اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم الأربعاء 17 صفر 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

غريب

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
مجموع فتاوى ابن تيمية
المجلد الرابع عشر
كتاب التفسير
تفسير سورة البقرة
فصــل في تفسيرقوله تعالى {ولقد خلقنا فوقكم سبع طرائق}
مجموع فتاوى ابن تيمية
وقال شيخ الإِسَلام ـ رحمه الله ‏:‏
فصــل
قال الله تعالى‏:‏‏{‏وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ‏}‏ ‏[‏المؤمنون‏:‏17‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِم بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَآئِبِينَ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏6، 7‏]‏، وقد قال تعالى‏:‏ ‏{‏الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 3‏]‏، قال طائفة من السلف‏:‏ الغيب هو الله، أو من الإيمان بالغيب الإيمان بالله‏.‏ ففي موضع نفى عن نفسه أن يكون غائباً، وفى موضع جعله نفسه غيباً‏.‏
ولهذا اختلف الناس في هذه المسألة، فطائفة من المتكلمين من أصحابنا وغيرهم ـ كالقاضي وابن عقيل ‏[‏هو أبو الوفاء على بن عقيل البغدادى، عالم العراق وشيخ الحنابلة ببغداد فى وقته، اشتغل بمذهب المعتزلة فى حداثته، وقال عنه ابن حجر‏:‏ نعم كان معتزليا، ثم أشهد على نفسه أنه تاب عن ذلك وصحت توبته، له تصانيف كثيرة، منها ـ كتاب الفنون ـ الذى يزيد على أربعمائة مجلد، توفى سنة 315هـ‏]‏ وابن الزاغونى ‏[‏هو أبو الحسن على بن عبيد الله بن نصر بن الزاغونى، مؤرخ فقيه، من أعيان الحنابلة، له تصانيف كثيرة فى الفقه والأصول والحديث، منها‏:‏الإقناع والواضح وغيرهما ‏.‏ ولد سنة 455 هـ، وتوفى سنة 527 هـ‏]‏ يقولون بقياس الغائب على الشاهد، ويريدون بالغائب الله، ويقولون‏:‏ قياس الغائب على الشاهد ثابت بالحد والعلة والدليل والشرط‏.‏ كما يقولون فى مسائل الصفات في إثبات العلم والخبرة والإرادة وغير ذلك‏.‏ وأنكر ذلك عليهم طائفة منهم الشيخ أبو محمد فى رسالته إلى أهل رأس العين، وقال‏:‏ لا يسمى الله غائباً،واستدل بما ذكر ‏.‏
وفصل الخطاب بين الطائفتين‏:‏أن اسم ‏(‏الغيب والغائب‏)‏ من الأمور الإضافية يراد به ما غاب عنا فلم ندركه،ويراد به ما غاب عنا فلم يدركنا؛وذلك لأن الواحد منا إذا غاب عن الآخر مغيبا مطلقاً لم يدرك هذا هذا ولا هذا هذا، والله ـ سبحانه ـ شهيد على العباد، رقيب عليهم، مهيمن عليهم، لا يعزب عنه مثقال ذرة فى الأرض ولا فى السماء، فليس هو غائباً، وإنما لما لم يره العباد كان غيبا؛ولهذا يدخل فى الغيب الذى يؤمن به وليس هو بغائب؛ فـإن ‏(‏الغائب‏)‏ اسم فاعـل مـن قـولك‏:‏غـاب يغيب فهـو غائب والله شاهـد غير غائب، وأما ‏(‏الغيب‏)‏ فهو مصدر غاب يغيب غيباً، وكثيراً ما يوضع المصدر موضع الفاعل كالعدل والصوم والزور، وموضع المفعول كالخلق والرزق ودرهم ضرب الأمير‏.‏
ولهذا يقرن الغيب بالشهادة، وهى أيضاً مصدر، فالشهادة هى المشهود أو الشاهد، والغيب هو إما المغيب عنه فهو الذى لا يشهد نقيض الشهادة، وإما بمعنى الغائب الذي غاب عنا فلم نشهده فتسميته باسم المصدر فيه تنبيه على النسبة إلى الغير، أى‏:‏ليس هو بنفسه غائبا، وإنما غاب عن الغير أو غاب الغير عنه‏.‏
وقد يقال‏:‏اسم ‏(‏الشهادة،والغيب‏)‏ يجمع النسبتين، فالشهادة ما شهدنا وشهدناه، والغيب ما غاب عنا وغبنا عنه فلم نشهده، وعلى كل تقدير فالمعنى فى كونه غيبا هو انتفاء شهود ناله، وهذه تسمية قرآنية صحيحة، فلو قالوا‏:‏ قياس الغيب على الشهادة لكانت العبارة موافقة، وأما قياس الغائب ففيه مخالفة فى ظاهر اللفظ ولكن موافقة فى المعنى؛ فلهذا حصل فى إطلاقه التنازع‏.‏

عدد المشاهدات *:
10321
عدد مرات التنزيل *:
347310
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

مجموع فتاوى ابن تيمية

روابط تنزيل : فصــل في تفسيرقوله تعالى {ولقد خلقنا فوقكم سبع طرائق}
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  فصــل في تفسيرقوله تعالى {ولقد خلقنا فوقكم سبع طرائق}
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  فصــل في تفسيرقوله تعالى {ولقد خلقنا فوقكم سبع طرائق} لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
مجموع فتاوى ابن تيمية