اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الأربعاء 12 ذو القعدة 1442 هجرية
رب كاسية في الدنيا عرية في الآخرةالأمن نعمة فلنحافظ عليهاصلوا كما رأيتموني أصليلا ضرر و لا ضرارأعوذ بالله من شر ما خلقمن أغلق عليه داره فهو آمن
جمعية خيركم
منتدى الأصدقاء
مدونة إبراهيم
مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

تزوجوا

لحظة من فضلك



المواد المختارة

المدرسة العلمية :

10 : باب النهي عن تعذيب العبد والدابة والمرأة والولد بغير سبب شرعي أو زائد على قدر الأدب قال الله تعالى: {وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا} 1600 - وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: عذبت امرأة في هرة حبستها حتى ماتت، فدخلت فيها النار، لا هي أطعمتها وسقتها، إذ هي حبستها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض متفق عليه. خشاش الأرض بفتح الخاء المعجمة، وبالشين المعجمة المكررة: وهي هوامها وحشراتها. 1601 - وعنه أنه مر بفتيان من قريش قد نصبوا طيرا وهم يرمونه وقد جعلوا لصاحب الطير كل خاطئة من نبلهم، فلما رأوا ابن عمر تفرقوا فقال ابن عمر: من فعل هذا؟ لعن الله من فعل هذا، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن من اتخذ شيئا فيه الروح غرضا متفق عليه. الغرض: بفتح الغين المعجمة، والراء وهو الهدف، والشيء الذي يرمى إليه. 1602 - وعن أنس رضي الله عنه قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تصبر البهائم متفق عليه. ومعناه: تحبس للقتل. 1603 - وعن أبي علي سويد بن مقرن رضي الله عنه، قال: لقد رأيتني سابع سبعة من بني مقرن مالنا خادم إلا واحدة لطمها أصغرنا فأمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نعتقها. رواه مسلم. وفي رواية: سابع إخوة لي:

Safha Test

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله
الجزء الثاني
الفتن
باب جعل الله بأس هذه الأمة بينها
باب جعل الله بأس هذه الأمة بينها
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله
قال الله تعالى أو يلبسكم شيعاً و يذيق بعضكم بأس بعض .
مسلم عن ثوبان قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن الله زوى لي الأرض فرأيت مشارقها و مغاربها ، و إن أمتي سيبلغ ملكها ما زوى لي منها ، و أعطيت الكنزين الأحمر و الأبيض [ قال ابن ماجه في سننه يعني الذهب و الفضة ] ، و إني سألت ربي لأمتي ألا يهلكها بسنة عامة ، و أن لا يسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم ، و إن ربي قال يا محمد إني إذا قضيت قضاء فإنه لا يرد ، و إني قد أعطيتك لأمتك أن لا أهلهكم بسنة عامة ، و أن لا يسلط عليهم من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم و لو اجتمع عليهم من بأقطارها ، أو قال من بين أقطارها حتى يكون بعضهم يهلك بعضاً و يسبي بعضهم بعضاً . زاد أبو داود : و إنما أخاف على أمتي الأئمة المضلين ، و إذا وضع السيف في أمتي لم يرفع عنها إلى يوم القيامة ، و لا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي المشركين و حتى يعبد قبائل من أمتي الأوثان ، و أنه سيكون في أمتي كذابون ثلاثون يزعم كلهم أنه نبي و أنا خاتم النبيين لا نبي بعدي ، و لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله .
ابن ماجه عن معاذ بن جبل قال : صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم يوماً صلاة فأطال فيها ، فلما نصرف قلنا أو قالوا يا رسول الله : أطلت اليوم الصلاة . قال : إني صليت صلاة رغبة و رهبة سألت الله لأمتي ثلاثاً فأعطاني اثنتين و رد علي واحدة سألته ألا يسلط عليهم عدواً من غيرهم فأعطانيها ، و سألته ألا يهلكهم غرقاً فأعطانيها ، و سألته ألا يجعل بأسهم بينهم فردها علي .
و أخرجه مسلم ، عن سعد بن أبي وقاص أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أقبل ذات يوم من العالية . و في رواية : في طائفة من أصحابه حتى إذا مر بمسجد بني معاوية دخل فركع ركعتين ، فصلينا معه و دعا ربه طويلاً ثم انصرف إلينا . فقال : سألت ربي ثلاثاً فأعطاني إثنتين و منعني واحدة . سألت ربي ألا يهلك أمتي بالسنة فأعطانيها ، و سألته ألا يهلك أمتي بالغرق فأعطانيها ، ، و سألته ألا يجعل بأسهم بينهم فمنعنيها . و أخرجه الترمذي و النسائي و صححه و اللفظ النسائي .
و عن خباب بن الأرت ، و كان شهد بدراً مع رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه راقب رسول الله صلى الله عليه و سلم الليل كلها حتى كان الفجر ، فلما سلم رسول الله صلى الله عليه و سلم من صلاته جاء خباب فقال يا رسول الله : بأبي أنت و أمي لقد صليت الليلة صلاة ما رأيتك صليت نحوها ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم أجل إنها صلاة رغب و رهب ، سألت الله فيها لأمتي ثلاث خصال فأعطاني اثنتين و منعني واحدة ، سألت ربي ألا يهلكنا بما أهلك الأمم فأعطانيها ، و سألت ربي عز و جل ألا يظهر عليها عدواً من غيرنا فأعطانيها ، و سألت ربي عز و جل ألا يلبيسنا شيعاً فمنعنيها .
ابن ماجه عن أبي موسى قال : حدثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن بين الساعة لهرجاً قال قلت يا رسول الله ما الهرج ؟ قال : القتل القتل فقال بعض المسلمين : يا رسول الله إنا نقتل الآن في العام الواحد من المشركين كذا و كذا ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ليس بقتل المشركين و لكن بقتل بعضكم بعضاً حتى يقتل الرجل جاره و ابن عمه و ذا قربته و ذكر الحديث ، و الله أعلم .



عدد المشاهدات *:
2042
عدد مرات التنزيل *:
0
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 29/12/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 29/12/2013

التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله

روابط تنزيل : باب جعل الله بأس هذه الأمة بينها
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  باب جعل الله بأس هذه الأمة بينها لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام الفرطبي رحمه الله


@designer
1
الإنتقال إلى أعلى الصفحة

الموقع قيد الصيانة

أقوم حاليا بتطوير برمجة صفحات الموقع و لذلك تصادفون بعض الخلل في الروابط و ذلك بسبب البرمجة القديمة التي لا تقبل شفرات البرمجة الحديثة

أعتذر عن الخلل الذي تصادفونه في بعض الروابط