اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم السبت 22 محرم 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

انصر

لحظة من فضلك



المواد المختارة


بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
شرح الشيخ محمد بن صالح العثيمين لكتاب رياض الصالحين للإمام النووي رحمهم الله تعالى
المجلد الثالث
ستر عورات المسلمين والنهي عن إشاعتها لغير ضرورة
باب الرجاء
15/426 ـ وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه ، قال : كنت ردف النبي صلى الله عليه وسلم على حمار فقال: (( يا معاذ هل تدري ما حق الله على عباده ، وما حق العباد على الله ؟ )) قلت: الله ورسوله أعلم . قال : (( فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ، ولا يشركوا به شيئاً وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئا )) . فقلت : يا رسول الله ، أفلا أبشر الناس ؟ قال : (( لا تبشرهم فيتكلوا )) متفق عليه(276) . 16/427 ـ وعن البراء بن عازب رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( المسلم إذا سئل في القبر يشهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمداً رسول الله ، فذلك قوله تعالى : (يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ) [إبراهيم: 27] متفق عليه (277) . 17/428 ـ وعن أنس رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( إن الكافر إذا عمل حسنة ، أطعم بها طعمة من الدنيا ، وأما المؤمن ، فإن الله تعالى يدخر له حسناته في الآخرة ، ويعقبه رزقاً في الدنيا على طاعته ))(278) . وفي رواية : (( إن الله لا يظلم مؤمنا حسنة يعطى بها في الدنيا ، ويجزى بها في الآخرة ، وأما الكافر فيطعم بحسنات ما عمل لله تعالى في الدنيا ، حتى إذا أفضى إلى الآخرة ، لم يكن له حسنة يجزى بها )) رواه مسلم (279) . 19/430 ـ وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلاً لا يشركون بالله شيئاً إلا شفعهم الله فيه )) رواه مسلم (280) . 20/431 ـ وعن ابن مسعود رصي الله عنه قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبة نحوا من أربعين ، فقال : (( أترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة ؟ )) قلنا : نعم ، قال : أترضون أن تكونوا ثلث أهل الجنة ؟ قلنا : نعم . قال : (( والذي نفس محمد بيده إني لأرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة ، وذلك أن الجنة لا يدخلها إلا نفس مسلمة ، وما أنتم في أهل الشرك إلا كالشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود ، أو كالشعرة السوداء في جلد الثور الأحمر)) متفق عليه(281) . 21/432 ـ وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا كان يوم القيامة دفع الله إلى كل مسلم يهودياً أو نصرانياً ، فيقول : هذا فكاكك من النار ))(282) . وفي رواية عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( يجئ يوم القيامة ناس من المسلمين بذنوب أمثال الجبال يغفرها الله لهم )) رواه مسلم (283) . قوله : (( دفع إلى كل مسلم يهودياً أو نصرانياً ، فيقول : هذا فكاكك من النار )) معناه ما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه : (( لكل أحد منزل في الجنة ، ومنزل في النار ، فالمؤمن إذا دخل الجنة خلفه الكافر في النار ؛ لأنه مستحق لذلك بكفره )) . ومعنى (( فكاكك )) : أنك كنت معرضاً لدخول النار ، وهذا فكاكك ؛ لأن الله تعالى قدر للنار عدداً يملؤها ، فإذا دخلها الكافر بذنوبهم وكفرهم ، صاروا في معنى الفكاك للمسلمين . والله أعلم . 22/433 ـ وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( يدنى المؤمن يوم القيامة من ربه حتى يضع كنفه عليه ، فيقرره بذنوبه ، فيقول: أتعرف ذنب كذا ؟ أتعرف ذنب كذا ؟ فيقول : رب أعرف ، قال : فإني قد سترتها عليك في الدنيا ، وأنا أغفرها لك اليوم ، فيعطى صحيفة حسناته )) متفق عليه (284) . (( كنفه )) ستره ورحمته .
شرح الشيخ محمد بن صالح العثيمين لكتاب رياض الصالحين للإمام النووي رحمهم الله تعالى
هذه الأحاديث المتعددة كلها في باب الرجاء ، ولكن الرجاء لابد أن يكون له عمل يبني عليه .
أما الرجاء من دون عمل يُبنى عليه ، فإنه تمنٍّ لا يستفيد منه العبد ، ولهذا جاء في الحديث : (( الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني ))(285) . فلابد من عمل يتحقق به الرجاء .
ذكر المؤلف رحمه الله حديث معاذ بن جبل ؛ أنه كان ردف النبي صلى الله عليه وسلم على حمار . فقال : له : (( أتدري ما حق الله على العباد ، وحق العباد على الله ؟)) قال الله ورسوله أعلم .
وهذا من آداب طالب العلم ، إذا سئل عن شيء ؛ أن يقول الله أعلم ، ولا يتكلم فيما لا يعلم .
قال (( حق الله على العباد أن يعبدوه و لا يشركوا به شيئاً ، وحق العباد على الله ألا يعذب من لا يشرك به شيئاً )) .
يعني أن لا يعذب من عبده وهو لا يشرك به شيئاً ؛ لأن نفي الشرك يدل على الإخلاص والتوحيد ، ولا إخلاص وتوحيد إلا بعبادة .
فقلت : يا رسول الله أفلا أبشر الناس ؟ فقال (( لا تبشرهم فيتكلوا )).
يعني لا تبشرهم فيتكلوا على ما يجب ، ولا يقوموا بما ينبغي أن يقوموا به من النوافل ، ولكن معاذاً رضي الله عنه أخبر بها عند موته تأثماً . يعني خوفاً من إثم كتمان العلم فأخبر بها .
ولكن قول الرسول : (( لا تبشرهم فيتكلوا )) فيه إنذار من الاتكال على هذا ، وأن الإنسان يجب أن يعلم أنه لابد من عبادة .
وكذلك الأحاديث التي ذكرها المؤلف كلها في سياق الرجاء . منها أن المؤمن يسأل في القبر ، فيشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله . قال النبي صلى الله عليه وسلم هذا هو القول الثابت الذي قال الله فيه: ( يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ) [إبراهيم:27] ، شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله .
والميت في قبره يسأل عن ثلاث : من ربك ؟ وما دينك ؟ ومن نبيك ؟ فيقول ربي الله ، وديني الإسلام ، ونبيي محمد صلى الله عليه وسلم .
وكذلك أيضا ما ذكره رحمه الله من صفة محاسبة العبد المؤمن ، أن الله عز وجل يأتي يوم القيامة ، فيخلو بعبده المؤمن ، ويضع عليه كنفه يعني ستره ويقول : فعلت كذا وفعلت كذا ، ويقرره بالذنوب ، فإذا أقر قال (( كنت سترتها عليك في الدنيا ، وأنا أغفرها لك اليوم . فيعطى كتاب حسناته باليمين )) .
ومن ذلك أيضا أن المؤمنين كل واحد منهم يهودياً أو نصرانياً يوم القيامة ، ويقال : هذا فكاكك من النار ، يعني هذا يكون بدلك في النار ، وأما أنت فقد نجوت .
فنحن يوم القيامة إن شاء الله تعالى كل واحد منا يجعل بيده يهودي أو نصراني يلقى في النار بدلاً عنه ، يكون فكاكاً له من النار .
ولا يلزم من هذا أن يكون اليهود والنصارى على قدر المسلمين ، فالكفار أكثر من المسلمين بكثير ، من اليهود والنصارى والمشركين وغيرهم ؛ لأن بني آدم تسعمائة وتسعة وتسعون كلهم في النار وواحد في الجنة .
وذكر المؤلف أيضا حديثاً أن الرسول عليه الصلاة والسلام عرض على الصحابة . فقال (( أما ترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة ، ثلث أهل الجنة ؟ قالوا : بلى ، قال : إني لأرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة )) يعني : نصف أهل الجنة من هذه الأمة ، والنصف الباقي من بقية الأمم كلها ، وهذا يدل على كثرة هذه الأمة ، لأنها آخر الأمم ، وهي التي ستبقى إلى يوم القيامة .
وقد جاء في السنن والمسند ، أن صفوف أهل الجنة مائة وعشرون (286) ، منها ثمانون من هذه الأمة ، فتكون هذه الأمة ثلثي أهل الجنة ، وهذا من رحمة الله عز وجل ومن فضل الرسول عليه الصلاة والسلام ؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يعطى أجر كل من عمل بسنته وشريعته .


(276) رواه البخاري ، كتاب الرقاق ، باب من جاهد نفسه في طاعة الله ، رقم ( 6500 ) ، ومسلم ، كتاب الإيمان ، باب الدليل على أن من مات على التوحيد دخل الجنة ، رقم ( 30 ) .
(277) رواه البخاري ،كتاب التفسير،باب يثبت الله الذين آمنوا .، رقـم (4699) ، ومسلم ،كتاب الجنة ،باب عرض مقعد الميت من الجنة أو النار عليه ،رقـم (2871) .
(278) رواه مسلم ، كتاب صفات النافقين ، باب جزاء المؤمن بحسناته في الدنيا والآخرة ، رق ( 2808 ) [ 57 ] .
(279) رواه مسلم ، كتاب صفات المنافقين ، باب جزاء المؤمن بحسناته في الدنيا والآخرة ، رقم ( 2808 ) [56 ] .
(280) رواه مسلم ، كتاب الجنائز ، باب من صلى عليه أربعون شفعوا فيه ، رقم ( 948 ) .
(281) رواه البخاري ، كتاب الرقاق ، باب كيف الحشر ، رقم ( 6528 ) ، ومسلم ، كتاب الإيمان ، باب أهون أهل النار عذاباً ، رقم ( 221 ) .
(282) رواه مسلم ، كتاب التوبة ، باب قبول توبة القاتل وإن كثر قتله ، رقم ( 2767 ) .
(283) رواه مسلم ، كتاب التوبة ، باب قبول توبة القاتل وإن كثر قتله ، رقم ( 2767 ) [ 51 ] .
(284) رواه البخاري ، كتاب التفسير ، باب قوله : ويقول الأشهاد هؤلاء الذين كذبوا . . ، رقم ( 4685 ) ، ومسلم ، كتاب التوبة ، باب قبول توبة القاتل وإن كثر قتله ، رقم ( 2768 ) .
(285) رواه الترمذي ، كتاب صفة القيامة ، بدون ذكر الباب ، رقم ( 2459 ) ، وابن ماجه ، كتاب الزهد ، باب ذكر الموت والاستعداد له ، ( 4260 ) .
(286) رواه الترمذي ، كتاب صفة الجنة، باب ما جاء في صفة أهل الجنة ، رقم ( 2546 ) ، وابن ماجه ، كتاب الزهد ، باب صفة أمة محمد . . . ، رقم ( 4289 ) .


عدد المشاهدات *:
4310
عدد مرات التنزيل *:
38591
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 21 ماي 2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 20/04/2015

شرح الشيخ محمد بن صالح العثيمين لكتاب رياض الصالحين للإمام النووي رحمهم الله تعالى

روابط تنزيل : 15/426 ـ وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه ، قال : كنت ردف النبي صلى الله عليه وسلم على حمار فقال: (( يا معاذ هل تدري ما حق الله على عباده ، وما حق العباد على الله ؟ )) قلت: الله ورسوله أعلم . قال : (( فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ، ولا يشركوا به شيئاً وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئا )) . فقلت : يا رسول الله ، أفلا أبشر الناس ؟ قال : (( لا تبشرهم فيتكلوا )) متفق عليه(276) . 16/427 ـ وعن البراء بن عازب رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( المسلم إذا سئل في القبر يشهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمداً رسول الله ، فذلك قوله تعالى : (يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ) [إبراهيم: 27] متفق عليه (277) . 17/428 ـ وعن أنس رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( إن الكافر إذا عمل حسنة ، أطعم بها طعمة من الدنيا ، وأما المؤمن ، فإن الله تعالى يدخر له حسناته في الآخرة ، ويعقبه رزقاً في الدنيا على طاعته ))(278) . وفي رواية : (( إن الله لا يظلم مؤمنا حسنة يعطى بها في الدنيا ، ويجزى بها في الآخرة ، وأما الكافر فيطعم بحسنات ما عمل لله تعالى في الدنيا ، حتى إذا أفضى إلى الآخرة ، لم يكن له حسنة يجزى بها )) رواه مسلم (279) . 19/430 ـ وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلاً لا يشركون بالله شيئاً إلا شفعهم الله فيه )) رواه مسلم (280) . 20/431 ـ وعن ابن مسعود رصي الله عنه قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبة نحوا من أربعين ، فقال : (( أترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة ؟ )) قلنا : نعم ، قال : أترضون أن تكونوا ثلث أهل الجنة ؟ قلنا : نعم . قال : (( والذي نفس محمد بيده إني لأرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة ، وذلك أن الجنة لا يدخلها إلا نفس مسلمة ، وما أنتم في أهل الشرك إلا كالشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود ، أو كالشعرة السوداء في جلد الثور الأحمر)) متفق عليه(281) . 21/432 ـ وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا كان يوم القيامة دفع الله إلى كل مسلم يهودياً أو نصرانياً ، فيقول : هذا فكاكك من النار ))(282) . وفي رواية عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( يجئ يوم القيامة ناس من المسلمين بذنوب أمثال الجبال يغفرها الله لهم )) رواه مسلم (283) . قوله : (( دفع إلى كل مسلم يهودياً أو نصرانياً ، فيقول : هذا فكاكك من النار )) معناه ما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه : (( لكل أحد منزل في الجنة ، ومنزل في النار ، فالمؤمن إذا دخل الجنة خلفه الكافر في النار ؛ لأنه مستحق لذلك بكفره )) . ومعنى (( فكاكك )) : أنك كنت معرضاً لدخول النار ، وهذا فكاكك ؛ لأن الله تعالى قدر للنار عدداً يملؤها ، فإذا دخلها الكافر بذنوبهم وكفرهم ، صاروا في معنى الفكاك للمسلمين . والله أعلم . 22/433 ـ وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( يدنى المؤمن يوم القيامة من ربه حتى يضع كنفه عليه ، فيقرره بذنوبه ، فيقول: أتعرف ذنب كذا ؟ أتعرف ذنب كذا ؟ فيقول : رب أعرف ، قال : فإني قد سترتها عليك في الدنيا ، وأنا أغفرها لك اليوم ، فيعطى صحيفة حسناته )) متفق عليه (284) . (( كنفه )) ستره ورحمته .
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  15/426 ـ وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه ، قال : كنت ردف النبي صلى الله عليه وسلم على حمار فقال: (( يا معاذ هل تدري ما حق الله على عباده ، وما حق العباد على الله ؟ )) قلت: الله ورسوله أعلم .
قال : (( فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ، ولا يشركوا به شيئاً وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئا )) .
فقلت : يا رسول الله ، أفلا أبشر الناس ؟ قال : (( لا تبشرهم فيتكلوا )) متفق عليه(276)  .
16/427 ـ وعن البراء بن عازب رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( المسلم إذا سئل في القبر يشهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمداً رسول الله ، فذلك قوله تعالى : (يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ) [إبراهيم: 27] متفق عليه (277) .
17/428 ـ وعن أنس رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( إن الكافر إذا عمل حسنة ، أطعم بها طعمة من الدنيا ، وأما المؤمن ، فإن الله تعالى يدخر له حسناته في الآخرة ، ويعقبه رزقاً في الدنيا على طاعته ))(278)  .
وفي رواية : (( إن الله لا يظلم مؤمنا حسنة يعطى بها في الدنيا ، ويجزى بها في الآخرة ، وأما الكافر فيطعم بحسنات ما عمل لله تعالى في الدنيا ، حتى إذا أفضى إلى الآخرة ، لم يكن له حسنة يجزى بها )) رواه مسلم (279)  .
19/430 ـ وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلاً لا يشركون بالله شيئاً إلا شفعهم الله فيه )) رواه مسلم (280) .
20/431 ـ وعن ابن مسعود رصي الله عنه قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبة نحوا من أربعين ، فقال : (( أترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة ؟ )) قلنا : نعم ، قال : أترضون أن تكونوا ثلث أهل الجنة ؟ قلنا : نعم .
قال : (( والذي نفس محمد بيده إني لأرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة ، وذلك أن الجنة لا يدخلها إلا نفس مسلمة ، وما أنتم في أهل الشرك إلا كالشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود ، أو كالشعرة السوداء في جلد الثور الأحمر)) متفق عليه(281)  .
21/432 ـ وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا كان يوم القيامة دفع الله إلى كل مسلم يهودياً أو نصرانياً ، فيقول : هذا فكاكك من النار ))(282)  .
وفي رواية عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( يجئ يوم القيامة ناس من المسلمين بذنوب أمثال الجبال يغفرها الله لهم )) رواه مسلم (283) .
قوله : (( دفع إلى كل مسلم يهودياً أو نصرانياً ، فيقول : هذا فكاكك من النار )) معناه ما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه : (( لكل أحد منزل في الجنة ، ومنزل في النار ، فالمؤمن إذا دخل الجنة خلفه الكافر في النار ؛ لأنه مستحق لذلك بكفره )) .
ومعنى (( فكاكك )) : أنك كنت معرضاً لدخول النار ، وهذا فكاكك ؛ لأن الله تعالى قدر للنار عدداً يملؤها ، فإذا دخلها الكافر بذنوبهم وكفرهم ، صاروا في معنى الفكاك للمسلمين . والله أعلم .
22/433 ـ وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( يدنى المؤمن يوم القيامة من ربه حتى يضع كنفه عليه ، فيقرره بذنوبه ، فيقول: أتعرف ذنب كذا ؟ أتعرف ذنب كذا ؟ فيقول : رب أعرف ، قال : فإني قد سترتها عليك في الدنيا ، وأنا أغفرها لك اليوم ، فيعطى صحيفة حسناته )) متفق عليه (284)  .
(( كنفه )) ستره ورحمته .
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  15/426 ـ وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه ، قال : كنت ردف النبي صلى الله عليه وسلم على حمار فقال: (( يا معاذ هل تدري ما حق الله على عباده ، وما حق العباد على الله ؟ )) قلت: الله ورسوله أعلم .
قال : (( فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ، ولا يشركوا به شيئاً وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئا )) .
فقلت : يا رسول الله ، أفلا أبشر الناس ؟ قال : (( لا تبشرهم فيتكلوا )) متفق عليه(276)  .
16/427 ـ وعن البراء بن عازب رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( المسلم إذا سئل في القبر يشهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمداً رسول الله ، فذلك قوله تعالى : (يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ) [إبراهيم: 27] متفق عليه (277) .
17/428 ـ وعن أنس رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( إن الكافر إذا عمل حسنة ، أطعم بها طعمة من الدنيا ، وأما المؤمن ، فإن الله تعالى يدخر له حسناته في الآخرة ، ويعقبه رزقاً في الدنيا على طاعته ))(278)  .
وفي رواية : (( إن الله لا يظلم مؤمنا حسنة يعطى بها في الدنيا ، ويجزى بها في الآخرة ، وأما الكافر فيطعم بحسنات ما عمل لله تعالى في الدنيا ، حتى إذا أفضى إلى الآخرة ، لم يكن له حسنة يجزى بها )) رواه مسلم (279)  .
19/430 ـ وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلاً لا يشركون بالله شيئاً إلا شفعهم الله فيه )) رواه مسلم (280) .
20/431 ـ وعن ابن مسعود رصي الله عنه قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبة نحوا من أربعين ، فقال : (( أترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة ؟ )) قلنا : نعم ، قال : أترضون أن تكونوا ثلث أهل الجنة ؟ قلنا : نعم .
قال : (( والذي نفس محمد بيده إني لأرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة ، وذلك أن الجنة لا يدخلها إلا نفس مسلمة ، وما أنتم في أهل الشرك إلا كالشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود ، أو كالشعرة السوداء في جلد الثور الأحمر)) متفق عليه(281)  .
21/432 ـ وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا كان يوم القيامة دفع الله إلى كل مسلم يهودياً أو نصرانياً ، فيقول : هذا فكاكك من النار ))(282)  .
وفي رواية عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( يجئ يوم القيامة ناس من المسلمين بذنوب أمثال الجبال يغفرها الله لهم )) رواه مسلم (283) .
قوله : (( دفع إلى كل مسلم يهودياً أو نصرانياً ، فيقول : هذا فكاكك من النار )) معناه ما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه : (( لكل أحد منزل في الجنة ، ومنزل في النار ، فالمؤمن إذا دخل الجنة خلفه الكافر في النار ؛ لأنه مستحق لذلك بكفره )) .
ومعنى (( فكاكك )) : أنك كنت معرضاً لدخول النار ، وهذا فكاكك ؛ لأن الله تعالى قدر للنار عدداً يملؤها ، فإذا دخلها الكافر بذنوبهم وكفرهم ، صاروا في معنى الفكاك للمسلمين . والله أعلم .
22/433 ـ وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( يدنى المؤمن يوم القيامة من ربه حتى يضع كنفه عليه ، فيقرره بذنوبه ، فيقول: أتعرف ذنب كذا ؟ أتعرف ذنب كذا ؟ فيقول : رب أعرف ، قال : فإني قد سترتها عليك في الدنيا ، وأنا أغفرها لك اليوم ، فيعطى صحيفة حسناته )) متفق عليه (284)  .
(( كنفه )) ستره ورحمته . لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
7/418 ـ وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بسبي ، فإذا امرأة من السبي تسعى ، إذ وجدت صبياً في السبي أخذته ، فألزقته ببطنها ، فأرضعته ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النار ؟ قلنا : لا والله . فقال : (( لله أرحم بعباده من هذه بولدها )) متفق عليه (265) . 8/419 ـ وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( لما خلق الله الخلق ، كتب في كتاب ، فهو عنده فوق العرش : إن رحمتي تغلب غضبي )) . وفي رواية : (( غلبت غضبي )) وفي رواية (( سبقت غضبي )) . متفق عليه(266) . 9/420 ـ وعنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( جعل الله الرحمة مائة جزء ، فأمسك عنده تسعة وتسعين ، وأنزل في الأرض جزءاً واحداً فمن ذلك الجزء يتراحم الخلائق حتى ترفع الدابة حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه )) . وفي رواية : (( إن لله تعالى مائة رحمة أنزل منها رحمة واحدة بين الجن و الإنس والبهائم والهوام ، فيها يتعاطفون ، وبها يتراحمون ، وبها تعطف الوحش على ولدها ، وأخر الله تعالى تسعاً وتسعين رحمة يرحم بها عباده يوم القيامة )) متفق عليه(267) . ورواه مسلم أيضا من رواية سلمان الفارسي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إن لله تعالى مائة رحمة ؛ فمنها رحمة يتراحم بها الخلق بينهم ، وتسع وتسعون ليوم القيامة)) (268) . وفي رواية : ((إن الله تعالى خلق يوم خلق السموات والأرض مائة رحمه؛ كل رحمة طباق ما بين السماء إلى الأرض ، فجعل منها في الأرض رحمة، فبها تعطف الوالدة على ولدها ، والوحش والطير بعضها على بعض، فإذا كان يوم القيامة، أكملها بهذه الرحمة ))(269) . 11/422 ـ وعنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا، لذهب الله بكم ، ولجاء بقوم يذنبون ، فيستغفرون الله تعالى ، فيغفر لهم )) رواه مسلم (270) . 11/423 ـ وعن أبي خالد بن زيد رضي الله عنه ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( لولا أنكم تذنبون ؛ لخلق الله خلقا يذنبون ، فيستغفرون ، فيغفر لهم) رواه مسلم (271). 13/424 ـ وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كنا قعوداً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم معنا أبو بكر وعمر رضي الله عنهما في نفر ، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم من بين أظهرنا ، فأبطأ علينا ، فخشينا أن يقتطع دوننا ؛ ففزعنا ، فقمنا ، فكنت أول من فزع ، فخرجت أبتغي رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتيت حائطا للأنصار ـ وذكر الحديث بطوله إلى قوله : فقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( اذهب فمن لقيت وراء هذا الحائط يشهد أن لا إله إلا الله ، مستيقنا بها قلبه فبشره بالجنة )) رواه مسلم(272) . 14/425 ـ وعن عبد الله عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم تلا قول الله عز وجل في إبراهيم صلى الله عليه وسلم:( رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي)(إبراهيم:36) وقول عيسى صلى الله عليه وسلم : (إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) [المائدة:118] ، فرع يديه وقال : (( اللهم أمتي أمتي )) وبكى ، فقال الله عز وجل : (( يا جبريل اذهب إلى محمدٍ ، وربك أعلم، فسله ما يبكيه ؟ )) فأتاه جبريل فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قال، وهو أعلم، فقال الله تعالى : (( يا جبريل اذهب إلى محمدٍ فقل : إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوؤك )) رواه مسلم (273) .
الموضوع السابق
برنامج تلاوة القرآن الكريم
23/434 ـ وعن ابن مسعود رضي الله عنه أن رجلاً أصاب من امرأة قبلة ، أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره ، فأنزل الله تعالى : ( وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَات ) [هود: 114]. فقال الرجل : ألي هذا يا رسول الله ؟ قال : (( لجميع أمتي كلهم )) متفق عليه (287) . 24/435 ـ وعن أنس رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ، أصبت حداً ، فأقمه علي ، وحضرت الصلاة ، فصلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما قضى الصلاة قال : يا رسول الله ، إني أصب حداً، فأقم في كتاب الله. قال: (( هل حضرت معنا الصلاة ؟ )) قال : نعم (( قد غُفِر لك )) متفق عليه (288) . وقوله : (( أصبت حداً )) معناه : معصية توجب التعزير ، وليس المراد الحد الشرعي الحقيقي ؛ كحد الزنا والخمر وغيرهما ، فإن هذه الحدود لا تسقط بالصلاة ، ولا يجوز للإمام تركها . 25/436 ـ وعنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها ، أو يشرب الشربة ، فيحمده عليها )) رواه مسلم (289) . (( الأكلة )) بفتح الهمزة وهي المرة الواحدة من الأكل : الغدوة والعشوة , والله أعلم 26/437 ـ وعن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عله وسلم قال : (( إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ، حتى تطلع الشمس من مغربها )) رواه مسلم (290) . 27/438 ـ وعن أبي نجيح عمرو بن عبسة ـ بفتح العين والباء ـ السلمي رضي الله عنه قال : كنت وأنا في الجاهلية أظن أن الناس على ضلالة ، وأنهم ليسوا على شيء ، وهم يعبدون الأوثان ، فسمعت برجل بمكة يخبر أخباراً ، فقعدت على راحلتي ، فقدمت عليه ، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم مستخفياً ، جراْء عليه قومه ، فتلطفت حتى دخلت عليه بمكة ، فقلت له : ما أنت قال : (( أنا نبي )) . قلت : وما نبي ؟ قال : (( أرسلني الله )) . قلت : وبأي شيء أرسلك ؟ قال : (( أرسلني بصلة الأرحام ، وكسر الأوثان ، وأن يوحد الله لا يشرك به شيء )) . قلت : فمن معك على هذا ؟ قال : (( حر وعبد )) . ومعه يومئذ أبو بكر وبلال رضي الله عنهما قلت : إني متبعك ، قال : (( إنك لن تستطيع ذلك يومك هذا ، ألا ترى حالي وحال الناس ؟ ولكن ارجع إلى أهلك فإذا سمعت بي قد ظهرت فأتني )) . قال : فذهبت إلى أهلي ، وقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ، وكنت في أهلي ، فجعلت أتخبر الأخبار ، وأسأل الناس حين قدم المدينة حتى قدم نفر من أهلي المدينة ، فقلت : ما فعل هذا الرجل الذي قدم المدينة ؟ فقالوا : الناس إليه سراع ، وقد أراد قومه قتله ، فلم يستطيعوا ذلك فقدمت المدينة، فدخلت عليه ، فقلت : يا رسول الله أتعرفني ؟ قال (( نعم أنت الذي لقيتني بمكة )) قال : فقلت : يا رسول الله ،أخبرني عما علمك الله وأجهله ، أخبرني عن الصلاة ؟ قال (( صل صلاة الصبح ، ثم أقصر عن الصلاة حتى ترتفع الشمس قيد رمح ، فإنها تطلع حين تطلع بين قرني شيطان ، وحينئذ يسجد لها الكفار ، ثم صل ، فإنه الصلاة مشهودة محضورة ، حتى يستقل الظل بالرمح ، ثم أقصر عن الصلاة ، فإنه حينئذ تسجر جنهم ؛ فإذا أقبل الفيء فصل ؛ فإن الصلاة مشهودة محضورة ، حتى تصلي العصر ، ثم اقصر عن الصلاة حتى تغرب الشمس ؛ فإنها تغرب بين قرني شيطان ، وحينئذ يسجد لها الكفار )) . قال : فقلت : يا نبي الله ، فالوضوء حدثني عنه . فقال : (( ما منكم رجل يقرب وضوءه ، فيتمضمض ويستنشق فينتثر ، إلا خرت خطايا وجهه وفيه وخياشيمه ، ثم إذا غسل وجهه كما أمره الله ، إلا خرت خطايا وجهه من أطراف لحيته مع الماء ، ثم يغسل يديه إلى المرفقين ، إلا خرت خطايا يديه من أنامله مع الماء ، ثم يمسح رأسه ، إلا خرت خطايا رأسه من أطراف شعره مع الماء ، ثم يغسل قدميه إلى الكعبين ، إلا خرت خطايا رجليه من أنامله مع الماء ، فإن هو قام فصلى ، فحمد الله تعالى ، وأثنى عليه ومجده بالذي هو له أهل ، وفرَغ قلبه لله تعالى ، إلا انصرف من خطيئته كهيئته يوم ولدته أمه )) . فحدث عمرو بن عبسة بهذا الحديث أبا أمامة صاحب رسول الله ، فقال له أبو أمامة : يا عمرو بن عبسة ، انظر ما تقول ! في مقام واحد يعطى هذا الرجل ؟ فقال عمرو : يا أبا أمامة ، لقد كبرت سني ، ورق عظمي ، واقترب أجلي ، وما بي حاجة أن أكذب على الله تعالى ، لا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لو لم أسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة أو مرتين أو ثلاثا ، حتى عد سبع مرات ، ما حدثت أبداً به ، ولكني سمعته أكثر من ذلك . رواه مسلم (291) . قوله : (( جُرآء عليه قومه )) : هو بجيم مضمومة وبالمد على وزن علماء ، أي : جاسرون مستطيلون غير هائبين . هذه الرواية المشهورة ، ورواه الحميدي وغيره : (( حِراء )) بكسر الحاء المهملة ، وقال : معناه : غِضاب ذوو غم وهم ، قد عيل صبرهم به ، حتى أثر في أجسامهم ، من قولهم : حري جسمه يحرى ، إذا نقص من ألم أو غم ونحوه ، والصحيح أنه بالجيم . قوله صلى الله عليه وسلم : (( بين قرني الشيطان )) أي : ناحيتي رأسه ، والمراد التمثيل ، معناه : أنه حينئذ يتحرك الشيطان وشيعته ، ويتسلطون . وقوله : (( يقرب وضوءه )) معناه : يحضر الماء الذي يتوضأ به . وقوله : (( إلا خرت خطايا )) هو بالخاء المعجمة : أي سقطت ، وراء بعضهم (( جرت ) بالجيم ، والصحيح بالخاء ، وهو رواية الجمهور . وقوله : (( فينتثر )) أي : يستخرج ما في أنفه من أذى ، والنثرة : طرف الأنف .
الموضوع التالي
شرح الشيخ محمد بن صالح العثيمين لكتاب رياض الصالحين للإمام النووي رحمهم الله تعالى