محرك البحث :





يوم السبت 27 جمادى الآخرة 1438 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

الإيمان

لحظة من فضلك



اختر السورة



المواد المختارة

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء الحادي عشر
خلافة القاهر
ثم دخلت سنة إحدى وعشرين وثلثمائة
أحمد بن محمد بن موسى بن النضر
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
ابن حكيم بن علي بن زربي أبو بكر المعروف بابن أبي حامد صاحب بيت المال سمع عباسا الدوري
وخلقا وعنه الدارقطني وكان ثقة صدوقا جوادا ممدحا اتفق في أيامه أن رجلا من أهل العلم كانت له جارية يحبها حبا شديدا فركبته ديون اقتضت بيع تلك الجارية في الدين فلما أن قبض ثمنها ندم ندامة شديدة على فراقها وبقي متحيرا في أمره ثم باعها الذي اشتراها فوصلت إلى ابن أبي حامد هذا وهو صاحب بيت المال فتشفع صاحبها الأول الذي باعها في الدين ببعض أصحاب ابن أبي حامد في أن يردها إليه بثمنها وذكر له أنه يحبها وأنه من أهل العلم وإنما باعها في دين ركبه لم يجد له وفاء فلما قال له ذلك لم يكن عند ابن أبي حامد شعور بما ذكر له من أمر الجارية وذلك أن امرأته كان اشترتها له ولم تعلمه بعد بأمرها حتى تحل من استبرائها وكان ذلك اليوم آخر الاستبراء فألبستها الحلي والمصاغ وصنتعها له وهيأتها حتى صارت كأنها فلقة قمر وكانت حسناء فحين شفع صاحبه فيها وذكر أمرها بهت لعدم علمه بها ثم دخل على أهله يستكشف خبرها من امرأته فإذا قد هيئت له فلما رآها على تلك الصفة فرح فرحا شديدا إذ وجدها كذلك من أجل سيدها الأول الذي تشفع فيه صاحبه فأخرجها معه وهو يظهر السرور وامرأته تظن أنه إنما أخذها ليطأها فأتى بها إلى ذلك الرجل بحليها وزينتها فقال له هذه جاريتك فلما رآها على تلك الصفة في ذلك الحلي والزينة مع الحسن الباهر اضطرب كلامه واختلط في عقله مما رأى من حسن منظرها وهيئتها فقال نعم فقال خذها بارك الله لك فيها ففرح الفتى بها فرحا شديدا وقال سيدي تأمر بمن يحمل ثمنها إليك فقال لا حاجة لنا بثمنها وأنت في حل منه أنفقه عليك وعليها فإني أخشى أن تفتقر فتبيعها لمن لا يردها عليك فقال يا سيدي وهذا الحلي والمصاغ الذي عليها فقال هذا شيء وهبناه لها لا نرجع فيه ولا يعود إلينا أبدا فدعا له واشتد فرحه بها جدا وأخذها وذهب فلما أراد أن يودع ابن أبي حامد قال ابن أبي حامد للجارية أيما أحب إليك نحن أو سيدك فقالت أما أنتم فقد أحسنتم إلى وأعنتموني فجزاكم الله خيرا وأما سيدي هذا فلو أني ملكت منه ما ملك مني لم أبعه بالأموال الجزيلة ولا فرطت فيه أبدا فاستحسن الحاضرون كلامها وأعجبهم ذلك من قولها مع صغر سنها

عدد المشاهدات *:
396317
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : أحمد بن محمد بن موسى بن النضر
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  أحمد بن محمد بن موسى بن النضر لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى