اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم الخميس 15 ربيع الثاني 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

انصر

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء الحادي عشر
خلافة المعتضد
ثم دخلت سنة أربع وثمانين ومائتين
إسحاق بن الحسن
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
ابن ميمون بن سعد أبو يعقوب الحربي سمع عفان وأبا نعيم وغيرهما وكان أسن من إبراهيم الحربي بثلاث سنين ولما توفي إسحاق نودي له بالبلد فقصد بالناس داره للصلاة عليه واعتقد بعض العامة أنه إبراهيم الحربي فجعلوا يقصدون داره فيقول إبراهيم ليس إلى هذا الموضع قصدكم وعن قريب تأتونه فما عمر بعده إلا دون السنة إسحاق بن محمد بن يعقوب الزهري عمر تسعين سنة وكان ثقة صالحا إسحاق بن موسى بن عمران الفقيه أبو يعقوب الاسفراييني الشافعي عبد الله بن علي بن الحسن بن إسماعيل أبو العباس الهاشمي كانت إليه الحسبة ببغداد وإمامه جامع الرصافة عبد العزيز بن معاوية العتابي من ولد عتاب بن أسيد بصرى قدم بغداد وحدث عن أزهر السمان وأبي عاصم النبيل يزيد بن الهيثم بن طهمان أبو خالد الدقاق ويعرف بالباد قال ابن الجوزي والصواب أن يقال البادي لأنه ولد توأما وكان هو الأول في الميلاد روى عن يحيى بن معين وغيره وكان ثقة صالحا

عدد المشاهدات *:
8607
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : إسحاق بن الحسن
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  إسحاق بن الحسن لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى