اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم
برنامج مراجعة القرآن الكريم
برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الإثنين 18 ربيع الأول 1443 هجرية
و من قتلها فكأنما قتل الناس جميعاإغاثة الملهوف : و من أحياها فكأنما أحيا الناس جميقابرنامج المخطط الكهربائي للمصعد الكهربائيخير الناس أنفعهم للناسرب كاسية في الدنيا عرية في الآخرةالحذر لا يمنع القدر

جمعية خيركم
منتدى الأصدقاء
مدونة إبراهيم
مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك

لحظة من فضلك



المواد المختارة

المدرسة العلمية :

10 : 59- باب الحث على الأكل من عمل يده والتعفف به عن السؤال والتعرض للإعطاء قال الله تعالي: (فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ َ) (الجمعة:10) 1/539- عن أبي عبد الله الزبير بن العوام رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لأن يأخذ أحدثكم أحبُلةُ ثم يأتي الجبل ، فيأتي يحُزمة من حطب على ظهره فيبيعها، فيكف الله بها وجههُ، خير له من أن يسأل الناس، اعطوه أو منعوه)) رواه البخاري. 2/540- وعن أبي هُريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لأن يحتطب أحدكم حُزمة على ظهره، خير له من أن يسأل أحداً، فليعطيه أو يمنعهُ")) متفق عليه. 3/541- وعنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( كان داود عليه السلام لا يأكل إلا من عمل يده)) رواه البخاري. 4/542- وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((كان زكريا عليه السلام نجاراً")) رواه مسلم. 5/543- وعن المِقدامِ بن معدي كرب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( ما أكل أحد طعاماً قط خيراً من أن يأكُل من عمل يديه، وإن نبي الله داود صلى الله عليه وسلم كان يأكل من عمل يده)) رواه البخاري.

Safha Test

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
الجرح والتعديل لإبن أبي حاتم
طبقات الرواة و أحوالهم
الأئمة : العلماء الجهابذة
شُعبة بن الحجاج أَبو بسطام العتكي
باب ما ذكر من حفظ شُعبة للحديث وإتقانه
الجرح والتعديل لإبن أبي حاتم
شُعبة بن الحجاج أَبو بسطام العتكي
باب ما ذكر من حفظ شُعبة للحديث وإتقانه
:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا أَحمد بن منصور الرمادي، حَدثنا مسدد قال: قال يحيى، يَعني ابن سعيد، قَال سُفيان: كانوا يخالفونني بالكوفة فأَقول ما قال شُعبة؟ ما قال مِسْعَر؟، ولا ألتفت إلى خلافهم:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا صالح بن أَحمد بن حَنبل، حَدثنا علي، يَعني ابن المَديني، قال: سَمِعتُ يَحيَى بن سَعيد يقول ليس أحد أَحَب إِلَيَّ من شُعبة، ولا يعدله أحد عندي، وسألت يَحيَى بن سَعيد أيهما كان أَحفظ للأحاديث الطوال سُفيان، أَو شُعبة؟ قال كان شُعبة أَمر فيها:
(1/160)

حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا صالح بن أَحمد بن حَنبل، حَدثنا علي بن المَديني، قال: سَمِعتُ عَبد الرَّحمن بن مهدي يقول وذكر شُعبة قال سمعته يقول: كنت أتفقد فم قتادة فإذا قال: سَمِعتُ، أَو حَدثنا، حفظت وإذا قال: حدث فلان، تركته:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا أَبي، قال: سَمِعتُ أبَا الوليد الطيالسي، قال: سَمِعتُ حماد بن زيد يقول: إِذا خالفني شُعبة في شيء تركته لأنه كان يكرر، ما أبالي من خالفني إِذا وافقني شُعبة، لأَن شُعبة كان لا يرضى أَن يسمع الحديث مرة:
حَدثنا عَبد الرَّحمن حدثني أبي رضي الله عنه، حَدثنا علي بن محمد الطنافسي، حَدثنا وكيع، حَدثنا شُعبة وكان معنيا بالحديث قال: أَتيت يعلي بن عطاء فقال لي يا هذا خذ حديثي واذهب، فقلت: لا حتى أَحفظه من فيك، فاختلفت إِليه حتى قرع رأسي:
(1/161)

حَدثنا عَبد الرَّحمن حدثني أَبي، حَدثنا أَبو الوليد الطيالسي، حَدثنا حماد بن سلمة قال إِذا أردت الحديث فالزم شُعبة:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا محمد بن يحيى، حَدثنا محمد بن المنهال، قال: سَمِعتُ يزيد بن زريع قال: لم أَرَ في الحديث أصدق من شُعبة:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا محمد بن حمويه بن الحسن، قال: سَمِعتُ أَبا طالب قال: قال أَحمد بن حَنبل: شُعبة أثبت في الحكم من الأَعمش: وأعلم بحديث الحكم:
(1/161)

حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا صالح بن أَحمد، حَدثنا علي، قال: سَمِعتُ معاذا، يَعني ابن معاذ، وقيل له أي أَصحاب أبي إِسحاق أثبت؟ قال: شُعبة، وسفيان، ثم سكت:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا أَبو بكر بن أَبي خَيثمة، فيما كَتَبَ إلَيَّ، قال: سمع يَحيَى بن مَعين يقول: أثبت أَصحاب أبي إِسحاق الهمداني الثَّوري، وشُعبة، وهما أثبت من زهير وإِسرائيل، وهما قرينان:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا صالح بن أَحمد، حَدثنا علي، يَعني ابن المَديني، قال: سَمِعتُ يحيى، يَعني ابن سعيد، قَال سُفيان: كانوا إِذا خالفوا بالكوفة لا ألتفت إِليهم، أَقول: ما قال مِسْعَر؟ وما قال شُعبة ؟:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا صالح بن أَحمد، حَدثنا علي، قال: سَمِعتُ يَحيَى يقول: كل شيء يحدث به شُعبة عن رجل فلا تحتاج أَن تقول عن ذاك الرجل أَنه سمع فلانا، قد كفاك أمره:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا محمد بن يَحيَى قال أَخْبَرني يوسف بن موسى، يَعني التستري، قال: سَمِعتُ أبَا داود يقول: سَمِعتُ شُعبة يقول: ليس شيء أحد ثكموه إِلاَّ شيئًا حفظته أَنَا لم، يَعني عليه أحد:
حَدثنا عَبد الرَّحمن، حَدثنا أَبي، حَدثنا نصر بن علي قال أَخْبَرني أبي قال كنت مع شُعبة ببغداد فربما جاء أَبو معاوية، وشُعبة يحدث عن الأَعمش فيقول لأَبي معاوية يا محمد بن خازم: قد سمعت سليمان يحدث بهذا الحديث؟ فيقول كما حدثت يا أَبَا بسطام:
حَدثنا عَبد الرَّحمن سمعت أَبا زُرعَة يقول: أثبت أَصحاب أبي إِسحاق الثَّوري، وشُعبة، وإِسرائيل، وشُعبة أَحَب إِلَيَّ من إِسرائيل:
(1/162)

حَدثنا عَبد الرَّحمن، سَمِعتُ أَبي يقول: شُعبة بن الحجاج ثقة:
حَدثنا يعقوب بن إِسحاق الهروي، فيما كتب إلي قال: حَدثنا عثمان بن سَعيد الدارمي، قال: سَمِعتُ يعقوب بن إِبراهيم الدورقي يقول: قال عَبد الرَّحمن، يَعني ابن مهدي -: ليس أحد أَصح حديثا، عَن أَبي إِسحاق من شُعبة:
(1/163)

عدد المشاهدات *:
16020
عدد مرات التنزيل *:
4
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 21 ماي 2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/08/2019

الجرح والتعديل لإبن أبي حاتم

روابط تنزيل : باب ما ذكر من حفظ شُعبة للحديث وإتقانه
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  باب ما ذكر من حفظ شُعبة للحديث وإتقانه
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  باب ما ذكر من حفظ شُعبة للحديث وإتقانه لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
الجرح والتعديل لإبن أبي حاتم


@designer
1