الكعبة يحلف عليها ثلاثا وقال أحمد ثنا ابن أبي عدي عن أبي بن عون عن محمد قال قال عبيدة لا أحدثك إلا ما سمعت منه قال محمد فحلف لنا عبيدة ثلاث مرات وحلف له علي قال قال لولا أن تبطروا لأنبأتكم ما وعد الله الذين يقتلونهم على لسان محمد صلى الله عليه وسلم قال قلت أنت سمعته قال أي ورب الكعبة أي ورب الكعبة أي ورب الكعبة فيهم رجل مخدج اليد او مثدون اليد أحسبه قال أو مودن اليد وقد رواه مسلم من حديث إسماعيل بن علية وحماد بن زيد كلاهما عن أيوب وعن محمد بن المثنى عن ابن أبي عدي عن ابن عون كلاهما عن محمد بن سيرين عن عبيدة عن علي وقد ذكرناه من طرق متعددة تفيد القطع عند كثيرين عن محمد بن سيرين وقد حلف على أنه سمعه من عبيدة وحلف عبيدة أنه سمعه من علي أنه سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد قال علي لأن أخر من السماء إلى الأرض أحب إلي من أن أكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم

طريق أخرى
قال عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل حدثني إسماعيل ابو معمر ثنا عبد الله بن إدريس ثنا عاصم بن كليب عن أبيه قال كنت جالسا عند علي إذ دخل رجل عليه ثياب السفر فاستأذن على على وهو يكلم الناس فشغل عنه فقال علي إني دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده عائشة فقال كيف أنت ويوم كذا وكذا فقلت الله ورسوله أعلم قال فقال قوم يخرجون من قبل المشرق يقرؤن القرآن لا يجارز تراقيهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية فيهم رجل مخدج اليد كأن يديه يدي حبشية أنشدكم بالله هل أخبرتكم أنه فيهم فذكر الحديث بطوله ثم رواه عبد الله ابن أحمد عن أبي خيثمة زهير بن حرب عن القاسم بن مالك عن عاصم بن كليب عن أبيه عن علي فذكر نحوه إسناد جيد

طريق أخرى
قال الحافظ ابو بكر الخطيب البغدادي أخبرنا أبو القاسم الأزهري أنا علي بن عبد الرحمن لكناني أنا محمد بن عبد الله بن عطاء عن سليمان الحضرمي أنا يحيى بن عبد الحميد الحماني انا خالد بن عبيد الله عن عطاء بن السائب عن ميسرة قال قال أبو جحيفة قال علي حين فرغنا من الحرب إن فيهم رجلا ليس في عضده عظم ثم عضده كحلمة الثدي عليها شعرات طوال عقف فالتمسوه يجدوه قال فما رأيت عليا جزع جزعا أشد من جزعه يومئذ فقالوا ما نجده يا أمير المؤمنين فقال ويلكم ما أسم هذا المكان قالوا النهروان قال كذبتم إنه لفيهم فثورنا القتلى فلم نجده فعدنا إليه فقلنا يا أمير المؤمنين ما نجده قال ما اسم هذا المكان قلنا النهروان قال صدق الله ورسوله وكذبتم إنه لفيهم فالتمسوه فالتمسناه فوجدناه في ساقيه فجئنا به فنظرت إلى عضده ليس فيها عظم وعليها كحلمة ثدي المرأة عليها شعرات طوال عقف

طريق أخرى
قال الإمام أحمد حدثنا أبو سعيد مولى بني هاشم ثنا إسماعيل بن مسلم العبدي ثنا ابو كثير مولى الأنصار قال كنت مع سيدي مع علي بن أبي طالب حيث قتل أهل النهروان فكأن الناس وجدوا في أنفسهم من قتلهم فقال علي يا أيها الناس إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد حدثنا بأقوام يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ثم لا يرجعون فيه أبدا حتى يرجع السهم على فوقه وإن آية ذلك إن فيهم رجلا أسود مخدج اليد إحدى يديه كثدي المرأة لهاحلمة كحلمة ثدي المرأة حوله سبع هلبات فالتمسوه فأني أراه فيهم فالتمسوه فوجدوه إلى شفير النهر تحت القتلى فأخرجوه فكبر علي فقال الله أكبر صدق الله ورسوله وإنه لمتقلد قوسا له عربية فأخذها بيده فجعل يطعن بها في مخدجته ويقول صدق الله ورسوله وكبر الناس حين رأوه واستبشروا وذهب عنهم ما كانوا يجدون تفرد به أحمد

طريق أخرى
قال عبد الله بن أحمد حدثنا أبو خيثمة ثنا شبابة بن سوار حدثني نعيم بن حكيم حدثني أبو مريم ثنا علي بن أبي طالب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن قوما يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية يقرؤن القرآن لا يجاوز تراقيهم طوبى لمن قتلهم وقتلوه علامتهم رجل مخدج وقال أبو داود في سننه حدثنا بشر بن خالد ثنا شبابة بن سوار عن نعيم بن حكيم عن أبي مريم قال إن كان ذاك المخدج لمعنا يومئذ في المسجد نجالسه الليل والنهار وكان فقيرا ورأيته مع المساكين يشهد طعام على مع الناس وقد كسوته برنسا لي قال ابو مريم وكان المخدج يسمى نافعا ذا الثدية ودان في يده مثل ثدي المرأة على رأسه حلمة مثل حلمة الثدي عليه شعرات مثل سبالة السنور

طريق أخرى
قال الحافظ ابو بكر البيهقي في الدلائل أخبرنا أبو علي الروزباري أنا أبو محمد عبد الله بن عمرو ابن شوذب المقري الواسطي بها ثنا شعيب بن أيوب ثنا أبو الفضل بن دكين عن سفيان هو الثوري عن محمد بن قيس عن أبي موسى رجل من قومه قال كنت مع علي فجعل يقول التمسوا المخدج فالتمسوه فلم يجدوه قال فأخذ يعرق ويقول والله ما كذبت ولا كذبت فوجدوه في نهرأود إليه فسجد .

طريق أخرى
قال أبو بكر البزار حدثني محمد بن مثنى ومحمد بن معمر ثنا عبد الصمد ثنا سويد بن عبيد العجلي ثنا أبو مؤمن قال شهدت علي بن أبي طالب يوم قتل الحرورية وأنا مع مولاي فقال أنظروا فإن فيهم رجلا إحدى يديه مثل ثدي المرأة وأخبرني النبي صلى الله عليه وسلم أني صاحبه فقلبوا القتلى فلم يجدوه وقالوا سبعة نفر تحت النخلة لم نقلبهم بعد قال ويلكم انظروا قال أبو مؤمن فرايت في رجليه حبلين يجرونه بهما حتى ألقوه بين يديه فخر علي ساجدا وقال أبشروا قتلاكم في الجنة وقتلاهم في النار ثم قال البزار لا نعلم روى أبو موسى عن علي غير هذا الحديث .

طريق أخرى
قال البزار حدثنا يوسف بن موسى ثنا إسحاق بن سليمان الرازي سمعت ابا سفيان عن حبيب ابن أبي ثابت قال قلت لشقيق بن سلمة يعني أبا وائل حدثني عن ذي الثدية قال لما قاتلناهم عقال علي اطلبوا رجلا علامته كذا وكذا فطلبناه فلم نجده فبكى وقال اطلبوه فوالله ما كذبت ولا كذبت قال فطلبناه فلم نجده فبكى وقال اطلبوه فوالله ما كذبت ولا كذبت قال فطلبناه فلم نجده قال وركب بغلته الشهباء فطلبناه فوجدناه تحت بردى فلما رآه سجد ثم قال البزار لا نعلم روى حبيب عن شقيق عن علي إلا هذا الحديث .

طريق أخرى
قال عبد الله بن أحمد حدثني عبيد الله بن عمر والقواريري ثنا حماد بن زيد ثنا جميل بن مرة عن أبي الوضى قال شهدت عليا حين قتل أهل النهروان قال التمسوا المخدج فطلبوه في القتلى فقالوا ليس نجده نجده فقال ارجعوا فالتمسوه فوالله ما كذبت ولا كذبت فرجعوا فطلبوه فردد ذلك مرارا كل ذلك يحلف بالله ما كذبت ولا كذبت فانطلقوا فوجدوه تحت القتلى في طين فاستخرجوه فجيء به قال أبو الوضىفكأني أنظر إليه حبشي عليه ثدي قد طبق إحدى يديه مثل ثدي المرأة عليها شعرات مثل شعرات تكون على ذنب اليربوع وقد رواه أبو داود عن محمد بن عبيد بن حساب عن حماد بن زيد ثنا جميل بن مرة ثنا أبو الوضى واسمه عباد بن نسيب ولكنه اختصره وقال عبد الله بن أحمد ايضا حدثنا حجاج بن يوسف الشاعر حدثني عبدالصمد بن عبد الوارث ثنا يزيد بن أبي صالح أن ابا الوضى عبادا حدثه أنه قال كنا عائدين إلى الكوفة مع علي بن أبي طالب فلما بلغنا مسيرة ليلتين أو ثلاثا من حروراء شذ منا ناس كثيرون فذكرنا ذلك لعلي فقال لايهولنكم أمرهم فإنهم سيرجعون فذكر الحديث بطوله قال فحمد الله علي بن أبي طالب وقال إن خليلي أخبرني أن قائد هؤلاء رجل مخدج اليد على حلمة ثديه شعرات كأنهن ذنب اليربوع فالتمسوه فلم يجدوه فأتيناه فقلنا إنا لم نجده فجعل يقول اقلبوا ذا اقلبوا ذا حتى جاء رجل من أهل الكوفة فقال هو هذا فقال علي الله أكبر لا يأتيكم أحد يخبركم من أبوه فجعل الناس يقولون هذا مالك هذا مالك فقال علي اين من وقال عبد الله بن أحمد ايضا حدثني حجاج بن الشاعر حدثني عبد الصمد بن عبد الوارث ثنا يزيد بن أبي صالح أن ابا الوضي عبادا حدثه قال كنا عائدين إلى الكوفة مع علي فذكر حديث المخدج قال علي فوالله ما كذبت ولا كذبت ثلاثا ثم قال علي أما أن خليلي أخبرني بثلاثة إخوة من الجن هذا أكبرهم والثاني له جمع كثير والثالث فيه ضعف وهذا السياق فيه غرابة جدا وقد يمكن أن يكون ذو الثدية من الجن بل هو من الشياطين إما شياطين الأنس أو شياطين الجن إن صح هذا السياق والله تعالىأعلم والمقصود أن هذه طرق متواترة عن علي إذ قد روى من طرق متعددة عن جماعة متباينة لا يمكن تواطؤهم على الكذب فأصل القصة محفوظ وإن كان بعض الألفاظ وقع فيها اختلاف بين الرواة ولكن معناها وأصلها الذي تواطأت الروايات عليه صحيح لا يشك فيه عن علي أنه رواه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أخبر عن صفة الخوارج وذي الثدية الذي هو علامة عليهم وقد روى ذلك من طريق جماعة من الصحابة غير علي كما تراها بأسانيدها وألفاظها وبالله المستعان وقد رواه جماعة من الصحابة منهم أنس بن مالك وجابر بن عبد الله ورافع بن عمرو الغفاري وسعد بن أبي وقاص وأبو سعيد سعد بن مالك بن سنان الأنصاري وسهل بن حنيف وعبد الله بن عباس وعب الله بن عمر وعبد الله بن عمرو وعبد الله ابن مسعود وعلي وأبو ذر وعائشة أم المؤمنين رضي الله عنهم أجمعين
وقد قدمنا حديث علي بطرقه لأنه أحد الخلفاء الأربعة وأحد العشرة وصاحب القصة ولنذكر بعده حديث ابن مسعود لتقدم وفاته على وقعة الخوارج

عدد المشاهدات *:
2157
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : ما ورد فيهم من الأحاديث الشريفة
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  ما ورد فيهم من الأحاديث الشريفة لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى


@designer
1