اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم الخميس 17 ربيع الأول 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

لا اله الا الله

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء العاشر
خلافة يزيد بن الوليد بن عبد الملك بن مروان
ثم دخلت سنة تسع وعشرين ومائة
ثم دخلت سنة تسع وعشرين ومائة
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
فيها اجتمعت الخوارج بعد الخبيري على شيبان بن عبد العزيز بن الحليس اليشكري الخارجي فأشار عليهم سليمان بن هشام أن يتحصنوا بالموصل ويجعلوها منزلا لهم فتحولوا إليها وتبعهم مروان إبن محمد أمير المؤمنين فعسكروا بظاهرها وخندقوا عليهم مما يلي جيش مروان وقد خندق مروان على جيشه أيضا من ناحيتهم وأقام سنة يحاصرهم ويقتتلون في كل يوم بكرة وعشية وظفر مروان بابن أخ لسليمان بن هشام وهو أمية بن معاوية بن هشام أسر بعض جيشه فأمر به فقطعت يداه ثم ضرب عنقه وعمه سليمان والجيش ينظرون إليه وكتب مروان إلى نائه بالعراق يزيد بن عمر بن هبيره يأمره بقتال الخوارج الذين في بلاده فجرت له معهم وقعات عديدة ن فظفر بهم إبن هبيرة وأباد خضراءهم ولم يبق لهم بقية بالعراق واستنفذ الكوفة من أيدي الخوارج وكان عليها المثنى بن عمران العائذي عائذة قريش في رمضان من هذه السنة وكتب مروان إلى إبن هبيرة لما فرغ من الخوارج أن يمده بعمار بن صبارة وكان من الشجعان فيعثه إليه في سبعة آلاف او ثمانية آلاف فأرسلت إليه سرية في أربعة الآف فاعترضوه في الطريق فهزمهم إبن صبارة وقتل أميرهم الجون بن كلاب الشيباني الخارجي وأقبل نحو الموصل ورجع فل ؟ الخوارج إليهم فأشار سليمان اين هشام عليهم أن يرتحلوا عن الموصل فإنه لم يكن يمكنهم الإقامة بها ومروان من أمامهم وابن صباره من ورائهم وقد قطع عنهم الميرة حتى يجدوا شيئا يأكلونه فارتحلوا عنها وساروا على حلوان إلى ألاهواز فأرسل مروان إبن صباره في آثارهم في ثلاثة آلف فأتبعهم يقتل من تخلف منهم ويلحقهم في مواطن فيقاتلهم وما زال وراءهم حتى فرق شملهم شذر مذر وهلك أميرهم شيبان بن عبد العزيز اليشكري بالأهواز في السنة القابلة قتله خالد بن مسعود بن جعفر بن خيلد الأزردي وركب سليمان بن هشام في موإليه وأهل بيته السفن وساروا إلى السند ورجع مروان من الموصل فأقام بمنزله بحران وقد وجد سرورا بزوال الخوارج ولكن لم يتم سروره بل اعقبه القدر من هو أقوى شوكة وأعظم اتباعا وأشد بأسا من الخوارج وهو مظهر أبي مسلم الخرساني الداعية إلى دولة بني عباس

عدد المشاهدات *:
11089
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : ثم دخلت سنة تسع وعشرين ومائة
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  ثم دخلت سنة تسع وعشرين ومائة لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى