اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم الخميس 15 ربيع الثاني 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

صدقة

لحظة من فضلك



المواد المختارة

1 : باب تحريم الهجران بين المسلمين فوق ثلاثة أيام إلا لبدعة في المهجور، أو تظاهر بفسق، أو نحو ذلك قال الله تعالى: {إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم} وقال تعالى: {ولا تعاونوا على الإثم والعدوان} 1591 - وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تقاطعوا، ولا تدابروا، ولا تباغضوا، ولا تحاسدوا، وكونوا عباد الله إخواناً. ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث متفق عليه. 1592 - وعن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال: يلتقيان، فيعرض هذا ويعرض هذا، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام متفق عليه. 1593 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تعرض الأعمال في كل اثنين وخميس، فيغفر الله لكل امرئ لا يشرك بالله شيئا، إلا امرئ كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقول: اتركوا هذين حتى يصطلحا رواه مسلم. 1594 - وعن جابر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب ولكن في التحريش بينهم رواه مسلم. التحريش الإفساد وتغيير قلوبهم وتقاطعهم. 1595 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث، فمن هجر فوق ثلاث فمات دخل النار. رواه أبو داود بإسناد على شرط البخاري. 1596 - وعن أبي خراش حدرد بن أبي حدرد الأسلمي، ويقال السلمي الصحابي رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: من هجر أخاه سنة فهو كسفك دمه رواه أبو داود بإسناد صحيح.

***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله
الجزء الثاني
جهنم و أهلها
باب ما جاء أن في جهنم جبالاً و خنادق و أودية و بحاراً و صهاريج و آبارً و جباباً و تنانير و سجوناً و بيوتاً و جسوراً و قصوراً و أرحاء و نواعير و حيات أجارنا الله منها و في وعيد من شرب الخمر و المسكر و غيره
باب ما جاء أن في جهنم جبالاً و خنادق و أودية و بحاراً و صهاريج و آبارً و جباباً و تنانير و سجوناً و بيوتاً و جسوراً و قصوراً و أرحاء و نواعير و حيات أجارنا الله منها و في وعيد من شرب الخمر و المسكر و غيره
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله
الترمذي عن أبي سعيد الخدري عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : الصعود جبل من نار يصعد فيه الكافر سبعين خريفاً و يهوي فيه كذلك أبداً قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث ابن لهيعة .
و قد تقدم من حديث أنس : أن من مات سكران فإنه يبعث يوم القيامة سكران إلى خندق في وسط جهنم يسمى السكران و اختلف العلماء في تأويل قوله تعالى فويل فذكر ابن المبارك ، أخبرنا رشدين ابن سعد ، عن عمر بن الحارث أنه حدثه عن أبي السمح ، عن أبي الهيثم ، عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ويل : واد في جهنم يهوي فيه الكافر أربعين خريفاً قبل أن يبلغ قعره .
و الصعود : جبل من نار يصعد فيه سبعين خريفاً ثم يهوي فيه كذلك . قال : و أخبرنا سعيد بن أبي أيوب عن ابن عجلان ، عن زيد بن أسلم ، عن عطاء بن يسار قال : الويل واد في جهنم يهوي فيه الكافر ، لو سيرت فيه الجبال لماعت من حره . قال : و أخبرنا سفيان عن زياد بن فياض ، عن أبي عياض أنه قال : الويل : مسيل في أصل جهنم .
و ذكر ابن عطية في تفسيره عن أن الويل صهريج في جهنم من صديد أهل النار . قال : و حكى الزهراوي عن آخرين : أنه باب من أبواب جهنم .
و قال أبو سعيد الخدري : إنه واد بين جبلين يهوي فيه الهاوي أربعين خريفاً ، ذكره ابن عطية ، و قد تقدم رفعه .
و خرجه الترمذي أيضاً مرفوعاً عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : الويل : واد في وسط جهنم يهوي فيه الكافر أربعين خريفاً قبل أن يبلغ قعره . قال أبو عيسى : هذا حديث غريب لا نعرفه مرفوعاً إلا من حديث ابن لهيعة .
و قال ابن زيد في قوله تعالى و ظل من يحموم اليحموم : جبل في جهنم يستغيث إلى ظله أهل النار . لا بارد بل حار لأنه من دخان شفير جهنم . و لا كريم أي لا عذب ، عن الضحاك . و قال سعيد بن المسيب : و لا حسن منظره.
و ذكر ابن وهب ، عم مجاهد في قوله تعالى موبقاً قال : واد في جهنم يقال له موبق . و قال عكرمة : هو نهر في جهنم يسيل ناراً على حافتيه حيات مثل البغال الدهم ، فإذا سارت إليهم لتأخذهم استغاثوا منها بالاقتحام في النار . و قال أنس بن مالك : هو واد في جهنم من قيح و دم .
و قال نوف البكالي في قوله تعالى : وجعلنا بينهم موبقاً قال : واد في جهنم بين أهل الضلالة و بين أهل الإيمان .
و عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه و سلم أنها سئلت عن قول الله عز و جل فسوف يلقون غياً قالت : نهر في جهنم .
و اختلفوا في الفلق في قوله تعالى قل أعوذ برب الفلق فروى ابن عباس أنه سجن في جهنم ، و قال كعب : هو بيت في جهنم ، إذا فتح صاح جميع أهل النار من شدة حره ، ذكره أبو نعيم .
و ذكر أبو نعيم عن حميد بن هلال قال : حدثت أن في جهنم تنانير ضيقها كضيق زج أحدكم في الأرض ، تضيق على قوم بأعمالهم .
ابن المبارك ، أخبرنا إسماعيل بن عياش ، حدثنا ثعلبة بن مسلم ، عن أيوب بن بشير ، عن شقي الأصبحي قال : إن في جهنم جبلاً يدعى صعوداً ، يطلع فيه الكافر أربعين خريفاً قبل أن يرقاه ، قال الله تعالى سأرهقه صعوداً و أن في جهنم قصراً يقال له هواء ، يرمى الكافر من أعلاه فيهوي أربعين خريفاً قبل أن يبلغ أصله ، قال الله تعالى و من يحلل عليه غضبي فقد هوى . و أن في جهنم وادياً يدعى آثاماً ، فيه حيات و عقارب ، في فقار إحداهن مقدار سبعين قلة من سم ، و العقرب منهن مثل البغلة المؤلفة ، تلدغ الرجل فلا تلهيه عما يجد من حر جهنم حمة لدغتها ، فهو لما خلق له ، و أن في جهنم سبعين داء لأهلها ، كل داء مثل جزء من أجزاء جهنم ، و أن في جهنم وادياً يدعى غياً ، يسيل قيحاً و دماً ، فهو لما خلق له ، قال الله تعالى فسوف يلقون غياً .
و روى أبو هدبة إبراهيم بن هدبة قال : حدثنا أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن في جهنم بحراً أسود مظلماً منتن الريح ، يغرق الله فيه من أكل رزقه و عبد غيره
و ذكر أبو نعيم ، عن محمد بن واسع قال : دخلت يوماً على بلال بن أبي بردة ، فقلت : يا بلال ، إن أباك حدثني عن جدك عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إن في جهنم وادياً يقال له لملم ، و لذلك الوادي بئر يقال له هبهب ، حق على الله تعالى أن يسكنها كل جبار ، فإياك أن تكون منهم .
ابن المبارك قال : حدثنا يحيى بن عبيد الله قال : سمعت أبي يقول : سمعت أبا هريرة يقول : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن في جهنم وادياً يقال له لملم ، و إن أودية جهنم لتستعيذ بالله من حره .
مالك بن أنس ، عن ابن شهاب ، عن علي بن حسين ، عن الحسين بن علي ، عن أبيه ، عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال : كل مسكر خمر ، وثلاثة غضب الله عليهم و لا ينظر إليهم و لا يكلمهم ، و هم في المنسا . و المنسا : بئر في جهنم : للمكذب بالقدر ، و المبتدع في دين الله ، و مدمن الخمر و ذكره الخطيب أبو بكر من حديث أحمد بن سليمان الخفاني القرشي ، الأسدي عن مالك.
و ذكر ابن وهب من حديث عمرو بن شعيب ، عن أبيه عن جده قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن المتكبرين يحشرون يوم القيامة أشباه الذر على صورة الناس ، يعلوهم كل شيء من الصغار ، فيساقون حتى يدخلوا سجناً في جهنم يقال له بولس ، يسقون من عصارة أهل النار من طينة الخبال أخرجه ابن المبارك .
أخبرنا محمد بن عجلان ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر في صور الناس ، يغشاهم الذل من كل مكان ، يساقون إلى سجن في جهنم يسمى بولس ، تعلوهم نار الأنيار ، يسقون من عصارة أهل النار طينة الخبال أخرجه الترمذي و قال : حديث حسن .
قلت : طينة الخبال عرق أهل النار أو عصارتهم شراب أيضاً لمن شرب المسكر ، جاء ذلك في صحيح البخاري .
و عن جابر : أن رجلاً قدم من جيشان ، و جيشان من اليمن ، فسأل النبي صلى الله عليه و سلم عن شراب يشربونه بأرضهم من الذرة ، يقال له المزر ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أمسكر هو ؟ قال : نعم . قال : إن على الله عهداً لمن شرب المسكر أن يسقيه من طينة الخبال . قالوا : يا رسول الله ، و ما طيتة الخبال ؟ قال : عرق أهل النار أو عصارة أهل النار .
وروي عن زيد بن ثابت ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : المدينة مهاجري ، و فيها مضجعي ، و منها مخرجي ، حق على أمتي حفظ جيراني فيها ، من حفظ وصيتي كنت له شهيداً يوم القيامة ، و من ضيعها أورده الله حوض الخبال ، قيل : و ما حوض الخبال ؟ قال : حوض من صديد أهل النار . غريب من حديث خارجة بن زيد عن أبيه . لم يروه عنه غير أبي الزناد ، تفرد به عنه ابنه عبد الرحمن .
و روى الترمذي و أسد بن موسى ، عن علي بن أبي طالب أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : تعوذوا بالله من جب الحزن ، فقيل يا رسول الله : و ما جب الحزن ؟ قال : واد في جهنم تتعوذ منه جهنم في كل يوم سبعين مرة ، أعده الله للقراء المرائين . و في رواية : أعده لله للذين يراءون الناس بأعمالهم .
و قال الترمذي في حديث أبي هريرة مائة مرة . قلنا : يا رسول الله ، و من يدخله ؟ : القراء المراءون بأعمالهم قال : حديث غريب . خرجه ابن ماجه أيضاً عن أبي هريرة و لفظه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم تعوذوا بالله من جب الحزن . قالوا : يا رسول الله و ما جب الحزن ؟ قال : واد في جهنم تتعوذ منه جهنم في كل يوم أربعمائة مرة ، قيل : يا رسول الله ، من يدخله ؟ قال : أعد للقراء المرائين بأعمالهم ، و إن من أبغض القراء إلى الله تعالى الذين يزورون الأمراء .
قال المحاربي : الجورة .
و في حديث آخر ذكره أسد بن موسى أنه عليه السلام قال : إن في جهنم لوادياً إن جهنم لتتعوذ من شر ذلك الوادي في كل يوم سبع مرات ، و إن في ذلك الوادي لجباً ، إن جهنم و ذلك الوادي ليتعوذان بالله من شر ذلك الجب ، و إن في الجب لحية ، إن جهنم و الوادي و ذلك الجب ليتعوذان بالله من شر ذلك الحية أعدها الله للأشقياء من حملة القرآن .
و قال أبي هريرة : إن في جهنم أرجاء تدور بعلماء السوء فيشرف عليهم بعض من كان يعرفهم في الدنيا : فيقول : ما صيركم إلى هذا و إنما كنا نتعلم منكم ؟ قالوا : إنا كنا نأمركم بالأمر و نخالفكم إلى غيره .
قلت : و هذا مرفوع معناه في صحيح مسلم من حديث أسامة بن زيد رضي الله عنه ، و سيأتي في من أمر بالمعروف و لم يأته .
و قال أبو المثنى الأملوكي : إن في النار أقواماً يربطون بنواعير من نار تدور بهم تلك النواعير ، ما لهم فيها راحة و لا فترة . و قال محمد بن كعب القرظي . إن لمالك مجلساً في وسط جهنم و جسوراً تمر عليها ملائكة العذاب ، فهو يرى أقصاها كما يرى أدناها . الحديث و سيأتي .



عدد المشاهدات *:
1554
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 29/12/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 29/12/2013

التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله

روابط تنزيل : باب ما جاء أن في جهنم جبالاً و خنادق و أودية و بحاراً و صهاريج و آبارً و جباباً و تنانير و سجوناً و بيوتاً و جسوراً و قصوراً و أرحاء و نواعير و حيات أجارنا الله منها و في وعيد من شرب الخمر و المسكر و غيره
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  باب ما جاء أن في جهنم جبالاً و خنادق و أودية و بحاراً و صهاريج و آبارً و جباباً و تنانير و سجوناً و بيوتاً و جسوراً و قصوراً و أرحاء و نواعير و حيات أجارنا الله منها و في وعيد من شرب الخمر و المسكر و غيره لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله