اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الأربعاء 5 صفر 1442 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

حكمة

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
مجموع فتاوى ابن تيمية
المجلد العشرون
أصول الفقه
فصل في ‏أصول العلم والدين‏ : القياس و التقليد
فصل في قول من يقول حمل العقل على خلاف القياس
مجموع فتاوى ابن تيمية
فصل
ومن هذا الباب قول من يقول‏:‏ حمل العقل على خلاف القياس‏.‏ فيقال‏:‏ لا ريب أن من أتلف مضمونا كان ضمانه عليه والناس متنازعون في العقل‏:‏ هل تحمله العاقلة ابتداء أو تحملا‏؟‏ كما تنازعوا في صدقة الفطر التي تجب على الغير ‏;‏ كصدقة الفطر عن الزوجة والولد‏:‏ هل تجب ابتداء أو تحملا‏؟‏ وفي ذلك نزاع معروف في مذهب أحمد وغيره وعلى ذلك ينبني لو أخرجها الذي يخرج عنه بدون إذن المخاطب بها فمن قال‏:‏ هي واجبة على المخاطب تحملا قال‏:‏ تجزئ‏.‏
ومن قال‏:‏ هي واجبة عليه ابتداء قال‏:‏ هي كأداء الزكاة عن الغير‏.‏ ولذلك تنازعوا في العقل إذا لم تكن عاقلة‏:‏ هل تجب في ذمة القاتل أم لا‏؟‏ والعقل فارق غيره من الحقوق في أسباب اقتضت اختصاصه بالحكم ‏;‏ وذلك أن دية المقتول مال كثير والعاقلة إنما تحمل الخطأ لا تحمل العمد بلا نزاع وفي شبه العمد نزاع والأظهر أنها لا تحمله والخطأ مما يعذر فيه الإنسان ‏;‏ فإيجاب الدية في ماله ضرر عظيم به من غير ذنب تعمده ولا بد من إيجاب بدل المقتول‏.‏
فالشارع أوجب على من عليهم موالاة القاتل ونصره أن يعينوه على ذلك فكان هذا كإيجاب النفقات التي تجب للقريب ‏;‏ أو تجب للفقراء والمساكين وإيجاب فكاك الأسير من بلد العدو ‏;‏ فإن هذا أسير بالدية التي تجب عليه وهي لم تجب باختيار مستحقها ولا باختياره كالديون التي تجب بالقرض والبيع وليست أيضا قليلة في الغالب كإبدال المتلفات فإن إتلاف مال كثير بقدر الدية خطأ نادر جدا بخلاف قتل النفس خطأ فما سببه العمد في نفس أو مال فالمتلف ظالم مستحق فيه للعقوبة وما سببه الخطأ في الأموال فقليل في العادة ‏;‏ بخلاف الدية‏.‏
ولهذا كان عند الأكثرين لا تحمل العاقلة إلا ماله قدر كثير فعند مالك وأحمد لا تحمل ما دون الثلث وعند أبي حنيفة ما دون السن والموضحة فكان إيجابها من جنس ما أوجبه الشارع من الإحسان إلى المحتاجين كبني السبيل والفقراء والمساكين والأقارب المحتاجين‏.‏ ومعلوم أن هذا من أصول الشرائع التي بها قيام مصلحة العالم فإن الله لما قسم خلقه إلى غني وفقير ولا تتم مصلحتهم إلا بسد خلة الفقراء وحرم الربا الذي يضر الفقراء ‏;‏ فكان الأمر بالصدقة من جنس النهي عن الربا ‏;‏ ولهذا جمع الله بين هذا وهذا في مثل قوله تعالى‏:‏ ‏{‏يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 276‏]‏‏.‏
وفي مثل قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا آتَيْتُم مِّن رِّبًا لِّيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلَا يَرْبُو عِندَ اللَّهِ وَمَا آتَيْتُم مِّن زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ‏}‏ ‏[‏الروم‏:‏ 39‏]‏‏.‏
وقد ذكر الله في آخر البقرة أحكام الأموال وهي ثلاثة أصناف‏:‏ عدل ‏;‏ وفضل ‏;‏ وظلم ‏;‏ فالعدل‏:‏ البيع ‏;‏ والظلم‏:‏ الربا ‏;‏ والفضل‏:‏ الصدقة‏.‏ فمدح المتصدقين وذكر ثوابهم وذم المربين وبين عقابهم وأباح البيع والتداين إلى أجل مسمى ‏;‏ فالعقل من جنس ما أوجبه من الحقوق لبعض الناس على بعض كحق المسلم ‏;‏ وحق ذي الرحم وحق الجار ‏;‏ وحق المملوك والزوجة‏.

عدد المشاهدات *:
9223
عدد مرات التنزيل *:
388732
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

مجموع فتاوى ابن تيمية

روابط تنزيل : فصل في قول من يقول حمل العقل على خلاف القياس
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  فصل في قول من يقول حمل العقل على خلاف القياس
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  فصل في قول من يقول حمل العقل على خلاف القياس  لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
مجموع فتاوى ابن تيمية