اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم الثلاثاء 13 ربيع الثاني 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

الإيمان

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
الجزء الحادي عشر
خلافة الطائع وخلع المطيع
ثم دخلت سنة سبع وستين وثلثمائة
مقتل عزالدين بختيار
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى
لما دخل عضد الدولة بغداد وتسلمها خرج منها بختيار ذليلا طريدا في فل ومن الناس من عزمه أن يذهب إلى الشام فيأخذها وكان عضد الدولة قد حلفه أن لا يتعرض لأبي تغلب لمودة كانت بينهما ومراسلات فحلف له على ذلك وحين خرج من بغداد كان معه حمدان بن ناصر الدولة بن حمدان فحسن لعز الدولة أخذ بلاد الموصل من أبي تغلب لأنها أطيب وأكثر مالا من الشام وأقرب إليه وكان عز الدولة ضعيف العقل قليل الدين فلما بلغ ذلك أبا تغلب أرسل إلى عز الدولة يقول له لئن أرسلت إلى ابن أخي حمدان بن ناصر الدولة أغنيتك بنفسي وجيشي حتى آخذ لك ملك بغداد من عضد الدولة وأردك إليها فعند ذلك أمسك حمدان وأرسله إلى عمه أبي تغلب فسجنه في بعض القلاع وبلغ ذلك عضد الدولة وأنهما قد اتفقا على حربه فركب اليهما بجيشه وأراد إخراج الخليفة الطائع معه فأعفاه فذهب اليهما فالتقى معهما فكسرهما وهزمهما وأخذ عزالدولة أسيراوقتله من فوره وأخذ الموصل ومعاملتها وكان قد حمل معه ميرة كثيرة وشرد أبا تغلب في البلاد وبعث وراءه السرايا في كل وجه وأقام بالموصل إلى أواخر سنة ثمان وستين وفتح ميافارقين وآمد وغيرهما من بلاد بكر وربيعة وتسلم بلاد مضر من أيدي نواب ابي تغلب وأخذ منهم الرحبة ورد بقيتها على صاحب حلب سعدالدولة بن سيف الدولة وتسلط على سعد الدولة وحين رجع من الموصل استناب عليها أبا الوفا وعاد إلى بغداد فتلقاه الخليفة ورؤس الناس إلى ظاهر البلد وكان يوما مشهوا ومما وقع من الحوادث فيها الوقعة التي كانت بين العزيز بن المعزالفاطمي وبين الفتكين غلام معز الدولة صاحب دمشق فهزمه وأسره وأخذه معه إلى الديار المصرية مكرما معظما كما تقدم وتسلم العزيز دمشق وأعمالها وقد تقدم بسط ذلك في سنة أربع وستين وفيها خلع على القاضي عبدالجبار بن أحمد المعتزلي بقضاء قضاة الري وما تحت حكم مؤيد الدولة بن ركن الدولة وله مصنفات حسنة منها دلائل النبوة وعمد الادلة وغيرها وحج بالناس فيها نائب المصريين وهو الأمير باديس بن زيري أخو يوسف بن بلكين ولما دخل مكة اجتمع إليه اللصوص وسألوا منه أن يضمنهم الموسم هذا العام بما شاء من الاموال فأظهر لهم الاجابة إلى ما سألوا وقال لهم اجتمعوا كلكم حتى أضمنكم كلكم فاجتمع عنده بضع وثلاثون حراميا فقال هل بقي منكم أحد فحلفوا له إنه لم يبق منهم أحد فأخذ عند ذلك بالقبض عليهم وبقطع أيديهم كلهم ونعما ما فعل وكانت الخطبة في الحجاز للفاطميين دون العباسيين وممن توفي فيها من الأعيان الملك عزالدولة

عدد المشاهدات *:
8349
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى

روابط تنزيل : مقتل عزالدين بختيار
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  مقتل عزالدين بختيار لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
البداية و النهاية للحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى