محرك البحث :





يوم الجمعة 9 رمضان 1439 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

ما دام

لحظة من فضلك



اختر السورة



المواد المختارة



Le 25/5/2018
3:39
3:49
13:18
17:18
20:45
22:15
بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
مجموع فتاوى ابن تيمية
المجلد الثامن عشر
علوم الحديث
شرح حديث إنما الأعمال بالنيات
فصل: لفظة ‏[‏إنما‏]‏ للحصر
مجموع فتاوى ابن تيمية
النفي والإثبات جميعًا،/وهذا خطأ عند العلماء بالعربية؛ فإن ‏[‏ما‏]‏ هنا هي ما الكافَّة، ليست ما النافية، وهذه الكافة تدخل على إن وأخواتها فتكفها عن العمل، وذلك لأن الحروف العاملة أصلها أن تكون للاختصاص؛ فإذا اختصت بالاسم أو بالفعل ـ ولم تكن كالجزء منه ـ عملت فيه، فإن وأخواتها اختصت بالاسم فعملت فيه، وتسمي الحروف المشبهة للأفعال؛ لأنها عملت نصبًا ورفعًا وكثرت حروفها، وحروف الجر اختصت بالاسم فعملت فيه، وحروف الشرط اختصت بالفعل فعملت فيه، بخلاف أدوات الاستفهام فإنها تدخل على الجملتين ولم تعمل، وكذلك ما المصدرية‏.‏
ولهذا القياس في ما النافية ألا تعمل ـ أيضًا ـ على لغة تميم، ولكن تعمل على اللغة الحجازية التي نزل بها القرآن في مثل قوله تعالى‏:‏ ‏{‏مَّا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ‏}‏ ‏[‏المجادلة‏:‏ 2‏]‏ ، و ‏{‏مَا هَـذَا بَشَرًا‏}‏ ‏[‏يوسف‏:‏ 31‏]‏ ، استحسانًا لمشابهتها ‏[‏ليس‏]‏ هنا، لما دخلت ما الكافة على إن أزالت اختصاصها، فصارت تدخل على الجملة الإسمية والجملة الفعلية فبطل عملها، كقوله‏:‏ ‏{‏إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ‏}‏ ‏[‏الرعد‏:‏ 7‏]‏ ، وقوله‏:‏‏{‏إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ‏}‏ ‏[‏الطور‏:‏16‏]‏ ‏.‏
وقد تكون ما التي بعد إن اسمًا لا حرفًا، كقوله‏:‏ ‏{‏إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ‏}‏ ‏[‏طه‏:‏ 69‏]‏ ، بالرفع، أي‏:‏ أن الذي صنعوه كيد ساحر، خلاف قوله‏:‏ ‏{‏إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا‏}‏ ‏[‏طه‏:‏ 72‏]‏ ، فإن القراءة بالنصب لا تستقيم إذا كانت ما بمعني الذي، وفي كلا المعنيين الحصر موجود، لكن إذا/ كانت ما بمعني الذي فالحصر جاء من جهة أن المعارف هي من صِيَغ العموم، فإن الأسماء إما معارف وإما نكرات، والمعارف من صيغ العموم والنكرة في غير الموجب كالنفي وغيره من صيغ العموم، فقوله‏:‏ ‏{‏إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ‏}‏ ‏[‏طه‏:‏ 69‏]‏ ، تقديره‏:‏ إن الذي صنعوه كيد ساحر‏.‏
وأما الحصر في ‏[‏إنما‏]‏ فهو من جنس الحصر بالنفي والاستثناء، كقوله تعالى‏:‏ ‏{‏مَا أَنتَ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا‏}‏ ‏[‏الشعراء‏:‏ 154‏]‏ ، ‏{‏وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 144‏]‏ ‏.‏
والحصر قد يعبر عنه بأن الأول محصور في الثاني، وقد يعبر عنه بالعكس، والمعني واحد، وهو أن الثاني أثبته الأول، ولم يثبت له غيره، مما يتوهم أنه ثابت له، وليس المراد أنك تنفي عن الأول كل ما سوي الثاني، فقوله‏:‏ ‏{‏إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ‏}‏ ‏[‏الرعد‏:‏ 7‏]‏ ، أي‏:‏ إنك لست ربا لهم، ولا محاسبًا، ولا مجازيًا، ولا وكيلًا عليهم، كما قال‏:‏ ‏{‏لَّسْتَ عليهم بِمُصَيْطِرٍ‏}‏ ‏[‏الغاشية‏:‏ 22‏]‏ وكما قال‏:‏ ‏{‏فَإِنَّمَا عليكَ الْبَلاَغُ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 20‏]‏ ، ‏{‏مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ‏}‏ ‏[‏المائدة‏:‏ 75‏]‏ ، ليس هو إلهًا ولا أمه إلهة، بل غايته أن يكون رسولًا، كما غاية محمد أن يكون رسولًا، وغاية مريم أن تكون صديقة‏.‏
وهذا مما استدل به على بطلان قول بعض المتأخرين‏:‏ إنها نبية، وقد حَكَي الإجماع على عدم نبوة أحد من النساء القاضي أبو بكر/بن الطيب والقاضي أبو يعلى، والأستاذ أبوالمعالي الجويني، وغيرهم‏.‏
وكذلك قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏144‏]‏ ، أي‏:‏ ليس مخلدًا في الدنيا لا يموت ولا يقتل، بل يجوز عليه ما جاز على إخوانه المرسلين من الموت أو القتل، ‏{‏أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ على أَعْقَابِكُمْ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 144‏]‏ ، نزلت يوم أحد لما قيل‏:‏ إن محمدًا قد قتل، وتلاها الصديق يوم مات رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال‏:‏ من كان يعبد محمدًا فإن محمدًا قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حَي لا يموت، وتلا هذه الآية، فكأن الناس لم يسمعوها حتى تلاها أبو بكر ـ رضي الله تعالى عنه ـ فكان لا يوجد أحد إلا يتلوها‏.‏

عدد المشاهدات *:
11083
عدد مرات التنزيل *:
268028
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

مجموع فتاوى ابن تيمية

روابط تنزيل : فصل: لفظة ‏[‏إنما‏]‏ للحصر
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  فصل: لفظة ‏[‏إنما‏]‏ للحصر
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  فصل: لفظة ‏[‏إنما‏]‏ للحصر  لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
مجموع فتاوى ابن تيمية