اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم
برنامج مراجعة القرآن الكريم
برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الإثنين 1 جمادى الأولى 1443 هجرية
أحكام الأضحية في الإسلامصوم ست أيام من شهر شوالاتقان العملإن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولي إذا لم تستح فاصنع ما شئتو إنك لعلى خلق عظيمالسبع الموبقات

جمعية خيركم
منتدى الأصدقاء
مدونة إبراهيم
مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

طلاق

لحظة من فضلك



المواد المختارة

المدرسة العلمية :


Safha Test

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
الكتب العلمية
علوم القرآن الكريم
الإتقان في علوم القرآن لجلال الدين عبد الرحمن السيوطي
النوع التاسع والخمسون في فواصل الآي
النوع التاسع والخمسون في فواصل الآي
الكتب العلمية
الفاصلة كلمة آخر الآية كقافية الشعر وقرينة السجع‏.‏
وقال الداني‏:‏ كلمة آخر الجملة‏.‏
قال الجعبري وهوخلاف المصطلح ولا دليل له في تمثيل سيبويه بيوم يأتي وما كنا نبغي وليسا رأس الآية لأن مراده الفواصل اللغوية لا الصناعية‏.‏
وقال القاضي أبو بكر‏:‏ الفواصل حروف متشاكلة في المقاطع يقع بها إفهام المعاني‏.‏
وفرق الداني بين الفواصل ورؤوس الآي فقال‏:‏ الفاصلة هي الكلام المنفصل عما بعده والكلام المنفصل قد يكون رأس آية وغير رأس وكذلك الفواصل يكن رؤوس آية وغيرها وكل رأس آية فاصلة وليس كل فاصلة رأس آية‏.‏

قال‏:‏ ولأجل كون معنى الفاصلة هذا ذكر سيبويه في تمثيل القوافي‏:‏ يوم يأت وما كنا نبغي وليسا رأس آية بإجماع مع‏:‏ إذ يسر وهورأس آية باتفاق‏.‏
وقال الجعبري‏:‏ لمعرفة الفواصل طريقان‏:‏ توقيفي وقياسي‏.‏
أما التوقيفي فما ثبت أنه صلى الله عليه وسلم وقف عليه دائمًا تحققن أنه فاصلة وما وصله دائمًا تحققن أنه ليس بفاصلة وما وقف عليه مرة ووصله مرة أخرى احتمل الوقف أن يكون لتعريف الفاصلة أولتعريف الوقف التام أوللاستراحة والوصل أن يكون غير فاصلة أوفاصلة وصلها لتقدم تعريفها‏.‏
وأما القياسي ما ألحق من المحتمل غير المنصوص بالمنصوص لمناسب ولا محذور في ذلك لأنه لا زيادة فيه ولا نقصان وإنما غايته أنه محل فصل أووصل والوقف على كل كلمة كلمة جائز ووصل القرآن كله جائز فاحتاج القياس إلى طريق تعرفه فنقول‏:‏ فاصلة الآية كقرينة السجعة في النثر وقافية البيت في الشعر وما يذكر من عيوب القافية من اختلاف الحركة والإشباع والتوجيه فليس بعيب في الفاصلة وجاز الانتقال في الفاصلة والقرينة قافية الأرجوزة من نوع إلى آخر بخلاف قافية القصيدة‏.‏
ومن ثم ترى ترجعون مع علي والميعاد مع الثواب والطارق مع الثاقب والأصل في الفاصلة والقرينة المتجردة في الآية والسجعة المساواة ومن ثم أجمع العادون على ترك عد آيات بآخرين ولا الملائكة المقربون في النساء وكذب بها الأولون بسبحان ولتبشر به المتقين بمريم ولعلهم يتقون بطه ومن الظلمات إلى النور وإن الله على كل شيء قدير بالطلاق حيث لم يشاكل طرفيه وعلى ترك عد أفغير دين الله يبغون ‏{‏أفحكم الجاهلية يبغون‏}‏ وعدوا نظائرها للمناسبة نحو‏:‏ يا أولي الألباب بآل عمران وعلى الله كذبا بالكهف والسلوى بطه‏.‏
وقال غيره‏:‏ تقع الفاصلة عند الاستراحة بالخطاب لتحسين الكلام بها وهي الطريقة التي يباين القرآن بها سائر الكلام وتسمى فواصل لأنه ينفصل عنده الكلامان وذلك أن آخر الآية فصل بينها وبين ما بعدها واخذ من قوله تعالى كتاب فصلت آياته ولا يجوز تسميتها قوافي إجماعًا لأن الله تعالى لما سلب عنه اسم الشعر وجب سلب القافية عنه أيضًا لأنها منه وخاصة به في الاصطلاح وكما بمنع استعمال القافية فيه يمتنع استعمال الفاصلة في الشعر لأنها صفة لكتاب الله تعالى فلا تتعداه‏.‏
وهل يجوز استعمال السجع في القرآن خلاف الجمهور على المنع لأن أصله من السجع الطير فشرف القرآن أن يستعار لشيء منه لفظ أصله مهمل ولأجل تشريفه عن مشاركة غيره من الكلام الحادث في وصفه بذلك ولأن القرآن من صفاته تعالى فلا يجوز وصفه بصفة لم يرد الإذن بها‏.‏
قال الرماني في إعجاز القرآن‏:‏ ذهب الأشعرية إلى امتناع أن يقال في القرآن سجع وفرقوا بأن السجع هو الذي في نفسه ثم يحال المعنى عليه والفواصل التي تتبع المعاني ولا تكون مقصودة في نفسها‏.‏
قال‏:‏ ولذلك كانت الفواصل بلاغة واسجع عيبًا‏.‏
وتبعه على ذلك القاضي أبو بكر الباقلاني ونقله عن نص أبي الحسن الأشعري وأصحابنا كلهم قال‏:‏ وذهب كثير من غير الأشاعرة إلى إثبات السجع في القرآن وزعموا أن ذلك مما يبين به فصل الكلام وأنه من الأجناس التي يقع بها التفاضل في البيان والفصاحة كالجناس والالتفات ونحوهما‏.‏
قال‏:‏ وأقوى ما استدلوا به الاتفاق على أن موسى أفضل من هارون لمكان السجع قيل في موضع هارون وموسى ولما كانت الفواصل في موضع آخر بالواووالنون قيل موسى وهارون‏.‏
قالوا‏:‏ وهذا يفارق أمر الشعر لأنه لا يجوز أن يقع في الخطاب إلا مقصودًا إليه وإذا وقع غير مقصود إليه كان دون القدر الذي نسميه شعرًا وذلك القدر مما يتفق وجوده من المفحم كما يتفق وجوده من الشاعر‏.‏وأما ما جاء في القرآن من السجع فهوكثير لا يصح أن يتفق غير مقصود إليه وبنوا الأمر في ذلك على تحديد معنى السجع فقال أهل اللغة‏:‏ هوموالاة الكلام على حد واحد‏.‏
وقال ابن دريد‏:‏ سجعت الحمامة معناه‏:‏ رددت صوتها‏.‏
قال الاضي‏:‏ وهاذا غير صحيح ولوكان القرآن سجعًا لكان غير خارج عن أساليب كلامهم ولوكان داخلًا فيها لم يقع بذلك إعجاز‏.‏
ولوجاز ا يقال هوسجع معجز لجاز أن يقولوا شعر معجز وكيف والسجع مما كان تألفه الكهان من العرب‏.‏
ونفيه من القرآن أجدر بأن يكون حجة من نفي الشعر لأن الكهانة تنافي النبوات بخلاف الشعر‏.‏
وقد قال صلى الله عليه وسلم أسجع كسجع الكهان فجعله مذمومًا‏.‏
وقال‏:‏ وما توهموا أنه سجع باطل لأن مجيئه على صورته لا يقتضي كونه هو لأن السجع يتبع المعنى فيه اللفظ الذي يؤدي السجع وليس كذلك ما اتفق مما هوفي معنى السجع من القرآن لأن اللفظ وقع فيه تابعًا للمعنى‏.‏
وفرق بين أن ينتظم الكلام في نفسه بألفاظه التي تؤدي المعنى المقصود منه وبين أن يكون المعنى منتظمًا دون اللفظ ومتى ارتبط المعنى بالسجع كان إفادة السجع كإفادة غيره ومتى انتظم في المعنى بنفسه دون السجع كان مستجلبًا لتحسين الكلام دون تصحيح المعنى‏.‏
قال‏:‏ وللسجع منهج محفوظ وطريق مضبوط من أخلّ به وقع الخلل في كلامه ونسب إلى الخروج عن الفصاحة كما أن الشاعر إذا خرج عن الوزن المعهود كان مخطئًا وأنت ترى فواصل القرآن متفاوتة بعضها متداني المقاطع وبعضها يمتد حتى يتضاعف طوله عليه وترد الفاصلة في ذلك الوزن الأول بعد كلام كثير وهذا في السجع غير مرضي ولا محمود‏.‏
قال‏:‏ وأما ذكر من تقديم موسى على هارون في موضع وتأخيره عنه في موضع لمكان السجع وتساوي مقاطع الكلام فليس بصحيح بل القاعدة فيع إعادة القصة الواحدة بألفاظ مختلفة تؤدي معنى واحدًا وذلك الأمر الصعب تظهر فيه الفصاحة وتتبين فيه البلاغة ولهذا أعيدت كثير من القصص على ترتيبات متفاوتة تنبيهًا بذلك على عجزهم عن الإتيان بمثله مبتدأ به ومتكررًا ولوأمكنهم المعارضة لقصدوا تلك القصة وعبروا عنها بألفاظ لم تؤد إلى تلك المعاني ونحوها فعلى هذا القصد بتقديم بعض الكلمات على بعض وتأخيرها إظهار الإعجاز دون السجع إلى أن قال‏:‏ فبان بذلك أن الحروف الواقعة في الفواصل متناسبة مع النظائر التي تقع في الأسجاع لا تخرجها عن حدها ولا تدخلها في باب السجع وقد بينا انهم يذمون كل سجع خرج عن اعتدال الأجزاء فكان بعض مصاريعه كلمتين وبعضها أربع كلمات ولا يرون ذلك فصاحة بل يرونه عجزًا فلوفهموا اشتمال القرآن على السجع لقالوا نحن نعارضه بسجع معتدل يريد في الفصاحة على طريقة القرآن أه كلام القاضي في كتاب الإعجاز‏.‏
ونقل صاحب عروس الأفراح عنه أنه ذهب في الانتصار إلى جواز تسمية الفواص سجعًا‏.‏
وقال الخفاجي في سر الفصاحة‏:‏ قول الرماني إن السجع عيب والفواصل غلط فإنه إن أراد بالسجع ما يتبع المعنى وهوغير مقصود بتكلف فذلك بلاغة والفواصل مثله وإن أراد به ما تقع المعاني تابعة له وهومقصود بتكلف فذلك عيب والفواصل مثله وأظن الذي دعاهم إلى تسمية جل ما في القرآن فواص ولم يسموا ما تماثلت حروفه سجعًا رغبتهم في تنزيه القرآن عن الوصف اللاحق بغيره من الكلام الروى عن الكهنة غيرهم وهذا غرض في التسمية قريب والحقيقة ما قلناه‏.‏
قال‏:‏ والتحرير أن الأسجاع حروف متماثلة في مقاطع الفواصل‏.‏
قال‏:‏ فإن قيل‏:‏ إذا كان عندكم أن السجع محمود فهلا ورد القرآن كله مسجوعًا وما الوجه في ورود بعضه مسجوعًا وبعضه غير مسجوع قلنا‏:‏ إن القرآن نزل بلغة العرب وعلى عرفهم وعاداتهم وكان الفصيح منهم لا يكون كلامه كله مسجوعًا لما فيه من أمارات التكلف والاستكراه لاسيما مع طول الكلام فلم يرد كله مسجوعًا جريًا منه على عرقهم في اللطافة الغالبة أوالطبقة العالية من كلامهم ولم يخل من السجع لأنه يحسن في بعض الكلام على الصفة السابقة‏.‏
وقال ابن النفيس‏:‏ يكفي في حسن السجع ورود القرآن به‏.‏
قال‏:‏ ولا يقدح في ذلك خلوة في بعض الآيات لأن الحسن قد يقتضي المقام الانتقال إلى أحسن منه‏.‏
وقال حازم‏:‏ من الناس من يكره تقطيع الكلام إلى مقادير متناسبة الأطراف غير متقاربة في الطول والقصر لما فيه من التكلف إلا ما يقع إلمام به في النادر من الكلام ومنهم من يرى أن التناسب الواقع بإفراغ الكلام في قالب التفقيه وتحليتها بمناسبة المقاطع أكيد جدًا‏.‏
ومنهم وهوالوسط من يرى أن السجع وإن كان زينة للكلام فقد يدعوإلى التكلف فرأى أن لا يستعمل في جملة الكلام وأن لا يخلوالكلام منه جملة وأنه يقبل منه ما اجتلبه الخاطر عفوًا بلا تكلف‏.‏
قال‏:‏ وكيف يعاب السجع على الإطلاق وإنما نزل القرآن على أساليب الفصيح من كلام العرب فوردت الفواصل فيه بإزاء ورود الأسجاع في كلامهم وإنما لم يجئ على أسلوب واحد لأنه لا يحسن في الكلام جميعًا أن يكون مستمرًا على نمط واحد لما فيه من التكلف ولما فيه في الطبع من الملل ولأن الافتتان في ضروب الفصاحة أعلى من الاستمرار على ضرب واحد فلهذا وردت بعض آي القرآن متماثلة المقاطع وبعضها غير متماثلة‏.‏
فصل ألف الشيخ شمس الدين بن الصائغ الحنفي كتبًا سماه أحكام الرأي في أحكام الآي قال فيه اعلم أن المناسبة أمر مطلوب في اللغة العربية يرتكل لها أمور من مخالفة الأصول‏.‏
قال‏:‏ وقد تتبعت الأحكام التي وقعت في آخر الآي مراعاة للمناسبة فعثرت منها على نيف عن الأربعين حكمًا أحدها‏:‏ تقديم المعمول إما على العامل نحو أهؤلاء إياكم كانوا يعبدون قيل ومنه وإياك نستعين أوعلى معمول آخر أصله التقديم نحو ‏{‏لنريك من آياتنا الكبرى‏}‏ إذا أعربنا الكبرى مفعول نرى أوعلى الفاعل نحو لقد جاء آل فرعون النذر ومنه تقديم خبر كان على اسمها نحو ‏{‏ولم يكن له كفوًا أحد‏}‏‏.‏
الثاني‏:‏ تقديم ما هومتأخر في الزمان نحو ‏{‏فلله الآخرة والأولى‏}‏ ولولا مراعاة الفواصل لقدمت الأولى كقوله ‏{‏له الحمد في الأولى والآخرة‏}‏‏.‏
الثالث‏:‏ تقديم الفاضل على الأفضل نحو برب هارون وموسى وتقدم ما فيه‏.‏
الرابع‏:‏ تقديم الضمير على ما يفسره نحو فأوجس في نفسه خيفة موسى‏.‏
الخامس‏:‏ تقديم الصفة الجملة على الصفة المفردة نحو ونخرج له يوم القيامة كتابًا يلقاه منشورًا‏.‏
السادس‏:‏ حذف ياء المنقوص المعرف نحو ‏{‏الكبير المتعال‏}‏ يوم التناد‏.‏
السابع‏:‏ حذف ياء الفعل غير المجزوم نحو ‏{‏والليل إذا يسر‏}‏‏.‏
الثامن‏:‏ حذف ياء الإضافة نحو ‏{‏فكيف كان عذابي ونذر‏}‏ ‏{‏فكيف كان عقاب‏}‏‏.‏
التاسع‏:‏ زيادة حرف المد نحو‏:‏ الظنونا والرسولا والسبيلا‏.‏
ومنه إبقاؤه مع الجازم نحو ‏{‏لا تخاف دركًا ولا تخشى‏}‏ ‏{‏سنقرئك فلا تنسى‏}‏ على القول بأنه نهي‏.‏
العاشر‏:‏ صرف مال الينصرف نحو قوارير قوارير‏.‏
الحادي عشر‏:‏ إيثار تذكير اسم الجنس كقوله ‏{‏أعجاز نخل منقعر}‏.‏
الثاني عشر‏:‏ إيثار تأنيثه نحو أعجاز نخل خاوية ونظير هذين قوله في القمر وكل صغير وكبير مستطر وفي الكهف ‏{‏لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها‏}‏‏.‏
الثالث عشر‏:‏ الاقتصار على أحد الوجهين الجائزين اللذين قرئ بهما في السبع في غير ذلك كقوله تعالى فأولئك تحروا رشدًا ولم يجئ رشدًا في السبع وكذا ‏{‏وهيئ لنا من أمرنا رشدًا‏}‏ لأن الفواصل في السورتين بحركة الوسط وقد جاء في وإن يروا سبيل الرشد وبهذا يبطل ترجيح الفارسي قراءة التحريك بالإجماع عليه فيما تقدم ونظير ذلك قراءة تبت يدا أبي لهب بفتح الهاء وسكونها ولم يقرأ سيصلى نارًا ذات لهب إلا بالفتح لمراعاة الفاصلة‏.‏
الرابع عشر‏:‏ إيراد الجملة التي رد بها ما قبلها على غير وجه المطابقة في الاسمية والفعلية كقوله تعالى ‏{‏ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين‏}‏ ولم يطابق بين قولهم آمنا وبين ما رد به فيقول ولم يؤمنوا أوما آمنوا لذلك‏.‏
الخامس عشر‏:‏ إيراد أحد القسمين غير مطابق للآخر كذلك نحو ‏{‏فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين‏}‏ ولم يقل كذبوا‏.‏
السادس عشر‏:‏ إيراد أحد جزأي الجملتين على غير الوجه الذي أورد نظيرها من الجملة أخرى نحو ‏{‏أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون‏}‏‏.‏
السابع عشر‏:‏ إيثار أغرب اللفظين نحو ‏{‏قسمة ضيزى‏}‏ ولم يقل جائزة ‏{‏لينبذن في الحطمة‏}‏ ولم يقل جهنم أوالنار‏.‏
وقال في المدثر ‏{‏سأصليه سقر‏}‏ وفي سأل ‏{‏إنها لظى‏}‏ وفي القارعة ‏{‏فأمه هاوية‏}‏ لمراعاة فواصل كل سورة‏.‏
الثامن عشر‏:‏ كل من المشركين بموضع نحو ‏{‏وليذكر أولوا الألباب‏}‏ وفي سورة طه ‏{‏إن في ذلك لآيات لأولي النهي‏}‏‏.‏
التاسع عشر‏:‏ حذف المفعول نحو ‏{‏فأما من أعطى واتقى‏}‏ ‏{‏ما ودعك ربك وما قلى‏}‏ ومنه حذف متعلق أفعل التفضيل نحو ‏{‏يعلم السر وأخفى‏}‏ ‏{‏خير وأبقى‏}‏‏.‏
العشرون‏:‏ الاستغناء بالإفراد عن التثنية نحو ‏{‏فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى‏}‏‏.‏
الحادي والعشرون‏:‏ الاستغناء به عن الجمع نحو ‏{‏واجعلنا للمتقين إمامًا‏}‏ ولم يقل أئمة كما قال ‏{‏وجعلناهم أئمة يهدون‏}‏ ‏{‏إن المتقين في جنات ونهر‏}‏ أي أنهار الثاني والعشرون‏:‏ الاستغناء بالتثنية عن الإفراد نحو ‏{‏ولمن خاف مقام ربه جنتان‏}‏ قال الفراء‏:‏ أراد جنًا كقوله ‏{‏فإن الجنة هي المأوى‏}‏ فثنى لأجل الفاصلة‏.‏
قال‏:‏ والقوافي تحتمل من الزيادة والنقصان ما لا يحتمل سائر الكلام ونظير ذلك قول الفراء أيضًا في قوله تعالى ‏{‏إذ انبعث أشقاها‏}‏ فإنها رجلان‏:‏ قدار وآخر معه ولم يقل أشقياها للفاصلة وقد أنكر ذلك ابن قتيبة وأغلظ فيه وقال‏:‏ إنما يجوز في رؤوس الآي زيادة ها السكت أوالألف أوحذف همز أوحرف فإما أن يكون الله وعد بجنتين فنجعلهما جنة واحد لأجل رؤوس الآي معاذ الله وكيف هذا وهويصفها بصفات الاثنين قال ‏{‏ذواتا أفنان‏}‏ ثم قال فيهما‏:‏ وأما ابن الصائغ فإن نقل عن الفراء أنه أراد جنات فأطلق الاثنين على الجمع لأجل الفاصلة ثم قال وهذا غير بعيد قال‏:‏ وإنما عاد الضمير بعد ذلك بصيغة التثنية مراعاة للفظ وهذا هو الثالث والعشرون‏.‏
الرابع والعشرون‏:‏ الاستغناء بالجمع عن الإفراد نحو لا بيع فيه ولا خلال أي ولا خلة كما ففي الآية الأخرى وجمع مراعاة للفاصلة‏.‏
الخامس والعشرون‏:‏ إجراء غير العاقل مجرى العاقل نحو ‏{‏رأيتهم لي ساجدين‏}‏ ‏{‏كل في فلك يسبحون‏}‏ السادس والعشرون‏:‏ إمالة مالا يمال كآي طه والنجم‏.‏
السابع العشرون‏:‏ الإتيان بصيغة المبالغة كقدير وعليم مع ترك ذلك في نحوهوالقادر وعالم الغيب ومنه ‏{‏وما كان ربك نسيًا‏}‏‏.‏
الثامن والعشرون‏:‏ إيثار بعض أوصاف المبالغة على بعض نحو ‏{‏إن هذا لشيء عجاب‏}‏ أوثر على عجيب لذلك‏.‏
التاسع والعشرون‏:‏ الفصل بين المعطوف والمعطوف عليه نحو ‏{‏ولولا كلمة سبقت من ربك لكان لزمًا وأجل مسمى‏}‏‏.‏
الثلاثون‏:‏ إيقاع الظاهر موقع الضمير نحو ‏{‏والذين يمسكون بالكتاب وأقاموا الصلاة إنا لا نضيع أجر المصلحين‏}‏ وكذا بآية الكهف‏.‏
الحادي والثلاثون‏:‏ وقوع مفعول موقع اعل كقوله ‏{‏حجابًا مستورًا‏}‏ ‏{‏كان وعده مأتيًا‏}‏ أي ساترًا وآنيًا‏.‏
الثاني والثلاثون‏:‏ وقوع فاعل موقع مفعول نحو ‏{‏عيشة راضية‏}‏ ‏{‏ماء دافق‏}‏‏.‏
الثالث والثلاثون الفصل بين الموصوف والصفة نحو ‏{‏أخرج المرعى فجعله غثاء أحوى‏}‏ إن أعرب أحوى صفة المرعي أي حالًا‏.‏
الرابع والثلاثون‏:‏ إيقاع حرف مكان غيره نحو ‏{‏بأن ربك أوحى لها‏}‏ والأصل إليها
الخامس والثلاثون‏:‏ تأخير الوصف الأبلغ عن الأبلغ ومنه الرحمن الرحيم رءوف رحيم لأن الرأفة أبلغ من الرحمة‏.‏
السادس والثلاثون‏:‏ حذف الفاعل ونيابة المفعول نحو ‏{‏وما لأحد عنده من نعمة تجزى‏}‏‏.‏
السابع والثلاثون‏:‏ إثبات هاء السكت نحو‏:‏ ماليه سلطانيه ماهيه‏.‏
الثامن والثلاثون‏:‏ الجمع بين المجرورات نحو ‏{‏ثم لا تجد لك به علينا وكيلا‏}‏ فإن الأحسن الفصل بينها لا أن مراعاة الفاصلة اقتضت عدمه وتأخير تبيعًا التاسع والثلاثون‏:‏ العدول عن صيغة المضي إلى صيغة الاستقبال نحو ‏{‏ففريقًا كذبتم وفريقًا تقتلون‏}‏ والأصل قتلتم‏.‏
الأربعون‏:‏ تغيير بنية الكلمة نحو ‏{‏طور سينين‏}‏ والأصل سينًا‏.‏
تنبيه قال ابن الصائغ‏:‏ لا يمتنع في توجيه الخروج عن الأصل في الآيات المذكورة أمور أخرى مع وجه المناسبة فإن القرآن العظيم كما جاء في الأثر لا تنقضي عجائبه‏.‏
فصل قال ابن أبي الأصبع‏:‏ لا تخرج فواصل القرآن عن أحد أربعة أشياء‏:‏ التمكين والتصدير والتوشيح والإيغال‏.‏
فالتمكين ويسمى ائتلاف القافية‏:‏ أن يمهد الناثر للقرينة أوالشاعر للقافية تمهيدًا تأتي به القافية أوالقرينة متمكنة في مكانها مستقرة في قرارها مطمئنة في مراضعها غير نافرة ولا قلقة متعلقًا معناها بمعنى الكلام كله تعلقًا تامًا بحيث لوطرحت لاختل المعنى واضطرب الفهم وبحيث لوسكت عنها كمله السامع بطبعه‏.‏
ومن أمثلة ذلك ‏{‏يا شعيب أصلواتك تأمرك أن نترك‏}‏ الآية فإنه لما تقدم في الآية ذكر العبادة وتلاه ذكر التصرف في الأموال اقتضى ذلك ذكر الحلم والرشد على الترتيب لأن الحلم يناسب العبادات والرشد يناسب الأموال‏.‏
وقوله ‏{‏أولم يهد لهم كم أهلكنا من قبلهم من القرون يمشون في مساكنهم إن في ذلك لآيات أفلا يسمعون أولم يروا أنا نسوق الماء إلى قوله ‏{‏أفلا تبصرون فأتى في الآية الأولى بيهد لهم وختمها بيسمعون لأن الموعظة فيها مسموعة وهي أخبار القرون‏.‏
وفي الثانية بيروا وختمها بيبصرون لأنها مرئية‏.‏
وقوله ‏{‏لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير‏}‏ فإن الطيف يناسب مالًا يدرك بالبصر والخبير يناسب ما يدركه‏.‏
وقوله ‏{‏ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين‏}‏ إلى قوله ‏{‏فتبارك الله أحسن الخالقين‏}‏ فإن في هذه الفاصلة التمكين التام المناسب لما قبلها وقد بادر بعض الصحابة حين نزل أول الآية إلى ختمها بها قبل أن يسمع آخرها فأخرج ابن أبي حاتم من طريق الشعبي عن زيد بن ثابت قال أملى عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية ‏{‏ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين‏}‏ إلى قوله ‏{‏خلقًا آخر‏}‏ قال معاذ بن جبل ‏{‏فتبارك الله أحسن الخالقين‏}‏ فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له معاذ‏:‏ مما ضحكت با رسول الله قال‏:‏ بها ختمت‏.‏
وحكى أن أعرابيًا سمع قارئًا يقرأ‏:‏ ‏{‏فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البينات فاعلموا أن الله غفور رحيم‏}‏ ولم يكن يقرأ القرآن فقال‏:‏ إن كان هذا كلام الله فلا يقول كذا الحكيم لا يذكر الغفران عند الزلل لأنه إغراء عليه‏.‏
تنبيهات‏.‏
الأول قد تجتمع فواصل في موضع واحد ويخالف بينها كأوائل النحل فإنه تعالى بدأ بذكر الأفلاك فقال ‏{‏خلق السموات والأرض بالحق‏}‏ ثم ذكر خلق الإنسان من نطفة ثم خلق الأنعام ثم عجائب النبات فقال ‏{‏هو الذي أنزل من السماء ماء لكم منه شراب ومنه شجر فيه تسيمون ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون‏}‏ فجعل مقطع هذه الآية التفكر فإنه استدلال بحدث الأنواع المختلفة من النبات على وجود الإله القادر المختار ولما كان هنا مظنة سؤال وهوأنه لا يجوز أن يكون المؤثر فيه طبائع الفصول وحركات الشمس والقمر وكان الدليل لا يتم إلا بالجواب عن هذا السؤال كان مجال التفكر والنظر والتأمل باقيًا فأجاب تعالى عنه من وجهين‏.‏
أحدهما‏:‏ أن تغيرات العالم السفلي مربوطة بأحوال الأفلاك فتلك الحركات كيف حصلت فإن كان حصولها بسبب أفلاك أخرى لزم التسلسل وإن كان من الخالق الحكيم فذاك إقرار بوجود الله تعالى وهذا هو المراد بقوله ‏{‏وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون‏}‏ فجعل مقطع هذه الآية العقل وكأنه قيل إن كنت عاقلًا فاعلم أن التسلسل باطل فوجب انتهاء الحركات إلى حركة يكون موجدها غير متحرك وهوالإله القادر المختار‏.‏
والثاني‏:‏ أن نسبة الكواكب والطبائع إلى جميع أجزاء الورقة الواحدة والحبة الواحدة واحدة ثم إنا نرى الورقة الواحدة من الورد أحد وجهيها في غاية الحمرة والآخر في غاية السواد فلوكان المؤثر موجبًا بالذات لامتنع حصول هذا التفاوت في الآثار فعلمنا أن المؤثر قادر مختار وهذا هو المراد من قوله ‏{‏وما ذرأ لكم في الأرض مختلفًا ألوانه إن في ذلك لآية لقوم يذكرون‏}‏ كأنه قيل اذكر ما ترسخ في عقلك أن الواجب بالذات والطبع لا يختلف تأثيره فإذا نظرت حصول هذا الاختلاف علمت أ المؤثر ليس هو الطبائع بل الفاعل المختار فلهذا جعل مقطع الآية التذكر ومن ذلك قوله تعالى ‏{‏قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم‏}‏ الآيات فإن الأولى ختمت بقوله ‏{‏لعلكم تعقلون‏}‏ والثانية بقوله ‏{‏لعلكم تذكرون‏}‏ والثالثة بقوله ‏{‏لعلكم تتقون‏}‏ لأن الوصايا التي في الآية الأولى إنما يحمل على تركها عدم العقل الغالب على الهوى لأن الإشراك بالله لعدم استكمال العقل الدال على توحيده وعظمته وكذلك عقوق الوالدين لا يقتضيه العقل لسبق إحسانهما إلى الولد بكل طريق وكذلك قتل الأولاد بالوأد من الإملاق مع وجود الرازق الحي الكريم وكذلك إتيان الفواحش لا يقتضيه عقل وكذا قتل النفس لغيظ أوغضب في القاتل فحسن بعد ذلك يعقلون‏.‏
وأما الثانية فتعلقها بالحقوق المالية والقولية فإن من علم أن له أيتامًا يخلفهم من بعده لا يليق به أن يعامل أيتام غيره إلا بما يجب أن يعامل به أيتامه ومن يكيل أويزن أويشهد لغيره لوكان ذلك الأمر له لم يجب أن يكون فيه خيانة ولا يحسن وكذا من وعد لووعد لم يحب أن يخلف ومن أحب ذلك عامل الناس ليعاملوه بمثله فترك ذلك إنما يكون لغفلة عن تدبر ذلك وتأمله فذلك ناسب الختم بقوله ‏‏لعلكم تذكرون ‏.‏
وأما الثالثة لأن ترك أتباع شرائع الله الدينية مؤد إلى غضبه وإلى عقابه فحسن لعلكم تتقون أي عقاب الله بسببه ومن ذلك قوله في أنعام أيضًا ‏{‏وهو الذي جعل لكم النجوم‏}‏ الآيات فإنه ختم الأولى بقوله ‏{‏لقوم يعلمون‏}‏ والثانية بقوله ‏{‏لقوم يفقهون‏}‏ والثالثة بقوله ‏{‏لقوم يؤمنون‏}‏ وذلك لأن حساب النجوم والاهتداء بها يختص بالعلماء بذلك فناسب ختمه بيعلمون وإنشاء الخالق من نفس واحدة ونقلهم من صلب إلى رحم ثم إلى الدنيا ثم إلى حياة وموت والنظر في ذلك والفكر فيه أدق فناسب ختمه بيفقهون لأن الفقه فهم الأشياء الدقيقة‏.‏
ولما ذكره ما أنعم به على عباده من سعة الأرزاق والأقوات والثمار وأنواع ذلك ناسب ختمه بالإيمان الداعي إلى شكره تعالى على نعمه ومن ذلك قوله تعالى ‏{‏وما هو بقول شاعر قليلًا ما تؤمنون ولا بقول كاهن قليلًا ما تذكرون‏}‏ حيث ختم الأولى بتؤمنون والثانية بتذكرون‏.‏
ووجهه أن مخالفة القرآن لنظم الشعر ظاهرة واضحة لا تخفى على أحد فقول من قال شعر كفر وعناد محض فناسب ختمه بقوله ‏{‏قليلًا ما تؤمنون} وأما مخالفته لنظم الكهان وألفاظ السجع فيحتاج إلى تذكر وتدبر لأن كلًا منهما نثر فليست مخالفته له في وضوحها لكل أحد كمخالفته الشعر وإنما تظهر بتدبر ما في القرآن من الفصاحة والبلاغة والبدائع والمعاني الأنيقة فحسن ختمه بقوله ‏{‏قليلًا ما تذكرون}‏.‏
ومن بديع هذا النوع اختلاف الفاصلتين في موضعين والمحدث عنه واحد لنكتة لطيفة كقوله تعالى في سورة إبراهيم ‏{‏وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار‏}‏ ثم قال في سورة النحل ‏{‏وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم‏}‏ قال ابن المنير‏:‏ كأنه يقول إذا حصلت النعم الكثيرة فأنت آخذها وأنا معطيها فحصل لك عند أخذها وصفان‏:‏ كونك ظلومًا وكونك كفارًا‏:‏ يعني لعدووفائك بشكرها ولي عند إعطائها وصفان وهما أني غفور رحيم أقابل ظلمك بغفراني وكفرك برحمتي فلا أقابل تقصيرك إلا بالتوقير ولا أجازي جفاك إلا بالوفاء‏.‏
وقال غيره‏:‏ إنما خص سورة إبراهيم بوصف المنعم عليه وسورة النحل بوصف المنعم لأنه في سورة إبراهيم في مساق وصف الإنسان وفي سورة النحل في مساق صفات الله وإثبات ألوهيته ونظيره قوله تعالى في سورة الجاثية ‏{‏من عمل صالحًا فلنفسه ومن أساء فعليها ثم إلى ربكم ترجعون‏}‏ وفي فصلت ختم بقوله ‏{‏وما ربك بظلام للعبيد‏}‏ ونكتة ذلك أن قبل الآية الأولى ‏{‏قل للذين آمنوا يغفروا للذين لا يرجون أيام الله ليجزي قومًا بما كانوا يكسبون‏}‏ فناسب الختام بفاصلة البعث لأن قبله وصفهم بإنكاره‏.‏
وأما الثانية فالختام بما فيها مناسب أنه لا يضيع عملًا صالحًا ولا يزيد على من عمل سيئًا‏.‏
وقال في سورة النساء ‏{‏إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون لك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى إثمًا عظيمًا‏}‏ ثم أعادها وختم بقوله ‏{‏ومن يشرك بالله فقد ضل ضلالًا بعيدًا‏}‏ ونكتة ذلك أن الأولى نزلت في اليهود وهم الذين افتروا على الله ما ليس في كتابه والثانية نزلت في المشركين ولا كتاب لهم وضلالهم أشد ونظيره قوله في المائدة ‏{‏ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون‏}‏ ثم أعادها فقال ‏{‏فأولئك هم الظالمون‏}‏ قال في الثالثة ‏{‏فأولئك هم الفاسقون‏}‏ ونكتته أن الأولى نزلت في أحكام المسلمين والثانية في اليهود والثالثة في النصارى‏.‏
وقيل الأولى فيمن جحد ما أنزل الله والثانية فيمن خالف مع علمه ولم ينكره والثالثة فيمن خالفه جاهلًا‏.‏
وقيل الكافر والظالم والفاسق كلها بمعنى واحد وهوالكفر عبر عنه بألفاظ مختلفة لزيادة الفائدة واجتناب صورة التكرار وعكس هذا اتفاق الفاصلتين والمحدث عنه مختلف كقوله في سورة النور يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم إلى قوله كذلك ‏{‏يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم‏}‏ ثم قال إذ بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم كذلك ‏{‏يبين الله لكم آياته والله عليم حكيم‏}‏‏.‏
التنبيه الثاني من مشكلات الفواصل قوله تعالى ‏{‏إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم‏}‏ فإن قوله ‏{‏وإن تغفر لهم‏}‏ يقتضي أن تكون الفاصلة الغفور الرحيم وكا نقلت عن مصحف أبيّ وبها قرأ ابن شنبوذ وذكر في حكمته أنه لا يغفر لمن استحق العذاب إلا من ليس فوقه أحد يرد عليه حكمه فهوالعزيز‏:‏ أي الغالب والحكيم هو الذي يضع الشيء في محله وقد يخفي وجه الحكمة على بعض الضعفاء في بعض الأفعال فيتوهم أنه خارج عنها وليس كذلك فكان في الوصف بالحكيم احتراس حسن‏:‏ أي وإن تغفر لهم مع استحقاقهم العذاب فلا معترض عليك لأحد في ذلك والحكمة فيما فعلته ونظير ذلك قوله في سورة التوبة ‏{‏أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم‏}‏ وفي سورة الممتحنة ‏{‏واغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم‏}‏ وفي غافر ‏{‏ربنا وأدخلهم جنات عدن‏}‏ إلى قوله ‏{‏إنك أنت العزيز الحكيم‏}‏ وفي النور ‏{‏ولولا فضل الله عليكم ورحمته وإن الله تواب حكيم‏}‏ فإن بادئ الرأي يقتضي ثواب رحيم لأن الرحمة مناسبة للتوبة‏:‏ لكن عبر به إشارة إلى فائدة مشروعية اللعان وحكمته وهي الستر عن هذه الفاحشة العظيمة ومن خفي ذلك قوله في سورة البقرة ‏{‏هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعًا ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سموات وهو بكل شيء عليم‏}‏ وفي آل عمران ‏{‏قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله ويعلم ما في السموات وما في الأرض والله على كل شيء قدير‏}‏ فإن المتبادر إلى الذهن في آية البقرة الختم بالقدرة وفي آية آل عمران الختم بالعلم‏.‏
والجواب أن آية البقرة لما تضمنت الإخبار عن خلق الأرض وما فيها على حسب حاجات أهلها ومنافعهم ومصالحهم وخلق السموات خلقًا مستويًا محكمًا من غير تفاوت والخالق على الوصف المذكور يجب أن يكون عالمًا بما فعله كليًا وجزئيًا مجملًا ومفصلًا يناسب ختمها بصفة العلم وآية آل عمران لما كانت في سياق الوعيد على موالاة الكفار وكان التعبير بالعلم فيها كناية عن المجازاة بالعقاب والثواب ناسب ختمها بصفة القدرة ومن ذلك قوله ‏{‏وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إنه كان حليمًا غفورًا‏}‏ فالختم بالحلم والمغفرة عقب تسابيح الأشياء غير ظاهر في بادئ الرأي وذكر في حكمته أنه لما كانت الأشياء كلها تسبح ولا عصيان في حقها وأنتم تعصون ختم به مراعاة للمقدر في الآية وهوالعصيان كما جاء في الحديث لولا بهائم رتع وشيوخ ركع وأطفال رضع لصب عليكم العذاب صبًا ولرص رصًا وقيل التقدير حلمًا عن تفريط المسبحين غفورًا لذنوبهم وقيل حليمًا عن المخاطبين الذين لا يفقهون التسبيح بإهمالهم النظر في الآيات والعبر ليعرفوا حقه بالتأمل فيما أودع في مخلوقاته مما يوجب تنزيهه‏.‏
التنبيه الثالث في الفواصل ما لا نظير له في القرآن كقوله عقب الأمر الغض في سورة النور ‏{‏إن الله خبير بما يصنعون‏}‏ وقوله عقب الأمر بالدعاء والاستجابة ‏{‏لعلهم يرشدون‏}‏ وقيل فيه تعريض بليلة القدر حيث ذكر ذلك عقب ذكر رمضان‏:‏ أي لعلهم يرشدون إلى معرفتها‏.‏
وأما التصدير فهوأن تكون تلك اللفظة بعينها تقدمت في أول الآية وتسمى أيضًا رد العجز على الصدر‏.‏
وقال ابن المعتز‏:‏ هوثلاثة أقسام‏.‏
الأول‏:‏ توافق آخر الفاصلة وآخر كلمة في الصدر نحو أنزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفى بالله شهيدًا والثاني‏:‏ أن يوافق أول كلمة منه نحو وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب قال إني لعلمكم من القالين الثالث‏:‏ أ يوافق بعض كلماته نحو ‏{‏ولقد استهزئ برسل من قبلك فحاق بالذين سخروا منهم ما كانوا به يستهزئون‏}‏ ‏{‏انظر كيف فضلنا بعضهم على بعض وللآخرة أكبر درجات وأكبر تفضيلًا ‏}‏ ‏{‏قال لهم موسى ويلكم لا تفتروا على الله كذبًا‏}‏ إلى قوله ‏{‏وقد خاب من افترى‏}‏ ‏{‏فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارًا‏}‏ وأما التوشيح فهوأن يكون في أول الكلام ما يستلزم القافية والفرق بينه وبين التصدير أن هذا دلالته معنوية وذاك لفظية كقوله تعالى ‏{‏إن الله اصطفى آدم‏}‏ الآية فإن اصطفى لا يدل على أن الفاصلة العالمين باللفظ لأن لفظ العالمين غير لفظ اصطفى‏.‏
ولكن بالمعنى لأنه يعلم أن من لوازم اصطفى أن يكون مختارًا على جنسه وجنس هؤلاء المصطفين العالمون وكقوله ‏{‏وآية لهم الليل نسلخ‏}‏ الآية‏.‏
قال ابن أبي الأصبع‏:‏ فإن من كان حافظًا لهذه السورة متفطنًا إلى أن مقاطع آيها النون المرادفة وسمع في صدر الآية انسلاخ النهار من الليل علم أن الفاصلة مظلمون لأن من أسلخ النهار عن ليله أظلم‏:‏ أي دخل في الظلمة ولذلك سمي توشيحًا لأن الكلام لما دل أوله على آخره نزل المعنى منزلة الوشاح ونزل أول الكلام وآخره من زلة لا عاتق والكشح اللذين تحوط عليهما الوشاح‏.‏وأما الإيغال فتقدم في نوع الإطناب‏.‏
فصل قسم البديعيون السجع ومثله الفواصل إلى أقسام‏:‏ مطرف ومتوازي ومرصع ومتوازن ومتماثل‏.‏
فالطرف‏:‏ أن تختلف الفاصلتان في الوزن وتتفقا في حروف السجع نحو مالكم لا ترجعون لله وقارًا وقد خلقكم أطوارًا والمتوازي‏:‏ أن يتفقا وزنًا وتقفية ولم يكن ما في الأولى مقابلًا في الثانية في الوزن والتقفية نحو فيها سرر مرفوعة وأكواب موضوعة‏.‏
والمتوازن‏:‏ أن يتفقا في الوزن دون التقفية نحو ‏{‏ونمارق مصفوفة وزرابي مبثوثة‏}‏‏.‏
والمرصع‏:‏ أن يتفقا وزنًا وتقفية ويكون ما في الأولى مقابلًا لما في الثانية كذلك نحو ‏{‏إن إلينا إيابهم ثم إن علينا حسابهم‏}‏ ‏{‏إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم‏}‏‏.‏
والمماثل‏:‏ أ يتساويا في الوزن دون التقفية وتكون أفراد الأولى مقابلة لما في الثانية فهوبالنسبة إلى المرصع كالمتوازن بالنسبة إلى المتوازي نحو ‏{‏وآتيناهما الكتاب المستبين وهديناهما الصراط المستقيم‏}‏ فالكتاب والصراط يتوازنان‏.‏
وكذا المستبين والمستقيم واختلفا في الحرف الأخير‏.‏
فصل بقي نوعان متعلقان بالفواصل‏.‏
أحدهما‏:‏ التشريع وسماه ابن أبي الأصبع‏:‏ التوأم وأصله أن يبني الشاعر بيته على وزنين من أوزان العروض فإذا اسقط منها جزءًا أوجزأين صابر الباقي بيتًا من وزن آخر‏.‏
ثم زعم قوم اختصاصه به‏.‏
وقال آخرون‏:‏ بل يكون في النثر بأن يكون مبنيًا على سجعتين لواقتصر على الأولى منهما كان الكلام تامًا مفيدًا وإن ألحقت به السجعة الثانية كان في التمام والإفادة على حاله مع زيادة معنى ما زاد من اللفظ‏.‏
قال ابن أبي الأصبع‏:‏ وقد جاء من هذا الباب معظم سورة الرحمن فإن آياتها لواقتصر فيها على أول الفاصلتين دون فبأي آلاء ربكما تكذبان لكان تامًا وقد كمل بالثانية فأفاد معنى زائدًا من التقرير والتوبيخ‏.‏
قلت‏:‏ التمثيل غير مطابق والأولى أن يمثل بالآيات التي في إثباتها ما يصح أن يكون فاصلة كقوله ‏{‏لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وإن الله قد أحاط بكل شيء علمًا‏}‏ وأشباه ذلك‏.‏
الثاني‏:‏ الاستلزام ويسمى لزوم ما لا يلزم وهوأ يلتزم في الشعر أوالنثر حرفًا أوحرفين فصاعدًا قبل الروي بشرط عدم الكلفة‏.‏
مثال التزام حرف ‏{‏فأما اليتيم فلا تقهر وأما السائل فلا تنهر‏}‏ التزم الهاء قبل الراء ومثله ألم نشرح لك صدرك الآيات التزم فيها الراء قبل الكاف فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس التزم فيها النون المشددة قبل السين ‏{‏والليل وما وسق والقمر إذا اتسق‏}‏‏.‏
ومثال التزام حرفين ‏{

عدد المشاهدات *:
6227
عدد مرات التنزيل *:
64516
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 26/06/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 26/06/2013

الكتب العلمية

روابط تنزيل : النوع التاسع والخمسون في فواصل الآي
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  النوع التاسع والخمسون في فواصل الآي لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
الكتب العلمية


@designer
1