اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الجمعة 17 شعبان 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

شعارات المحجة البيضاء

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
مجموع فتاوى ابن تيمية
المجلد السابع عشر
كتاب التفسير
تفسير سورة الإخلاص
فصل في الألفاظ المحدثة المجملة النافية مثل: لفظ ‏[‏المركب‏]‏ ونحو ـ تتمة ـ ذلك
مجموع فتاوى ابن تيمية

وعن ابن عباس في قوله‏:‏ ‏{‏هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ‏}‏‏:‏ تصديق ما وعد في القرآن‏.‏ وعن قتادة ‏{‏تَأْوِيلَهُ‏}‏‏:‏ ثوابه‏.‏وعن مجاهد‏:‏ جزاءه‏.‏وعن السدى‏:‏ عاقبته‏.‏وعن ابن زيد‏:‏ حقيقته‏.‏قال بعضهم‏:‏ ‏{‏تَأْوِيلَهُ‏}‏‏:‏ ما يؤول إليه أمرهم من العذاب وورود النار‏.‏
وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ‏}‏ ‏[‏يونس‏:‏ 39‏]‏، / قال بعضهم‏:‏ تصديق ما وعدوا به من الوعيد، والتأويل‏:‏ ما يؤول إليه الأمر‏.‏ وعن الضحاك‏:‏ يعني عاقبة ما وعد الله في القرآن أنه كائن من الوعيد، والتأويل ما يؤول إليه الأمر‏.‏ وقال الثعلبي‏:‏ تفسيره، وليس بشيء‏.‏ وقال الزجاج‏:‏ لم يكن معهم علم تأويله‏.‏ وقال يوسف الصديق عليه السلام‏:‏ ‏{‏يَا أَبَتِ هَـذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ‏}‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 100‏]‏، فجعل نفس سجود أبويه له تأويل رؤياه‏.‏
وقال قبل هذا‏:‏ ‏{‏لاَ يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلاَّ نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَن يَأْتِيكُمَا‏}‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 37‏]‏ أي‏:‏ قبل أن يأتيكما التأويل‏.‏والمعنى‏:‏ لا يأتيكما طعام ترزقانه في المنام لما قال أحدهما‏:‏ ‏{‏إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا‏}‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 36‏]‏، ‏{‏إِلاَّ نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ‏}‏ في اليقظة ‏{‏قَبْلَ أَن يَأْتِيكُمَا‏}‏ الطعام، هذا قول أكثر المفسرين، وهو الصواب‏.‏ وقال بعضهم ‏{‏لاَ يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ‏}‏‏:‏ تطعمانه وتأكلانه، ‏{‏إِلاَّ نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ‏}‏‏:‏ بتفسيره وألوانه، أي طعام أكلتم‏؟‏ وكم أكلتم‏؟‏ ومتى أكلتم‏؟‏ فقالوا‏:‏ هذا فعل العرافين والكهنة، فقال‏:‏ ما أنا بكاهن، وإنما ذلك العلم مما يعلمني ربي‏.‏ وهذا القول ليس بشيء، فإنه قال‏:‏ ‏{‏إِلاَّ نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ‏}‏ وقد قال أحدهما‏:‏ ‏{‏إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ‏}‏ فطلبا منه تأويل ما رأياه، وأخبرهما بتأويل ذاك، ولم يكن تأويل الطعام في/اليقظة، ولا في القرآن أنه أخبرهما بما يرزقانه في اليقظة، فكيف يقول قولا عاما‏:‏ ‏{‏لاَ يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ‏}‏وهذا الإخبار العام لا يقدر عليه إلا الله، والأنبياء يخبرون ببعض ذلك، لا يخبرون بكل هذا‏.‏
وأيضًا، فصفة الطعام وقدره ليس تأويلاً له‏.‏
وأيضًا، فالله إنما أخبر أنه علمه تأويل الرؤيا، قال يعقوب عليه السلام‏:‏ ‏{‏وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ‏}‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 6‏]‏، وقال يوسف عليه السلام‏:‏ ‏{‏رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ‏}‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 101‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏هَـذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ‏}‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 100‏]‏، ولما رأي الملك الرؤيا قال له الذي ادكر بعد أمة‏:‏ ‏{‏أَنَاْ أُنَبِّئُكُم بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ‏}‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 45‏]‏، والملك قال‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ قَالُواْ أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الأَحْلاَمِ بِعَالِمِينَ‏}‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 43، 44‏]‏، فهذا لفظ التأويل في مواضع متعددة كلها بمعنى واحد‏.‏
وقال تعالى‏:‏ ‏{‏فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً‏}‏ ‏[‏النساء‏:‏ 95‏]‏، قال مجاهد وقتادة‏:‏ جزاءًا وثوابا‏.‏وقال السدى وابن زيد وابن قتيبة والزجاج‏:‏ عاقبةً‏.‏وعن ابن زيد ـ أيضًا ـ‏:‏ تصديقًا، كقوله‏:‏ ‏{‏هَـذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ‏}‏وكل هذه الأقوال صحيحة، والمعنى واحد، وهذا تفسير/ السلف أجمعين، ومنه قوله‏:‏ ‏{‏سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا‏}‏ ‏[‏الكهف‏:‏ 78‏]‏، فلما ذكر له ما ذكر قال‏:‏ ‏{‏ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا‏}‏ ‏[‏الكهف‏:‏ 82‏]‏، وهذا تأويل فعله ليس هو تأويل قوله، والمراد به عاقبة هذه الأفعال بما يؤول إليه ما فعلته من مصلحة أهل السفينة، ومصلحة أبوي الغلام، ومصلحة أهل الجدار‏.‏
وأما قول بعضهم‏:‏ ردكم إلى الله والرسول أحسن من تأويلكم، فهذا قد ذكره الزجاج عن بعضهم، وهذا من جنس ما ذكر في تلك الآية في لفظ التأويل، وهو تفسير له بالاصطلاح الحادث، لا بلغة القرآن، فأما قدماء المفسرين فلفظ التأويل والتفسير عندهم سواء، كما يقول ابن جرير‏:‏ القول في تأويل هذه الآية، أي‏:‏ في تفسيرها‏.‏
ولما كان هذا معنى التأويل عند مجاهد ـ وهو إمام التفسير ـ جعل الوقف على قوله‏:‏ ‏{‏وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 7‏]‏، فإن الراسخين في العلم يعلمون تفسيره، وهذا القول اختيار ابن قتيبة وغيره من أهل السنة‏.‏وكان ابن قتيبة يميل إلى مذهب أحمد وإسحاق‏.‏وقد بسط الكلام على ذلك في كتابه في ‏[‏المشكل‏]‏ وغيره‏.‏
وأما متأخرو المفسرين -كالثعلبي- فيفرقون بين التفسير والتأويل‏.‏قال‏:‏ فمعنى التفسير‏:‏ هو التنوير، وكشف المغلق من المراد بلفظه‏.‏/ والتأويل‏:‏ صرف الآية إلى معنى تحتمله يوافق ما قبلها وما بعدها، وتكلم في الفرق بينهما بكلام ليس هذا موضعه، إلا أن التأويل الذي ذكره هو المعنى الثالث المتأخر، وأبو الفرج ابن الجوزي يقول‏:‏ اختلف العلماء‏:‏ هل التفسير والتأويل بمعنى واحد أم يختلفان‏؟‏ فذهب قوم يميلون إلى العربية إلى أنهما بمعنى، وهذا قول جمهور المفسرين المتقدمين‏.‏
وذهب قوم يميلون إلى الفقه إلى اختلافهما، فقالوا‏:‏ التفسير‏:‏ إخراج الشيء عن مقام الخفاء إلى مقام التجلي‏.‏ والتأويل‏:‏ نقل الكلام عن وضعه إلى ما يحتاج في إثباته إلى دليل لولاه ما ترك ظاهر اللفظ، فهو مأخوذ من قولك‏:‏ آل الشيء إلى كذا، أي‏:‏ صار إليه، فهؤلاء لا يذكرون للتأويل إلا المعنى الأول والثاني، وأما التأويل في لغة القرآن فلا يذكرونه، وقد عرف أن التأويل في القرآن‏:‏ هو الموجود الذي يؤول إليه الكلام، وإن كان ذلك موافقًا للمعنى الذي يظهر من اللفظ، بل لا يعرف في القرآن لفظ التأويل مخالفًا لما يدل عليه اللفظ، خلاف اصطلاح المتأخرين‏.‏
والكلام نوعان‏:‏ إنشاء، وإخبار‏.‏
فالإنشاء‏:‏ الأمر والنهي والإباحة وتأويل الأمر، والنهي‏:‏ نفس فعل المأمور، ونفس ترك المحظور، كما في الصحيح عن عائشة -رضى الله عنها- أنها قالت‏:‏ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في ركوعه وسجوده‏:‏ ‏(‏سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، /اللهم اغفر لى‏)‏ يتأول القرآن‏.‏ فكان هذا الكلام تأويل قوله‏:‏ ‏{‏فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ‏}‏ ‏[‏النصر‏:‏ 3‏]‏‏.‏قال ابن عيينة‏:‏ السنة‏:‏ تأويل الأمر والنهي‏.‏ وقال أبو عبيد ـ لما ذكر اختلاف الفقهاء وأهل اللغة في نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن اشتمال الصماء قال‏:‏ والفقهاء أعلم بالتأويل‏.‏ يقول‏:‏ هم أعلم بتأويل ما أمر الله به، وما نهي عنه ـ فيعرفون أعيان الأفعال الموجودة التي أمر بها، وأعيان الأفعال المحظورة التي نهي عنها‏.‏
وتفسير كلامه ليس هو نفس ما يوجد في الخارج؛ بل هو بيانه وشرحه وكشف معناه‏.‏فالتفسير من جنس الكلام يفسر الكلام بكلام يوضحه‏.‏ وأما التأويل فهو فعل المأمور به، وترك المنهي عنه، ليس هو من جنس الكلام‏.‏
والنوع الثاني‏:‏ الخبر، كإخبار الرب عن نفسه ـ تعالى ـ بأسمائه وصفاته، وإخباره عما ذكره لعباده من الوعد والوعيد، وهذا هو التأويل المذكور في قوله‏:‏ وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فصلنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 52، 53‏]‏، وهذا كقولهم‏:‏ ‏{‏يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ‏}‏ ‏[‏يس‏:‏ 52‏]‏، ومثله قوله‏:‏ ‏{‏انطَلِقُوا إِلَى مَا كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ‏}‏ ‏[‏المرسلات‏:‏ 29‏]‏، وقوله‏:‏ ‏{‏وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تَدَّعُونَ‏}‏ ‏[‏الملك‏:‏ 25‏:‏ 27‏]‏، ونظائره متعددة في القرآن، وكذلك قوله‏:‏ ‏{‏أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ‏}‏ ‏[‏يونس‏:‏ 38، 39‏]‏، فإن ما وُعِدُوا به في القرآن لما يأتهم بعد، وسوف يأتيهم‏.‏
فالتفسير هو الإحاطة بعلمه، والتأويل هو نفس ما وُعِدُوا به إذا أتاهم، فهم كذبوا بالقرآن الذي لم يحيطوا بعلمه، ولما يأتهم تأويله؛ وقد يحيط الناس بعلمه، ولما يأتهم تأويله؛ فالرسول صلى الله عليه وسلم يحيط بعلم ما أنزل الله عليه، وإن كان تأويله لم يأت بعد، وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم لما نزل قوله‏:‏ ‏{‏قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِّن فَوْقِكُمْ‏}‏ الآية ‏[‏الأنعام‏:‏ 56‏]‏، قال‏:‏ ‏(‏إنها كائنة، ولم يأت تأويلها بعد‏)‏، قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُل لَّسْتُ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ لِّكُلِّ نَبَإٍ مُّسْتَقَرٌّ‏}‏ ‏[‏الأنعام‏:‏ 66، 67‏]‏، قال بعضهم‏:‏ موضع قرار وحقيقة ومنتهي ينتهي إليه، فيبين حقه من باطله وصدقه من كذبه‏.‏
وقال مقاتل‏:‏ لكل خبر يخبر به الله وقت ومكان يقع فيه، من غير خلف ولا تأخير‏.‏ وقال ابن السائب‏:‏ لكل قـول وفعل حقيقة، ما كان منه في الدنيا فستعرفونه، ومـا كـان منـه في الآخـرة فسـوف/ يبـدو لكم، وسـوف تعلمون‏.‏ وقال الحسن‏:‏ لكل عمل جزاء، فمـن عمـل عملاً مـن الخـير جـوزى به في الجنة، ومن عمل عمل سوء جوزي به في النار، وسوف تعلمون‏.‏ومعنى قول الحسن‏:‏ أن الأعمال قد وقع عليها الوعد والوعيد، فالوعد والوعيد عليها هو النبأ الذي له المستقر، فبين المعنى، ولم يرد أن نفس الجزاء هو نفس النبأ‏.‏
وعن السدي قال‏:‏ ‏{‏لِّكُلِّ نَبَإٍ مُّسْتَقَرٌّ‏}‏ ‏[‏الأنعام‏:‏ 67‏]‏ أي‏:‏ ميعاد وعدتكموه، فسيأتيكم حتى تعرفونه‏.‏وعن عطاء‏:‏ ‏{‏لِّكُلِّ نَبَإٍ مُّسْتَقَرٌّ‏}‏ تؤخر عقوبته ليعمل ذنبه، فإذا عمل ذنبه عاقبه، أي‏:‏ لا يعاقب بالوعيد، حتى يفعل الذنب الذي توعده عليه‏.‏ومنه قول كثير من السلف في آيات‏:‏ هذه ذهب تأويلها، وهذه لم يأت تأويلها، مثل ما روى أبو الأشهب، عن الحسن والربيع، عن أبي العالية؛ أن هذه الآية قرئت على ابن مسعود‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ‏}‏ الآية ‏[‏المائدة‏:‏ 105‏]‏، فقال ابن مسعود‏:‏ ليس هذا بزمانها، قولوها ما قبلت منكم، فإذا ردت عليكم فعليكم أنفسكم، ثم قال‏:‏ إن القرآن نزل حيث نزل، فمنه أي قد مضى تأويلهن قبل أن ينزلن، ومنه أي وقع تأويلهن على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ومنه أي وقع تأويلهن بعد النبي صلى الله عليه وسلم بيسير، ومنه أي يقع تأويلهن بعد اليوم، ومنه أي يقع تأويلهن في آخر الزمان، ومنه أي يقع تأويلهن يوم القيامة، ما ذكر من الحساب والجنة والنار، فما دامت/قلوبكم وأهواؤكم واحدة، ولم تلبسوا شيعًا، ولم يذق بعضكم بأس بعض، فأمروا وانهوا، فإذا اختلفت القلوب والأهواء، وألبستم شيعًا، وذاق بعضكم بأس بعض فامرؤ ونفسه، فعند ذلك جاء تأويل هذه الآية‏.‏
فابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قد ذكر في هذا الكلام تأويل الأمر، وتأويل الخبر، فهذه الآية‏:‏ ‏{‏عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ‏}‏، من باب الأمر، وما ذكر من الحساب والقيامة من باب الخبر، وقد تبين أن تأويل الخبر‏.‏هو وجود المخبر به، وتأويل الأمر هو فعل المأمور به، فالآية التي مضى تأويلها قبل نزولها هي من باب الخبر، يقع الشيء فيذكره الله، كما ذكر ما ذكره من قول المشركين للرسول وتكذيبهم له، وهي وإن مضى تأويلها فهي عبرة ومعناها ثابت في نظيرها، ومن هذا قول ابن مسعود‏:‏ خمس قد مضين، ومنه قوله تعالى‏:‏ ‏{‏اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ‏}‏ ‏[‏القمر‏:‏ 1‏]‏‏.‏
وإذا تبين ذلك، فالمتشابه من الأمر لابد من معرفة تأويله؛ لأنه لابد من فعل المأمور، وترك المحظور، وذلك لا يمكن إلا بعـد العلم، لكـن ليس في القرآن ما يقتضى أن في الأمـر متشابهًا، فـإن قوله‏:‏ ‏{‏وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 7‏]‏، قد يراد به من الخبر، فالمتشابه من الخبر مثل ما أخبر به في الجنة من اللحم واللبن والعسل والماء والحرير والذهب، فـإن بين هـذا وبين/ مـا في الدنيا تشابـه في اللفظ والمعنى، ومع هـذا فحقيقة ذلك مخالفة لحقيقة هذا، وتلك الحقيقة لا نعلمها نحن في الدنيا، وقد قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ‏}‏ ‏[‏السجدة‏:‏ 17‏]‏‏.‏وفي الحـديث الصحيـح يقـول الله تعالى‏:‏ ‏(‏أعـددت لعبادى الصالحـين مـا لا عـين رأت، ولا أذن سمعت، ولا حظـر على قلب بشر‏)‏، فهـذا الذي وعـد الله بـه عباده المؤمـنين لا تعلمـه نفس هـو مـن التأويـل الذي لا يعلمـه إلا الله، وكذلك وقت الساعـة لا يعلمـه إلا الله، وأشراطها، وكذلك كيفيات مـا يكـون فيها مـن الحساب والصراط والميزان والحـوض والثـواب والعقاب لا يعلم كيفيته إلا الله، فإنه لم يخلق بعد حتى تعلمه الملائكة، ولا له نظير مطابق من كل وجه حتى يعلم به، فهو من تأويل المتشابه الذي لا يعلمه إلا الله‏.‏
وكذلك ما أخبر به الرب عن نفسه مثل استوائه على عرشه وسمعه وبصره وكلامه وغير ذلك، فإن كيفيات ذلك لا يعلمها إلا الله، كما قال ربيعة بن أبي عبد الرحمن، ومالك بن أنس‏.‏وسائر أهل العلم تلقوا هذا الكلام عنهما بالقبول لما قيل‏:‏ ‏{‏الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى‏}‏ ‏[‏طه‏:‏ 5‏]‏، كيف استوى‏؟‏ فقال‏:‏ الاستواء معلوم، والكيف مجهول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة‏.‏هذا لفظ مالك‏.‏ فأخبر أن الاستواء معلوم وهذا تفسير اللفظ، وأخبر أن الكيف مجهول، وهذا هو الكيفية التي استأثر الله بعلمها‏.‏
/وكذلك سائر السلف ـ كابن الماجشون، وأحمد بن حنبل، وغيرهما ـ يبينون أن العباد لا يعلمون كيفية ما أخبر الله به عن نفسه، فالكيف هو التأويل الذي لا يعلمه إلا الله‏.‏وأما نفس المعنى الذي بينه الله فيعلمه الناس كُلٌّ على قدر فهمه‏.‏فإنهم يفهمون معنى السمع، ومعنى البصر، وأن مفهوم هذا ليس هو مفهوم هذا، ويعرفون الفرق بينهما، وبين العليم والقدير، وإن كانوا لا يعرفون كيفية سمعه وبصره، بل الروح التي فيهم يعرفونها من حيث الجملة، ولا يعرفون كيفيتها‏.‏كذلك يعلمون معنى الاستواء على العرش، وأنه يتضمن علو الرب على عرشه، وارتفاعه عليه ـ كما فسره بذلك السلف قبلهم ـ وهذا معنى معروف من اللفظ لا يحتمل في اللغة غيره، كما قد بسط في موضعه؛ ولهذ قال مالك‏:‏ الاستواء معلوم‏.‏
ومـن قـال‏:‏ الاسـتواء له معان متعـددة، فقد أجمل كلامه، فإنهم يقولون‏:‏ استوى فقط، ولا يصلونه بحرف، وهذا له معنى‏.‏ويقولون‏:‏ استوى على كذا وله معنى، واستوى إلى كـذا ولـه معنى، واسـتوى مع كـذا ولـه معنى، فتتنوع معانيـه بحسب صـلاتـه‏.‏ وأمـا استوى على كذا فليس في القرآن ولغة العرب المعروفة إلا بمعنى واحـد‏.‏قال تعالى‏:‏ ‏{‏فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ‏}‏ ‏[‏الفتح‏:‏ 29‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ‏}‏ ‏[‏هود‏:‏ 44‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ‏}‏ ‏[‏الزخرف‏:‏ 13‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ عَلَى الْفُلْكِ‏}‏ ‏[‏المؤمنون‏:‏ 28‏]‏، وقد أتى النبي صلى الله عليه وسلم بدابة ليركبها فلما وضع رجله في الغـرز قـال‏:‏ ‏(‏بسم الله‏)‏، فلما اسـتوى على ظهرهـا قـال‏:‏ ‏(‏الحمد لله‏)‏‏.‏وقـال ابن عمـر‏:‏ أَهَـلَّ رسـول الله صلى الله عليه وسلم بالحج لما اسـتوى على بعيره‏.‏وهذا المعنى يتضمن شيئين‏:‏ علوه على ما استوى عليه، واعتداله أيضًا‏.‏فلا يسمون المائل على الشيء مستويًا عليه، ومنه حديث الخليل بن أحمد لما قال‏:‏ استووا‏.‏وقوله‏:‏
ثم استوى بِشْرٌ على العراق ** من غير سيف ودم مهراق
هو من هذا الباب؛ فإن المراد به بِشْرُ بن مروان، واستواؤه عليها، أي‏:‏ على كرسي ملكها، لم يرد بذلك مجرد الاستيلاء، بل استواء منه عليها؛ إذ لو كان كذلك لكان عبد الملك الذي هو الخليفة قد استوى ـ أيضًا ـ على العراق، وعلى سائر مملكة الإسلام، ولكان عمر بن الخطاب قد استوى على العراق وخراسان والشام ومصر، وسائر ما فتحه، ولكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد استوى على اليمن وغيرها مما فتحه‏.‏ومعلوم أنه لم يوجد في كلامهم استعمال الاستواء في شيء من هذا، وإنما قيل فيمن استوى بنفسه على بلد فإنه مستو على سرير ملكه، كما يقال‏:‏ جلس فلان على السرير، وقعد على التخت، ومنه قوله‏:‏ ‏{‏وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّدًا‏}‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 100‏]‏، وقوله‏:‏ ‏{‏إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ‏}‏ ‏[‏النمل‏:‏ 23‏]‏‏.‏
/وقول الزمخشري وغيره‏:‏ استوى على كذا بمعنى‏:‏ ملك، دعوى مجردة، فليس لها شاهد في كلام العرب، ولو قدر ذلك لكان هذا المعنى باطلاً في استواء الله على العرش؛ لأنه أخبر أنه خلق السموات والأرض في ستة أيام، ثم استوى على العرش، وقد أخبر أن العرش كان موجودًا قبل خلق السموات والأرض، كما دل على ذلك الكتاب والسنة، وحينئذ فهو من حين خلق العرش مالك له مستول عليه، فكيف يكون الاستواء عليه مؤخرًا عن خلق السموات والأرض‏؟‏ ‏!‏
وأيضًا، فهو مالك لكل شيء مستول عليه، فلا يخص العرش بالاستواء وليس هذا كتخصيصه بالربوبية في قوله‏:‏ ‏{‏رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ‏}‏ ‏[‏التوبة‏:‏ 129‏]‏، فإنه قد يخص لعظمته، ولكن يجوز ذلك في سائر المخلوقات فيقال‏:‏ رب العرش، ورب كل شيء، وأما الاستواء فمختص بالعرش، فلا يقال‏:‏ استوى على العرش وعلى كل شيء، ولا استعمل ذلك أحد من المسلمين في كل شيء، ولا يوجد في كتاب ولا سنة، كما استعمل لفظ الربوبية في العرش خاصة، وفي كل شيء عامة، وكذلك لفظ الخلق ونحوه من الألفاظ التي تخص وتعم، كقوله تعالى‏:‏ ‏{‏اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ‏}‏ ‏[‏العلق‏:‏ 1، 2‏]‏، فالاستواء من الألفاظ المختصة بالعرش، لا تضاف إلى غيره، لا خصوصًا ولا عمومًا، وهذا مبسوط في موضع آخر‏.‏
وإنما الغرض بيان صواب كلام السلف في قولهم‏:‏ الاستواء معلوم، /بخلاف من جعل هذا اللفظ له بضعة عشر معنى، كما ذكر ذلك ابن عربي المعافري‏.‏
يبين هذا‏:‏ أن سبب نزول هذه الآية كان قدوم نصارى نجران ومناظرتهم للنبى صلى الله عليه وسلم في أمر المسيح، كما ذكر ذلك أهل التفسير، وأهل السيرة، وهو من المشهور، بل من المتواتر أن نصارى نجران قدموا على النبي صلى الله عليه وسلم ودعاهم إلى المباهلة المذكورة في سورة آل عمران، فأقروا بالجزية ولم يباهلوه‏.‏ وصدر آل عمران نزل بسبب ما جرى؛ ولهذا عامتها في أمر المسيح، وذكروا أنهم احتجوا بما في القرآن من لفظ ‏[‏إنا‏]‏ و ‏[‏نحن‏]‏ ونحو ذلك على أن الآلهة ثلاثة، فاتبعوا المتشابه وتركوا المحكم الذي في القرآن من أن الإله واحد ‏{‏ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 7‏]‏، فإنهم قصدوا بذلك الفتنـة، وهي فتنـة القلـوب بالكفـر وابتغاء تأويـل لفـظ ‏[‏إنا‏]‏ و ‏[‏نحـن‏]‏ ‏[‏وما يعلم تأويل‏]‏ هـذه الأسـماء ‏[‏إلا الله‏]‏؛ لأن هـذه الأسـماء إنما تقال للواحـد الذي لـه أعـوان، إما أن يكونوا شركاء له، وإما أن يكونوا مماليك له‏.‏
ولهذا صارت متشابهة، فإن الذي معه شركاء يقول‏:‏ فعلنا نحن كذا، وإنا نفعل نحن كذا، وهذا ممتنع في حق الله ـ تعالى ـ والذي له مماليك ومطيعون يطيعونه ـ كالملك ـ يقول‏:‏ فعلنا كذا، أي‏:‏ أنا/فعلت بأهل ملكى وملكى، وكل ما سوى الله مخلوق له مملوك له، وهو ـ سبحانه ـ يدبر أمر العالم بنفسه، وملائكته التي هي رسله في خلقه وأمـره، وهـو ـ سبحانه ـ أحق من قال‏:‏ إنا ونحن بهذا الاعتبار، فإن ما سواه ليس له ملك تام، ولا أمر مطاع طاعة تامة، فهو المستحق أن يقول‏:‏ ‏[‏إنا‏]‏، و ‏[‏نحن‏]‏، والملوك لهم شبه بهذا، فصار فيه ـ أيضًا ـ من المتشابه معنى آخر، ولكن الذي ينسب لله من هذا الاختصاص لا يماثله فيه شيء، وتأويل ذلك معرفة ملائكته وصفاتهم وأقدارهم، وكيف يدبر بهم أمر السماء والأرض، وقد قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ‏}‏ ‏[‏المدثر‏:‏ 31‏]‏، فهذا التأويل لهذا المتشابه لا يعلمه إلا هو، وإن علمنا تفسيره ومعناه، لكن لم نعلم تأويله الواقع في الخارج، بخلاف قوله‏:‏ ‏{‏اللّهُ الَّذِي خَلَقَ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 54‏]‏، فإنها آية محكمة ليس فيها تشابه، فإن هذا الاسم مختص بالله، ليس مثل ‏[‏إنا‏]‏ و ‏[‏نحن‏]‏ التي تقال لمن له شركاء، ولمن له أعوان يحتاج إليهم، والله ـ تعالى ـ منزه عن هذا وهذا، كما قال‏:‏ ‏{‏قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ‏}‏ ‏[‏سبأ‏:‏ 22‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏وَقُلِ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَم يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلَّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا‏}‏ ‏[‏الإسراء‏:‏ 111‏]‏، فالمعنى الذي يراد به هذا في حق المخلوقين لا يجوز أن يكون نظيره ثابتًا لله؛ فلهذا صار متشابهًا‏.‏
/وكذلك قوله‏:‏ ‏{‏ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 54‏]‏، فإنه قد قال‏:‏ ‏{‏وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ‏}‏ ‏[‏هود‏:‏ 44‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ‏}‏ ‏[‏الفتح‏:‏ 29‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنتَ وَمَن مَّعَكَ عَلَى الْفُلْكِ‏}‏ ‏[‏المؤمنون‏:‏ 28‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ‏}‏ ‏[‏الزخرف‏:‏ 13‏]‏، فهذا الاستواء كله يتضمن حاجة المستوى إلى المستوى عليه، وأنه لو عدم من تحته لخر، والله ـ تعالى ـ غنى عن العرش، وعن كل شيء، بل هو ـ سبحانه ـ بقدرته يحمل العرش، وحملة العرش، وقد روى أنهم إنما أطاقوا حمل العرش لما أمرهم أن يقولوا‏:‏ لا حول ولا قوة إلا بالله‏.‏
فصار لفظ الاستواء متشابهًا يلزمه في حق المخلوقين معاني ينزه الله عنها، فنحن نعلم معناه، وأنه العلو والاعتدال، لكن لا نعلم الكيفية التي اختص بها الرب التي يكون بها مستويًا من غـير افتقار منه إلى العرش، بل مع حاجة العرش، وكل شيء محتاج إليه من كل وجـه، وأنا لم نعهـد في الموجـودات مـا يسـتوى على غـيره مع غـناه عنه وحاجة ذلك المستوى علىه إلى المستوى، فصار متشابهًا من هذا الوجه، فإن بين اللفظين والمعنىين قدرًا
مشتركًا، وبينهما قدرًا فارقاً هو مراد في كل منهما، ونحن لا نعرف الفارق الذي امتاز الرب به، فصرنا نعرفه من وجه، ونجهله من وجه، وذلك هو تأويله، والأول هو تفسيره‏.‏
وكذلك ما أخبر الله به في الجنة من المطاعم والمشارب والملابس، كاللبن والعسل والخمر والماء، فإنا لا نعرف لبنًا إلا مخلوقًا من ماشية/ يخرج من بين فَرْثٍ ودم، وإذا بقى أيامًا يتغير طعمه، ولا نعرف عسلاً إلا من نحل تصنعه في بيوت الشمع المسدسة، فليس هو عسلاً مصفي، ولا نعرف حريرًا إلا من دود القز، وهو يبلى، وقد علمنا أن ما وعد الله به عباده ليس مماثلاً لهذه، لا في المادة، ولا في الصورة والحقيقة، بل له حقيقة تخالف حقيقة هذه، وذلك هو من التأويل الذي لا نعلمه نحن‏.‏ قال ابن عباس‏:‏ ليس في الدنيا مما في الجنة إلا الأسماء‏.‏
لكن يقال‏:‏ فالملائكة قد تعلم هذا، فيقال‏:‏ هي لا تعلم ما لم يخلق بعد ولا تعلم كل ما في الجنة‏.‏ وأيضًا، فمن النعم ما لا تعرفه الملائكة، والتأويل يتناول هذا كله‏.‏ وإذا قدرنا أنها تعرف ما لا نعرفه، فذاك لا يكون من المتشابه عندها، ويكون من المتشابه عندنا؛ فإن المتشابه قد يراد به ما هو صفة لازمة للآية، وقد يراد به ما هو من الأمور النسبية، فقد يكون متشابهًا عند هذا ما لا يكون متشابهًا عند هذا‏.

عدد المشاهدات *:
10924
عدد مرات التنزيل *:
359839
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

مجموع فتاوى ابن تيمية

روابط تنزيل : فصل في الألفاظ المحدثة المجملة النافية مثل: لفظ ‏[‏المركب‏]‏ ونحو ـ تتمة ـ ذلك
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  فصل في الألفاظ المحدثة المجملة النافية مثل: لفظ ‏[‏المركب‏]‏ ونحو  ـ تتمة ـ ذلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  فصل في الألفاظ المحدثة المجملة النافية مثل: لفظ ‏[‏المركب‏]‏ ونحو  ـ تتمة ـ ذلك لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
مجموع فتاوى ابن تيمية