اختر السورة


برنامج تلاوة القرآن الكريم برنامج مراجعة القرآن الكريم برنامج استظهار القرآن الكريم
يوم الخميس 11 ربيع الأول 1442 هجرية

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل و سلم على نبيك محمد و على آله و صحبه أجمعين

يفقهه

لحظة من فضلك



المواد المختارة


***

بسم الله الرحمن الرحيم     السلام عليكم و رحمة الله و بركاته    مرحبا بك أخي الكريم مجددا في موقعك المفضل     المحجة البيضاء     موقع الحبر الترجمان الزاهد الورع عبد الله بن عباس رضي الله عنهما    
مجموع فتاوى ابن تيمية
المجلد التاسع والعشرون
كتاب البَيْـــــــــــع
باب الخيار
وسئل عمن يقول [‏السيميا‏]‏ و ‏[‏الكيمياء‏]‏ علمان من علوم الأنبياء والأولياء
مجموع فتاوى ابن تيمية
وسئل عمن يقول‏:‏ إن ‏[‏السيميا‏]‏ و ‏[‏الكيمياء‏]‏ علمان من علوم الأنبياء والأولياء‏.‏ ويروي بعضهم في الكيمياء ـ وهو الفضة الخدماء أو المخدمة ـ من أسفاها أكل الحلال ونحو ذلك‏؟‏
فأجاب‏:‏
وأما من قال‏:‏ إن ‏[‏السيميا والكيمياء‏]‏ من علوم الأنبياء والأولياء فكاذب مفتر، لم يعرف عن نبي من الأنبياء أنه تكلم لا في هذا، ولا في هذا، ولا عن ولي مقبول عند الأمة‏.‏
أما ‏[‏السيميا‏]‏ فإنها من السحر، ‏{‏وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى‏}‏ ‏[‏طه‏:‏ 69‏]‏ ‏.‏/ ولا ريب أن السحرة قد يشتبهون بالأنبياء والأولياء، ويأتون ما يظن أن يضاهي ما تأتي به الأنبياء، كما أتي سحرة فرعون بما يضاهون به معجزة موسى، ‏{‏فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ‏}‏ إلى قوله‏:‏ ‏{‏سَاجِدِينَ‏}‏ ‏[‏الشعراء‏:‏ 45، 46‏]‏
وأما ‏[‏الكيمياء‏]‏ ‏:‏ فهو المشبه بالذهب والفضة المخلوقين‏.‏ والكيمياء لا تختص بهذين، بل تصنع كيمياء الجواهر‏.‏ كاللؤلؤ والزبرجد‏.‏ وكيمياء المشمومات‏:‏ كالمسك والعنبر والورد، وكيمياء المطعومات‏.‏ وهي باطلة طبعًا، محرمة شرعًا، فإنه قد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏من غشنا فليس منا‏)‏‏.‏
و ‏[‏الكيمياء‏]‏ من الغش؛ فإن الله لم يخلق شيئًا إلا بقدر، والخلق لا يصنعون مثل ما خلق الله تعالى، قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏أَمْ جَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ‏}‏ ‏[‏الرعد‏:‏ 16‏]‏ ‏.‏ وفي الحديث الصحيح يقول الله تعالى‏:‏ ‏(‏ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي، فليخلقوا ذرة، أو ليخلقوا شعيرة‏)‏‏.‏
والفلاسفة يقولون‏:‏ إن الصناعة لا تعمل عمل الطبيعة‏:‏ يعني أن المصنوع من الذهب والفضة وغيرهما لا يكون مثل المطبوع الذي خلق بالقوة الطبيعية السارية في الأجسام؛ ولهذا لا يوجد من المخلوقات ما صنع الخلق مثله، وما يصنعه الخلق لم يخلق لهم مثله، فهم يطحنـون / الطعام، وينسجون الثياب، ويبنون البيوت، ولم يخلق لهم مثل ذلك‏.‏
وكذلك الزجاج يصنعونه من الرمل والحصي، ولم يخلق مثله‏.‏ وهذا مما احتج به الكيماوية على صحة الكيمياء، وهي حجة باطلة لما ذكر، فإنه لو خلق زجاج، وصنع زجاج مثله، لكان في هذا حجة، وليس الأمر كذلك‏.‏
وجماهير العقلاء من الأولين والآخرين، الذين تكلموا بعلم في هذا الباب، يعلمون أن الكيمياء مشبه، وأن الذهب المخلوق من المعادن ما يمكن أن يصنع مثله، بل ولا يصنع، وكل ينكشف قريبًا، أو بعيدًا، ولكن منه ما هو شديد الشبه، ومنه ما هو أبعد شبهًا منه‏.‏ وقد بسط الكلام على هذا في غير هذا الموضع‏

عدد المشاهدات *:
10089
عدد مرات التنزيل *:
401092
حجم الخط :

* : عدد المشاهدات و التنزيل منذ 18/04/2013 ، هذا العدد لمجموع المواد المتعلقة بموضوع المادة

- تم تسجيل هذه المادة بالموقع بتاريخ : 18/04/2013

مجموع فتاوى ابن تيمية

روابط تنزيل : وسئل عمن يقول [‏السيميا‏]‏ و ‏[‏الكيمياء‏]‏ علمان من علوم الأنبياء والأولياء
أرسل إلى صديق
. بريدك الإلكتروني :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
. بريد صديقك :   أدخل بريد إلكتروني صحيح من فضلك
اضغط هنا لتنزيل البرنامج / المادةاضغط هنا لتنزيل  وسئل عمن يقول [‏السيميا‏]‏ و ‏[‏الكيمياء‏]‏ علمان من علوم الأنبياء والأولياء
اضغط هنا للطباعة طباعة
انسخ رابط المادة  هذا رابط  وسئل عمن يقول [‏السيميا‏]‏ و ‏[‏الكيمياء‏]‏ علمان من علوم الأنبياء والأولياء  لمن يريد استعماله في المواقع و المنتديات
يمكنكم استخدام جميع روابط المحجة البيضاء في مواقعكم بالمجان
مجموع فتاوى ابن تيمية