اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الخميس 7 جمادى الآخرة 1442 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

سم الله

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء الثالث عشر
خلافة الناصر لدين الله أبي العباس أحمد بن المستضيء
سنة ستمائة من الهجرة
الحافظ عبدالغني المقدسي
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
ابن عبد الواحد بن علي بن سرور الحافظ أبو محمد المقدسي صاحب التصانيف المشهورة من ذلك الكمال في اسماء الرجال والأحكام الكبرى والصغرى وغير ذلك ولد بجماعيل في ربيع الآخر سنة إحدى وأربعين وخمسمائة وهو أسن من عميه الامام موفق الدين عبد الله بن أحمد بن قدامة المقدسي والشيخ ابي عمر بأربعة أشهر وكان قدومهما مع أهلهما من بيت المقدس إلى مسجد أبي صالح خارج باب شرقي أولا ثم انتقلوا إلى السفح فعرفت محلة الصالحية بهم فقيل لها الصالحية فسكنوا الدير وقرا الحافظ عبدالغني القرآن وسمع الحديث وارتحل هو والموفق إلى بغداد سنة ستين وخمسمائة فأنزلهما الشيخ عبد القادر عنده في المدرسة وكان لا يترك أحدا ينزل عنده ولكن توسم فيهما الخير والنجابة والصلاح فأكرمهما وأسمعهما ثم توفي بعد مقدمهما بخمسين ليلة رحمه الله وكان ميل عبدالغني إلى الحديث وأسماء الرجال وميل الموفق إلى الفقه واشتغلا على الشيخ أبي الفرج ابن الجوزي وعلى الشيخ ابي الفتح ابن المنى ثم قدما دمشق بعد اربع سنين فدخل عبدالغني إلى مصر واسكندرية ثم عاد إلى دمشق ثم ارتحل إلى الجزيرة وبغداد ثم رحل إلى أصبهان فسمع بها الكثير ووقف على مصنف للحافظ أبي نعيم في أسماء الصحابة قلت وهو عندي بخط أبي نعيم فأخذ في مناقشته في أماكن من الكتاب في مائة وتسعين موضعا فغضب بنو الخجندي من ذلك فبغضوه وأخرجوه منها مختفيا في إزار ولما دخل في طريقه إلى الموصل سمع كتاب العقيلي في الجرح والتعديل فثار عليه الحنفية بسبب أبي حنيفة فخرج منها أيضا خائفا يترقب فلما ورد دمشق كان يقرا الحديث بعد صلاة الجمعة برواق الحنابلة من جامع دمشق فاجتمع الناس عليه وإليه وكان رقيق القلب سريع الدمعة فحصل له قبول من الناس جدا فحسده بنو الزكي والدولعي وكبار الدماشقة من الشافعية وبعض الحنابلة وجهزوا الناصح الحنبلي فتكلم تحت قبة النسر وأمره أن يجهر بصوته مهما أمكنه حتى يشوش عليه فحول عبد الغني ميعاده إلى بعد العصر فذكر يوما عقيدته على الكرسي فثار عليه القاضي ابن الزكي وضياء الدين الدولعي وعقدوا له مجلسا في القلعة يوم الاثنين الرابع والعشرين من ذي القعدة سنة خمس وتسعين وتكلموا معه في مسألة العلو ومسألة النزول ومسألة ا لحرف والصوت وطال الكلام وظهر عليهم بالحجة فقال له برغش نائب القلعة كل هؤلاء على الضلالة وأنت على الحق قال نعم فغضب برغش من ذلك وأمره بالخروج من البلد فارتحل بعد ثلاث إلى بعلبك ثم إلى القاهرة فآواه الطحانيون فكان يقرأ الحديث بها فثار عليه الفقهاء بمصر أيضا وكتبو إلى الوزير صفي الدين بن شكر فأقر بنفيه إلى المغرب فمات قبل وصول الكتاب يوم الاثنين الثالث والعشرين من ربيع الأول من هذه السنة وله سبع وخمسون سنة ودفن بالقرافة عند الشيخ أبي عمرو بن مرزوق رحمهما الله قال السبط كان عبد الغني ورعا زاهدا عابدا يصلي كل يوم ثلاثمائة ركعة كورد الامام أحمد ويقوم الليل ويصوم عامة السنة وكان كريما جوادا لا يدخر شيئا ويتصدق على الارامل والأيتام حيث لا يراه أحد وكان يرقع ثوبه ويؤثر بثمن الجديد وكان قد ضعف بصره من كثرة المطالعة والبكاء وكان أوحد زمانه في علم الحديث والحفظ قلت وقد هذب شيخنا الحافظ ابو الحجاج المزي كتابه الكمال في أسماء الرجال رجال الكتب الستة بتهذيبه الذي استدرك عليه فيه أماكن كثيرة نحوا من ألف موضع وذلك الامام المزي الذي لا يمارى ولا يجارى وكتابه التهذيب لم يسبق إلى مثله ولا يلحق في شكله فرحمهما الله فلقد كانا نادرين في زمانهما في أسماء الرجال حفظا وإتقانا وسماعا وإسماعا وسردا للمتون وأسماء الرجال والحاسد لا يفلح ولا ينال منالا طائلا قال ابن الاثير وفيها توفي :

عدد المشاهدات *:
9934
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : الحافظ عبدالغني المقدسي
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  الحافظ عبدالغني المقدسي لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى