اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الأربعاء 16 ربيع الثاني 1442 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

الأعمال

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله
الجزء الثاني
جهنم و أهلها
باب منه و ما جاء في شكوى النار و كلامها و بعد قعرها و أهوالها و في قدر الحجر الذي يرمى به فيها
باب منه و ما جاء في شكوى النار و كلامها و بعد قعرها و أهوالها و في قدر الحجر الذي يرمى به فيها
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله
روى الأئمة ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : اشتكت النار إلى ربها فقالت : يا رب أكل بعضي بعضاً فجعل لها نفسين : نفس في الشتاء و نفس في الصيف بأشد ما تجدون من البرد من زمهريرها و أشد ما تجدون من الحر من سمومها أخرجها البخاري و مسلم .
و عن أبي هريرة قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ سمع وجبة ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم أتدرون ما هذا ؟ قلنا : الله و رسوله أعلم . قال : هذا حجر رمي به في النار منذ سبعين خريفاً فهو يهوي في النار إلى الآن حتى انتهى إلى قعرها أخرجه مسلم .
الوجبة : الهدة و هي صعت وقع الشيء الثقيل .
الترمذي عن الحسن قال : قال عتبة بن غزوان على منبرنا هذا يعني منبر البصرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : إن الصخرة العظيمة لتلقى من شفير جهنم فتهوي فيها سبعين عاماً و ما تفضي إلى قرارها قال : فكان ابن عمر يقول : أكثروا ذكر النار فإن حرها شديد و إن قعرها بعيد ، و إن مقاقمها حديد . قال أبو عيسى : لا نعرف للحسن سماعاً من عتبة بن غزوان ، و إنما قدم عتبة بن غزوان البصرة في زمن عمرو ولد الحسن لسنتين بقيتا من خلافة عمر .
ابن المبارك قال : أخبرنا يونس بن يزيد الزهري قال : بلغنا أن معاذ بن جبل كان يحدث أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : و الذي نفس محمد بيده إن ما بين شفة النار و قعرها لصخرة زنة سبع خلفات بشحومهن و لحومهن و أولادهن تهوي من شفة النار قبل أن تبلغ قعرها سبعين خريفاً .
حدثنا هشام بن بشير قال : أخبرني زفر ، حدثنا ابن مريم الخزاعي قال : سمعت أبا أمامة يقول : إن ما بين شفير جهنم و قعرها مسيرة سبعين خريفاً من حجر يهوي أو قال : صخرة تهوي عظمها كعشر عشراء عظام سلمان ، فقال له مولى لعبد الرحمن بن خالد : هل تحت ذلك من شيء يا أبا أمامة ؟ قال : نعم ، غي و آثام .
مسلم عن خالد بن عمير العدوي قال : خطبنا عتبة بن غزوان ، و كان أميراً على البصرة ، فحمد الله و أثنى عليه ، ثم قال : أما بعد فإن الدنيا قد أذنت بصرم و ولت جداً و لم يبق منها إلا صبابة كصبابة الإناء يتصلبها صاحبها ، و إنكم منتقلون منها إلى دار لا زوال لها ، فانتقلوا بخير ما بحضرتكم فإنه ذكر لنا أن الحجر ليلقى من شفير جهنم فيهوى فيها سبعين عاماً لا يدرك لها قعراً و الله لتملأن . الحديث . و سيأتي بتمامه في أبواب الجنة إن شاء الله تعالى .
و قال كعب : [ لو فتح من نار جهنم قدر منخر ثور بالمشرق و رجل بالمغرب لغلى دماغه حتى يسيل من حرها ، و إن جهنم لتزفر زفرة لا يبقى ملك مقرب و لا نبي مرسل إلا خر جاثياً على ركبتيه و يقول : نفسي نفسي ] .
فصل : قوله : [ اشتكت النار شكواها إلى ربها بأن أكل بعضها بعضاً ] محمول على الحقيقة لا على المجاز ، إذ لا إحالة في ذلك . و ليس من شرط الكلام عند أهل السنة في القيام بالجسم إلا الحياة و أما البنية و اللسان و البلة ، فليس من شرطه وليس يحتاج في الشكوى إلى أكثر من وجود الكلام . و أما الاحتجاج في قوله عليه السلام : احتجت النار و الجنة فلا بد فيه من العلم و التفطن للحجة . و قيل : إن ذلك مجاز عبر عنه بلسان الحال ، كما قال عنترة :
فازور من وقع القنا بلبانه و شكا إلي بغبرة و تجمحم
و قال آخر :
شكا إلي جملي طول السرى صبراً جميلاً فكلانا مبتلى
و الأول أصح إذ لا استحالة في ذلك ، و قد قال تعالى و هو أصدق القائلين إن الحكم إلا لله يقص الحق الآية و قد تقدم من كلامها : لا إله إلا الله و عزتك و جلالك ، و قال كلا إنها لظى * نزاعة للشوى الآية أي أدبر عن الإيمان ، و تولى أي أعرض عن أتباع الحق و جمع يعني المال ، فأوعى أي جعله في الوعاء أي كنزه و لم ينفقه في طاعة الله تعالى . قال ابن عباس : تدعو المنافق و الكافر بلسان فصيح ثم تلتقطهم كما يلتقط الطائر الحب .
قلت : قول ابن عباس هذا قد جاء معناه مرفوعاً ، و هو يدل على أن المراد بالشكوى و الحجة الحقيقية .
ذكر رزين أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : من كذب علي معتمداً فليتبوأ بين عيني جهنم مقعداً قيل يا رسول الله : و لها عينان ؟ قال : أما سمعتم الله يقول إذا رأتهم من مكان بعيد الآية . يخرج عنق من النار له عينان يبصران و لسان فيقول : وكلت بمن جعل مع الله إلهاً آخر فلو أبصر بهم من الطير بحب السمسم فيلتقطه و في رواية أخرى فيخرج عنق من النار فيلتقط الكفار لقط الطائر حب السمسم صححه أبو محمد بن العربي في قبسه و قال : يفصله عن الخلق بالمعرفة كما يفصل الخلق بالمعرفة كما يفصل الطائر حب السمسم من التربة .
و خرج الترمذي عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : يخرج عنق من النار يوم القيامة له عينان يبصران و لسان ينطق يقول : إني وكلت بثلاث : بكل جبار عنيد ، و يكل ما دعا مع الله إلهاً آخر ، و بالمصورين و في الباب عن أبي سعيد قال أبو عيسى : هذا حديث غريب صحيح .
و ذكر ابن وهب قال : حدثني العلاف بن خالد في قول الله تعالى : و جيء يومئذ بجهنم قال : يؤتى بجهنم يوم القيامة يأكل بعضها بعضاً يقودها سبعون ألف ملك فإذا رأت الناس و ذلك قوله تعالى : إذا رأتهم من مكان بعيد الآية فإذا رأتهم زفرت زفرة فلا يبقى نبي و لا صديق إلا برك لركبتيه يقول : يا رب نفسي نفسي و يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم : أمتي أمتي ، وكان بعض الوعاظ يقول : أيها المجترىء على النار ألك طاقة بسطوة الجبار و مالك خازن و مالك إذا غضب على النار و زجرها زجرة كادت تأكل بعضها بعضاً .



عدد المشاهدات *:
629
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 29/12/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 29/12/2013

التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله

روابط تنزيل : باب منه و ما جاء في شكوى النار و كلامها و بعد قعرها و أهوالها و في قدر الحجر الذي يرمى به فيها
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  باب منه و ما جاء في شكوى النار و كلامها و بعد قعرها و أهوالها و في قدر الحجر الذي يرمى به فيها لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله