اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم
يوم الأربعاء 17 صفر 1441 هجرية
منتدى الأصدقاء مدونة المهاجر

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

الدعاء

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
مجموع فتاوى ابن تيمية
الجزء الأول
توحيد الألوهية
فصل: في افراد الله تعالى بالسؤال‏‏‏‏
ومن السؤال ما لا يكون مأمورا به والمسؤول مأمور بإجابة السائل
مجموع فتاوى ابن تيمية
 
ومن السؤال ما لا يكون مأمورا به، والمسؤول مأمور بإجابة السائل، قال تعالى‏:‏ ‏{وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ }‏ ‏[‏الضحى‏:‏ 10‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{ وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَّعْلُومٌ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ }‏ ‏[‏المعارج‏:‏24، 25‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ}‏‏[‏الحج‏:‏ 63‏]‏، ومنه الحديث‏:‏ ‏(‏إن أحدكم ليسألنى المسألة فيخرج بها يتأبطها ناراً‏)‏، وقوله‏:‏ ‏(‏اقطعوا عنى لسان هذا‏)‏‏.‏
وقد يكون السؤال منهياً عنه نهى تحريم أو تنزيه، وإن كان المسؤول مأمورا بإجابة سؤاله، فالنبى صلى الله عليه وسلم كان من كماله أن يعطى السائل، وهذا فى حقه من فضائله ومناقبه، وهو واجب أو مستحب، وإن كان نفس سؤال السائل منهياً عنه‏.‏ ولهذا لم يعرف قط أن الصديق ونحوه من أكابر الصحابة سألوه شيئاً من ذلك، ولا سألوه أن يدعو لهم وإن كانوا يطلبون منه أن يدعو للمسلمين، كما أشار عليه عمر فى بعض مغازيه لما استأذنوه فى نحر بعض ظهرهم، فقال عمر‏:‏ يا رسول الله، كيف بنا إذا لقينا العدو غدًا رجالا جياعًا ولكن إن رأيت أن تدعو الناس ببقايا أزوادهم فتجمعها، ثم تدعو الله بالبركة، فإن الله يبارك لنا فى دعوتك‏.‏ وفى رواية‏:‏ فإن الله سيغيثنا بدعائك‏.‏ وإنما كان سأله ذلك بعض المسلمين كما سأله الأعمى أن يدعو الله له ليرد عليه بصره ، وكما سألته أم سليم أن يدعو الله لخادمه أنس ، وكما سأله أبو هريرة أن يدعو الله أن يحببه وأمه إلى عباده المؤمنين، ونحو ذلك‏.‏
وأما الصديق فقد قال الله فيه وفى مثله‏:‏ ‏{ وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى إِلَّا ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى وَلَسَوْفَ يَرْضَى }‏‏[‏الليل‏:‏ 17‏:‏ 21‏]‏، وقـد ثبت فى الصحـاح عنـه أنـه قال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏إن أمَنَّ النـاس عليـنا فى صحبتـه وذات يده أبو بكر، ولو كنت متخذاً من أهل الأرض خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا‏)‏ فلم يكن فى الصحابة أعظم مِنَّة من الصديق فى نفسه وماله‏.‏
وكان أبو بكر يعمل هذا ابتغاء وجه ربه الأعلى، لا يطلب جزاء من مخلوق، فقال تعالى‏:‏ ‏{وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى إِلَّا ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى وَلَسَوْفَ يَرْضَى }‏‏[‏الليل‏:‏ 17‏:‏ 21‏]‏، فلم يكن لأحد عند الصديق نعمة تجزى، فإنه كان مستغنيا بكسبه وماله عن كل أحد، والنبى صلى الله عليه وسلم كان له على الصديق وغيره نعمة الإيمان والعلم، وتلك النعمة لا تجزى، فإن أجر الرسول فيها على الله، كما قال تعالى‏:‏ ‏{ وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ }‏‏[‏الشعراء‏:‏ 109، 127، 145، 164، 180‏]‏‏.‏
وأما على وزيد وغيرهما، فإن النبى صلى الله عليه وسلم كان له عندهم نعمة تجزى، فإن زيدًا كان مولاه فأعتقه، قال تعالى‏:‏ ‏{ وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ}‏‏[‏الأحزاب‏:‏ 37‏]‏، وعلىّ كان فى عيال النبى صلى الله عليه وسلم لجدب أصاب أهل مكة، فأراد النبى صلى الله عليه وسلم والعباس التخفيف عن أبى طالب من عياله، فأخذ النبى صلى الله عليه وسلم علياً إلى عياله، وأخذ العباس جعفراً إلى عياله، وهذا مبسوط فى موضع آخر‏.‏
والمقصود هنا أن الصديق كان أمنَّ الناس فى صحبته وذات يده لأفضل الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لكونه كان ينفق ماله فى سبيل الله كاشترائه المعذبين‏.‏ ولم يكن النبى صلى الله عليه وسلم محتاجاً فى خاصة نفسه لا إلى أبى بكر ولا غيره، بل لما قال له فى سفر الهجرة‏:‏ إن عندى راحلتين فخذ إحداهما، فقال النبى صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏بالثمن‏)‏ فهو أفضل صديق لأفضل نبى، وكان من كماله أنه لا يعمل ما يعمله إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى، لا يطلب جزاء من أحد من الخلق، لا الملائكة ولا الأنبياء ولا غيرهم‏.‏
ومن الجزاء أن يطلب الدعاء، قال تعالى عمن أثنى عليهم‏:‏ ‏{ إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُورًا }‏‏[‏الإنسان‏:‏ 9‏]‏، والدعاء جزاء كما فى الحديث‏:‏ ‏(‏من أسدى إليكم معروفـاً فكـافئوه، فإن لـم تجـدوا مـا تكـافئونه بـه فادعـوا له حتـى تعلمـوا أن قـد كافأتموه‏)‏‏.‏ وكانت عائشة إذا أرسلت إلى قوم بصدقة تقول للرسول‏:‏ اسمع ما يدعون به لنا حتى ندعو لهم بمثل ما دعوا لنا ويبقى أجرنا على الله‏.‏
وقال بعض السلف‏:‏ إذا قال لك السائل‏:‏ بارك الله فيك، فقل‏:‏ وفيك بارك الله، فمن عمل خيرًا مع المخلوقين سواء كان المخلوق نبياً أو رجلاً صالحاً أو ملكاً من الملوك أو غنيا من الأغنياء، فهذا العامل للخير مأمور بأن يفعل ذلك خالصاً لله يبتغى به وجه الله، لا يطلب به من المخلوق جزاءً ولا دعاءً ولا غيره، لا من نبى ولا رجل صالح ولا من الملائكة، فإن الله أمر العباد كلهم أن يعبدوه مخلصين له الدين‏.‏
وهذا هو دين الإسلام الذى بعث الله به الأولين والآخرين من الرسل، فلا يقبل من أحد ديناً غيره، قال تعالى‏:‏ ‏{ وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }‏‏[‏آل عمران‏:‏ 85‏]‏، وكان نوح وإبراهيم وموسى والمسيح وسائر أتباع الأنبياء ـ عليهم السلام ـ على الإسلام، قال نوح‏:‏ ‏{ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ }‏‏[‏يونس‏:‏ 72‏]‏، وقال عن إبراهيم‏:‏ ‏{ وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ }‏‏[‏البقرة‏:‏ 130‏:‏ 132‏]‏، وقال موسى‏:‏‏{ يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ }‏‏[‏يونس‏:‏ 84‏]‏، وقالت السَّحَرَةُ‏:‏ ‏{ رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ }‏‏[‏الأعراف‏:‏ 126‏]‏ ، وقال يوسف‏:‏ ‏{ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ }‏‏[‏يوسف‏:‏ 101‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{ إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ }‏‏[‏المائدة‏:‏ 44‏]‏، وقال عن الحواريين‏:‏ ‏{ وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُواْ بِي وَبِرَسُولِي قَالُوَاْ آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ }‏‏[‏المائدة‏:‏ 111‏]‏‏.‏

عدد المشاهدات *:
10851
عدد مرات التنزيل *:
347248
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

مجموع فتاوى ابن تيمية

روابط تنزيل : ومن السؤال ما لا يكون مأمورا به والمسؤول مأمور بإجابة السائل
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  ومن السؤال ما لا يكون مأمورا به والمسؤول مأمور بإجابة السائل
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  ومن السؤال ما لا يكون مأمورا به والمسؤول مأمور بإجابة السائل لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
مجموع فتاوى ابن تيمية