اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم
برنامج مراجعة القرآن الكريم
برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الأحد 27 ذو القعدة 1443 هجرية
الدين يسرالتمسك بالديناقترب للناس حسابهم و هم في غفلة معرضوناسقه عسلااشغل نفسك قبل أن تشغلكبيعة أبوبكر الصديق رضي الله عنه خليفة للمسلمين

جمعية خيركم
منتدى الأصدقاء
مدونة إبراهيم
مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك

لحظة من فضلك



المواد المختارة

المدرسة العلمية :


Safha Test

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
المقالات
مواضيع الزاهد الورع
مواضيع الزاهد الورع
الرؤيا الصالحة
الرؤيا الصالحة
المقالات
  • الحمد لله عالم الغيب و صلى الله على النبي الأمين و اله و صحبه أجمعين:
    ذهب أحدهم الى الطبيب يشكوا خلو حالة نومه من الرؤى بينما أصبح هم أخر أن ينام كي يحلم أو يحتلم و بين هذا و ذاك من يندهش عندما يقوم برحلة الى المستقبل ، يكتشف فيها ما أعده الله له من أقدار .
    و بين من كان نظره ضعيفا و بين البصير قدر مكتوم يكشف الله لعباده الأتقياء جزء منه ، لكن هذا الأمر له ضوابط شرعية لا بد للمرء أن يتقيد بها حتى يسلم من الزلل ،
    و لا يكفي أن يعكف المرء على تفسير ابن سيرين رحمه الله بل ان البلية العظمى تكمن في محاولة الشخص تعبير ما رأه بنفسه من خلال قراءة صفحة او صفحتين من ذاك الكتاب ، فبين السطور منافذ يتسلل منها عدو الله و يزينها للنفس التي تجد في بعضها راحة ،و عندما ينعدم الضمير يصير الشيطان قرين المرء يلعب به كيفما شاء
    .
    مما لا شك فيه أنك رأيت حلما عند نومك، هذا الحلم بطبيعة الحال لم يكن الا مجرد خيال تخيلته و تمنيت لو أنه تحقق ، لكنك تعلم أكثر مني أنه لن يتحقق ابدا فما هو الا مجرد قصة تخيلتها في حال كربة أردت أن تذهب عنك بعض الهموم التي عاينتها و ظننت أن الجواب عنها في المنام ، كذاك الذي عشق ليلى و لم يجد مجالا للتعبير لها عن حبه الا على مسرح الحلم فتراه كثير التخيلات يسلي نفسه المسكينة بتلك المحادثات السرية في ضميره ....أو كذاك الذي وجد نفسه على مائدة طعام فيها ما لذ و طاب يمد يده ليأكل قطعة لحم خيالية و قد نام و بطنه يشتهي الطعام ....و هذا صنف أخر يرى الأشباح و المزعجات و يخاف كلما أوى الى فراشه : فاللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَواتِ السَّبْعِ وَمَا أَظَلَّتْ ، وَرَبَّ الأَرْضِينَ وَمَا أَقَلَّتْ ، وَرَبَّ الشَّيَاطِينِ وَمَا أَضَلَّتْ ، كُنْ لي جَاراً مِنْ شَرِّ خَلْقِكَ كُلِّهِمْ جَمِيعاً أَنْ يَفْرُطَ عَلَىَّ أَحَدٌ مِنْهُمْ ، أَوْ أَنْ يَطْغَى ، عَزَّ جَارُكَ ، وَجَلَّ ثَنَاؤُكَ


    لكن الله يخص بعض الناس بالرؤى الصادقة، و من جلهم الأنبياء و المرسلين ،فقد أخبرنا النبي صلى الله عليه و سلم عن ذلك بقوله : رؤيا الأنبياء حق ، كما نجد في أحسن القصص التي أخبرنا الله عنها أمثلة واضحة على صدق النبوة ، فمن ذا الذي ينكر رؤيا خليل الرحمن ابراهيم عليه السلام أمن هذا الذي ينكر رؤيا الكريم بن الكريم بن الكريم يوسف بن يعقوب بن اسحاق بن ابراهيم عليهم الصلاة و السلام ، كما ان الله جل جلاله أرى نبينا محمد عليه الصلاة و السلام العديد من الرؤى و نستخلص من احداهن هذه القاعدة : ان يكن هذا من عند الله يمضه .


    قال الله تعالى : وإذ قلنا لك إن ربك أحاط بالناس وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس والشجرة الملعونة في القرآن ونخوفهم فما يزيدهم إلا طغيانا كبيرا
    و قال تعالى :إذ يريكهم الله في منامك قليلا ولو أراكهم كثيرا لفشلتم ولتنازعتم في الأمر ولكن الله سلم إنه عليم بذات الصدور
    كما أن الله خص الصالحين من عباده بجزء منها فقد أخبرنا النبي صلى الله عليه و سلم بقوله : لم يبق من النبوة الا المبشرات الرؤيا الصالحة يراها الرجل الصالح او ترى له
    فهذه المبشرات لا تعطل حكما من أحكام الله بل تحث المرء على طاعة الله تعالى و تبشره بالخير في الدنيا و الأخرة مصداقا لقول الله تعالى : ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ، الذين آمنوا وكانوا يتقون ، لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم
    وقد دل الكتاب على أن الله تعالى يري عدوه ما يسوؤه فقد أرى الله عدوه فرعون حلول نقمته عند ولادة الكليم موسى عليه السلام ، قال تعالى :وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ
    بعدما أخبر فرعون بأن الذي يقضي على ملكه من بني اسرائيل و بعد امره الجند بقتل أبناء بني اسرائيل يأتيه موسى عليه السلام الى بيته فيعجز فرعون عن قتله لأن مشيئة الله نافذة و هذه احدى المعجزات أن يبحث فرعون عن الفتى في كل بقعة بينما هو أمام حضرته .
    و قد تبين من خلال هذه القصص القرأنية التي لا ينكرها أحد أن الرؤيا حق ، يراها الرجل الصالح كما يراها الطالح، فهي للمؤمن كما تبين بشارة خير و هي للطالح بشارة سوء .
    و يتجلى الإشكال في تحديد نوعية ما رؤي أهو رؤيا أم حلم ، و هنا تقع الطامة الكبرى فمن الناس من يري نفسه ما لم ترى و قد قال عنهم النبي صلى الله عليه و سلم :
    إن من أفرى الفرى أن يُرِيَ عينيه ما لم تريا

    و تجد كثيرا من هؤلاء في الفرق الضالة اذ توحي اليهم الشياطين فبعضهم يدعي أنه راى النبي صلى الله عليه و سلم و أن النبي صلى الله عليه و سلم اسقط عنه بعض التكاليف و هذا بهتان ما أنزل الله به من سلطان و لعلك اطلعت على ادعاء بعضهم مشاهدة الانبياء و الملائكة يقظة لا مناما كما يتحدث المريد عن شيخه بصفات الكمال التي لا تليق الا بالله عز و جل
    قال ابن منظور رحمه الله الرؤيا والحُلْمُ عبارة عما يراه النائم في نومه من الأَشياء، ولكن غَلَبت الرؤيا على ما يراه من الخير والشيء الحسن، وغلب الحُلْمُ على ما يراه من الشر والقبيح؛ ومنه قوله: أَضْغاثُ أَحْلامٍ، ويُستعمل كلُّ واحد منهما موضع الآخر، وتُضَم لامُ
    الحُلُمِ وتسكن.
    لما رأى عزيز مصر رؤيا السنين الخصبة و السنين الجافة استفتى حاشيته في ذلك و رغم ما أوتي البعض من علم الا أنهم عجزوا عن التعبير كما ذكر الله تعالى في قوله :
    وقال الملك إني أرى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات ياأيها الملأ أفتوني في رؤياي إن كنتم للرؤيا تعبرون ( 43 ) قالوا أضغاث أحلام وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين ( 44 ) وقال الذي نجا منهما وادكر بعد أمة أنا أنبئكم بتأويله فأرسلون ( 45 ) يوسف أيها الصديق أفتنا في سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات لعلي أرجع إلى الناس لعلهم يعلمون ( 46 ) قال تزرعون سبع سنين دأبا فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلا مما تأكلون ( 47 ) ثم يأتي من بعد ذلك سبع شداد يأكلن ما قدمتم لهن إلا قليلا مما تحصنون ( 48 ) ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون

    فقد أشكل الأمر عليهم فقالوا أضغاث أحلام و ما نحن بتاويل الأحلام بعالمين , و الذي نستخلص من هذه الايات البينات أن ملأ العزيز قوم مخلصون فما تقول أحدهم عليه بما لا يعلم و هذا الذي ينبغي على الإنسان في جميع حالاته فعلى المرء أن لا يخوض في ما لا يعلم حتى لا يسئ في موضع يبتغي فيه الإحسان
    كيف اذن يمكن للمرء أن يمييز بين الرؤيا و الحلم ، يمكن هذا بالأخذ بشرع الله الحنيف الذي يقول فيه النبي صلى الله عليه و سلم :
    إن للشيطان لمة بابن آدم, وللملك لمة, فأما لمة الشيطان, فإيعاد بالشر وتكذيب بالحق, وأما لمة الملك, فإيعاد بالخير وتصـديق بالحق فمن وجـد من ذلك شيئًا, فليعلم أنه من الله, وليحمد الله, ومن وجـد الأخـرى فليتعوذ من الشيطان
    اذا ما رأيت شيئا فاعلم علم اليقين أنك لست بيوسف و اذا ما عبر لك شخص ما ما رأيت فاعلم أن من عبر لك ليس بيوسف تسلم من الزلل.
    و قوله صلى الله عليه و سلم :الرؤيا الحسنة من الله فإذا رأى أحدكم ما يحب فلا يحدث به إلا من يحب، وإذا رأى ما يكره فليتعوذ بالله من شرها ومن شر الشيطان، وليتفل ثلاثاً، ولا يحدث بها أحداً فإنها لن تضره
    لا تقصص رؤياك الا على محب أو معبر ، فأنت تعلم ما قال يعقوب عليه السلام لإبنه يوسف عليه السلام : لا تقصص رؤياك على اخوتك فيكيدوا لك كيدا ان الشيطان للانسن عدو مبين
    لكن ينبغي الحديث عن اصناف من التخيلات الشيطانية التي اصلها من الصرع لقوله تعالى : الذين يأكلون الربا لا يقومون الا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من الصرع
    فيتحكم الجني او الساحر في حركاته و سكناته الا ما شاء الله و ما هم بضارين به من أحد الا باذن الله
    و كذا هناك تخيلات و هلاوس سمعية و بصرية تقع تحت تناول بعض العقاقير كالمخدرات مثلا او الإفراط في بعض الماكولات كالحبة السوداء مثلا على ما ذكر ابن كثير رحمه الله تعالى و قد اورد رحمه الله قصة بعض الفساق الذي كان يفرط في اطعام اتباعه الحبة السوداء و يحثهم على ذلك بقول المعصوم صلى الله عليه و سلم انها شفاء من كل داء ، و غرضه من ذلك ان تفسد عقولهم حتى يتسنى له السيطرة عليهم
    اعلم اخي الكريم أختي الكريمة ان الرؤيا الصادقة من الله تعالى و أن تعبيرها ليس في كل متناول كل احد و أن النبي صلى الله عليه و سلم قال :
    إِذَا اقْتَرَبَ الزَّمَانُ لَمْ تَكَدْ رُؤْيَا الْمُسْلِمِ تَكْذِبُ وَأَصْدَقُكُمْ رُؤْيَا أَصْدَقُكُمْ حَدِيثًا وَرُؤْيَا الْمُسْلِمِ جُزْءٌ مِنْ خَمْسٍ وَأَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنَ النُّبُوَّةِ وَالرُّؤْيَا ثَلاَثَةٌ فَرُؤْيَا الصَّالِحَةِ بُشْرَى مِنَ اللَّهِ وَرُؤْيَا تَحْزِينٌ مِنَ الشَّيْطَانِ وَرُؤْيَا مِمَّا يُحَدِّثُ الْمَرْءُ نَفْسَهُ فَإِنْ رَأَى أَحَدُكُمْ مَا يَكْرَهُ فَلْيَقُمْ فَلْيُصَلِّ وَلاَ يُحَدِّثْ بِهَا النَّاسَ الرؤيا الصالحة

     

    مواضيع الزاهد الورع


  • عدد المشاهدات *:
    3218
    عدد مرات التنزيل *:
    370
    حجم الخط :

    * : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 31/10/2009 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

    - تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 31/10/2009

    المقالات

    روابط تنزيل : الرؤيا الصالحة
    أرسل إلى صديق
    . بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
    . بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
    اضغط هنا للطباعة طباعة
    انسخ رابط المادة  هذا رابط  الرؤيا الصالحة لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
    يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
    المقالات

    
    @designer
    1